داعش يخيم على مسلسلا ت رمضان والنزوح المسيحي ثمة سراب


المحرر موضوع: داعش يخيم على مسلسلا ت رمضان والنزوح المسيحي ثمة سراب  (زيارة 1381 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32817
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
داعش يخيم على مسلسلا ت رمضان والنزوح المسيحي ثمة سراب
عنكاوا كوم-خاص
تتنافس الدراما العربية لتجد لها منفذا من خلال شهر رمضان الذي ينطلق اليوم (الخميس ) في كل البلدان العربية وتتمحور اغلب المسلسلات التي تتسابق على عرضها الفضائيات على دراما واقعية  تجذب المتابع الذي يجد وقتا فسيحا في ايام الشهر المذكور  ويحتل تنظيم الدولة الاسلامية والجماعات المتطرفة  محور اكثر من مسلسل بعد ان حقق مسلسل غرابيب سود الذي عرضته فضائية سعودية هي الام بي سي  نسبة مشاهدة واسعة لكن  الفضائية لم تستكمل حلقات المسلسل بداعي تلقي ابطال العمل لتهديدات  ففي الدورة الرمضانية التي تنطلق مع اغلب الفضائيات يحمل الموسم مسلسلين  اولهما بعنوان ابو عمر المصري  وتدور الأحداث حول المحامي مصري (فخر الدين) الذي أسس هو ومجموعة من أصدقائه المحامين الجدد «تنظيم» سلمي يسعى لإيجاد حلول لمشاكل وقضايا المواطنين البسطاء بعيدًا عن مافيا المحاماة وأسعارهم المبالغ فيها! إلا أن هذا التنظيم سرعان ما يثير غضب أحد الأجهزة الأمنية الذي لا يجد وسيلة قانونية لإيقاف نشاط هؤلاء الشباب الحالمين بمجتمع مثالي فيلجأ إلى وسائل أخرى «خارج إطار القانون» من خلال تصفية أعضاء هذا التنظيم، لكن ينجو (فخر الدين) من محاولة اغتياله والتي يقتل فيها ابن خالته (عيسى) فيهرب إلى فرنسا منتحلاً شخصية ابن خالته الذي كان يتأهب للسفر إلى باريس لدراسة القانون، وهناك يلتقي بمحبوبته القديمة التي تنجب لها ابنًا هو (عمر) ثم تموت وهي تنجبه، ليقرر (فخرالدين) أن ينتقل بصحبة طفله للعيش بالسودان، وهناك يتحول إلى كادر مهم من كوادر أحد الجماعات الإسلامية المسلحة، وعينه على العودة والثأر من قاتل ابن خالته ويقوم باخراج المسلسل أحمد خالد موسى اما المسلسل الاخر فهو بعنوان السهام المارقة  ويتناول المسلسل مجموعة من القضايا الساخنة، الخاصة بالمجتمع العربي، وخاصًة المجتمع المصري، والتي من أهمها مشكلة الإرهاب، وكيف يتم مناقشة هذه القضية ويخرج المسلسل المخرج محمود كامل ورغم ما اقترفه التنظيم الارهابي بحق المسيحيين من قتل وتهجير وارغام على اعتناق الدين الاسلامي فان مثل تلك الوقائع تبقى مغيبة  ليبرز القائمين على تلك الاعمال ما يردده المسلمين من ان داعش وامثاله من التنظيمات المتطرفة لاتمثل الدين الاسلامي ...



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية