شبكة الاقتصاديين العراقيين تنعي مقتل عائلة عضوها هشام شفيق مسكوني


المحرر موضوع: شبكة الاقتصاديين العراقيين تنعي مقتل عائلة عضوها هشام شفيق مسكوني  (زيارة 459 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32813
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شبكة الاقتصاديين العراقيين تنعي مقتل عائلة عضوها هشام شفيق مسكوني


عنكاوا دوت كوم/ صوت العراق
“سيضطهدونكم. سيقتلونكم من أجل اسمي. تَأتِي سَاعَةٌ يَظُنُّ فِيهَا كُلُّ مَن يَقتُلُكُم أَنَّهُ يُقَدِّمُ لله قُربَانًا” (يوحنا 16: 20)

ببالغ الحزن والأسى تلقينا من عضونا الناشط همام شفيق مسكوني أخباراً مؤلمة عن اغتيال عائلة أخيه الدكتور هشام شفيق مسكوني وزوجته دكتورة شذى مالك دانو ووالدة زوجته السيدة خيرة داؤود عبادة في يوم الجمعة المصادف 9 / 3 / 2018 في منطقة الغدير في بغداد على ايادي عصابة مسلحة اثمة بدم بارد. وأعلمنا بأن مراسم تشييع المغدورين جرت عصر يوم السبت 10 / 3 / 2018 في كنيسة مار بهنام للسريان الكاثوليك في الغدير.
 
وستقام صلاة الجنازة عن راحة نفس المغدورين في كنيسة العذراء الناصرية في الصويفية في الساعة الرابعة عصر يوم الثلاثاء 13 آذار 2018. وتقبل التعازي بعدها في قاعة الكنيسة ولغاية الساعة الثامنة مساءً.

وأعلمنا زميلنا همام مسكوني بان جريمة القتل وقعت على خلفية طائفية. وتجدر الاشارة إلى أن زميلنا المقيم في المهجر سبق وأن تعرض داره إلى الاستيلاء في نفس المنطقة من قبل عصابات تجار العقار ووجهت له تهديدات بالقتل لبيع بيته، مما اجبره على البيع بسعر بخس قبل حوالي ثلاثة سنوات.

وعلمنا من وسائل الاعلام العراقي أن بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو صرَّح بأن العائلة المسيحية تعرضت للقتل “للاستيلاء على أموالهم او بهدف اخذ الثأر والانتقام … وتم سرقة أموالهم امام الملأ”. ووصفت هيئة حقوق الانسان قتل العائلة المسيحية والانتهاكات التي يتعرض لها المسيحيون في العراق بأنها ترقي إلى مصاف جريمة الابادة الجماعية.

وفي الوقت الذي نعزي زميلنا بهذا المصاب الجلل نتذرع إلى الباري عزّ وجل أن يتغمد المغدورين بواسع رحمته وسكنهم في فسيح جناته، ويلهم زميلنا العزيز وجميع ذويه بالصبر والسلوان، ونناشد الجهات الامنية المسؤولة بفتح تحقيق جدي في هذه الجريمة النكراء للكشف عن المجرمين وتقديمهم إلى العدالة.

رحم الله المغدورين وحفظ المكون المسيحي غصن الزيتون العراقي من كل مكروه.

“تُعَانُونَ الشِّدَّةَ فِي العَالَمِ لَكِنْ ثِقُوا إنِّي قَدْ غَلَبْتُ العَالَمَ” (يوحنا 16: 33)

هيئة تحرير شبكة الاقتصاديين العراقيين في 11 آذار 2018

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية