هل بدأ العد التنازلي على محاولة تسقيط مرشحين زوعا للانتخابات ومن موقع عنكاوة كوم ومن خبرها الذي نشره المشرف ، أم أنها غير مقصودة ..


المحرر موضوع: هل بدأ العد التنازلي على محاولة تسقيط مرشحين زوعا للانتخابات ومن موقع عنكاوة كوم ومن خبرها الذي نشره المشرف ، أم أنها غير مقصودة ..  (زيارة 386 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل بدأ العد التنازلي على محاولة تسقيط مرشحين زوعا للانتخابات ومن موقع عنكاوة كوم ومن خبرها الذي نشره المشرف ، أم أنها غير مقصودة ..
نشر موقع عنكاوة كوم وبواسطة مشرفها هذا الخبر ،،
(مرشحين مسيحيين يوظفون مواقع التواصل لتجاوز مواعيد المفوضية الخاصة بالدعاية الانتخابية)
الذي يقرأ العنوان سيتصور ان هناك الكثيرين من مرشحين المسيحيين قد تجاوزوا على موعد المحدد للدعايات الانتخابية ، وخاصة ان الخبر يقول ان التجاوز حصل في مواقع التواصل ،،
!!!! ولكن عندما التعمق في الخبر نشاهد ان اول تجاوز يذكرها الخبر هو عن موقع زوعا أورغ وليس الفيسبوك او موقع تواصل أخر .
!!!!! ولكن هناك أربعة صور فقط منشورة للمتجاوزيين حسب الخبر وأثنين منهم تخص زوعا ..
!!!! ولكن سؤالنا ماذا عن مسيرة اكيتو والجمع الحاشد الذي شارك فيه جماهير شعبنا خلف قيادة زوعا ؟
هل تجاوزوا ام لا ؟ هل نشروا دعايات انتخابية ؟وخاصة ان المسيرة كانت ايّام قليلة قبل تجاوز موقع زوعا أورغ بحسب الخبر ،
ردنا هو انه القوي والذي يكون في المقدمة دائماً ما تقع عليهم الاتهام ومحاولة الإسقاط ،
نعم انا اعتبر هذا الخبر محاولة إسقاط مستعجلة ،
كيف ؟
الخبر يقول ان  زوعا وعن موقعها  زوعا أورغ تجاوزا عندما نشر صورة لرقم قائمة اتلاف الرافدين في داخل صورة تعبر عن يوم التأسيس ،
للتوضيح اولاً ان ليس فقط اعضاء زوعا في قائمة أتلاف الرافدين ،
يوم تأسيس زوعا هو الثاني عشر من نيسان ، اي ان هو الْيوم الذي يسمح به قانونياً بداية تقديم دعايات الانتخابية وكما ذكر في الدستور العراقي بان الدعايات تبدأ بشهر واحد قبل موعد الانتخابات ،
ولكن بما انه صادف هذا الموعد لزيارة المكون الشيعي  لمرقد موسى الكاضم فقررت المفوضية والحكومة بتغير موعدها الى الرابع عشر ، اي بعد يومين من الموعد ، لكي لا تستغل هذة المناسبة الدينية لترويج لانتخابات ، ولكن التجاوز كان حاصل من حيث صور ودعايات ولافتات تمليء شوارع بغداد ،
هل تجاوز على الدستور لم يشاهده المشرف  وفِي حين شاهد تجاوز زوعا وهو يحتفل في يوم تأسيسه وفقط يوم ونصف فقط قبل أنطلاق يوم الداعيات ؟ ونشر رقم القائمة يشاهد ولم يشاهد الألف الصور والافتات قد أمتلأت شوارع بغداد وغيرها..
وهذا ما تطرق اليه احد مقدمين البرنامج في احدى قنوات الفضائية من بغداد ،
رابط مصور من دقائق قليلة حول موضوع ،
https://youtu.be/eo--EHzkMjE

في الخبر وكما ذكرنا يوجد أربعة صور أثنين منها حصة زوعا ، الصورة الاولى تحدثنا عنها ، وهي صورة لتأسيس زوعا ومنها رقم قائمتها ،
الصورة الثانية هي لاحد مرشحينها وهو الدكتور
دريد حكمت ،، ولم يشير الخبر الى تاريخ وفي أي يوم تم نشر هذة الصورة ،،
انا أتواجد في كندا والتزمت بيوم القانوني لبدء تقديم الدعم بدعايات للانتخابات ، وان كان هناك من تجاوز في المواقع التواصل الاجتماعي فهذا بحث أخر ولان لا يمكن السيطرة عليها ومع العلم اني لم اشاهد مناصرين زوعا قد تجاوزوا على الموعد في مواقع التواصل الاجتماعي وعلى كثرهم ،،
!!!!!!! ماقام به احد مرشحين لإحدى قوائم شعبنا وقبل الموعد الذي نتحدث عنه بأسابيع ، وهو قد نبش مقابر شهداء مذبحة سميل لدعاية أنتخابية ، يعتبر تجاوز ام لا؟
أليس هو أيضاً من مرشحين المسيحيين ؟
أم أن البوصلة بدأت تتجه باتجاه واحد كعادتها في كل أنتخابات ؟
نشرنا هذة مقالة لأننا لا يمكننا الرد على الخبر ،
ام ان الخبر لم يكن المقصود وكما شرحناه فهذا أيضاً بحث أخر ،،
تحياتي








غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
للمعلومة فقط ،،
اني كنت قد نشرت مقالة وهي رأي ومطالبتي إدارة الموقع بنشر استفتاء حول نقطتين ،
يقف الجميع في الموقع من محاولة التسقيط على مرشحين شعبنا ويهتم بذكر إنجازات القائمة وبرامجها والشخصية الذي يُؤْمِن بها او ان نستمر على هذا الموال ،
لم نحصل على الدعم في مقالتنا ، بل بالعكس فكانت هناك مداخلتين أوضحت انهم لا يتفقون معنا على ان الجميع سيركز على برامجه الانتخابي ،