السنة يتحركون لرئاسة العراق وسط تنافس 5 قادة


المحرر موضوع: السنة يتحركون لرئاسة العراق وسط تنافس 5 قادة  (زيارة 1370 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14568
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
السنة يتحركون لرئاسة العراق وسط تنافس 5 قادة


شفق نيوز/ ذكرت تقارير عربية، أن القيادات السياسية السنية في العراق بصدد البدء في حراك مبكر للحصول على منصب رئيس الجمهورية.
وذكر موقع "عربي21" "أبرز القادة السنة في العراق، سينطلقون قريبا بجولات تفاوض مع الكتل السياسية الكوردية والشيعية للحصول على منصب رئاسة الجمهورية، والتخلي عن رئاسة البرلمان".
وذكر أن "توجها جديدا لدى القادة السنة يحاولون فيه الحصول على رئاسة الجمهورية كونه يعتبر من السلطة التنفيذية بحسب الدستور العراقي، لكن صلاحياته بحاجة لقوانين من البرلمان تحددها".
وكشف التقرير نقلا عن مصادر أن "أبرز الشخصيات المرشحة للحصول على منصب رئيس الجمهورية هم: سليم الجبوري، وأسامة النجيفي، وخميس الخنجر، وإياد السامرائي، وجمال الكربولي".
وتأتي هذه الخطوة منسجمة مع توجه القوى الكوردية في العراق، للحصول على منصب رئاسة البرلمان بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، والتخلي عن منصب رئيس الجمهورية الذي بقي من نصبيهم منذ عام 2005.
ودعت العديد من الأحزاب في إقليم كوردستان، إلى طرح جميع المناصب السيادية في العراق إلى التفاوض، في مرحلة ما بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في 12 أيار/ مايو المقبل.
وقال النائب عن الاتحاد الإسلامي الكردستاني جمال كوجر في حديث إن "التوافق السياسي قد تم وأده، ولاسيما في تمرير الموازنة للعام الجاري، بعدما جرى تمريرها بدون المكون الكردي".
وأكد كوجر أن القوى الكوردية تسعى في المرحلة المقبلة للحصول على رئاسة البرلمان لأن قوانين مهمة تنتظرهم في المرحلة المقبلة، وترك منصب رئاسة الجمهورية الذي يعد فخريا ولا صلاحيات فيه".
وأوضح أن "جميع القوى الكوردية، متفقة ضمنيا على أن رئاسة الجمهورية ليست هي المنصب الذي يستحقه الكورد، لأنه رمزي وتشريفي لا أكثر، ولا صلاحيات له في الدولة، ونحن لدينا مطالب ومظالم حقيقية مع هذه الدولة التي بنيت على أساس مشوه".


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                   
            


غير متصل Qaisser Hermiz

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 109
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكل يدعوا الى محاربة الطائفية ٠٠ في الوقت نفسه المناصب الرئاسية موزعة حسب الطائفة ، رئيس الوزراء و هو المنصب الاهم في الدولة يكون من نصيب الشيعة و هذا ثابت في جميع الانتخابات ٠ ام منصب رئيس البرلمان يريده الاكراد بقي منصب رئاسة الجمهورية الذي لا تاثير له في فعل اي شيءتجاه الاحداث الجارية في العراق فقط حماية الدستور الاعرج ٠٠ فلماذا الانتخابات المزيفة تصرف ملايين الدولارات على عملية نتائجها معروفة ٠٠٠


غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 11677
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

سنّة العراق يدفعون ثمن فشل سياسة صدام الخاطئة
في العراق ، لذا جرّب  المحتلون اعطاء الحكم
لشيعة العراق ، لأن حزب الدعوة ، يُنفّذ سياستهم
في العراق بصورة تخدم مصالح امريكا في المنطقة ! .