مَنْ...؟


المحرر موضوع: مَنْ...؟  (زيارة 1053 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الستار نورعلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 180
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مَنْ...؟
« في: 21:49 06/04/2018 »

مَنْ...؟


عبد الستار نورعلي

يكونُ السؤالُ ثقيلاً عليكْ:
فمَنْ أنتَ، ماذا عليكْ؟

كبرْتَ بدارِ الملكِ الأرعنِ
والملكِ الأطعنِ
والملكِ الأرطنِ،
بنى مملكةً للذبابِ
ومملكةً للذئابِ
ومملكةً للخرابِ
ومملكةً للصُمِّ والبُكمِ
وصوتِ الغرابِ،
طاشَ سهمُ الغيابِ،
فأصابَ الضلوعَ والأصغرينِ
ووجهَ السحابِ.

أيا ناسجَ الصوتِ بينَ شيبِكَ والشبابِ،
كمْ ناشَكَ العُقابُ، والإرهابُ، والرُهابُ،
يومَ كنْتَ تغرّدُ منتشياً
رافعاً رأسَكَ،
ناصباً رايتَكَ
فوق ذرى المواجعِ
تحملُ صخرةً في الذهابِ،
وصخرةً في الإيابِ.
على منكبيكَ جراحُ الحَواري،
وغناءُ الأمهاتِ الجواري،
ورجعُ لهاثِ الرجالِ
في الحقولِ والبراري،
في العُقُبِ الحديديةِ،
والبيوتِ الجوفيةِ،
والمناجمِ والدوالي،
وعلى سفوحِ الجبالِ،
وبين الرماحِ العوالي التي سُئِلَتْ
عن معاليهمْ،
ومعالينا في المدنِ الخوالي!

شربَتْ روحُهُ الكأسَ ثكلى
والصحونُ غرثى،
وبطونُهم ملأى بقاماتِ الرجالِ.

صُفِقَ البابُ في وجهِهِ،
عادَ غنّى، ولم يُبالِ.

فاسألوهُ: لماذا؟
وعلامَ؟
وحتامَ؟
وإلامَ؟

ايُّ حَتْمٍ ألقاهُ في المدنِ الظِلالِ؟

ظلُّهُ الوارفُ يوماً
ورفَ الأرضَ وحُلْمَ الفقراءْ
وأفاقْ
فرأى الأرضَ وأطيافَ الصغارْ
في هباءْ.

الوادي المقدّسُ طُويَ
تحتَ ركامِ الزناجيلِ
والمواويلِ،
تسّاقطَتْ في الضَلالِ
وفمِ السعالي.
فمَنِ الواقفُ ببابِ الحوائجِ
وبابِ الغرائبِ والعجائبِ
والبرامجِ؟!
سؤالٌ...
سؤالٌ...
سؤالْ....

فمَنْ أنتَ؟
ماذا جنيتَ؟

قفْ في مكانِكَ،
حينَ تزلُّ الأقدامُ
على طريقِ الأقدامِ
بينَ سربِ الحمامِ
وسربِ السعالي
فاسألْ: لماذا؟
وفُكَّ ماذا!
وتعلّمْ:
منْ أنتَ؟
وماذا جنيتَ؟

* القصيدةُ خارج القوافي والأوزانِ، لأنها كُتِبَتْ في لحظةِ اعتلال الميزانِ، واختلالِ المكانِ والزمانِ. وزنُها منها وإليها، وفوق منكبيها، وداخلَ مُقلتيها.

عبد الستار نورعلي
فجر الاثنين 22 يناير 2018