دائرة العلاقات الثقافية تستذكر عالم الاجتماع الدكتور فالح عبد الجبار


المحرر موضوع: دائرة العلاقات الثقافية تستذكر عالم الاجتماع الدكتور فالح عبد الجبار  (زيارة 769 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تضامن عبدالمحسن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 490
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
دائرة العلاقات الثقافية تستذكر عالم الاجتماع الدكتور فالح عبد الجبار
امير ابراهيم
تصوير محمد حران

بحضور وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، استذكرت دائرة العلاقات الثقافية، المفكر الراحل فالح عبدالجبار، في اربعينيته، في قاعة المتحف الوطني العراقي. وقد اتسمت الجلسة بحضور رسمي ونخبوي، تمثل بوزير الثقافة الاسبق مفيد الجزائري ووكيل الوزارة لشؤون السياحة والاثار الدكتور قيس حسين رشيد ومدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر ومدير عام دار الثقافة والنشر الكردية اوات حسن وعضو لجنة الثقافة والاعلام النيابية سروة عبد الواحد، اضافة الى معاون مدير عام دائرة العلاقات خضر خلف.
الاستذكار، الذي قدمه الشاعر حسام السراي، جاء تحت شعار "فالح عبدالجبار.. خذلنا قلبه وبقي أثره"، تضمن قراءة شهادات بحق الراحل قدمها المخرج المسرحي جواد الاسدي، والكاتبة الاختصاص في علم الاجتماع الدكتورة لاهاي حسين وشوقي عبدالامير وعواد ناصر.
استهلت الجلسة بمقطوعات موسيقية للعازف الشاب امين مقداد، تلتها مقاطع فلمية للمخرج رعد مشتت تناولت بعض من حوارات الراحل فالح عبد الجبار في عدد من المنابر الاعلامية والادبية.
ثم قدم زميله المخرج جواد الاسدي كلمة رثاء بحقه، فكلمة رؤية اجتماعية علمية للاكاديمية في كلية الاداب بجامعة بغداد الدكتورة لاهاي عبد الحسين، اشادت في بدايتها بخطوة دائرة العلاقات الثقافية في اقامة الحفل التابيني، متمنية في ذات الوقت على المؤسسة الاكاديمية ان تقوم بهذه المهمة لما يمثله الاسم الكبير الفقيد الذي ترك مصادر مهمة في المكتبة الاكاديمية، وقالت : ان فالح عبد الجبار لاينتمي الى جيل النظريات الشمولية ، ولكنه ينتمي الى جيل فتحوا فضاءات في مجال هذا العلم والبحث العلمي، وكذلك البحث في مختف القضايا. متمنية على وزارة الثقافة ان تتبنى طبع عدد من البحوث التي سبق وان طرحها الفقيد في منتديات ومؤتمرات دولية لاهميتها في مجال البحث العلمي
فيما القى الشاعر حميد قاسم قصائد في رثاء الراحل، واخرى لشوقي عبد الامير القاها نيابة عنه الفنان مناضل داود، وثالثة لعواد ناصر.
وجرى استعراض فيلمي لمادة صورية تضمنت اغلفة كتبه، واخرى مع عدد من الشخصيات التي رافقته في حياته. والقيت مقتطفات من رثاء زوجته الكاتبة فاطمة المحسن بحقه.
كما اقيم على هامش الحفل معرض للمكتبة الجوالة احتوت على عدد من مؤلفات الراحل فالح عبد الجبار نالت اهتمام الحضور .
ويذكر ان المفكر الراحل الذي نعته الاوساط الثقافية المحلية والعربية، توفي في 26/شباط/2018 إثر جلطة قلبية مفاجئة في أحد مشافي بيروت عن عمر اثنين وسبعين عاما، ليشكل رحيله خسارة كبيرة للثقافة العراقية، فمؤلفاته وحراكه المدني قادا مسيرة التنوير في العراق منذ بواكير اشتغاله في مضمار الكتابة، وحتى رحيله الحزين. وآخر زيارة للراحل إلى وطنه كانت في تشرين الثاني 2017 إذ قدّم خلالها مجموعة من الندوات القيّمة.
من جانب آخر، اشاد الوزير الاسبق مفيد الجزائري بخطوة دائرة العلاقات الثقافية العامة باستذكار الدكتور فالح عبد الجبار، داعيا الى الاهتمام بالاسماء والرموز الثقافية والعلمية والبحثية.
وفق هذه الرؤية ذهبت النائبة سروة عبد الواحد باقامة الحفل التأبيني كونه يمثل شخصية وطنية عراقية واكاديمية وعالم اجتماع، ومثلت طروحاته مادة مهمة لبناء البلد والحكومة والمجتمع والمواطنة والانسانية، متمنية ان يتواصل الاحتفاء والاستذكار بالمبدعين والمفكرين سواء الراحلين منهم او الاحياء.
اما المخرج رعد مشتت ، فقد اكد : ان فالح عبد الجبار اسم كبير وعالم اجتماع ليس عراقيا فحسب بل عالميا، له افكار خطيرة حول المجتمع العراقي، وهو يعد النسخة الحديثة والمعاصرة لعلي الوردي، ولهذا فان استذكاره يمثل شيء كبير بالنسبة للمتلقي.
القسم الاعلامي
دائرة العلاقات الثقافية العامة
7/4/2018