العبادي يعترف بوجود استهداف للمسيحيين ومؤامرة لتخويفهم والبرلمان يستنكر خلال جلسته جرائم قتلهم


المحرر موضوع: العبادي يعترف بوجود استهداف للمسيحيين ومؤامرة لتخويفهم والبرلمان يستنكر خلال جلسته جرائم قتلهم  (زيارة 3967 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32813
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم/بغداد/ب ك

أعلن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يوموالثلاثاء عن وجود أيادٍ تريد استهداف المسيحيين لأهداف وصفها بالمشؤومة ولأغراض تآمرية خطيرة، وفيما أكد القاء القبض على بعض المتورطين بالجرائم التي استهدفت ابناء هذا المكون، دعا المسيحيين الى البقاء وعدم الهجرة.
وقال العبادي في مؤتمره الأسبوعي أن "جزءا من مؤامرة تخويف المسيحيين يهدف الى أجبارهم على الهجرة خارج العراق".

وكشف رئيس الوزراء عن إن التحقيقات جارية مع المتورطين لمعرفة من يقف ورائهم والخطة التي يرومون تحقيقها خاصة بعد وقوع جريمتين في هذا الاطار في العاصمة بغداد خلال الاسبوعيين الماضيين، مبينا ان احدى الجرائم وقعت بهدف الاستيلاء على عقارات ومواقع معينة.

وشدد العبادي على أن مسؤولية الدولة حماية جميع المواطنين ومنهم المسيحيين وهم مواطنون اصلاء وندعوهم الى البقاء وعدم الهجرة.
وفي ذات الشأن، شهدت جلسة البرلمان العراقي التي عقدت يوم الثلاثاء استنكارا برلمانيا ضد الجرائم البشعة التي طالت عدد من المواطنين المسيحيين في بغداد،ومطالبات بملاحقة المجرمين وحماية ارواح الناس.

اذ تلا النائب يونادم كنا بيانا استنكر فيه الجرائم البشعة التي طالت عائلة الطبيب المسيحي هشام مسكوني وزوجته الدكتورة شذى ووالدتها في منطقة المشتل ببغداد والشاب سامر صلاح الدين ججو الذي قتل في 25 شباط الماضي بمنطقة النعيرية، اضافة الى قتل المواطن الصابئي وسرقة محله.

وأشار كنا الى ان تكرار هذه الجرائم دون الكشف عن المجرمين او اية اجراءات رادعة يثير القلق والاستغراب ويزعزع تقة المواطن بالدولة، مطالبا الحكومة بتحمل مسؤولياتها في حماية المواطنين وملاحقة المجرمين القتلة وفرض سلطة القانون عبر حصر السلاح بيد الدولة
وأستنكر رئيس البرلمان سليم الجبوري الاعمال الاجرامية التي وقعت ضد المواطنين الابرياء سواء من المسيحيين او من تم استهدافهم على الطريق بين بغداد وكركوك، داعيا الجهات الامنية الى اتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بتوفير الحماية للمواطنين.

من جانبه، طالب النائب جوزيف صليوا خلال الجلسة ذاتها وزارة الداخلية بالكشف عن نتائج التحقيقات بشأن ملابسات الجرائم التي راح ضحيتها عدد من المواطنين المسيحيين في بغداد .

ووقعت حوادث اجرامية في العاصمة بغداد قبيل أيام أسفرت عن مقتل طبيب مسيحي وعائلته في منطقة المشتل طعنا بالسكاكين بعد اقتحام منزله من قبل مسلحين، فضلا عن خطف وقتل مواطن صابئي يملك محلا للمجوهرات في بغداد الجديدة .

وكانت وزارة الداخلية اعلنت يوم السبت الماضي، عن اعتقال مجموعة اشخاص يشتبه بتورطهم في جريمة قتل العائلة المسيحية ببغداد.




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية