يـا بُـناة َ الـوطـنِ ؟!


المحرر موضوع: يـا بُـناة َ الـوطـنِ ؟!  (زيارة 979 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لطيف ﭘولا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 239
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
      يـا بُـناة َ الـوطـنِ ؟!

الى زميلاتي الفاضلات وزملائي الأفاضل     
     
                                        لطيف پـولا

نـحــنُ  المعلمينَ  كالشمـوعِ   نذوبُ 
                            يخشانا الجهلُ ومَنْ أفسدتهم الجيوبُ
ومِن دونِ مَسعانا لن تنهضَ الشعوبُ 
                           كي نُـبَـدِّدَ الدُجـى في الظلامِ  نـذوبُ
فــتـكـالبَ  المَـوتى  وأشــباحُ  العتمةِ 
                          لـيُـطـفئَ  نـورَنـا إرهـابٌ  وحـروبُ
شــتـَّتـنا الفِـراقُ والـمـَنـونُ  ضُـروبُ   
                               مِن شـدَّةِ الأحـزانِ ِلازمـتنا الشحوبُ
ونحن مَـن  بـقـيـنا مـصيرُنا مـجـهولُ 
                             ونـَدْبـَـنـا يَـنـشدُ  فـي الأسـر عـَنـدليبُ
رَحَـلَ اُبــاتـُها ، عَـذبَـهم  الـتـأنــيــبُ 
                           لن  يَجرعوا  دَجل َ مَن كـَسَتـْهُ الذنوبُ
مَن يَجرعُ الإذلالَ ولا يَـنبذ ُ الدنيا ؟! 
                            تـحــكـُـمُ  أقـدارَهـا  جـاريـة ٌ  لـَعـوبُ             
أحـقـا ً يا زمـيلي  ودَّعـتـكَ الطـيوبُ 
                            ولم تستدرْ بعدُ ما في القلبِ  مكتوب ُ؟
أيُّـها  الـمُـعـلـمُ  الوطـنـيُّ  الـغـريـبُ 
                           هـل قـتـلكَ  صَبٌ ؟  أم شِعركَ  لهيبُ؟
حَـملتَ  نارَ جــوىً، كـنتَ  لها حَطبا 
                           أوقــدها الـوَفــاءُ ، فـكيــف لا  تـذوب ُ؟
فـلو كـنتَ  كالذي  يَــرقـصُ  تـَزَلـُفـاً   
                            أصابَــكَ  بدلُ  ألفِ  ســَهــمٍ  نــصــيـبُ
مَـن  يـعـشقُ العـِزًة َ ثـمـنـُها بــاهـظ ٌ
                            يُـلاحقـُه  الـمـوتُ  ولـكـنْ  لا  يــتــوبُ
قد أبلـَتنا الخطوبُ،عَرًكـَتـْنا الحروبُ 
                          ضَـلـلـتـنا  أحــلام ُ  وعَـــســلٌ  كـذوب ُ
وعِـشْـقُ  الحُـريةِ  في  دمـِنا  يَـجولُ 
                           قِـدوتُـنا  الطيورُ في البراري  تَـجـوب ُ
 قـد  نتركُ الديارَ  ومَـهـدَ  الذكرياتِ 
                        لـيُـذيـبَـنا  شــوقٌ  لـم  تـَـطِــقـْه ُ القلوب ُ
أدميتم  قـلـوبـَنا وهي أصلاً   ثـُـكالى
                           أحــرقـهـا  فِـراقٌ  أوقَـــدَه ُ  مَــحـبـوب ُ
ونسالُ في يأس ٍ هل يعود ُ الحبيبُ؟ 
                           نَـنـتـظِـرُ  ســنـينـاً  ودَمــعُـنـا  سـكـوب ُ
كوابلِ ِ المطر ِ مِـن صَـبّـِنـا  يهطل ُ 
                           عِـبـرَ  الـمحيط ِ لـيـلٌ  ولــلـهَـم ِّ هــبـوب ُ
كـأنَّ  بـيـوتـــَنا  مـَـراتـِعُ  الأحــزانِ ِ
                            تـغـشاهـا  كـلَ حـينِ ِ  ورَبُّـنـا  رَقــيــبُ
ذكرياتُ الأيـامِ  وأضغـاثُ  أحـلامِ ِ 
                           أتـى عليها الـمـوتُ  والضَـياعُ  الرهـيبُ
أجبرنا عيونـَنا  تُـمـسِكَ  دمـوعـَـها 
                         وخَـنَـقــنا  قــلوبـاً  في الـبُـكـاءِ  تَـطــيـبُ
نبحثُ عن حُلولٍ  نَـلتـمسُ  إصلاحَ 
                             رُتــوقِ ِ  قِـربَـتــِنـا  مَـلأتـها  ثــقــوبُ !
كـأن  أفـكارَنـا  أصابَـها   نـُضوب ُ
                           وكالـذي  يَـكـربُ  وحَـقــلـُه  مَكــروب ُ
حـَمـًلـَنا الدهـرُ ما لم  يُطِـقْـهُ  البشرُ 
                         لم  يُضعفـْنا  تَـعـبٌ ، لم  يـُثـننا رسـوب ُ
قد  تَخلعُ  ثوبـَكُ  وليس مع الجـِلدِ   
                          فـالــوطـنُ  وطـنٌ  والحـبـيبُ  حـبـيـبُ
إنـنــا  عـلى عِـلـْم ٍ  بـأنً  وطــنـَنا   
                           كـتـابُ  وجـودِنـا  عـنـوانــه  مـسلوب ُ
يا أيُّـها الراحـلُ  البـعـيدُ  والقريبُ 
                           لا نَـحـسـدُ  نَـأيـَكَ  وظَـرفـُنـا عَـصـيب ُ                                 
ضَلـًلنا  سرابٌ  ضَيًـعـتـنا  دروب ُ
                           والأمـلُ  كالـشـمسِ يـشـرقُ  ويـغـيــبُ                           
أسَــرَنا حُـبٌ  ســلطانـُه  عـجـيـبُ 
                          فـيا  له  مِـن حُـبٍ  زارعُـهُ  مَـصلوب ُ
طفـحَ في كأسِه  ما تخشاه الشعوبُ
                         المـوتُ  والغـربة ُ والإرهــابُ الكـئـيب ُ
أ كلما سافـرَ عِـبـرَ البحـرِ  نَـجـيب ُ
                       مَـلــهـوفاً   كـأنـَّه  يَـلــزمُــه  طـبيـب ُ؟
نسـمـعُ  بعد حـينٍ  صاحبنا مُـعـتـَلُّ
                        وَّدعـَهُ  المَــرحُ   وطـبـعُـهُ  الطــروب ُ
فــإذا  كان  لنا  مع الموتِ مَـوعــدٌ
                        لِمَ نَخشى الأشرارَ؟ هنا الموتُ  يَـطيب ُ
وإذا كنتَ  ترى في الفـِرارِ  مَـلاذا 
                        يُـنـبئـني  موتـُكم عَـيشـكـُم  فيه  ريـب ُ !
إذا ضاعَ  الوطن ُ ماذا عنه  ينوبُ؟
                         تـاريـخُه  فـي  القـلبِ  وثـراهُ  خـصيب ُ
بعد فواتِ الأمرِ صوتُ الماضِي يؤوبُ
                               لـيـوخِـزَ الضـمـيرَ  نَـدمٌ  وذنــوبُ
أو يـخـدع ُ عـيونَ الـبُـلهاءِ سـرابٌ 
                        إياكَ وأن  تنسى في الأشواكِ خـَرنوبُ !
أموتُ  كالأشجارِ ولا فتىً غريب ُ
                         لا تـسـتغـثْ  بالرَمْـسِ  فالموتى لا تُجيبُ 
قد يـُغـَيــِّبُ الموتُ،أو البُعدُ، أحبًة ً
                       يـبـقى مَن  نـُحـبُـه  مـِن الـقـلبِ  قــريـبُ
ورغم  الشـدائـدِ  فالـفـِرارُ  مُعيب ُ 
                      إذا ضـاقـتِ  الدنـيا  فالــوطــنُ رَحـيــب ُ                                       
من يَــصنعُ الحياة َ إذا  شـدَّ الرحـالَ
                           فــنـان ٌ وعــالِـمٌ  ، طـبــيبٌ  وأديـبُ ؟
سُــبـُلُ  الحــرية ِ لا يخشاها  لبيب ُ
                           إذا مـُتُ  دونـَها في  قــراري  مُـصـيبُ
ويـبـقى  غِـيابـُكم  أمـلـَنا  يــخـيـب ُ
                         لم  يُـنـقــذنــا دعـاءٌ ، لن يشفينا  نحيب ُ
أُنـاجــزُ الأحــزانَ  لأنــنـي  أريــبُ   
                              والذي لا يبالي ،حــقـا ً، هو موهوبُ
أيُّـها المعلـمُ  الـمـنسيُّ  فــي  وطــني 
                              عرفتك الحَـضَرُ البوادي  والسهــوبُ 
 جرعــتُ مِـن كـأسِكَ  وحتى الثـمالة
                               فالـمُربي الـفـاضلُ   لـصـنـوِه  ِنَسيبُ

http://www.ankawa.org/vshare/view/10794/latef-pola-5/