(الابداع في صناعة الفيلم الوثائقي) ورشة على هامش زيارة مخرجتا فيلم رسائل من بغداد


المحرر موضوع: (الابداع في صناعة الفيلم الوثائقي) ورشة على هامش زيارة مخرجتا فيلم رسائل من بغداد  (زيارة 627 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تضامن عبدالمحسن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 496
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
(الابداع في صناعة الفيلم الوثائقي)
ورشة على هامش زيارة مخرجتا فيلم رسائل من بغداد

نسائم الوردي
تصوير / محمد حران

خلال استضافة دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة للمخرجتين سابين كراينيل وزيفا اولبوم في بغداد، قُدمت ورشة الفيلم الوثائقي بعنوان ("رسائل من بغداد".. للابداع في صناعة الفيلم الوثائقي)، بالتعاون مع مؤسسة مدينة الفن للسينما والتلفزيون، حاضرت فيها المخرجة سابين، صباح يوم الثلاثاء 3/4/2018. حضرها مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر و نخبة من صنّاع الفيلم السينمائي من الشباب.
تحدثت مخرجة الفيلم الوئائقي (رسائل من بغداد) سابين كراينبل في بداية الورشة عن التحديات التي واجهت فريق العمل، واهمها الحصول على مصادر المعلومات او الكنوز الارشيفية والرسائل التي كانت المادة الاساسية في صناعته، متطرقة الى الجهات والمؤسسات ومنها بعض المخازن الارشيفية لقنوات اخبارية. كما ساهمت الفترة الزمنية لتلك الاحداث والتي كانت مع بداية انطلاق المادة الفلمية، مطلع القرن العشرين، ومع شغف الناس في اقتنائها وتصوير اللقطات، اضافة للشركات التي كانت تصور دعايات لمنتجاتها، شكلت كلها خزينا مهما في الحصول على المادة المطلوبة لانجاز الفيلم، كما بينت سابين تحدي اخر، وهو ترتيب وجمع اكثر من 1000 صورة في تسلسل صحيح مع وضع مصدره للحصول على عمل منظم وممنهج.
وعن سؤال حول استخدام المخرجة لشخوص في الفيلم على غير المعتاد في الافلام الوئائقية وكيف كتب السيناريو، اجابت المخرجة بأن هذه الشخوص لاناس عاصروا شخصية المس غيرترود بيل وذكرتهم في رسائلها التي كانت تبعثا لوالدها في بريطانيا اثناء ترحالها، ويدور على لسانهم حوار يتحدثون من خلاله عنها.
وعن كتابة السيناريو فقد بدات منذ ان قرأت المخرجتان قصة المس بيل وشغفها بمنطقة الشرق الاوسط، والدور الذي لعبته في التأثير على صناع القرار السياسي في حينها، وكيف رسمت معهم ملامح الدولة العراقية الحديثة حيث استقرت وماتت هناك، مما شدهم لهذه الشخصية النسائية البريطانية القوية. وبدأوا بجمع رسائلها وهي اكثر من 600 رسالة.
وفي سؤال آخر، عن زيارة الاماكن الخاصة بالمس بيل في بغداد من قبل المخرجة، اجابت بان فريق العمل زار المقبرة واماكن عملها وسكنها في بغداد ولكن مؤخرا، وذكرت سابين تكاليف انتاج الفيلم وهي ايضا احدى التحديات الصعبة حيث اجابت المخرجة عن تساؤل احد الحضور : ان الحصول على ميزانية مماثلة اعتمدعلى مؤسسات او تبرعات من قبل جمعيات تساهم في صناعة هذه الافلام وهذه الجهات تطمح للحصول على انتاج رائع للفيلم والحفاظ على الارشيف القديم، في نفس الوقت، ومن الاشياء الصعبة التي واجهت فريق العمل هي التمويل او ايجاد الدعم للانتاج وعملية تحويل المادة الفلمية الى الديجتال ايضا كانت مكلفة جدا.
يذكر ان الفيلم الوئائقي (رسائل من بغداد) قد عرض لاول مرة في بغداد على خشبة المسرح الوطني بتاريخ 2/4/2018 بحضور مخرجتي الفيلم ( سابين كراينبول) و (زيفا اولبوم ) وسط حضور جماهيري كبير.

القسم الاعلامي
دائرة العلاقات الثقافية العامة
4/4/2018