هل تعلمون ان فئة دم غالبيه الكلدان هي (-o) ؟؟!!.


المحرر موضوع: هل تعلمون ان فئة دم غالبيه الكلدان هي (-o) ؟؟!!.  (زيارة 1805 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5631
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه واحترام :

يعيش بعض العراقيون ترقب ما ستؤول اليه نتائج الانتخابات التي انتهت قبل ايام قلال ,حيث النتائج الاوليه اظهرت الخطوط العريضه للقوائم الفائزه على الارجح ,هذا ان لم تحصل مفاجئات على الارض وكل شئ متوقع في العراق العظيم . اما البعض الاخر فلا يؤمن انه هناك انتخابات اصلا في العراق نتيجة خبرته السابقه.

كشخص كلداني يهمني كثيرا الكلدان في العراق والنتائج التي سيحققوها على الارض خصوصا انها الانتخابات الاولى التي يشارك فيها الكلدان بقائمه تمثلهم وتحمل اسمهم , وهنا كان (العشم) كما يقول الاخوه المصريون ان يلتف غالبيه الكلدان حول هذه القائمه التي تمثلهم والغير تابعه لأي جهة اخرى والمدعومه من قبل الكنيسه الكلدانيه و الرابطه الكلدانيه .فيبطل العذر الذي يستخدمه بعض الكلدان قائلين  لا توجد هناك قائمه كلدانيه دخلت الانتخابات نصوت لها . فبالامس القريب كان هناك قائمه كلدانيه بحته غير تابعه لاي جهة دخلت الانتخابات وهي قائمه (إئتلاف الكلدان),فماذا كانت النتيجه ؟؟ .

اولاً: كشخص لي ايمان بأن الحكومه القادمه الناتجه عن هذه الانتخابات لن تختلف عن سابقاتها ,معتمداً على مبدأ (بسمارج منج يا اللوحه) و (نفس الطاسه ونفس الحمام) .
ثانياً: انصدمت بتطبيق الكلدان هذه الامثال بحذافيرها لكن بطريقه ومعنى آخر !!!. يا سبحان (الله) نحن الكلدان شعب حي!!ما قام به الكثير منا مؤخرا يذكرني بفصيله الدم (-o ) حيث ان هذه الفصيله تهب لجميع الفصائل الاخرى ولا تستقبل الا من فصيلتها , وهكذا نفس المبدأ تجده عند الكلدان ,حيث يهبون اصواتهم لجميع القوائم وبكل سخاء وعطاء ولايستقبلون الاصوات الا من فئتهم (هليلويا) والطامه الكبرى هناك الكثير من الكلدان الذين امتنعوا عن التصويت لوجه (الله) تعالى !! واستكثروا ان يدلوا بأصواتهم على الاقل للقائمه التي ستمثلهم رسميا في مجلس النواب (ياجماعه الخير هذا الفعل يعجز اللسان عن وصفه) .

لماذا اقول هذا الكلام ؟؟ .اقوله لانني بعد اطلاعي على القوائم الاوليه لنتائج الانتخابات التي تخص (الكوتا) وغيرها لعموم العراق وايضا بعض المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت بخصوص الانتخابات ,استوقفني فيديو عن احتفالات بعض ابناء العزيزه القوش بتقدم قائمه سائرون في النتائج !!! حيث تضم الحزب الشيوعي ايضا تحت مظلتها !! وغيرها من الامور والتصريحات التي يقوم بها بعض الكلدان من المتحمسين للغير على مواقع التواصل الاجتماعي !!! . هنا عن نفسي وصلت الى قناعه راسخه (ان الكثير من الكلدان يؤمنون بالآخرين اكثر كثيراً من ايمانهم بكلدانيتهم !!!) مع احترامي الشديد لكل من صوت للقائمه الفتيه الكلدانيه الوحيده التي تُمثل الكلدان (إئتلاف الكلدان) ,فهؤلاء يستحقون كل الاحترام ,لأنهم امنوا بكلدانيتهم واصالتهم وجذورهم اخيرا ولم يبيعوها برخص و دافعوا عنها. حيثُ كنتُ أُمني النفس بأن يفاجئ الكلدان الاخرين بأن لهم ايمان بكلدانيتهم بقدر (تريله) خردل وليس حبة خردل واحده . وهذا ما قادني الى التسائل, هل ظلمتُ الكلدان عندما كتبتُ احد مواضيعي تحت عنوان (ايها الكلدان هل تملكون الايمان بقوميتكم بقدر حبه الخردل ؟؟),ام انهم اثبتوا كلامي بالدليل والبرهان ؟؟ .

من حق كل ناخب ان يدلي بصوته لمن يراه مناسباً لتمثيله ,لكن هناك سؤال ( هل هناك من هو ادرى بحك جلدك مثل ظفرك ؟؟ ) .اتمنى ان يفكر بهذا السؤال كل كلداني ادلى بصوته الى القوائم الاخرى ومنها القوائم التي ترتفع على اكتاف الكلدان بأصوات الكلدان !!. فنتيجه كرم الكلدان الزائد عن اللزوم ,من المتوقع ان يحصل الكلدان على مقعد يتيم واحد من مقاعد الكوتا الخمس !!وهذا نتيجه لافعال الكلدان انفسهم وليس غيرهم .سيقول لي البعض انت مخطئ في حساباتك فهناك قائمه بابليون تُمثل الكلدان ايضا ,اقول لهم من منظوري البسيط للامور هذه القائمه مع احترامي لكل من يمثلوها والمنتمين اليها تمثل بابليون وليس الكلدان وهذا موضوع آخر طويل عريض .مع احترامي الشديد للتسميه (بابليون) لانها تدغدغ المشاعر الكلدانيه .

هناك الكثير من الامور المهمه التي تتعلق بصلب الموضوع لكن الاطاله تنفر الاخوه القراء الكرام من القراءه ,لهذا الى هنا اكتفي .

كلمه اخيره اقولها : كم تمنيت ان تكون الحكومات العراقيه والشعب العراقي على شاكله معظم الكلدان يحملون طبيعه فئة الدم (-o ) في تعاملهم مع بعضهم .. لكان وضع العراق اليوم بالف خير .

على كل حال نتمنى كل التوفيق للقوائم الفائزه لخدمه العراق وشعبه بكل شفافيه مفضلين الوطن والمواطن على مصالحهم الشخصيه, وهذا الامر ان حصل , فتوقعوا ان الديكه ستبيض في العراق .

تقبلوا فائق تحياتي و احترامي .

                                        ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1370
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس
هنا عن نفسي وصلت الى قناعه راسخه (ان الكثير من الكلدان يؤمنون بالآخرين اكثر كثيراً من ايمانهم بكلدانيتهم !!!) مع احترامي الشديد لكل من صوت للقائمه الفتيه الكلدانيه الوحيده التي تُمثل الكلدان (إئتلاف الكلدان) ,فهؤلاء يستحقون كل الاحترام ,لأنهم امنوا بكلدانيتهم واصالتهم وجذورهم اخيرا ولم يبيعوها برخص و دافعوا عنها.
الاخ ظافر شانو مع الود
فعلا انه غريب امر الكلدان فولائهم لايقف عند الاحزاب والتنظيمات الاخرى فحتى الكنائس السريانية والقبطية ففيها اعداد لايستهان من الكلدان ومنهم من الداعمين لوجود هذه الكنائس(وكما الاحظ ذلك في كندا). ومع ذلك لاضير في ذلك ايمانيا ولكن هنالك امور أولى لابناء جلدتك من الاخرين.
 وفي بعض الاحيان افكر، ان استمر الكلدان على صحبتهم لفصيلة الدم (-O) وكما تقول. فسيأتي يوم بأفتقار الكهنة والمطارنة الجدد الى شعب تسمى بالكلدان. وسيكون تعيينهم شرفيين لأبرشيات خالية، وكما حصل لتعيين بعض الاساقفة لابرشيات في جنوب العراق وشمال افريقيا خالية من دماء الكلدان. حسافة...!!
واعتقد فان الكنيسة الكلدانية الحالية، شعرت بهذا الكرم الكلداني اللامتناهي لتجعله متناهيا خوفا من الزوال ..فبادرت الى المساعدة في تشكيل الرابطة الكلدانية وائتلاف الكلدان والتقارب مابين ابرشيات الداخل والخارج ونحن بانتظار المزيد..ولكن يبقى للعلمانيين من الكلدان شأن وهل سيستفيقوا ياترى..؟ تحيتي للجميع



غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5631
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ ظافر شانو مع الود
فعلا انه غريب امر الكلدان فولائهم لايقف عند الاحزاب والتنظيمات الاخرى فحتى الكنائس السريانية والقبطية ففيها اعداد لايستهان من الكلدان ومنهم من الداعمين لوجود هذه الكنائس(وكما الاحظ ذلك في كندا). ومع ذلك لاضير في ذلك ايمانيا ولكن هنالك امور أولى لابناء جلدتك من الاخرين.
 وفي بعض الاحيان افكر، ان استمر الكلدان على صحبتهم لفصيلة الدم (-O) وكما تقول. فسيأتي يوم بأفتقار الكهنة والمطارنة الجدد الى شعب تسمى بالكلدان. وسيكون تعيينهم شرفيين لأبرشيات خالية، وكما حصل لتعيين بعض الاساقفة لابرشيات في جنوب العراق وشمال افريقيا خالية من دماء الكلدان. حسافة...!!
واعتقد فان الكنيسة الكلدانية الحالية، شعرت بهذا الكرم الكلداني اللامتناهي لتجعله متناهيا خوفا من الزوال ..فبادرت الى المساعدة في تشكيل الرابطة الكلدانية وائتلاف الكلدان والتقارب مابين ابرشيات الداخل والخارج ونحن بانتظار المزيد..ولكن يبقى للعلمانيين من الكلدان شأن وهل سيستفيقوا ياترى..؟ تحيتي للجميع


الاخ عبد الاحد قلو المحترم تحيه واحترام .
شكرا لمرورك وتعليقك على الموضوع واسف لتأخري بالرد .
عزائنا الوحيد هو الشراره التي انطلقت عند الشباب الكلداني لشعورهم القومي وهذا هو الشئ المهم الان ونتمنى دوامه وانتشاره بين جميع شبابنا الاعزاء وتمسكهم بقوميتهم ولغتهم وبهذا فقط لن يكون مكاننا رفوف المكتبات مستقبلاً .

تقبل تحياتي و احترامي اخي عبد الاحد .

                                        ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)