من مدرسة الحياة ..... والبقية تاتي -1-


المحرر موضوع: من مدرسة الحياة ..... والبقية تاتي -1-  (زيارة 1072 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1310
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أيها الاحبة
هذه بعض الخواطر كنت قد كتبتها
في فترات العمر التي مرت علينا في مدرسة الحياة ورغبت نشرها عسى ان تروق لكم .
لم أرغب  الإضافة او التغير فيها كثيراً 
كي لا تفقد قيمتها  وأوقاتها . 
أنشر الجزء الاول وفيها من  ايّام
كركوك وبغداد  وسنوات الاغتراب . 
———-

لو تعلمنا
الصمت والصبر
أحياناً
لتغيرت  حياتناً
 نحو الأفضل
حتماً .
 
——————
الحزن  ... حفر  انفاقاً
في  قلوبنا
نحن  الشرقيين
وودياناً  في  عيوننا 
صعب   إصلاحها
والأصعب إيقافها .
——————-
لو  كان بيدي  إيقاف
عجلة  الزمن 
لعدت وأخذت
  أمي وهربت بها
وغافلته  مثلما
  غافلني  وأخذها.
—————-
ليس التفاخر 
بجمال الوجه
وكثرة المال
يا صاحبي  .... بل     
بالفكر  والخلق
 وراحة  البال.
_____________
كل سنبلة لا تنموا
  إلا  مع   إخوتها .....
وكل زهرة لا تعيش 
بعيدة عن جذرها
وهكذا نحن  البشر   
نموت ان انقطعنا
عن أرضنا 
ونذبل  ان أبتعدنا
عن أحبتنا ....
  _____________
في غياب أمي ..
 وضياع الوطن 
كل شي قد تبدل
الوجوه .. الشوارع  .. الناس
وحتى الشمس  .. حزنت
وأخذت معها القمر
 ورحلوا دون  تمهل .

—————
الحرب ... تجارة
لها   أسيادها
ولها   عبيدها   
هم سماسرتها
ونحن سلعتها
————
أستشهد في الحرب 
رفاقي ، وجيراني 
من أجل وطن أحببنا
ولكن بعدها
بلا .... أصدقاء   
وبلا وطن  بقينا
————
والبقية تأتي
جاني




غير متصل Gabriel Gabriel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 192
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الاستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
تحية طيبة،
مجمل ما ذكرته في مذكراته هذه يدخل القلب من اوسع ابوابه، لأنه واقع عاشه جميع العراقيين خلال فترة الحرب مع ايران، وواقع الحياة وارتباطه بأروع مخلوق وهي الام.
اما الفقرة الاخيرة والتي تذكر فيها الاتي، فان فيها الكثير الذي يقال:
أستشهد في الحرب 
رفاقي ، وجيراني 
من أجل وطن أحببنا
ولكن بعدها
بلا .... أصدقاء 
وبلا وطن  بقينا
  نعم اخي العزيز دافعنا عن العراق، لكن العراقيين اخواننا ممن نختلف معهم في ديانتهم قد تنكروا لنا، وطردونا من بيتنا بشكل او بآخر، وبطريقة او بأخرى، فبرغم ان الحرب كانت ما بين المسلمين الا اننا دافعنا عن العراق ودافعنا عن مسلمي العراق انفسهم ... لكنهم خذلونا. حاربنا مع مسلمي العراق ليس من اجل الاسلام ولكن من اجل العراق، وان يبقى العراق شامخاً... لكنهم نبذونا. وفي الختام رأينا اننا حاربنا في حرب لا معنى لها، سوى جلب الويلات لشعبنا، لهذا شعرنا بانهم "قشمرونا". فكم من الاهل والاقارب والأصدقاء والجيران والاحباب قد ذهبوا ضحية هذه الحرب التي كانت بدون معنى... وفي النهاية اصبح العراق للأعداء... وبقينا بلا وطن.
تحياتي وتقديري   



غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1310
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الصديق البعيد في النرويج Gabriel Gabriel المؤقر
تحية 
لقد كتبت لنا عن الحرب العراقية الإيرانية والتي عشناها معاً حيث كنّا في بغداد ونتذكر أيامنا تلك ونتحسف ونتحسر على ما مر علينا من ايام وأوقات صعبة ومريرة  وكيف مرت السنوات العجاف علينا وكم من رفاقنا وأحبتنا خسرناهم
لا لشي الا من أجل خدمة البلد ( الوطن )
ونعم قد كتبت هذا الخاطرة وأتذكر جيداً كنت في الكرادة وسمعت خبر استشهاد واحد من خيرة اصدقاءي ورفيق طفولتي وهو الشهيد وليم ايشا البازي
فقد تأثرت كثيراً برحيله وندمت  عليه ولازلت فقد كان إنساناً اشورياً جبلياً لا يقبل الظلم ويحب التحدي  وكان جاراً لي وأهله مثل أهلي.
كانت حرباً دفعنا نحن المسيحيين  ثمنها  وكانت خسائرنا من الشباب كثيرة وكثيرة جداً ولازالت أحداثها  ومآسيها في بالي وتحرق خيالي .
بعد كل هذا ماذا الذي حصدناه  لا شي ...... وكما كتبت لنا في ردّك ( قشمرونا )
فخسرنا خيرة شبابنا واصبحنا الضحية الاكبر 
وبعدها تم تسليمنا للجلادين   وتركونا للجراد والوحوش    وفي النهاية  ... اصبح العراق وكما تفضلت للأعداء .

لهذا كانت خاطرتي
من أجل وطن  أحببناه  وضحينا له
وبالنهاية خسرنا الوطن وخسرناهم   
   
 
في ردّك هذا   أخذتني الى بغداد  ومر شريط ذكريات الحرب المؤلمة    الذي عشته انا وعشته انت معي  لسنوات وحزنت على ما مر وما جرى لنا .
لا أدري ان كنت قد طالعت مذكراتي عن الحرب وفقد كتبت بالتفصيل لما جري لرفاقي فرداً فرداً   ومن بقى منهم وكيف فقدتهم واين هم اليوم  فقد تجدها في الملف الشخصي التابع لي في هذا الموقع .
وقد أقوم يوماً بنشرها من جديد ان أحسست  انها مرغوبة منكم.
شكراً والف تحية وحتى اللقاء هذا الصيف  .
تحية والبقية تأتي
جاني     



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 592
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي جاني ،
خواطرك تكسر الخاطر وهي وان كانت شخصية في بعض جوانبها لكنها في الغالب تعبر عن الواقع المرّ الذي عشناه في وطن أحببناه ولكنه لم يبادلنا الحب . أحببنا الوطن لأن فيه تاريخنا منذ آلاف السنين وعلى قدر هذه السنين كان تعلقنا بتربته. اتفق معك  ومع الأخ گبرئيل ان اصحاب الشأن في وطننا طردونا من غير حياء وبقي الوطن متجذر في أعماقنا ونحن في غربتنا القسرية. اما طاردينا الذين هم بقياس الزمن نزلاء ومحتلين فقد عبثوا بمقدرات الوطن وتاريخه ولذا نراهم لا يهتمون بالإرث الحضاري لهذا الوطن الذي تزخر عواصم العالم المتمدن بآثاره.

مع المودة والتقدير،
               حنا شمعون / شيكاغو



غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1582
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز جان : كلمات جميلة من قلب ينبع بحب الجميع ويحترق على صديق وجار تنكر لكل الذي عملنا من اجل ان يكون الغد مشرق لجميع العراقيين , لكن اقول لك اخي الحبيب لا تحزن لاننا قدمنا الغالي من اموالنا والثمين من اعمارنا ولم نحصل على شيء والذي يفرحني اننا لم نحصل على شيء ليكون الذي قدمنا هو دون مقابل لانه من قلب تعلم ان يعطي الى النهاية لان معلمنا اعطى كل شيء على الصليب ولم يطلب بمقابل كذلك نحن الرعية سوف نبقى نعطي الى النهاية لان المكافئة تستحق التضحية من اجلها لان الذي اعد من اجلنا في السماء لا يمكن ان نتركه من اجل اشياء سوف تفنى على الارض . تقبل محبتي وارجو ان تواصل لان الذي تكتب يزيدنا قوة .


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1310
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي المؤقر حنا شمعون
تحية
شكراً على الرد وعلى الكلمات الأنيقة التي تكتبها لنا
هذه الخواطر وغيرها التي سانشرها تباعاً  أتت في مراحل عمرية مختلفة  عشتها وكنت اكتبها حسب الظرف والمكان
الا انني اقول لك ما تعذب قلبي وتضياق  صدري وتكمش فكريالا في الحرب العراقية الإيرانية
فقد اثرت تلك الحرب على جميع من عاشها وكانت اكبر ضربة لجيل الستينيات والسبعينيات
فيها فقدنا الكثير وحصل المثير
تلك الحرب كانت بداية ضياع جيل وخسارة مجتمع وتهدم حضارة
والأنكى من ذلك اننا حاربنا ودافعنا ودفعنا وتكبدنا وتحملنا اهوال الحرب وما بعدها
ولكن بعدها  أي بعد نهاية الحرب انفردنا بالتهميش والارتحال والترحيل وضياع الامل بالوطن وبقيادته
ستبقى تلك الأيام والأشهر والسنوات التي مرت علينا  صعبة ولازال الوطن يدفع ثمنها

لا ادري  لماذا لا يفهم من يحكم او يقود مجتمع  ان العلة  فيهم وليست بِنَا .
عسى  ان اراك قريباَ  ونجتمع على كوب شاي  ونتحدث عن الحرب والوطن والامل قيلها  وبعدها   وما تبقى لنا .

تحية
والبقية تأتي
جاني 



غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1310
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي وصديقي ألبرت
تحية
لا علة لنا نحن المسيحيين في ايماننا ولا إجد مشكلة في عقيدتنا  ولا اجد مصيبة في ما نتبع في الطريقة المسيحية الحياتية والاجتماعية
ولكن ما يحز  ويلامس قلبي ويجعلني أحزن هو خسارتي لأصدقاء الطفولة والشباب والمدرسة
فقد خسرت خلال سنوات العمر خمسة من خيرة الاحبة الذين كانوا معي
ومرت علي اوقاتاً صعبة بدونهم
وبالأخص ايّام كنت أرى وأزور عوائلهم

هذه الخواطر لا تعني نقصاً في إيماني
لكن كتبتها وغيرها في ظروف  مختلفة
على سبيل المثال كنت في بغداد أنتقد الحرب كثيراً بالسر  ايّام الدراسة    وقد صفعوني وقتها بعد معلومات عني . 
ولكن توقف قلمي  وقتها  ولم يموت إيماني مطلقاً 
إنما اخي ألبرت انني مؤمن  بأن الحرب كانت اكبر كارثة على أمتي ووطني
ولازلنا ندفع ثمنها   .
ايّام صعبة مرت في الحروب التي دخلها العراق
  وقد دفنت صدقني  بيدي خيرة احبتي
ورغم هذا لم يتزعزع إيماني بالمصلوب من أجلنا .   
شكراً على الرد
وتحية
والبقية تاتي
جاني