اللغة والنشيد والموسيقى مقدمة أغنية بـأربــع لــغــات


المحرر موضوع: اللغة والنشيد والموسيقى مقدمة أغنية بـأربــع لــغــات  (زيارة 2024 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لطيف ﭘولا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 241
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اللغة  والنشيد  والموسيقى
مقدمة أغنية   بـأربــع   لــغــات

                                                  لطيف پولا
 يا لـيتَ  ليَّ  كُـلّ  ألسنةِ الأمَم ِ.... لأُسمِعُها  فنّي, أفكاري  ونغمي   
 فالبلبلُ السجينُ يصدحُ عن ألـَـمِ .... ما يجيشُ في القلب ِيُجسدُه فمي
***********
في غمرة احتفالات بمهرجانات الربيع  والتي  استمرت زهاء اربعة  اسابيع  من 21 اذار  الى ما بعد منتصف نيسان شارك ابناء شعبنا في كل مكان خلالها بعدة فعاليات  تعبر عن فرحتهم بهذه المناسبات التي جسدت في معظمها عن حب الناس للحياة  وتجددها وانطلاقها  فانطلقت الى احضان الطبيعة الخلابة في سفرات وكرنفالات  واحتفالات تعبر عن سعادتها  بولادة المحبة ونشر الامن والسلام في ربوع الوطن. وفي غمرة هذه الاحتفالات عبر المشاركون في كل مكان عن مشاعرهم الانسانية التي  تعزز الاخوة والصداقة والمحبة وتنبذ الفرقة والطائفية والحروب التي كان من نتائجها  الخراب والدمار الذي اصاب كثير من المدن والقرى ناهيك عن الدمار النفسي والاجتماعي ..جاءت مهرجانات الربيع لتخفف عن كاهل الناس تلك المصائب بمشاركاتهم في هذه الافراح الربيعية بالصلاة والتراتيل والغناء والرقص والموسيقى والانشاد .. ومساهمة منا في مشاركة ابناء شعبنا فرحتهم اقدم هذا الفيديو الذي يضم بالاضافة الى الصور الجميلة مقدمة لاغنيتي باربع لغات وهي 1ـ السريانية 2ـ العربية 3ـ الكردية 4 ـ الانكليزية . كل نوروز وأكيتو وسري سال وبرونايا وشعبنا بالف خير ومحبة وسلام .وهنا يطرح السؤال نفسه :
لماذا غنيت ُ بأربع لغات ؟
في غمرة احتفالاتنا بمهرجانات الربيع  والتي  استمرت زهاء اربعة  اسابيع , ومن وحي غناء الشحارير في جبلنا وفي كل مكان حل به الربيع  تنشد هذه الطيور الغريدة  لكل الناس الذين توافدوا للمشاركة بالمهرجان رغم الاختلاف في لغاتهم وكانهم جميعا رغم هذا اختلاف  يستسيغون هذا الغناء من بلبل صداح ولكثرة اعجابهم بصوته يضعونه في الاقفاص ليطربهم بكاءه للحرية وهو سجين في قفصه !!. فما سر هذا الصوت الذي تطلقه الكائنات الحية وما القصد من ترديده ؟:
الصوت  هو لغة معظم الكائنات التي تتفنن بإخراجه من حناجرها ومجاريها التنفسية,لتشارك أفواهها وألسنتها,واحيانا اسنانها بتهذيبه وإسماعه للآخرين من بني جنسها ,معبرة به عن مشاعرها, ليصبح لغة التفاهم وتبادل المشاعر فيما بينها.وللحشرات طرق اخرى تتبعها وتتفنن بها في إخراج هذا الصوت عن طريق الطنين  والأزيز تحدثه بواسطة تذبذب اجنحتها او بحك اقدامها ببعضها .ومثلما يسمى عند الحيوانات النهيق , العواء , النباح , المواء, الزئير , الفحيح .وعند الطيور: زقزقة , تغريدة , صداح ,سجع نعيب . كذلك عند الانسان يسمى لُغة .واللغة هي مجموعة اصوات مهذبة ومفهومة تسمى : كلام. فإذا قلنا : لَغا فلان ويلغو , تعني تكلم . وإذا قلنا : لغت الطيور بأصواتها , تعني نغمت وصدحت وغردت معبرة عن مشاعرها لتُشعر بها صنوها أو اليفها من بني جنسها التي تهزه وتحرك مشاعره تلك الاصوات .
واللغة ايضاً هي مجموعة أصوات تفنن الانسان بصنعها .ثم تهذبت وتطورت  عبر آلاف من السنين .مرت لغة البشر بمراحل كثيرة كانت في بداياتها عبارة عن صراخ وصياح ,كما تفعل القرود .ثم تطورت بتطور حياة الانسان  وتعقـُد حاجياته الى ان  وصل الانسان الى مرحلة التحضر ليهذب تلك  الاصوات ويجعلها اكثر توافقا وانسجاما مع مطلبتات ومشاعر حياته الجديدة. راح ينشد ويغني لتغدو لغته اكثر تأثيرا بالمستمع .وأبدع في ابتكاره اصواتا جديدة لمفردات تُجسد معنى ادواته التي اصبحت جزءا من حياته كالملابس وعدة الحراثة ومعداته الحربية والاجتماعية والاقتصادية كالتجارة والمقايضة وابتكاره للأعياد والمناسبات والمهرجانات واختراعه الكتابة وادواتها كذلك دعته مطلباته الحضارية الى اختراع وتطوير الالات الموسيقية .الى ان وصل الى ما هو عليه اليوم من امتلاكه معاجم شتى  بالمصطلحات التكنولوجية والطبية والاقتصادية والسياسية والالكترونية .رغم ان كثير من هذه الاصوات والكلمات تتبدل في كل مرحلة من مراحل حياته, ويبتكر اصواتاً ومصطلحات جديدة لأستكشافاته واختراعاته .. الا ان لغة الشعر والنشيد والغناء عنده تكاد تكون ثابتة كما هي شبه ثابتة  عند بقية الكائنات الحية .لكن الانسان وحده كما قلنا ابتكر الادوات الموسيقية العديدة لتشاركه في نقل مشاعره بطرق معقدة ومتطورة جدا . ولكل شعب اليوم لغته وفنه وموسيقاه ,ومن هذه اللغة يصنع شعره ونشيده. ولما اصبحت الامم في هذا العصر  متقاربة جدا وكأنها تعيش في قرية واحدة بحكم التطور الذي حصل في الاتصالات فيما بينها عن طريق الأقمار الصناعية والفضائيات والاجهزة اللاسلكية والالكترونية من والكومبيوتر والنقال , لذا تطلب ترجمة كثير من الانجازات العلمية والادبية  كالاشعار والاناشيد والأغان الى اكثر من لغة لتصبح مفهومة في أوساط كثيرة في عملية تبادل حضاري وثقافي . ومن هذا المنطلق كتبتُ وترجمتُ كثير من مقالاتي وقصائدي واناشيدي الى عدة لغات. وفي هذا الفيديو عزفت على العود والكمان والبزق وغنيت بالسريانية والعربية والكردية والانكليزية .. ويا حبذا تمكن اخواننا واصدقاءنا المنتشرون في العالم ,ليُعرّفوا الشعوب التي يعيشون بينها بافكارنا وثراثنا  وثقافتنا وتاريخنا وعاداتنا واحوالنا ومشاعرنا من خلال ترجمتهم لأعمالنا الفنية والادبية الى لغة الوطن  الذي يعيشون فيه . وهذا هو غنائي  بأربع لغات
           https://youtu.be/EAxSIKC2zGI  رابط الأغنية
شعر وغناء وعزف وتوليف : لطيف پــولا


          *********** 
ترجمتها :
كل الطيور تطير وتعود الى أعشاشها
وعشك انت في قلبي, فماذا تريد بعد هذا ؟
غــــداً  إذا عـــدت  أو  بــعـد  غــــد ..
سأنحني  كي أشــم َّ وجـهـك  الـوردي
             **********
گلب اللي حبك أبد ما تهنى     خلّي يهاجر شتدريد منَّه
شكوته لألله وتغريدَه وفنَّه       ضيعت لآمال وخيبت ظنَّه
You may miss me my dear you may,
But you will read my poetry one day,
Remember please  as we always say ,
The truth as a gold never changes to the clay.
By:  Latif Pola