النتائج الأولية للانتخابات العراقية تمهّد لولاية ثانية للعبادي... علاوي طالب بإلغائها... وقائمتا الصدر والعامري تتنافسان على المرتبة الثانية


المحرر موضوع: النتائج الأولية للانتخابات العراقية تمهّد لولاية ثانية للعبادي... علاوي طالب بإلغائها... وقائمتا الصدر والعامري تتنافسان على المرتبة الثانية  (زيارة 2206 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33324
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشرق الاوسط
بغداد: حمزة مصطفى


في انتظار إعلان رسمي اليوم للنتائج النهائية للانتخابات العراقية التي جرت، أول من أمس، أشارت معطيات أولية أمس إلى أن ائتلاف «النصر» الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي حلَّ في المرتبة الأولى، فيما تضاربت التقارير حول المرتبة الثانية التي يبدو أن التنافس عليها ينحصر بين تحالف «سائرون»، الذي يتزعمه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وتحالف «الفتح» المشكل من فصائل في «الحشد الشعبي» تدعمها إيران، ويتزعمه هادي العامري.

واستناداً لنتائج غير رسمية، أوردتها وكالة «رويترز»، متطابقة إلى حد كبير مع توقعات السياسيين والخبراء، وما بات يتسرب من وكلاء الكيانات السياسية وبعض العاملين في مفوضية الانتخابات، فإن ائتلاف «النصر» يتصدر النتائج الأولية للانتخابات، تليه قائمة «سائرون» بزعامة مقتدى الصدر. بدورها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في وزارة الداخلية أن تحالف «الفتح» جاء في المرتبة الثانية، يليه تحالف «سائرون».

وكان نحو 11 مليون عراقي من أصل 24 مليوناً يحقّ لهم الانتخاب أدلوا بأصواتهم لاختيار ممثليهم في البرلمان، في أول انتخابات تشهدها البلاد بعد هزيمة تنظيم «داعش» الإرهابي، وشهدت أدنى نسبة إقبال.

وذكرت المفوضية، أن نسبة الإقبال بلغت 44 في المائة، في حين كانت نسبة الإقبال لا تقل عن 60 في المائة في الانتخابات التي جرت منذ 2005.

وفيما كشف قياديان في «النصر» و«سائرون» لـ«الشرق الأوسط» عن الخيارات المتاحة أمامهما خلال المرحلة المقبلة بعد تصدرهما النتائج، فإن أول رد سلبي على نتائج الانتخابات صدر عن زعيم ائتلاف الوطنية إياد علاوي، المتحالف مع رئيس البرلمان سليم الجبوري، مطالباً بإلغاء نتائجها. وقال بيان عن «الوطنية» اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منه إنه «نظراً لعزوف الشعب العراقي الكريم عن المشاركة في الانتخابات بشكل واسع، وانتشار أعمال العنف والتزوير والتضليل وشراء الأصوات واستغلال ظروف النازحين والمهجرين، بالإضافة إلى ضبابية الإجراءات التي اتخذتها مفوضية الانتخابات في التصويت الإلكتروني بعد أن اعتاد المواطن على إجراءات مختلفة في كل الانتخابات السابقة، وما ينتج مثل هذا العزوف عن مجلس تشريعي يفرض فرضاً على المواطن بعيداً عن رغبته، فضلاً عن حكومة ضعيفة لا تحظى بالثقة المطلوبة لنجاحها، يدعو ائتلاف الوطنية بقيادة الدكتور إياد علاوي إلى إعادة الانتخابات مع إبقاء الحكومة الحالية لتصريف الأعمال، لحين توفير الظروف الملائمة لإجراء انتخابات تعبر عن تطلعات شعبنا الكريم».

إلى ذلك، أكد جبار العبادي، القيادي في ائتلاف «النصر» والمقرب من رئيس الوزراء والفائز في الانتخابات الحالية عن محافظة البصرة، أن «العبادي وعبر البرنامج الانتخابي الذي طرحه قبيل الانتخابات وخاضها على أساسه قال إنه سيشرع في عملية بناء الدولة ومكافحة الفساد وإيقاف الهدر في المال العام»، مشيراً إلى أن «منجز العبادي في الدورة الأولى له سواء في هزيمة الإرهاب أو مواجهة أسوأ أزمة اقتصادية مرت بها البلاد يمنحه رصيداً مقبولاً للاستمرار في هذا النهج».

وأضاف أن «العبادي هو اليوم أقرب من سواه للفوز بولاية ثانية لكون الكتل المتنافسة معه لا توجد بينها تقاطعات حادة وبالتالي فإن إمكانية التفاهم بينها من أجل تشكيل الحكومة تعد جيدة إلى حد كبير». وأوضح أن «الوحدة الوطنية التي حققها العبادي والتي عمل عليها بقوة تعد هي الأخرى رصيدا مضافا لكنه يحتاج إلى جهود مشتركة لتحقيق ذلك».

وأشار إلى أن «لدى العبادي في حال تم تكليفه بتشكيل الحكومة رؤية تختلف هذه المرة على صعيد كيفية اختيار التشكيلة الحكومية والتي يجب ألا تفرض عليه من قبل الشركاء السياسيين».

من جهته، تجنب الناطق الرسمي باسم تحالف «سائرون»، قحطان الجبوري، الحديث الآن عن فرص تشكيل الحكومة والتحالفات، مكتفياً بالحديث عما حققته الكتلة التي يدعمها الصدر من نتائج متقدمة، قائلاً إن «الذي تحقق لم يكن مفاجئاً لنا إلى حد كبير لأسباب كثيرة، من أهمها أن كتلة (سائرون) هي الكتلة التي حاربت بقوة الفساد وهي القائمة الوحيدة التي تدعو إلى التغيير والإصلاح ضمن منهج واضح بالإضافة إلى إنها تكاد تكون القائمة الوحيدة التي جاءت بأشخاص جدد».

وأضاف الجبوري أن «قائمة (سائرون) هي الوحيدة التي ضمت كل مكونات الشعب العراقي وأطيافه وهو أمر بالغ الأهمية على صعيد ما مثلته من تنوع انعكس بالضرورة على جمهورها». ولفت الجبوري إلى أن «التيار المدني الذي انضم إلى القائمة، بما فيه من تنوع بين أحزاب وقوى، أسهم إلى حد كبير في رفع رصيد جمهور القائمة».

من ناحية ثانية، وفي الوقت الذي بدأ فيه المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط بريت ماكغورك زيارة إلى العراق عشية إجراء الانتخابات فإن وزير الخارجية مايك بومبيو بارك إجراءها، ودعا في بيان «أعضاء البرلمان المنتخبين إلى تشكيل حكومة شاملة تلبي طموحات جميع أطياف الشعب العراقي».

وأعرب بومبيو عن أمله في أن يتمكن العراقيون من تشكيل الحكومة القادمة بالسرعة الممكنة وفقاً للتوقيتات الدستورية، للسماح للعراق المضي قدماً باتجاه مستقبل آمن ومزهر».

وأكد وزير الخارجية الأميركي أن الولايات المتحدة تقف على أتم الاستعداد للتعاون مع البرلمانيين العراقيين ومواصلة بناء علاقة طويلة الأمد من التعاون والصداقة وشراكة استراتيجية تقوم على أساس اتفاقية الإطار الاستراتيجي التي ستُسهِم في استقرار المنطقة وتنمية السلام والازدهار في العراق.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية