بريطانيا وفرنسا: استهدفنا ترسانة الأسد الكيماوية


المحرر موضوع: بريطانيا وفرنسا: استهدفنا ترسانة الأسد الكيماوية  (زيارة 660 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14906
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
بريطانيا وفرنسا: استهدفنا ترسانة الأسد الكيماوية



أبوظبي - سكاي نيوز عربية
أعلنت بريطانيا وفرنسا عن استهدافهما لترسانة الأسلحة الكيماوية لنظام الأسد في الضربة الثلاثية التي قادتها الولايات المتحدة فجر السبت.
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت إنه أمر بتدخل عسكري في سوريا جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة وبريطانيا في هجوم على ترسانة الأسلحة الكيماوية للنظام السوري.

وحسب رويترز، أضاف ماكرون أن الهجوم سيقتصر على منشآت الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وقال بيان صادر عن قصر الإليزيه "لا يمكننا التغاضي عن الاستخدام المتكرر للأسلحة الكيماوية التي تمثل خطرا فوريا على الشعب السوري وأمننا المشترك".

وقد أعلن الرئيس الأميركي في وقت سابق أنه أمر بشن ضربات دقيقة تستهدف قدرات الرئيس بشار الأسد في مجال الأسلحة الكيماوية بعد هجوم بغاز سام أسفر عن مقتل نحو 60 شخصا الأسبوع الماضي.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، إن الهجوم الذي شن على سوريا اليوم السبت استهدف منشأة عسكرية من المعتقد أن الحكومة السورية تخزن فيها مواد كيماوية.

وقالت الوزارة إن أربع طائرات من طراز تورنادو شنت الهجوم باستخدام صواريخ ستورم شادو على منشأة عسكرية تقع على بعد 15 ميلا غربي حمص بعيدة عن أي تجمعات معروفة للمدنيين.

وأضافت الوزارة في بيان "تم تطبيق تحليل علمي دقيق للغاية لتحديد أفضل طرق استخدام صواريخ ستورم شادو لتدمير المواد الكيماوية المخزنة بأقصى حد ممكن ولتقليل أي أخطار من حدوث تلوث للمنطقة المحيطة".


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                   
            



غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12161
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

الهجوم الثلاثي على سوريا بحجّة امتلاك الأخيرة
الكيماوي ، يشبه الى حدّ كبير ، هجوم قوّات التحاف
على العراق بنفس الحجّة ، علما بانه لم يكون العراق
 مثل هذه الأسلحة ، وانما كان الهوف الرئيس هو :
[ احتلال العراق ونهب ثرواته النفطية ] لا غير ! .