البديل/اجتثاث الاسلام المزيف


المحرر موضوع: البديل/اجتثاث الاسلام المزيف  (زيارة 368 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صادق الهاشمي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
البديل/اجتثاث الاسلام المزيف
بقلم:صادق الهاشمي
(المسلم من سلم الناس من لسانه ويده)....محمد (ص)
اذا كان من أولى الواجبات الملقاة على عاتق الوطنيين والشرفاء من الشعب العراقي عن الانتاج السياسي للعملية السياسية في العراق الخوض في مراجعة دقيقة وصارمة وجريئة لكل التجربة السياسية منذ البدايات لغزو بغداد وحتى الان… واذا كان من الواجب اعادة النظر بتركيبة الاحزاب والكتل السياسية بدءا بالأمناء العامين للأحزاب الاسلامية مرورا برؤساء الكتل وانتهاءا بالأحزاب المتمثلة بالمنظمات والعصابات العائلية( عصابات على شكل احزاب خالية من الأيدلوجية) وفهم حقيقة مراحل التاسيس التفصيلية لكل حزب او عصابة ومقدار الدمار والخراب الحاصل من كل واحد منهم وحساب مقدار ماسرق ومقدار الجهد الضائع ومقدار فترة استمرار النزيف والإسراف على متابعة جميع اعمال منتسبي هذه الاحزاب في الداخل والخارج
فمن المستحيل دراسة واقع العملية السياسية وأحزابها ومنظماتها وتياراتها على السواء...دون الاصطدام بحقيقة قاسية وهي ان مشاكل الاحزاب والتيارات والمنظمات وخاصة الاسلامية منها واحدة من المشاكل التي سيواجهها الوطنيون بهذا الشكل او ذاك وبوعي اداري قاصر وهي بالتالي واحدة من انعكاسات عدة لسلبيات متجذرة وموروثة من الماضي وهموم تعاني منها كل بلدان الدول العربية والاسلامية على السواء… ولايمكن تجاوز هذه الحالة مالم يكن جهد العاملين في القطاع السياسي والاقتصادي والقانوني بمستوى حرص القادة السياسيين العراقيين خارج مظلة العملية السياسية وكل القوى الوطنية والقومية والأممية التقدمية على النهوض بالعراق والوطن والانسان والموارد والثروات من خلال التحصن بالتخطيط العالي والقانوني المدروس اي( واضحة الرؤية والهدف)...والتي تتحكم بها دراسات ميدانية باحثة ومؤثرة تأخذ بنظر الاعتبار الممكن من الامور وصولا الى الطموح وهو تقديم الشكوى(الدعاوى) لكل مواطني العراق للمحاكم الدولية في واقع جديد لاجتثاث الاحزاب الاسلامية وغير الاسلامية المسؤولة عن دمار العراق وخرابه وخاصة الاسلامية منها كما حصل لاجتثاث حزب البعث مع استنارة واعية بالتجارب المقدمة للشعوب التي سبقتنا في هذا المضمار او هذا الميدان لبناء العراق المنشود……………..