تغطية نشاط الصالون الثقافي الكلداني في وندزر – كندا ليوم الخميس 8 شباط 2018 والموسوم : ألمتصوفة والمعتزلة


المحرر موضوع: تغطية نشاط الصالون الثقافي الكلداني في وندزر – كندا ليوم الخميس 8 شباط 2018 والموسوم : ألمتصوفة والمعتزلة  (زيارة 1849 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الصالون الثقافي الكلداني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 133
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                                                         


DATE:     2018                                                            NUMBER: 2/ 2018


  تغطية نشاط الصالون الثقافي الكلداني في وندزر – كندا
 ليوم الخميس  8 شباط   2018 والموسوم :
 ألمتصوفة والمعتزلة
تقديم الأب سرمد باليوس

لم يكن يوم الثامن من شباط 2018  يوماً إعتيادياً بالنسبة للصالون الثقافي الكلداني ورواده الكرام , فقد عاد لمزاولة نشاطاته الدورية على قاعة كنيسة العائلة المقدسة الكلدانية بعد أن أُبعد عنها قسراً منذ شهر مايس 2016 . ومن الممكن اختصار ما حصل بالمثل الشائع " ألعين تحسد الارجح منها " , وما عدا ذلك مجرد حجج كيدية غايتها الأساسية إخماد الشعلة الثقافية المتوهجة في مدينة وندزر الكندية , ومن ثم تشتيت العقل النير والفكر الخلاق الذي يتميز بهما حضوره الواعي .... وصدق من قال " لا يصح إلا الصحيح " , وحبل الكذب مهما اشتد سمكه يظل قصيراً . نعم عاد الصالون إلى حيث كان منذ بدء نشاطه الأول في أيلول 2014 , بعد أن حلّ ضيفاً عزيزاً ومكرماً على كنيسة القديس بطرس المارونية لمدة عشرين شهراً .
أجمل ما تأطر به الحدث السعيد هو شخص الأب الجليل سرمد باليوس راعي كنيسة العائلة المقدسة الكلدانية الكاثوليكية وهو يفتتح العودة المباركة للصالون  بمحاضرته الموسومة " ألمتصوفة والمعتزلة " . إقترب عدد الحاضرين من الستين شخصاً من كلا الجنسين ومن أعمار متفاوتة وانتماءات متنوعة تجذبهم الثقافة المعرفية الجادة , وتجمعهم الروح الأخوية المجردة من غريزة الأنا وحب الظهور النرجسي .  , وكالعادة كان الخوري جان أيوب من الكنيسة البيزنطية الأرثذوكسية بينهم . كما أرسل المونسنيور إيلي زوين راعي كنيسة القديس بطرس المارونية رسالة اعتذار عن الحضور بسبب التزامه بمناسبة خاصة مع رعيته .

إفتتح الامسية الدكتور جورج متي عضو نواة الصالون مرحباً  بالحضور الكريم جميعاً سواء من وندزر أو من مشيكن , وشكر  كل من ساهم في رفد المساء بالمعجنات والشاي والقهوة . ثمّ دعى كل من  المحاضر الأب الجليل سرمد باليوس  والدكتور صباح قيّا لإدارة الجلسة . 

شكر مدير الجلسة  في مستهل إدارته كنيسة القديس بطرس المارونية المتمثلة براعيها الفاضل المونسنيور ايلي زوين والعاملين في مجلسها ولجانها المختلفة على حسن الضيافة والحفاوة البالغة والتسهيلات المقدمة للصالون من أجل إنجاز نشاطه الشهري على الوجه الاكمل , كما أكد بأن الصالون لم يشعر للحظة واحدة أنه ضيف وقتي , بل على العكس , أنه , والحق يقال , واحد من أهل الدار والترحاب به دائماً وأبداً .
 كما ذكر عن الإستفتاء الذي أجراه الصالون بخصوص عودته إلى الكنيسة الكلدانية أم لا , وذلك بعد استلام الراعي الجديد مهام الكنيسة , حيث صوّت 28 من أصل عينة تعدادها أربعون شخصاً لصالح العودة , و 3 لصالح البقاء في المارونية ’ و 9 لصالح اللاأفضلية . وبموجب هذه النتيجة وتماشياً مع مبدأ الديمقراطية الذي نتمتع به هنا في وطننا الجديد حيث القرار للأغلبية  , تم مد حلقات النقاش والحوار الودي مع راعي الكنيسة الجديد الذي أبدى تقديره ودعمه ً للفكر الثقافي  خصوصاً وللثقافة المعرفية عموماً . فحصل الذي نحن عليه الآن .
وتحدث أيضاً عن بعض النقاط التي تتعلق بآلية عمل الصالون حيث أن الصالون بدون الحضور صفر , ومعه يصبح رقماً ذا معنى يتزايد  أو يقل بحسب عدد رواده . كما ان كل من يحضر نشاط الصالون يعتبر عضواً في الصالون في الوقت الحاضر ولحين تسجيل الصالون رسمياً عندها تتم العضوية حسب ما يرد في نظامه الداخلي . واوضح بأنه لا توجد أية تحديدات للإنتماء إلى نواة الصالون , وأهلاً وسهلاً بكل من ترغب / يرغب للإنتماء , فلن تكون هنالك إلتزامات أكثر من اجتماع إضافي واحد كل شهر , وكل ما نتمناه أن يتمتع الراغب بالمرونة اللازمة وقبول الرأي والرأي المقابل , وأن يقتنع بتصويت الأكثرية سواء إتفق أو تقاطع مع ما يطرحه من مقترحات أو أفكار . هذا هوالأسلوب الديمقراطي الواجب احترامه والتشجيع على العمل بموجبه . وللعلم أن نواة الصالون منذ تأسيسها ولحد اليوم ليس فيها من يشغل منصب الرئيس أو النائب أو السكرتير وما شاكل , و‘نما هنالك فقط توزيع مسؤوليات , فلكل عضو من نواته مسؤولية معينة , فمثلاً وبدون ذكر الكنية المهنية جورج له مسؤوليته , وكذا كمال , صبرية , بان , مها , وأنا . ومن سبق وأن ترك نواة الصالون لم يتركها زعلاناً وإنما بسبب ظرف شخصي خاص , وهم متواجدون معنا في معظم النشاطات , وكتأكيد لما أقول هو وجود الاخ صفاء بيننا اليوم .  وحثّ الحاضرين على تقديم عناوين محاضراتهم التي  يرتأون تقديمها  بالسرعة الممكنة حيث لم يبق سوى شهرين شاغرين لمنهج العام الحالي , وهذا يعني أن الذي يتأخر في إعلام النواة عن نيته في المساهمة كمحاضر , سيؤجل إلى منهج العام القادم . وأكد على الإلتزام بهذف الصالون كمشروع ثقافي يرحب بتقديم كافة المواضيع الثقافية عدا السياسية ألبحتة أوالدينية الصرفة , حيث أن الصالون مشروع ثقافي للجميع يتجنب الخوض في الامور السياسية  , ويترك المواضيع الدينية البحتة للأخويات الكنسية وخاصة  دراسة الإنجيل . وأوضح أن المدة المقررة لإلقاء المحاضرة لا يتجاوز الساعة الواحدة تليه فترة نقاش لمدة نصف ساعة , وأسبقية النقاش حسب تسلسل السائلين , والرجاء عدم اللجوء إلى الرد والبدل مع المحاضر , فالغاية ليست مباراة ولمن الغلبة , وإنما الإيضاح وزيادة المعرفة , ولا بأس من إكمال المناقشة مع المحاضر خلال الفترة الإجتماعبة بعد المحاضرة .
واعترف مدير المحاضرة عن إخفاقه في تنظيم بعض الأبيات الشعرية بهذه المناسبة , ولم يفلح إلا بنظم بيت يتيم لم يستطع أن يضيف عليه صدراً أو عجزاً , وما جاء في البيت الوحيد :
ما أقوله من شعرٍ ليس مدحُ     فالمدحُ من غيرِ الحقيقةِ قدحُ
وبعد الإنتهاء من هذا الإيجاز تطرق إلى السيرة الذاتية للمحاضر الأب الجليل سرمد يوسف باليوس وكما أوردها الأب بخطه . وقد تفاعل معها الحضور بفرح ً وابتهاج .   
خلاصة السيرة الذاتية
ألوالد مؤمن ومثقف علّمني التحدث بلغة الحب والعلم
الوالدة مؤمنة حولت قلبي إلى جزيرة إطمئنان لكل من يحتاج إلى هذا السكون الأبدي
أنهيت الإبتدائية في مدينة بابل
أنهيت الدراسة الثانوية في مدينة بغداد
أكملت دراسة الفلسفة واللاهوت في كلية بابل الحبرية التابعة لروما
دبلوم في الفلسفة وماجستير في اللاهوت
خدمت ككاهن لمدة 18 عام بين بغداد , سوريا , فانكوفر الكندية , وصولاً إلى وندزر بلدتي الحبيبة
أحب القراءة والتبحر في الفكر والطبيعة

 
إسترسل الأب سرمد باليوس  في محاضرته بشرح  النقاط التالية :
شذرات خاطفة
تطورات الدين , تشابه بعنفوانها التطورات النفسية التي يمر بها الفرد
هنالك معضلة وألم فكري تمر به كل ديانة ومنها الميسحية أيضاً
ألمعتزلة :
بعد الفتوحات والإحتلال الإسلامي , خرج محامون جدد وهم المعتزلة
عندما يصبح الإنتقام فعلياً ومن رحم العقل . هذه كانت مقاومة الشعوب التي تم تدميرها وفرض التعاليم عليها
مدرسة عقلية وقوية . تحاول أن تحل جميع المسائل الشرعية  حلاً منطقياً مقنعاً , مؤمنة بالعقل وسلطانه
أسسهم الخمسة : ألعدل , ألتوحيد , ألوعد والوعيد , منزلة بين المنزلتين , ألأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
بدأت في البصرة من خلال مشكلة عمل الكبائر : من خلال حديث للشيخ حسن البصري وواصل بن عطاء ومشكلة المنزلة بين المنزلتين
ألمتصوفة :
تكونت وتقوت بعد موت واضمحلال حركة المعتزلة
أساليب تربوية وفكرية متشبعة في الفكر الديني . أشهرهم  عبد القادر الكيلاني كطريقة للتربية الإيمانية
حركة تعبر عن الإحسان في بدايات الدين ’ بجانب الإسلام والإيمان
ألإجتهاد مع الخلوات , والإكثار من الإرشادات , ألزهد وتطهير القلب ,  والتحلي بالأخلاق الحسنة
مشايخ تتصوف بالفكر وأخرى بالأصوام وأخرى بالوضع المريح مع الطلاب
للطرق الصزفية ألوان : ألرفاعية الأسود / ألقادرية الأخضر / الأحمدية الأحمر / ألبرهانية الألوان الثلاثة سوية
 

وبعد أن أنهى الاب محاضرته القيمة التي نالت على تثمين الجميع , وإعجابهم بالطريقة التي تناول فيها هذا الموضوع الشائك وأفلح في إيصال جوهر فكرته خلال المدة المقررة للمحاضرة , قرأ الدكتور صباح قيّا نص الرسالة التي أرسلها الباحث سمير عسكر من مشيكن راجياً  الأب الجليل الإجابة على سؤاله  وذلك لتعذر حضوره إلى وندزر .
.             الاحباء هيئة نواة الصالون... الحبيب الاب سرمد باليوس ... الاحباء الحضور الكرام..
أتابع نشاطات نواة الصالون شهرياً . نواة الفكر والمعرفة . يؤسفني لعدم الحضور برغم الدعوات   الموجهة
محاضرة الشهر (التصوف والمعتزلة)  للأب الفاضل سرمد باليوس مؤكد سيكون  موفقاً بمضمونها.
كما وارجو قبول استفساري بعد السرد المقتضب للموضوع.
التصوف موجود في كل الاديان المطلقة الايحائية والطبيعية. التصوف وهو وسيلة للتقرب الى الله، وتتركز الصوفية باربعة جوانب للأبعاد الشخصية وهي: الجانب العقلي، النفسي، السلوكي، الجسماني.
 يوحنا المعمدان وبولس الرسول من اوائل الزاهدين في ملذات الحياة. الرسول بولس قال: ان الفضائل الإلهية ثلاثة: الإيمان والمحبة والرجاء. والتصوف في الاسلام: الإسلام والايمان والاحسان .
القديس الروحي الاب متى المسكين قال: ما الفرق بين التصوف في الاديان الشرقية والتصوف في المسيحية؟ وقال لأن كلمة راهب تحدّد شخصية دينية وحسب ، فقد يكون متصوفاً وقد لا يكون لأن التصوف منهج والرهبنة نظام. التصوف في الاديان الشرقية يعتمد على القدرة النفسية والتطهيرات والجهد، اما التصوف المسيحي فلا يعتمد على القدرة النفسية وحدها بل يعتمد بالدرجة الاولى على الوسيط وهو الرب يسوع المسيح الذي يمسك بالنفس ويؤمّن لها المسير. والمسيح يهب قداسة للنفس فهي لا تحتاج الى تطهيرات بصورة عامة او أساسية. فالجذب هنا هو في اعلى قبل ان يكون دفعاً في اسفل: (وأنا إن ارتفعت عن الارض أجذب اليّ الجميع؛ يوحنا 12: 32). وهنا أهم واخطر ما يفرّق بين التصوف المسيحي وبين أي تصوف آخر. غاية التصوف في الاديان الشرقية ان يفنى المتصوف في الله. وغاية التصوف في المسيحية هو المسيحية.
السؤال والاستفسار هو: البطريرك الكلداني مثلث الرحمات على روحه روفائيل بيداويد نال الدكتوراه في اللاهوت سنة 1946. ونال شهادة الدكتوراه باطروحته الثانية عن الغزالي الطوسي الصوفي الشافعي في البحث عن (فلسفة الغزالي الدينية الاسلامية). والمعروف عنه بانه من اشهر فلاسفة الصوفية واشهر مؤلفاته في التصوف الاسلامي (إحياء علوم الدين). والبطريرك كان من المعجبين بالغزالي . ما هي الاسباب والحكمة من بحثه في المنظور الفكري المسيحي  من اختياره هذه الاطروحة دون سواها.
    ســــمير عســــكر 

 
أجاب الاب سرمد بأن التصوف يقترب من الرهبنة المسيحية , واشار إلى تدرج المعرفة عند الغزالي .

ثمّ فتح مدير الجلسة باب النقاش , فكانت هنالك مداخلات حسب التسلسل من كل من الفنان الباحث وردا اسحق , ألمهندس جو سمعان , ألخوري جان أيوب , والدكتورة مها الريس . أجاب عليها المحاضر مشكوراً بوضوح .
 
. بعدها أعلن مدير الجلسة الموضوع الثالث   للعام الجديد والموسوم " العفونة وأبعادها الحيلتية  " تقديم المهندس مازن رمّو  ,   ودعا الجميع للتجمع مع الأب الفاضل لقص الكيك إحتفالاً بعودة نشاط الصالون مجدداً إلى رحاب  الكنيسة الكلدانية , وتزيّن الكيك بنقش :
Thank You Father Sarmad


-   موعدكم مع النشاط الثقافي لمساء الخميس  12 نيسان   2018 والموسوم " حكايات أسير عائد من الأسر  " يقدمه الأخ شليمون إيشو   .
-    فأهلاً وسهلاً بالفكر النيّر والعقل الواعي الملتزم

-   





غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 العزيز د. صباح قيا
الاخوة رواد وقراء الموقع
تحية
حقيقة ان عنوان وصيغة كتابة تقرير النشاط يوهم القارئ.
لان شخصيا فهمت من عبارة (تقديم الاب سرمد باليوس) ان الاب سرمد كتب التقرير وليس شخص اخر مثل اخ صباح قيا
لان تقديم هنا لا تشير عن القاء المحاضرة، بل تعني من كتب المقدمة او التقرير
بينما يبدو من الصور ان الاب سرمد كان المحاضر وان عنوان محاضرته "المتصوفة والمعتزلة"
لهذا كان من الافضل ان يتم
وضع (كتب التقريرمع اسمه) عوضا عن عبارة "تقديم الاب سرمد" وان ينوه كاتب التقرير بان المحاضر تحدث عن موضوع مهم في الاسلام في زمن الدولة العباسية الذين هم فئة المعتزلة والمتصوفين ويعطي خلاصة مهمة عن فقرات المحاضرة.
كما او ان اشير ان كاتب التقرير أسهب كثيرا في عبارات ليس لها علاقة بالمحاضرة والمحاضر وانما جاءت في صيغة اللوم على طرف اخر المعارض الذي اظن يقصد الرابطة.

هذه الصيغة ليست من منتوجات الابداع الادب والفكر وانما اخراج الحقد الباطني من طرف ضد طرف الاخر في مناسبة غير صحيحة.

على اية حال ان كان صالون الكلداني مؤسسة كلدانية كان الاجدر به ان لا يظهر من خلال تقريره الشهري لنشاطاته عدائية ضد مؤسسة كلدانية اخرى عالمية فهذه الطريقة تبعد الناس من الطرفين مهما كانت الاختلافات.
اتمنى تغسل قيامة المسيح قلوب الجميع في هذه الايام المباركة وتتم مصالحة ومصارحة من اجل المصلحة العامة
كما اتمنى من اعضاء كلا المؤسستين ان يكون لهم دور في مثل هذه المسائل.
وكل عام وانتم بخير
يوحنا بيداويد




غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2833
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصالون الثقافي الكلداني
إحترام وتقدير
حقيقة يعتبر الصالون الثقافي الكلداني ظاهرة ثقافية رائعة  وتجربة قد تكون فريدة من نوعها في العالم المادي والرقمي الذي نعيشه.
وأكثر ما يميزه هو العطاء المجاني وعدم قبول أي تبرع من اي كان، مع فرح كبير عندما يسدد نواة الصالون النفقات المترتبة لديمومته من جيبهم الخاص.
مشروع الصالون استمر ويستمر رغم محاربته من الخبثاء، وبكل مستوايتهم، رفيعة كانت وهم غير مؤهلين لقيادة نعجة ابتلينا بهم وبشرهم، أم بسطاء من الناس مغلوب على أمرهم مسلوبي الارادة.
بالحقيقة الصالون اثبت وبجدارة بأنه قائم بحد ذاته، جبل لا يهزه الريح، لذا ليس من الضروري مزاولة أنشطته في الكنيسة الكلدانية كونه مشروع ثقافي، إلا أنه يفضل ذلك لان الصالون يحمل اسم كلداني مع انفتاحه الفكري على الجميع واستقطابه لكافة التسميات الجميلة، وفتح الأبواب لكل الشرائح، هذا وان نواة الصالون كانوا ومنذ أن كان فكرة للتنفيذ هم مؤمنون من الكنيسة الكلدانية، ويهمهم جدا رفع المستوى الثقافي في اي مكان هم فيه.
ومثلما ابعد الصالون من الكنيسة لخلل في القيادة.. أعيدوا لها لما يتمتع به من حكمة سواء أسقف الابرشية الحالي مار باوي سورو والاب سرمد باليوس راعي الكنيسة التي شهدت خلال فترة ادارته للرعية إصلاحات مهمة وكبيرة على صعيد البناء والتعمير وأيضا بناء الإنسان...وكلاهما افتقدناهم لستة عشر سنة عجاف.
بارك الله بجهود الصالون المميزة، وجل احترامنا لاسقفنا وكاهننا
تحياتي

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1216
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ يوحنا بيداويد
تحية ومودة
قبل أن أناقش ما جاء في مداخلتك لا بد أن أشير بأني سأكتب وجهة نظري أنا " صباح " بما أنت ذكرت وما أكتبه ليس بالضرورة يمثل وجهة نظر الصالون , حيث أنك خاطبتني شخصياً وكان الأجدر بك أن تخاطب الصالون الذي أعد التغطية , ولكن قد يكون هنالك من أوهمك أن صباح يعني الصالون فإني أرثي لحاله لأنه لا يتعلم من الدرس ولن يتعلم , وأرثي لحالك لأنك تصدقه أو تضطر لتأخذ بما يقوله والسبب معروف  ... أرجو أن تعلم , ولو أنك المفروض على دراية بإداريات التنظيمات , أنني  جزء من نواة الصالون وصوتي واحد من سبعة , وأيضاً جزء من العشرات من رواد الصالون الكرام . لي مسؤؤليات محددة وبدون تسميات مهللة , كما لكل من بقية أعضاء النواة  مسؤولياته/مسوؤلياتها , وأيضاً بدون مناصب مزركشة . ما أكتب باسمي أتحمل مسؤوليته الكاملة , وما يكتب باسم الصالون من مسؤولية الصالون , ومن يلقي اللوم على الصالون بما يعبر عنه صباح من أفكار وآراء  , وأيضاً يرمي تبعية ذلك على الصالون فلن يعبر إلا عن عقله السقيم وفكره المريض , بالإضافة إلى حسده ولؤمه , فالعين تحسد الارجح منها . 
لو تراجع التغطيات الأخيرة للصالون لوجدت أنها تكتب بنفس الطريقة والأسلوب , وليس هنالك من يتوهم أن التغطية غير معدة من قبل الصالون إلا أنت , بالرغم من وجود إسم الأب الجليل على جهة المقال وليس تحت عنوان محاضرته , وهذا الإشكال جاء من الموقع , وحتى هنالك تغيير في تسلسل توزيع الصور . ولو مررت على التغطية المنشورة في موقع ألقوش لتيقنت أن ملاحظتك ناتجة من وهم بنات أفكارك . أما ما جاء في التغطية  فالصالون ليس بالساذج لكي ينشر تفاصيل ما ألقاه الأب الجليل في محاضرته الرائعة أمام جمهور رواد الصالون المتميز بالعقل الواعي الملتزم . عسى أن تفهم قصدي ولوأشك في فهمك . ألصالون يملك تسجيلاً كاملاً للمحاضرة ولكنها ليست للنشر على مواقع التواصل الإجتماعي . فهل ترغب توضيحاً أكثر كي تستوعب ما أقصد. ألا تعلم أن لكل مقام مقال , وأن للضرورة أحكام . قد تناسبك الثرثرة , ولكنها ليست من سمات الصالون . ما يقدمه الصالون من عمل ثقافي مثمر يتكلم نيابة عنه , والحسود إلى حيث .
سبق وأن قلت لك رداً على مداخلة من مداخلاتك المتشنجة معي  بأنك إما لا تقرأ فتلك مصيبة , أو تقرأ ولا تفهم وتلك مصيبة أعظم ... وينطبق الإحتمالان على ما كتبته أنت هنا . أسلوبك يدل على تحسسك من إسمي فاختلطت عندك الأمور وسطرت من هذيانك ما لا علاقة له بالتغطية لا من قريب ولا من بعيد , بل مجرد خلط الأوراق لغاية في نفس عرقوب ... أنا ذكرت بعض الحقائق وأضاف عليها الأخ زيد ميشو , فلماذا إنفعالك وتهجمك عليّ ؟ هل له ما يبرره يا من تتبجح بالمسيحية . أكثر ما يصيبني بالغثيان هو الذي يتبجح بالآيات المقدسة من جهة ويتهم الناس باطلاً من جهة أخرى . تتهم بالحقد الباطني  من جهة وتدعو القيامة أن تغسل القلوب . حينما أقرأ لك ولأمثالك أشدد على ما سبق وأن نظمته :
لولا تعاليمُ المسيحِ ورسائلُ             رُسلهِ وسيرةُ القديسين والوعدْ
لهجرتُ كنيستي بلا ندامةٍ              وأمضيتُ صلاتي وحيداً إلى الأبدْ

وما يصيبني بالغثيان أيضاً عندما أرى تلون البعض من الكلدان وتقلبهم بلا وازع من ضمير بل وراء أهوائهم الذاتية المدفوعة بغريزة الأنا , لذلك أردد : لا تعول كثيراً على الكلدان , حيث سيخذلونك من أول فرصة .

وقبل أن أختم , أود أن أذكر لك هذا الحدث الواقعي : إتصل بي آمر الطبابة العسكرية للفيلق الرابع الذي مقره آنذاك في مدينة العمارة , كي أحضر إلى مقره ومعي مدير شعبة الجراحة في مستشفى العمارة العسكري التي كنت آمرها للفترة 1984 -1987 بكل فخر واعتزاز , إضافة إلى واجباتي كإستشاري الأمراض الباطنية والقلبية . نوه لي الزميل آمر الطبابة هاتفياً عن تقارير حزبية مرفوعة ضد زميلي الجراح الأقدم الذي أنا وهو من نفس الدورة في كلية الطب , ولكني أشغل منصب الآمر  بحكم القدم العسكري حيث كنت أقدم منه بالتسلسل العسكري فقط . وللعلم أن زميلي الجراح من أب آشوري وأم كلدانية ونحن أصدقاء ونعرف بعضنا منذ أيام الدراسة في الكلية ببغداد . وصلنا مقر الطبابة حيث وجدت هنالك أيضاً عضو قيادة الشعبة الحزبية , وضابط أمن طبابة الفيلق . أعلمنا آمر الطبابة بأن ضابط الامن سيتلو علينا نص التقارير الحزبية والأمنية المرفوعة ضد زميلي وصديقي الجراح . بدأ ضابط الامن بقراءة التقارير من رزمة الاوراق التي في إضبارته . قاطعته عند تلاوته التقرير الثالث أو الرابع , لا أتذكر بالضبط , موجهاً كلامي للسيد آمر الطبابة : سيدي : هل دعوتني كي استمع إلى تقارير كيدية بحق جراح المستشفى وجراح القاطع الوحيد , والتي لا تعدو فحواها عن أخبرني , وسمعت , ووصلني , وطرق سمعي , وما شاكل . هل حقاً هذه تقارير يعوّل عليها ويؤخذ بها ؟ هل من المعقول أن يقبل ضابط أمن الطبابة العسكرية مثل هذه التقارير الخالية من أية دلائل ملموسة وبدون التأكد من دقتها وصحتها , وبحق جراح مشهود له بالكفاءة والعمل المتواصل المثمر ؟؟ . والحق يقال , إنتفض كل من آمر الطبابة ومسؤول الطبابة الحزبي وأيدا ما ذكرته . إتفق الإثنان على عدم الاخذ بتلك التقارير وإتلافها ... وقبل أن أغادر مع صديقي الجراح , همس آمر الطبابة بأذني بأنه ومسؤول الطبابة الحزبي إتفقا أن يتدخلا حال ما أتدخل أنا لعلمهما أني  لست صديقه وحسب بل آمره أيضاً وحتماً سأدافع عنه .....  يقال ان الحليم من الإشارة يفهم ... ألأمل أن تفهم العبرة من هذه الواقعة , رغم شكوكي بحلمك وقابليتك للفهم .
تحياتي   




غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 صباح قيا
الاناء ينضح بما فيه
مع الاسف لا زالت تحلم انك ضابط في جيش العراقي اوامره باسم صدام حسين
لن ارد عليك في هذه الايام لانها مباركة
بل اكرر مرة اخرى الاناء ينضح بما فيه

مع الاسف كنت اتوقع تشكرني على ملاحظاتي لانك اخذت بها عدت وصححت اخطاءك واضفت ما ينقص مقالك ثم عدت تلومني بل تقذف كلمات لا يقولها الا د. فاشل ومريض
والحليم تكفيه الاشارة

ادناه ما كتبته اتمنى ان يجد احد القراء كلمة قذف بك او بغيرك او بالصالون
لانك الاعمى يبقى اعمى
...............................................
نص المقتبس:
لعزيز د. صباح قيا
الاخوة رواد وقراء الموقع
تحية
حقيقة ان عنوان وصيغة كتابة تقرير النشاط يوهم القارئ.
لان شخصيا فهمت من عبارة (تقديم الاب سرمد باليوس) ان الاب سرمد كتب التقرير وليس شخص اخر مثل اخ صباح قيا
لان تقديم هنا لا تشير عن القاء المحاضرة، بل تعني من كتب المقدمة او التقرير
بينما يبدو من الصور ان الاب سرمد كان المحاضر وان عنوان محاضرته "المتصوفة والمعتزلة"
لهذا كان من الافضل ان يتم
وضع (كتب التقريرمع اسمه) عوضا عن عبارة "تقديم الاب سرمد" وان ينوه كاتب التقرير بان المحاضر تحدث عن موضوع مهم في الاسلام في زمن الدولة العباسية الذين هم فئة المعتزلة والمتصوفين ويعطي خلاصة مهمة عن فقرات المحاضرة.
كما او ان اشير ان كاتب التقرير أسهب كثيرا في عبارات ليس لها علاقة بالمحاضرة والمحاضر وانما جاءت في صيغة اللوم على طرف اخر المعارض الذي اظن يقصد الرابطة.

هذه الصيغة ليست من منتوجات الابداع الادب والفكر وانما اخراج الحقد الباطني من طرف ضد طرف الاخر في مناسبة غير صحيحة.

على اية حال ان كان صالون الكلداني مؤسسة كلدانية كان الاجدر به ان لا يظهر من خلال تقريره الشهري لنشاطاته عدائية ضد مؤسسة كلدانية اخرى عالمية فهذه الطريقة تبعد الناس من الطرفين مهما كانت الاختلافات.
اتمنى تغسل قيامة المسيح قلوب الجميع في هذه الايام المباركة وتتم مصالحة ومصارحة من اجل المصلحة العامة
كما اتمنى من اعضاء كلا المؤسستين ان يكون لهم دور في مثل هذه المسائل.
وكل عام وانتم بخير
يوحنا بيداويد



غير متصل الصالون الثقافي الكلداني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 133
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
ألعزيز زيد ميشو
سلام ومودة
قام المسيح ... حقاً قام
كل ما جاء في مداخلتك عن موقع الصالون ومسيرته الثقافية المتميزة يصب في منهل الحقيقة .  وأيضاً عن المطبات التي تجاوزها , والعراقيل التي تلاشت كما تتلاشى أكوام الرمل بمجرد هبة ريح . وهذا ما حصل حيث جاءت الرياح فتناثر الرمل , وصمد البناء المتين . ألرسالة الثقافية مستمرة بوجودك ضمن الصالون وبعزم ودعم الخيرين  من حملة الفكر النيّر والعقل الواعي .
تحيات نواة الصالون