وفاة يوسف حنا شميكا شبلا في كندا


المحرر موضوع: وفاة يوسف حنا شميكا شبلا في كندا  (زيارة 797 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سمير شبلا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 225
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
غادرنا ابن عمي دون وداع / يوسف شبلا وداعا
سمير اسطيفو شبلا / ابن عمك

وقع خبر انتقاله الى الاخدار السماوية كالصاعقة علينا نحن عائلة بيت سمير شبلا، لانه كان مثالا للأب الحنون والراعي الصالح، انه يوسف حنا شميكا شبلا (انتقل الى الاخدار السماوية اليوم الاربعاء، والدي العزيز المهندس والباحث يوسف حنا شميكا شبلا ، وذلك بعد صراع مرير مع المرض .هو أخ كل من داود، جرجيس، كمال، سلمى. والد كل من سنان، سلوان، بشرى، سناء، هناء، وفاء.
المتوفى من مواليد ١٩٤٣، القوش.
الراحة الابدية أغمده يا رب!! من ابنه سنان جاءنا الخبر المشؤوم هذا، عرفناه منذ كان يافعا، كان الاول على دفعته وعلى نطاق محافظة نينوى، الموصل - القوش "امتحانات الاعدادية" لذا ارسل لاكمال دراسته الى لندن وعلى حساب الحكومة العراقية، وجاء حاصلا على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية، بعدها عملنا معا في مديرية الرعاية العلمية كرؤساء اقسام  (المرحوم رئيس قسم الكهرباء وكاتب الحقيقة هذه رئيس قسم الميكانيك في 1973) و مديرنا العام المرحوم الاستاذ كامل الدباغ ونقلنا الى مؤسسة البحث العلمي حسب طلبهم - فعندما جاء (حسين كامل / مدير التصنيع العسكري انذاك) الى دائرتنا في الجادرية : البحث العلمي - طلب أن تصبح تابعة للتصنيع العسكري - فكان هناك اجتماع عام لجميع منتسبي مجلس البحث العلمي حيث خيروا بين التصنيع العسكري وبين النقل الى دوائر اخرى - فلنقل المرحوم يوسف شبلا الى مصنع الزيوت النباتية وانا الى معمل سمنت الرشيد 1982 والاستاذة سميرة بحو بتي الى وزارة الصحة! لأننا لم نقبل بانتمائنا الى التصنيع العسكري آنذاك، إذن كانت مواقفه مبدئية لا تقبل القسمة ))
هذه ذكريات حياتنا معا، كنا نعتبره حكيم آل شبلا - لتواضعه وبساطته وحكمته المعترف بها من قبل الغريب قبل القريب
مات ابن عمي يوسف حنا شميكا ولم يمت كونه ترك ابطال يحملون صفاته ولم يمت فكرا ووجدانا عندنا نحن محبيه، عاش المرحوم شريفا وعاش اكثر نبلا وشرفا لذا لم يمت روحا!! سيبقى راسنا عال به وبامثاله لانه فخر لنا ولجميع الالاقشة والعراقيين ايضا بما يحمله من صفات الباحث التاريخي الحقيقي
نعزي انفسنا وجميع افراد عائلته فردا فردا وكافة محبيه وزملائه في الدفاع عن حقوق الانسان أينما حلّ كان مثالا للحق والخير والجمال - ليغمده الرب بحنانه ويجعله معه ضمن عائلته والصبر والسلوان لجميعنا
قال عنه ابني الكبير سرهد شبلا: انه فخر لنا كونه كان شريفا و عاش شريفا ومات شريفا - انها كلمات نابعة من القلب
الأربعاء 11/نيسان 2018