الخنجر يخرج عن صمته ويكشف اسباب انسحابه من الانتخابات


المحرر موضوع: الخنجر يخرج عن صمته ويكشف اسباب انسحابه من الانتخابات  (زيارة 1137 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22083
    • مشاهدة الملف الشخصي
الخنجر يخرج عن صمته ويكشف اسباب انسحابه من الانتخابات

شفق نيوز/ أعلن زعيم حزب المشروع العربي، خميس الخنجر، الثلاثاء، إنسحابه بشكل رسمي من المشاركة في الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 12 آيار المقبل.
وقال الخنجر في بيان، "تعقد جولة جديدة من الانتخابات البرلمانية العراقية خلال أسابيع قليلة. ولكني أود أن أذكر أن المشروع العربي في العراق لم يؤسس من أجل خوض هذ الانتخابات أو تلك، نحن سنخوض الانتخابات ضمن قائمة القرار العراقي...".
وبين "انني لم افكر مطلقا بدخول الانتخابات لأني اعتقد أن وجودي خارج صندوق العملية السياسية يمنحني قدرة أكبر على التحرك للدفاع عن أهلي وفي العمل على تصحيح مسار العملية السياسية، ولكن لرغبة في اخواني قادة التحالف ورأي جمهورنا في المشروع العربي؛ دخلت لدعم القائمة في بغداد".
واضاف "انا لم أغادر الساحة ولا تخليت عن مسؤولياتي في المشروع العربي أو قائمة القرار العراقي، وسواء كنت مرشح لمقعد برلماني أو لم أكن...".
وتخوض القوى السنية الانتخابات المقبلة بقائمتين رئيسيتين هما: تحالف القرار العراقي يرأسه أسامة النجيفي ومعه خميس الخنجر، والقائمة الوطنية، بزعامة إياد علاوي ومعه سليم الجبوري، وصالح المطلك.
وخميس الخنجر رجل أعمال وسياسي عراقي، يمتلك مجموعة من الشركات والمشاريع التجارية، وأسس "المشروع العربي في العراق"، وأصبح أمينه العام، ويوصف بأنه "صانع الملوك" ومهندس تشكيل "القائمة العراقية" برئاسة إياد علاوي، ويريد أن يستخدم ثروته -التي تقدر بمئات ملايين الدولارات- لإقامة منطقة حكم ذاتي للسنة بالعراق.
وأصدر القضاء العراقي يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول 2015 حكما قضائيا وفقا للمادة الرابعة من "قانون مكافحة الإرهاب"، تضمن مذكرة بالقبض على الخنجر -المقيم في دولة الإمارات- بتهمة الضلوع في "الإرهاب"، وقضى الحكم أيضا "بمصادرة أموال الخنجر المنقولة وغير المنقولة ومنعه من السفر".
وخلال عام 2015 قام الخنجر -الذي تحيط به دائما مجموعة من المساعدين وحراس الأمن البريطانيين- بزيارات للعراق، لكنها تقتصر على كوردستان حيث يتخذ من أربيل مقرا له في العراق، لأنه يقول إن حياته معرضة للخطر من تنظيم الدولة الإسلامية والقوى المدعومة من إيران في البلاد.
ويقول دبلوماسيون أميركيون سابقون إن ثروة الخنجر الضخمة وعلاقاته الوثيقة بدول الخليج العربية وتركيا تسمح له بأن يكون قوة سرية ومستمرة على الساحة السياسية العراقية، لا سيما أن عمليات الاغتيال التي تنفذها جهات مختلفة قلصت أعداد الساسة السنة الصاعدين في المشهد السياسي العراقي.



غير متصل Qaisser Hermiz

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 110
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خوف خميس الخنجر من المليشيا الايرانية الوقحة و المسيطرة على الوضع بالعراق ادى الى انسحابه من المشهد الانتخابي ٠٠ 8) 8) 8)