المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تستجيب لمتطلبات العراقيين المختلفة بمساعدة حكومة السويد


المحرر موضوع: المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تستجيب لمتطلبات العراقيين المختلفة بمساعدة حكومة السويد  (زيارة 272 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33271
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تستجيب لمتطلبات العراقيين المختلفة بمساعدة حكومة السويد

عنكاوا دوت كوم/UNHCR Iraq
مع خروج العراق من الأزمة، تواجه الأسر المتأثرة بالصراع تحديات جديدة ومتنوعة. وبينما يعمل الملايين من العراقيين على إعادة بناء حياتهم، فإن ما يقدر بنحو 8.7 مليون شخص ما زالوا بحاجة إلى مساعدات حيوية.  لقد نزح حوالي 2.3 مليون شخص، ويظل هناك الكثير من النازحين ممن عادوا الى منازلهم، وعددهم يقرب من 3.5 مليون شخص، لا زالوا فى وضع أكثر ضعفا.
في بعض المناطق في العراق التي تضررت بشدة خلال النزاع الأخير، يتم وضع حجر الأساس لإعادة الإعمار لكي يعود الناس إلى منازلهم. وتعمل المفوضية على ضمان استدامة عودتهم من خلال مساعدة الناس على استعادة منازلهم المتضررة وتسهيل المشاريع التي تفيد المجتمعات بأكملها. ويدعم هذا النهج الشامل جهود أوسع لإعادة الأندماج المجتمعي في المجتمعات التي لا تزال هشة. وتوجد أجزاء أخرى من البلاد لم تتوفر فيها بعد الظروف الملائمة لعودة النازحين إلى ديارهم بأمان، ولا يزال آلاف العراقيين بحاجة إلى خدمات مستمرة في المخيمات وقد يستمر ذلك لبعض الوقت.
تتطلب الاحتياجات المتنوعة استجابة مختلفة الأبعاد .وبفضل مساهمة جديدة قدرها 1.77 مليون دولارا أمريكيا )14 مليون كرونة سويدية( من حكومة السويد سوف تتمكن المفوضية من العمل على محورين أساسيين هما توفير الحماية والمساعدة في حالات الطوارئ، بالإضافة الى المساهمة في التعافى والقدرة على مواجهة الأزمات على المدى الطويل.
قال بونتس ميلاندر، سفير السويد لدى العراق: "لا تزال السويد ملتزمة بدعم احتياجات الأشخاص الأكثر ضعف ا  في العراق خلال هذه المرحلة الجديدة والمعقدة من الأزمة الإنسانية، ونحن فخورون بدعم مفوضية شؤون اللاجئين لتحقيق هذه الغاية".
تعتبر السويد إحدى الجهات المانحة الرئيسية للمفوضية وهي أكبر جهة مانحة للأموال غير المخصصة، والتي تسمح للمفوضية باستخدام الأموال بمرونة لدعم الاحتياجات الأعظم. في عام 2017، كانت السويد سادس أكبر جهة مانحة للمفوضية بمساهمة قدرها 112 مليون دولارا أمريكيا. في عام 2018، ساهمت السويد حتى الآن بأكثر من 134 مليون دولار أمريكي لاستجابة المفوضية في جميع أنحاء العالم.
وقال السيد برونو جيدو، ممثل مفوضية شؤون اللاجئين في العراق: "يجب أن نستمر في دعم العراق في هذا الوقت الحرج الذي يغير فيه البلد صفحة العقد المضطرب". وأضاف "مع دعم الجهات المانحة ذات بعد النظر مثل السويد، ستبقى المفوضية إلى جانب الشعب العراقي في طريقه إلى التعافى." 
في المناطق التي تكون فيها عودة الناس آمنة، تقوم مفوضية شؤون اللاجئين بتسهيل المشاريع الصغيرة لاستعادة البنية التحتية الأساسية مثل الجسور والقنوات ومحطات تنقية المياه وأبنية البلدية والمحاكم، وتقوم بتوفير المواد اللازمة للأشخاص لإصلاح منازلهم، بما في ذلك توفير الوحدات السكنية للعوائل التي دمرت منازلها. كما وتحافظ مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على مخيمات اللاجئين والنازحين، وتوفر خدمات الحماية الأساسية للمتضررين من النزاع.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية