الى الدكتور نزار ملاخا ،يقول مورخ ( بان المسيحيين الحاليين هم احفاد الاشوريين )


المحرر موضوع: الى الدكتور نزار ملاخا ،يقول مورخ ( بان المسيحيين الحاليين هم احفاد الاشوريين )  (زيارة 461 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3934
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى الدكتور نزار ملاخا ،يقول مورخ ( بان المسيحيين الحاليين هم احفاد الاشوريين ) 

اخيقر يوخنا

شلاما
ارجو ان يسمح لكم وقتكم بقراءة ما جذب انتباهي حول تاريخ شعبنا باعتباركم دكتور مختص بالتاريخ كما اعتقد
حيث اخاطبكم دون غيركم من الاقلام الصحافية التي نعرفها في موقعنا الجميل هذا
لانكم وبحكم شهادتكم لا بد ان تاتوا بمصادر تاريخية لاهل التخصص  تدعم او تعارض ما. نعرضهم لكم
واود ان اوضح لسيادتكم بانني اقضي يوميا  ما لا يقل عن ستة ساعات بحثا في الكتب التاريخية لمعرفة كل ما يتعلق بشعبنا لانني اومن بما قاله الرب  اعرف الحق   والحق يحرركم  ، وابحثوا في الكتب
وطبعا لكلامكم وزن يعتد به لانكم مختصون بالتاريخ وليس ككلام بقية الاقلام الصحفية التي تكتب في بعض المواقع حسب نزواتهم العاطفية او مصالحههم ومواقفهم الشخصية ، مثلا  السيد فلان فانه  يطرح رايه كاي صحفي بناءا على مشاعره وانفعالاته وتقيمه الشخصي وموقفه السياسي ،،وذلك الموقف لا يعار له اهمية لانه  مجرد راي شخصي لصحفي لا وزن له امام اهل التخصص فقد نراه  يصرخ ويملا الصفحات ذما وشتما وتعنيفا واحتقارا وووووووبكل ما يشبع اهواءه واهواءه سيده اذا كان عبد لقلم اخر لا يريد ان يكشف  هويته

ومن اجل معرفة اراء المختصين من ابناء شعبنا بالتاريخ نكتب اليكم هذا
وكما تعرف ان ناقل الكفر ليس بكافر
ولذلك ارجو ان لا يكون ردك لي كقلم يوجه لك السوءال ويريد الحقيقة  بل ان اقرا ردك الذي يجب ان ترسله الى المورخ الذي انقل له وتثبت انه على خطا ونقرا ذلك هنا
راجيا ان لا يكون في سوالنا وطلبنا احراجا او ازعاجا لك بل نريدكم ان تقنعونا بما هو الصحيح ولكي يعرف شعبنا الحقيقة كاملة بعيدا عن روح التعصب  والانفعالات العاطفية
وهذة مسوءوليتكم كدكتور بالتاريخ ان تقول الحق بدون تزوير او تزويف او مجاملة 
وهذا هو المصدر
يقول احد المورخين اليهود
 
( الباقون من الشعب الاشوري وحاليا المسيحيون ،تدريجيا اصبحوا عرقيا  ،ولغويا وثقافيا ودينيا اقلية في الوطن الاشوري ،
وبقوا هناك الى هذا اليوم كشعب اصيل في البلد

the remnants of the Assyrian people (by now Christians) gradually became an ethnic, linguistic, cultural and religious minority in the Assyrian homeland, surviving there to this day as an indigenous people of the region.
Read more at https://theisraelbible.com/glossary/ashur/#7t3L3YtZ9z68tZ4C.99


.
After its fall from power, the greater remaining part of Assyria was a geopolitical region and province of other empires, although between the mid-2nd century BC and late 3rd century AD a patchwork of small independent Assyrian kingdoms arose in the form of Ashur, Adiabene, Osroene, Beth Nuhadra, Beth Garmai and Hatra. The region of Assyria fell under the successive control of the Median Empire, the Achaemenid Empire, the Macedonian Empire, the Seleucid Empire, the Parthian Empire, the Roman Empire, and the Sasanian Empire. The Arab Islamic Conquest in the mid-seventh century finally dissolved Assyria (Assuristan) as a single entity, after which the remnants of the Assyrian people (by now Christians) gradually became an ethnic, linguistic, cultural and religious minority in the Assyrian homeland, surviving there to this day as an indigenous people of the region.

Read more at https://theisraelbible.com/glossary/ashur/#jWjro6rJkjziBLFE.99


واما  عن معنى الكلدان ،،فهذا محرر موقع تاريخي بريطاني المشهور عالميا
يقول فيه
الكلدان ، كذلك استعمل من قبل عدة اقلام قديمة ،للدلالة على الكهنة والاشخاص المتعلمون في الادب البابلي وخاصة في  الفلك والتنجيم

“Chaldean” also was used by several ancient authors to denote the priests and other persons educated in the classical Babylonian literature, especially in traditions of astronomy and astrology
WRITTEN BY: The Editors of Encyclopaedia Britannica
See Article History
https://www.britannica.com/place/Chaldea