ما هكذا تورد الإبل يا سيد نينب لاماسو


المحرر موضوع: ما هكذا تورد الإبل يا سيد نينب لاماسو  (زيارة 2677 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 394
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ما هكذا تورد الإبل يا سيد نينب لاماسو

الشماس جورج ايشو

  يبدو بان الإيديولوجيات الليبرالية العلمانية و الديمقراطية الغربية بدأت تتوغل في مجتمعاتنا الشرقية المعروفة باصالة تقاليدها وثقافاتها وعاداتها وايمانها المسيحي المقدس. فقد بدأت تلوح في افاق مجتمعنا الاشوري نكسة اخرى غير اخلاقية لا وبل غير انسانية لا تقرها الشرائع أخلاقياً ودينياً واجتماعياً والتي تتعلق بالشذوذ او المثلية الجنسية. 
 لستُ في صدد تقديم شرح كامل عن الشذوذ الجنسي، غير ان اريد ان اتعرج الى القول الذي يتبناه مناصري هذه الظاهرة الغير اخلاقية ومن بينهم السيد نينب لاماسو- الذي قدم دعمه الكامل للاشخاص المثليين- يعتبرون  بان الشذوذ الجنسي ليس شذوذاً اخلاقيًا كما يعتبره البعض،  بل هو ميول طبيعي متوافق مع الشرائع السماوية  وقبوله يأتي من خلال فرض الواقع على أنه شيء طبيعي لا يستدعي أي مشاعر سلبية  التي منها تولد الاكتائب والخجل ومساعدة  الاشخص المتحولين جنسيًا للمجاهرة بسلوكهم. التصريح الذي  صرح به السيد لاماسو من خلال تعليقه على الخبر الذي نشرته قناة Assyria TV في السويد  وذلك بسبب خروج بعض الاشخاص المثليين المطالبين بحقوقهم الجنسية يؤكد هذا الادعاء؛ اذ يقول السيد لماسو: " انا من الاشوريين المتبايين (heterosexual) غير اني ادعم بشكل كامل كل المثليين الاشوريين. اعتقد ان هؤلاء الاشوريون الشجعان كانوا بالفعل شجعان حتى استطاعوا ان يتظاهروا بشكل علني كجزء من مسيرة (قوس قزح السويدي).تقبل فائق احترامي لكونك شجاعًا جدًا."
الذي يغفله السيد لماسو وغيره من مناصري الشذوذ الجنسي بان شعبنا الاشوري هو اكبر بكثير من هذه التفاهات الغير اخلاقية التي  يريد ان يحلل ممارستها بين ابناء هذا الشعب المقدس الذي يرتبط بمبادئ مسيحية متعمقة ومتجذرة في كينونته المقدسة. فشعبنا الاشوري يعتبر من الشعوب الاولى التي آمنت بالبشارة المسيحية المقدسة والتي ترفض جملة وتفصيلا اي شكلا من اشكال الشذوذ الجنسي.
وهنا اريد ان اتعرج الى الفكر المسيحي ووجهة نظره عن الشذوذ الجنسي فقط  لكي يتعرف السيد لماسو على الجرم الاخلاقي الذي ارتكبه ويرتكبه بحق هذا الشعب المقدس. الكتاب المقدس يتحدث بوضوح عن أن ممارسة الشذوذ الجنسي هي خطيئة. ففي (تكوين 1:19 -13 ولاويين 22:18 رومية 26:1 – 27 و كورنثوس الأولي 9:6). وفي كورنثوس يتحدث عن أن الشذوذ الجنسي هو نتيجة لانكار وعدم اطاعة الله. ويقول الكتاب انه عندما يستمر الانسان في عدم ايمانه وابتعاده عن الله فأن الله "يسلمه" لخطايا أعمق وأخطر حتي يريه خطورة الحياة المنفصلة عن الله التي بلا رجاء ولا أمل. وكورنثوس الأولي 9:6 يتحدث عن أن مضاجعوا الذكور أي (الشاذون جنسيا) لن يرثوا ملكوت الله.

ان الله لا يخلق الانسان برغبات جنسية شاذة. ولكن الكتاب المقدس يخبرنا أن الانسان يصبح شاذا بسبب خطيئته (رومية 24:1- 27) ونتيجة لاختياره. ربما يولد الشخص بدوافع معينة للشذوذ تماما كما يولد بعض الأشخاص بدوافع الخطيئة أو العنف. ولكن للانسان أن يختار أن يخضع لدوافعه أو أن يتغلب عليها. ان ولد شخصا بدوافع للغضب والعنف هل يبرر هذا تصرفاته؟ كلا – وهو نفس الشيء بالنسبة للشذوذ الجنسي.

اذن، الكتاب المقدس يؤكد بان الشذوذ الجنسي لا يزال خطيئة تغضب الله. أنها واحدة من كثير من الخطايا المذكورة في كورنثوس الأولي 9:6 – 10 والتي تتسبب في انفصال الانسان عن الله وحرمانه من ان يرث ملكوت السموات. وتبعا لما يقوله الكتاب المقدس، أن الله يمنح الغفران لكل من يلجاء اليه وان كان شاذ جنسيا أو سارق أو قاتل. ويعد ايضا الله الذين يؤمنون ويقبلون الخلاص الممنوح لهم من خلال ابنه يسوع المسيح بالانتصارعلي الخطيئة (كورنثوس الأولي 11:6 و كورنثوس الثانية 17:5). (got question)

في الخاتمة اقول: " لا يستطيع أعمى أن يقود أعمى وإلا كلاهُما وقعا في حفرة" شعبنا وكنيسته المقدسة واعي ولا اعتقد بانهم سوف يتقبلون مثل هذه الافكار والممارسات الغير اخلاقية التي يناصرها السيد لماسو ومن يدلو بدلوه. كنيستنا المقدسة لن تسمح لنفسها  بان يتوغل بين صفوف مؤمنيها اشخاص باثواب حملان وهم في حقيقتهم ذئاب خاطفة يدسون افكار وبدع لا تمت لابماننا المسيحي بصلة.

الخبر وتعليق السيد نينب لماسو

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1757147287898050&id=1432074767071972

 





غير متصل MUNIR BIRO

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 95
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز جورج ايشو المحترم
تحية

في رده على احد الصحفيين عن وضع المثليين (الشاذين جنسيا) في الكنيسة الكاثوليكية يقول قداسة البابا فرنسيس :
"إذا كان الشخص مثليا ويبحث عن الرب بنية خالصة فمن أنا لأحكم عليه؟"
و في مناسبة اخرى يحض البابا فرنسيس قساوسة الكنيسة الكاثوليكية على قبول أكبر للمثليين !!!

يا أخي العزيز من أنت و من أنا لكي نطلق أحكامنا يمينا و يسارا , هذه هي مشيئة الله هكذا خلقهم و لله في خلقه شؤون ؟.

أما أن تقوم بنبش تعليقات مضى عليها سنتين فهذا أمر غريب و مريب و مدعاة للشك في نواياك الغير حميدة نحو شخص الباحث الاكاديمي المعروف نينب لاماسو و خصوصا أنه مرشح مستقل ضمن قائمة أبناء النهرين لانتخابات مجلس النواب العراقي  و يبدو جليا بأن غايتك من هذه المقالة البائسة هي الاساءة لشخص الاستاذ نينب لاماسو بالرغم من أن رأيه يتفق مع رأي رئيس الكنيسة قداسة البابا فرنسيس و مع مبادئ العالم الحر المتمدن .

منير بيرو




غير متصل كامل كوندا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1190
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي جورج إيشو

الى متى نبقى تحت نير دكتاتورية الفكر وعبودية التقاليد البالية ، للناس آراءهم ومشاعرهم التي يجب أن تحترم وتقدر وإلا كيف يتطور المجتمع.  وكيف لك كشخص أن تقرر كيف وماذا يتقبل المجتمع الاشوري وكيف تصف المثليين باللاخلاقية.  الكثير من الظواهر الاجتماعية التي هي مقبولة اليوم كانت تعتبر قبل فترة وليست بالقصيرة غير أخلاقية فعلى أي أساس تبني رأيك على إن المثليين ليسوا على خلق ، فإن كان الدين هو حجتك فأعلب الرئاسات الدينية وإن لا تتقبل الفكرة ولكنها لا تصف هؤلاء الناس باللاخلاقيين. 
الظاهر رأي الاخ منير فيه صحة ، فتوقيت مقالتك هو لجذب إنتباه أبناء شعبنا الى قضية فيها حساسية دينية والكل يدري ما هو تأثير الدين على عقلية أبناء شعبنا ، فليس من الحكمة والتعقل وحتى التدين أن تهينهم لأنك تنوي تسقيط شخص رجح نفسه للبرلمان. المثليون ناس لهم مشاعر كمشاعرك وعقول كعقلك وربما أخلاق أحسن من ما لديك.
                                                         كامل كوندا
                                                        ملبورن أستراليا


غير متصل MARTIN AL BAZI

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 103
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



(في الخاتمة اقول: " لا يستطيع أعمى أن يقود أعمى وإلا كلاهُما وقعا في حفرة" شعبنا وكنيسته المقدسة واعي ولا اعتقد بانهم سوف يتقبلون مثل هذه الافكار والممارسات الغير اخلاقية التي يناصرها السيد لماسو ومن يدلو بدلوه. كنيستنا المقدسة لن تسمح لنفسها  بان يتوغل بين صفوف مؤمنيها اشخاص باثواب حملان وهم في حقيقتهم ذئاب خاطفة يدسون افكار وبدع لا تمت لابماننا المسيحي بصلة.)

عزيزي جورج المحترم

قبل ايام ذهبت بصحبة احد من اقاربي وهو رجل كبير في العمر الى ساحل  laperouse في سدني لغرض الاسترخاء  على امواج المحيط التي كانت اشبه بسمفونيه تجعل من الشخص يلقي باثقاله جانبا ويغرق في نوم عميق لا يصحو الا اذا جاء المطر !!! على اي حال في الطريق هناك مقبرة كبيره وقديمه !!! فتوقفت وبسيارتي بالقرب من المقبره وقلت (الها مانخلوخن) ونظرت بعدها الى اقاربي وقلت له هولاء الموتى البعض منهم طيبون والاخر شريرون !!! ولكن هناك شيء عجيب وهو اني اشعر ان الله القدوس يحبهم جميعا وبدون تحيز ؟؟؟ فرد عليه اقاربي متعجبا كيف ذلك ... فقلت له انظر نور الشمس تشرق عليهم جميعا وبانصاف !!! وهذا بالنسبه لي يدل على ان  الله القدوس لا يفرق بين ابنائه مهما كانت علتهم !!! والموضوع طويل ؟ ارجوا ان تكون قد وصلتك رسالتي.

اخي العزيز
 انت جزء من الامة الاشوريه ولك رؤيه خاصه لهذا الموضوع وغيرك قد تكون له رؤيه تختلف عما انت  تؤمن به !!! خذ هذا المثال البسيط بالرغم من ان ليس كل العالم هو مسيحي ولكن الله القدوس جعل الجميع ينعم بالهواء والماء والنور !!! مقصد كلامي لندع  حكمته تعمل وهذا هو شانه فهو ادرى ولا يحتاج من ينوب عنه !!!

اخيرا انت تعلم جيد ان Alan Joyce هو مدير الطيران الاسترالي المشهور Qantas ... هذا الشخص حول خسارة وفقدان هذه الشركة الى ارباح بالملايين !!! هو مثيلي ومتزوج من شخص مثيلي اخر...
 
وسوالي هو لك ... هل يقبل الهك ان يستخدم  رجال الدين المسيحين عامة(  مع خالص احترامي لهم)  هذه الطائرة للتنقل خلال سفرهم من مكان الى اخر ومديرها اعلاه !!! او يجب ان يدينوها ويتفادوها حتى لا يقعون في تلك الحفرة الخاصة للعميان ومن معهم  ؟ انه مجرد سوال

تقبل تحياتي واحترمي
                                                   سدني


 

 


غير متصل حكمت كاكوز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ جورج ايشو المحترم
بعد التحية، ارى ان هذا الموضوع فيه من الحرج والتدخل في الشؤون الشخصية البحتة ما لا يجب استغلاله لاجل مصالح سياسية، كما يفعل المرشحين الأمريكان. فالأمريكان وحتى الأوربيين يستغلون الاعداد الكبيرة لهذه الفئة البشرية لزيادة اعداد الاصوات لصالح مرشحيهم. اما في مجتمعنا الكلداني السرياني الآشوري فان هذه الفئة البشرية قليلة جداً، ولا اعلم لماذا السيد لاماسو اثار قضيتهم ؟ هل ليشجع ابنائنا على القيام بهذا الفعل ؟ ام انه يحاول ان يظهر بمظهر الانسان المثقف المتطور ؟ ام ان هنالك ما هو مخفي في شخصيته، يحاول ان يلمح عنها ؟
السيد لاماسو يعلم علم اليقين ان هذه الفئة من الناس عليها علامة استفهام واكثر، وان تقبلهم شعبنا فانه تقبّل على مضض، لأنه لا احد منا يريد او يقبل او يتمنى ان يكون احد ابنائه من هذه الفئة من الناس، انها بالضبط كمن لا يريد احد منا ان يلد طفلا مشوهاً او مصاب بعاهة ما.
ان مساحة الحرية ليس معناه الدخول من باب المحظور لتحليل الشاذ واشاعته بين الناس، انما الحرية توجيه الشاذ واصلاحه بطرق حضارية، وليس عن طريق العنف، كما فعلت داعش بحق المثليين.
يبقى السؤال الطبيعي الذي يطرح من قبل الجميع: ماذا لو اصبح جميع البشر مثليين ؟ هل سيكون هنالك بشر على هذه الارض ؟ بالتأكيد سيكسب السيد لاماسو اصوات الكثيرين من هذه الفئة في هذ الحالة، لكن النتيجة ستكون انقراض شعبنا على الاقل.
تحياتي



غير متصل ماجد هوزايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 175
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشماس جورج ايشو ..الاخ حكمت كاكوز..
الاخوة القراء.
تحية طيبة
اولا الخبر الذي ارفقه الاخ يبدو انه يعود الى ما قبل السنتان او اكثر فما دخل الانتخابات؟ و هل الحصول على ٣ اصوات اضافية سيحوّل النتيجة لصالحه؟لا اعرف اين العقلانية في الموضوع..الا التسقيط
الا ترون معي انكما من ضمن شعبنا العام تعيشان في مجتمعات انسانية حرة و تريدان ان تنكرا ذلك؟
انا و اغلبية الشعب تعلمنا ان نكون ضد هذه الحالات الشاذة تبعا لتقاليد و اخلاق و شريعة و دين ولا خطأ في كل ما تعلمناه..
لكن الا ترون معي اننا بعد عيشنا في بلاد الغرب بدأنا نتقبل افكار كانت محرمة علي مجتمعنا و عاداتنا و اخلاقنا و ديننا؟ و لا بد انكما تعرفان انكما من ضمن الاف الالاف من شعبنا ممن لم يكن يقبل فكرة ان يكون احد ابناءه او احد اقرباءه او احدى قريباته مطلّقا مثلا؟ او مطمورا في وحل المخدرات او ان يقبل فكرة الصديقة girlfriend او حتى العشيقة مع انه متزوج او ان يلطخ يده بالسلام على شخص يسلك طريق الخطيئة ؟  لكن كل ذلك حدث و كل الشعب اصبح مع مرور الوقت يتقبل هذه الافكار مع عيشه في الغرب..و لا تنكرون انكما مع كل الشعب لا بد انكما مررتما باحدى هذه الحالات و تسامحتما مع ذلك الشخص المخطيء القريب لكما، لان افكاركما تغيرت بمرور الوقت تطبعا بالعادات و التقاليد الغربية و اصبحتما بعيدين عن الموروث..لان الانسانية تتطور نحو الافضل
ما رأيكما؟
هذا شيء..اما اذا اردتما التسقيط السياسي للانتخابات فعليكم الابتعاد عن الانسانيات و الولوج للسياسيات..لانكما تعرفان ان الشعب العراقي كله يلوم و يصف السلطة الحاكمة في العراق بالفساد و الحرامية و سارقي الشعب و بالحيتان فاذا اردتما التسقيط السياسي لشخص كنينب او احد الكلدان او السريان الاخرين في القوائم الاخرى فانصحكم بالبحث في هذه النقاط لادانتهم  كما يفعل الشعب العراقي ..
همسة اخرى و نصيحة اخرى..ان اردتما التسقيط بابناء شعبنا فنحن نقبل ذلك من ضميرنا اذا كان المرشح حراميا سرق قوت الشعب مثلا او كان بعثيا يده ملطخة بدماء ابناء شعبه او كان عميلا للمخابرات الصدامية ووشى باصدقاءه و رفاقه او كان قد زج باصدقاءه في سجون صدام خوفا من البعث..او اذا كان قد ارتكب جريمة او كان غير شريف .. عن هذه التسقيطات اتكلم..و ليس عن الانسانية الغربية التي تترعرعون بين ايديها انتم و نحن.
شكرا على الاصغاء للنصيحة
ملاحظة اخيرة ..في الغرب عندما يكتشف الشخص انه اتهم شخص اخر بالباطل يعود و يعترف بخطئه امام الملأ و يعتذر للجميع.. اعتقد انكما تعلمان ذلك ولابد ان تطبقانه.
مع الشكر


غير متصل ابو نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 557
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد جورج ايشو
هل كنت نائما كل هذه الفترة (صحة النوم) ثم استيقظت لتثير موضوع مضى عليه سنتان ؟؟ اذا غايتك واضحة وضوح الشمس وتندرج في باب التسقيط وهي محاولة بائسة وفاشلة وكان الاحرى بك ان تتابع ندواته في نيوزلاند واستراليا وتستمع الى ما طرحه لعل وعسى ان تجد ضالتك ولكن بما انه لم تجد شيئا لتنفذ غايتك الدنيئة غير الطرح الجريء والغير التقليدي فاعتمدت على هذا الاسلوب الرخيص .
واخيرا يا سيد ايشو حتى عنوان مقالتك لا يعبر عن مضمونها فقط هو وسيلة يائسة لجذب القراء لان هذا المثل يضرب لمن قصر في الأمر أو لمن تكلف أمراً لا يجيده.
                                 والله من وراء القصد............



غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
 السيد جورج ايشو :
بعد سنتين من مرور تعليق عام للسيد نينب لاماسو ...........بخصوص مشاركة لسريان واشوريين في تظاهرة تدعو لحقوق الانسان...........تذكرت يا شماسنا ان تكتب اسم الشماس قبل اسمك في اشارة الى الكنيسة ...........متناسيا....ان اللذي دفعك لكتابة هذا الموضوع هو الانحياز لجهة سياسية خبيثة تعودت الاساءة للاخرين في محاولة لتبيض لوحتها السوداء ومشاركتها الحرامية في تدمير وطننا وشعبنا وليس انحيازا للكنيسة التي كنت قد نسيتها لفترة.


غير متصل بزنايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 111
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السادة المتحاورون
من الاجدر على نينب او ابناء النهرين تفنيد هذه التصريحات لما لها تأثير على المكون المسيحي في العراق لان هكذا اقوال تعتبر نشازا في الدول العربية وتؤثر سلبا على الشعب المسيحي في العراق.
الظاهر ان التعليق مفبرك لأنه يحمل صورة حديثةلنينب والتعليق قديم......
تحياتنا



غير متصل حكمت كاكوز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بعد الاستئذان من الاستاذ جورج ايشو المحترم
الاخ ماجد هوزايا
بعد التحية، كل ما ذكرته في ردي الذي استنتجت حضرتك منه التسقيط والتسقيط فقط هو تسائل مشروع !
صحيح نحن نعيش في الغرب، ونعيش في قيم اخرى تختلف عن قيمنا لكن هذا ليس معناه الانجرار الى ضحالة بعض القيم الغربية، والتي صارت امر واقع يرفضه الكثير الكثير من الغربيين انفسهم. انا وانت واي كلداني سرياني آشوري لا يقبل ولا يريد ان يكون ابنائه مشوهين باي طريقة، وان حدث التشوه بقدرة الهية، علينا معالجته وليس زيادة تشويهه.
تأكد عزيزي ماجد ان العالم والناس وانت وانا اولهم قبلنا وسنقبل هذه الفئة واي فئة مشوهة على مضض، وليس حباً في زيادة التشوه. وعملية دعم واسناد الفئات المشوهة في المجتمع ما هي الا علاج في الاتجاه المعاكس، وتخريب لقيمنا التي تربينا عليها. وبما اننا لا نستطيع تغير قيم الغرب، ولا نستطيع منع تأثيرها علينا، علينا على الاقل حماية انفسنا من القيم المشوهة، لا دعمها وتشجيعها كما فعل السيد لاماسو.
اخي ماجد: شخصيا لم تخطر ببالي فكرة التسقيط التي اتهمتنا بنا بقدر توضيح آرائنا تجاه هكذا ممارسات مشوهة في مجتمعنا، وعدم تشجيعها من قبل شخصيات معروفة ولها تأثير وثقل فكري قومي على شعبنا كالسيد لاماسو.
لسنا بحاجة الى دعم فكر وقيم مشوهة في مجتمعنا الكلداني السرياني الآشوري في اي زمان واي مكان.
تحياتي



غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 394
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورن
سلام رب المجد مع روحكم
في البداية، اتأسف لو كان الموضوع قد اثار حفيظة البعض منكم. اذ كما هو واضح فقد استساغ مضمونه وفق الايديولوجية او الميول السياسي او الاجتماعي الذي يتبعه المحاور. لانه من الواضح ان اغلب الاراء سواء كانت المسترسلة منها اوغيرها  تتفق على ان الموضوع فيه علامة استفهام كبيرة. اكثر المتحاورون  يرون فيه انعطاف تسقيطي للسيد لاماسو.

السيد منير، في الحقيقة، من الناحية الفلسفية والسيكولوجية، رأيك ورأي حبرك البابا لا يهماني اطلاقا، غير انه من الناحية الدينية فانه من واجبي ان اصد الرأيين وفق الشرائع الكتابية والكنسية. زد على هذا، القوانين الكنيسة الكاثوليكية صريحة حيال هذا الموضوع وهي تنافي ما اتى به البابا. علاوة على هذا كله، انا اتحدث عن الاخلاقيات المسيحية الكتابية والارثذوكسية. الدالة يجب ان تنوط بما يقوله الكتاب المقدس وكنيستنا المشرق الاشورية لا غيرها.. اما اذا كنت كاثوليكي ومؤمن بما اتى به حبرك، مع انه يعارض قوانين كنيسته، فهنيأً لك ذلك. تقول: " هذه هي مشيئة الله هكذا خلقهم و لله في خلقه شؤون ؟" نصيحة اخوية  لا تكتب عن شيء لا علم لك به. دعك من الكتاب المقدس ولا تقوّل لله ما لم يقله او  يعمله.

الاخ والاعلامي كامل كوندز، مع احترامي لشخص الكريم، التساقيط السياسية خيال تنسجه في فكرك من اجل تبرير موقف لشخط تحتذي به اكثر من الاخلاقيات والمبادى الانسانية وهذه شيمت العلمانيين السياسيين البعدين عن الاعراف الاجتماعية والدينية. تبطينك لايديولوجياتكم الليبرالية ليس سوى لعبة سياسية بائسة لن تنمو كثيرًا في ضل وجود كنيسة مقدسة تتصدى لها. تقول: "  وكيف لك كشخص أن تقرر كيف وماذا يتقبل المجتمع الاشوري وكيف تصف المثليين باللاخلاقية" في القوانين الكنسية احدى واجبات الشماس هي التصدي للبدع والمهرطقين، وها انا ذا أمام هذه المسؤولية التاريخية والدينية والثقافية والأخلاقية ويجب اتمامها. (راجع مجمع مار اسحاق 410). وارجو منك التقيد باداب الحوار بغض النظر عن الاختلاف في رأي.

 
السيد مارتن،  لا تدع لاختلاف في الراي يفسد للود قضيه وليس من الائق ان تقوم بشخصنة المواضيع. الهي هو خالق الكون، وقد اتيتك بما شرعه في كتابه المقدس بفم انبيائه وقديسيه، قم بنقفد الموضوع وفق مضمونه الاجتماعي والديني.

رابي العزيز حكمت كاكوز.. اشكر مرورك الكريم.. تعليقك على المقال يبين مدى حرصك وفهمك للموضوع من مختلف جوانبه. رابي العزيز تقبل فائق احترامي لشخص الكريم.

السيد والاعلامي الحبيب ماجد هوزيا سلام الرب مجد..
اخي العزيز، اود ان اقول لحضرتك، في المرة القادمة عندما تلتقي بالسيد لاماسو، ارجو منك طرح الموضوع هذا واساله لماذا تأخرتُ في كتابة الموضوع الى اليوم، وارجو منك ان تقل له ان يفصل لك كل شيء بالتفصيل، هذا اولاً.
 ثانيًا، تقول: " انا و اغلبية الشعب تعلمنا ان نكون ضد هذه الحالات الشاذة تبعا لتقاليد و اخلاق و شريعة و دين ولا خطأ في كل ما تعلمناه.. لكن الا ترون معي اننا بعد عيشنا في بلاد الغرب بدأنا نتقبل افكار كانت محرمة علي مجتمعنا و عاداتنا و اخلاقنا و ديننا؟ و لا بد انكما تعرفان انكما من ضمن الاف الالاف من شعبنا ممن لم يكن يقبل فكرة ان يكون احد ابناءه او احد اقرباءه او احدى قريباته مطلّقا مثلا؟ او مطمورا في وحل المخدرات او ان يقبل فكرة الصديقة girlfriend او حتى العشيقة مع انه متزوج او ان يلطخ يده بالسلام على شخص يسلك طريق الخطيئة ؟ لكن كل ذلك حدث و كل الشعب اصبح مع مرور الوقت يتقبل هذه الافكار مع عيشه في الغرب..و لا تنكرون انكما مع كل الشعب لا بد انكما مررتما باحدى هذه الحالات و تسامحتما مع ذلك الشخص المخطيء القريب لكما، لان افكاركما تغيرت بمرور الوقت تطبعا بالعادات و التقاليد الغربية و اصبحتما بعيدين عن الموروث..لان الانسانية تتطور نحو الافضل "
الرد:
في البداية، كنيستنا المقدسة ومؤمنيها براءة من هذه المغالطات الفكرية التي تريد احشارها على غرار الواقع الذي تعيشه انت ومن يدلو بدلوك في الغرب.. على اي الاحوال التاريخ الكنسي يا صاحبي العزيز عموماً يتشكل من جمعية دينية التي لها جانب يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتغيرات التاريخية المتعاقبة والذي يحدده المفهوم اللاهوتي بالعنصر البشري وارتباطه وتأثيره داخل تلك الجمعية الدينية يكون على مدار الزمن. لذلك فالتاريخ الكنسي هو عنصر الكنيسة البشري، لأنه عرضة للتقلبات السياسية والاجتماعية، اما العنصر الالهي والذي يُشكل جوهر واساس الكنيسة والذي يتألف من: ايمان، اسرار، التعاليم الكتابية الصحيحة، الليتورجية...الخ فلا ينتمي بتاتاً الى التاريخ ومتقلباته لأنه ببساطة ابديّ ولا يتبدل او يتغير اطلاقاً، غير انه يُشكل وحدة متكاملة مع العنصر البشري. ولكن اذا اختلف الناس في فهم هذا العنصر الالهي وبالأخص الذين لهم ميول الى العنصر البشري او العلماني فبالتأكيد ادراجه سوف يكون ضمن التاريخ البشري، وتحديده او تفسير وجوده سوف يرتبط بالمقام الاول بالذين بدأوا بتطبيقه في الكنيسة الاولى من اجل زمن محدد ولأجل فئة محددة، وبالتالي فان دوره في التاريخ سوف ينطوي او يذبل تدريجياً داخل المفاهيم التاريخية البشرية الاخرى، وفي النهاية سوف يخضع للتغيرات التاريخية على مر الاجيال ويُقاد من قبل العنصر البشري بدلاً من ان يُخضع ذاك العنصر المتمرد تحت قيادته. والسبب وراء هذا التفسير او التغير الذي طرأ او قد يطرأ على  العنصر الالهي هو التأثير المباشر التي طالت الكنيسة خلال مسيرتها بالعوامل الخارجية منها صراعها مع العلمانية والتطورات العلمية الحديثة.. وايضا المتقلبات الاجتماعية التي بدأت تتأثر الشرائع العلمانية التي لها ما لها من سلبيات لا تتوافق مع مبادئنا المسيحية والانسانية.
،اما عن التساقيط السياسية اكرربانها خيال تنسجه في فكرك من اجل تبرير موقف لشخط تحتذي به اكثر من الاخلاقيات والمبادى الانسانية وهذه شيمت العلمانيين السياسيين البعدين عن الاعراف الاجتماعية والدينية.
تقبل فائق حبتي لشخصك الكريم

ابو نيسان: عندما استيقظ من النوم سوف اقول لك لماذا انتظرت كل هذه المدة.

السيد سامي: شكرًا لمرورك، لكن ارجو منك ان تنقد الموضوع ودعك من الذي ارسلني او من دفعني للكتابة.

السيد بزنايا: رابط الموضوع موجود فأين الفبركة؟؟؟