الدكتور عبد الرحمن الجبوري..يحاضر بموضوع... القصيدة العربية بين الأصالة وأظانين الحداثة... الملتقى الاسبوعي لاتحاد ادباء وكتاب كركوك____فهد عنتر الدوخي


المحرر موضوع: الدكتور عبد الرحمن الجبوري..يحاضر بموضوع... القصيدة العربية بين الأصالة وأظانين الحداثة... الملتقى الاسبوعي لاتحاد ادباء وكتاب كركوك____فهد عنتر الدوخي  (زيارة 359 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 149
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
  الدكتور عبد الرحمن الجبوري  يحاضر بموضوع (القصيدة العربية بين الأصالة وأظانين الحداثة..  الملتقى الأسبوعي لإتحاد ادباء وكتاب كركوك
                                          أعد التحقيق فهد عنتر الدوخي
 ضمن برنامجه الإسبوعي, إستضاف إتحاد أدباء وكتاب كركوك  صباح هذا اليوم السبت الموافق 7/4/2018الشاعر الدكتور عبد الرحمن محمد محمود الجبوري, دكتوراه في فلسفة اللغة العربية وآدابها, التدريسي في كلية التربية,جامعة كركوك متحدثا:
(في بادرة ٍ مهمة لتوثيق العلاقة بين الموسسة الجامعية واتحاد ادباء وكتّاب كركوك
وبحضور النخب المثقفة وشعراء وادباء كركوك وبرعاية السيد رئيس الاتحاد اِلأستاذ الأديب سداد هاشم البياتي
القي عليكم محاضرتي الموسومة ( القصيدة العربية بين الأصالة وأظانين الحداثة )  تتضمن ازمة القصيدة العربية في ظل ما تشهده الساحة الأدبية من تهافت ٍ على الأشكال الجديدة ، والانجرار وراء ما يُسمّى بالحداثة الغربية ومحاولة اجترارها من غير ما نظر إلى الاختلاف في البيئة والمفاهيم والأصول والتقاليد والهوية ،  وهنالك  أدباء شعراء واكاديميين بين مناصر ٍ ومعترض  له بالغ الأثر في  إحتدام الجدل الدائر الآن .)
وفي سياق متصل فقد  تناول الدكتور سامي شهاب الجبوري سيرة الاستاذ المحاضر جاء فيها..
أ . م . د . عبد الرحمن محمد محمود حسين الجبوري
تدريسي في جامعة كركوك / كلية التربية / قسم اللغة العربية منذ عام 2002م ولحد الآن .
الدرجة العلمية : أستاذ مساعد منذ عام 2013م
عضو لجنة الدراسات العليا في كلية التربية للعلوم الانسانية / جامعة كركوك
عضو هيئة تحرير مجلة جامعة كركوك للعلوم الانسانية المحكمة .
مواليد الشرقاط عام 1970 م
محافظة صلاح الدين / قضاء الشرقاط / قرية اسديرة وسطى
حاصل على شهادة الدكتوراه في فلسفة اللغة العربية وآدابها عام 2007 م.  من جامعة الموصل / كلية التربية
بكلوريوس لغة عربية كلية الآداب جامعة الموصل 1994م
ماجستير في الأدب العربي الحديث كلية التربية جامعة الموصل 2001م 
دكتوراه في فلسفة اللغة العربية وآدابها كلية التربية جامعة الموصل عام 2007م
له كتابان مطبوعان في جمهورية مصر العربية الأول بعنوان : السخرية في شعر البردّوني صدر عام 2010م . والثاني : البناء الروائي عند حسن مطلك صدر عام 2012م . وكتاب ثالث قيد الطبع بعنوان : اضاءات نقدية في التأويل والأسلوبية .
نشر العديد من البحوث العلمية غي المجلات العلمية العراقية والعربية .
شارك في دورة اعداد الكوادر الأكاديمية قي تركيا / اسطنبول عام 2013م
شارك غي مؤتمر البلاغة بين النقد والأدب واللغة في جامعة الطفيلة / المملكة الأردنية الهاشمية للفترة من 19_21 /7/2016م عن بحثه الموسوم ( الإسلوبية _ النظرية والتطبيق _ قراء اسلوبية في قصيدة عازف الصمت للبردّوني ) .
عضو الأتحاد العام للأدباء والكتّاب العراقيين والعرب منذ عام 2010م
عضو الاتحاد العام للشعراء الشعبيين في العراق منذ عام 2008م
وبعد أن أبدى الدكتور سامي رأيه المحايد بين أتجاه  القصيدة العمودية, وبين إتجاه مايسمى ب(قصيدة النثر), مؤكدا على ثراء العمل الأدبي وسماته وهويفرض نفسه كعمل إبداعي مميز ومفيد..  ويعترض على ذلك الدكتور نوفل حمد الناصر الذي أبدى خشيته من ضياع أصول القصيدة العمودية وتراجع تداولها بسبب تسارع العصر مبررا
 (أنه ليس هنالك أستعدادا لشخص أو مجموعة لتستمع أوتتابع شاعر يلقي قصيدة مكونة من اربعين بيت أو ماشاكل, وإن عصر السرعة يتطلب أن نواكب الحداثة التي تتماشي وتواكب تطور القصيدة عالميا, او مايسمى بقصيدة النثر)
ورأى كاتب هذه السطور, أن الإختلاف يكمن في التسمية, وبالإمكان أن نصنع جنسا أدبيا مستقلا يسمى ( النثيرة) كما  ذهب اليه بعض الكتاب في سبعينيات القرن المرتحل, والذي أيده كذلك الدكتور يوخنا الخامس الذي شارك بأراء فلسفية تخص الاصالة والحداثة والإشكالية الراهنة..
وفي ضوء ما طرح في محاضرة الدكتور عبد الرحمن من دفاع عن القصيدة العمودية وبيان خطورة وتداعيات ذلك على أصولها وهيبتها وتأثير عامل الحداثة للنيل منها ومحاولة  تراجعها وربما موتها, وأن ظاهرة الركاكة في الشعر المنثور والسائد الآن في المواقع الثقافية والأدبية ومواقع التواصل الأجتماعي الذي يشكل تحديا كبيرا لها وماتروج له الملتقيات الأدبية الرسمية وتراجع عامل الأبداع والمجاملات الشخصية وعوامل أخرى برزت لتشكل عقبات امام النص العمودي الذي يحمل عوامل تطوره بذاته, ومازال المنهل الذي تتغذى منه كتابات كبار الشعراء الذين تزينت سيرهم بالقصيدة العمودية وأبدعوا فيها..
وفي سياق متصل فقد أبدى الدكتور فاضل الحمداني ملاحظاته على ماتم طرحه من آراء ومناقشات,مبينا دور الحداثة وتأثيرها على تطور المنجز الأدبي الإبداعي في مايسمى ب(قصيدة النثر).
وعلى هامش هذا اللقاء فقد إقترح الاستاذ محمد حسين الداغستاني رئيس نقابة الصحفيين فرع كركوك.. الرجوع الى اللوائح والعناصر والقواسم المشتركة التي تضع أرضية للتوافق بين مؤيد ومعارض, وإن كل الآراء التي طرحت تصب في خدمة هذا الجانب وبإستطاعة النخب أن تجد مناخات مناسبة للوصول الى طريق أمثل في الحفاظ على الموروث اللغوي ومواكبة الحداثة)
ومن جانبه فقد  تسائل الناقد والشاعر عدنان أبو اندلس  عن جدوى منحى الخروج من مسار القصيدة العمودية أو العكس وهو اهمال موضوع الحداثة في بنيان القطعة النثرية والنظر اليها كإبداع إنساني )أما القاص الاديب موشي بولص موشي فقد ذكر انه لايهمنا الاسم وما يهمنا هو القيمة الإبداعية المتوخاة من الناتج الأدبي ولايعنينا الى ماذا ينتمي..
 وقبل أن يعلن الدكتور سامي شهاب الجبوري انتهاء هذا اللقاء, أشادت النخب الأدبية والكتاب والشعراء والأساتيذ, بقدرة الباحث والمحاضر الدكتور عبد الرحمن الجبوري العلمية والأكاديمية وتجربته الأبداعية والمبررات العلمية والأكاديمية التي تناولها وإسلوبه الميز في شد جمهوره نحو الأفكار والمعطيات التي شكلت مادة علمية راقية, وطريقة عرضها والتي تخللها إلقاء بعض من ابيات الشعر ...
كما أشاد المحاضر بالاستاذ الاديب سداد هاشم البياتي رئيس أتحاد ادباء وكتاب كركوك, لدوره في تفعيل حركة الثقافة والأدب والتواصل مع المؤسسات العلمية والجامعات من خلال اقامة النشاطات الأسبوعية....
الصور... بعدسة الفنان نوالدين الخالدي..