نبارككم بمقعدكم البرلماني ( الكلداني ) ونعاتبكم على بذاءة لسانكم ووساخة كلماتكم


المحرر موضوع: نبارككم بمقعدكم البرلماني ( الكلداني ) ونعاتبكم على بذاءة لسانكم ووساخة كلماتكم  (زيارة 2485 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 357
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نبارككم بمقعدكم البرلماني (الكلداني) ونعاتبكم على بذاءة لسانكم ووساخة كلماتكم

الكتابة هي اراحة الضمير وليس انتقاء ما في الجعبة من اوسخ الكلام لاجتذاب ما يمكن من الذباب.

كانت الانتخابات العراقية الاخيرة ولا زالت فرصة مناسبة للبعض من المتلونين والمتملقين والانتهازيين لافراغ ما في جعبتهم من قاذورات واوساخ وارخص الكلمات والمصطلحات بحق المرشحين والكيانات التي يعارضونها مصالحيا وليس فكريا، فباشروا مع اعلان النتائج بالرقص والاحتفال بفوزهم بمقعد برلماني بواسطة اصوات حصلوا عليها من خارج البيت المسيحي وفي الوقت نفسه جعلوا من هذا الفوز فرصة اضافية للطعن بمرشحي القوائم الاخرى والتشكيك بسمعتهم ومصداقيتهم ونعتهم بشتى الصفات (اللامحترمين، التابعين، اللانزهين، ولائهم للغريب، والخضوع لاجندات سيئة تفرض من الغير، وووو الخ) البعيدة كل البعد عن الصفات الحميدة والاخلاق الرفيعة التي يتحلى بها الكثير من مرشحي الكيانات المعنية، والتي توازي او هي اكثر من سمعة كيانهم حتى.
لست هنا بصدد عملية التزوير التي حصلت في الانتخابات، ولا بتوضيح وشرح الطريقة التي فاز بها مرشحي الكوتا بمقعدهم البرلماني (لان هذه الامور معروفة للقاصي والداني)، لكن في نفس الوقت لا استطيع قبول التطاول من بعض المتفلسفين والمتحولين والمتثقفين بحق مرشحي الكيانات الاخرى (كوني واحدا منهم)، اضافة الى ان اغلب المقالات التي نشرها هؤلاء اشباه الكتاب لم تكن مقالات او تحليلات او انتقادات او بحوث او اراء تتناول الانتخابات والكيانات المشاركة فيه بشيء من الشفافية بقدر ما كانت تهجم غير منطقي وغير اخلاقي على شخصيات كانت ولازالت في مقدمة المدافعين عن شعبنا وحقوقه في الوطن.
كنت اتمنى ان يحاول هؤلاء المتثقفين والمتسيسين واصحاب المباديء المرموقة المتباكين على شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، ولو لمرة واحدة، ان يكتبوا شيئا مفيدا باسلوب حضاري مبتعدين عن اسلوبهم القديم في تكويم الزبالة لجمع الذباب، ويطرحوا خارطة طريق لاخراج شعبنا من دوامة المعاناة والضياع التي يدور فيها، او يحاولوا تقريب وجهات النظر بين اعضاء برلماننا الجدد كخطوة اولى لتوحيد خطابنا السياسي وانقاذ ما يمكن من مصالح وحقوق وارواح بعيدا عن التعصب الطائفي والتكتل الحزبي العمياوي والتعامل المنفعي مع قضيتنا ومستقبلنا الذي مزق شعبنا ودمره وجعل منا ديدانا تحت اقدام الاخرين او بيادقا بايديهم في افضل الاحوال.
على كل المتباكين على شعبنا وقضيته ان يعلموا ويفهموا (ان كان هناك مكان في عقولهم للتفكير والعلم والفهم) ان الدفاع عن حقوقنا ومستقبلنا لن يكون برصف الكلمات وترتيب البذاءات ولا بتعظيم النفس وشخصنة القضية والصراع على المناصب والامتيازات، ولا بعمليات البيع والشراء التي تجري خلف الكواليس، ولا بالتلاعب واثارة العواطف والمشاعر الانتمائية لنيل الاصوات وتسنم المناصب، بل يتحقق عبر النضال والتضحية، عبر ترسيخ مباديء الاخوة والتسامح بين ابناء شعبنا اولا والشعوب الاخرى، هذه المباديء التي نؤمن بها وتعاملنا بها مع الاخر رغم اختلافاتنا الفكرية والسياسية، ايمانا منا بان وحدتنا ووحدة خطابنا السياسي هو السبيل الاوحد لنيل حقوقنا وضمان مستقبلنا.
كل انسان له مطلق الحرية في التعبير عن رأيه في الجلسات الحوارية والنقاشية التي تدور من حوله وتمس انتمائه العقائدي او الفكري او الحزبي، لكن عندما يترقى هذا التعبير عن الرأي الى مستوى نشره في الجرائد والمواقع الالكترونية (وما اكثرها في زمننا الحاضر) فعلى الانسان الكاتب المفتخر بثقافته وعلمه، اضافة الى تقيده وانصياعه لاساليب النشر، ان يراعي بعض الامور الاساسية ليحفظ مصداقيته وسمعته بين القراء والتي من اهمها ان يتحلى بالشفافية والابتعاد عن تشويه الاخر والتشكيك بسمعته واستقلاليته واخلاصه لقضية شعبنا دون اية ادلة او اثباتات تدعم اتهاماته، لذلك على من يكتب عن وضعنا القومي والديني عليه ان يكون صادقا مع نفسه قبل ان يكون صادقا مع غيره والا سيجعل من نفسه اضحوكة لتلطيف المجالس.
اهمية المقعد البرلماني المخصص للكوتا المسيحية لا تكمن في من يشغله او يمثلنا به، ولا تكمن ايضا في انتمائه الجغرافي او الحزبي او الطائفي، فلا يهم اذا كان سريانيا او كلدانيا او اشوريا او اذا كان من اربيل او دهوك او البصرة......، بل ان اهمية التمثيل البرلمان تكمن في الية عمل ممثلنا وثقافته القانونية وجرأته في معارضة التشريعات والقوانين والقرارات التي تمس ايماننا ومعتقداتنا الدينية والاساليب التي تهدد مستقبلنا ووجودنا في الوطن، تكمن في اخلاص الممثل البرلماني لقضيته ودفاعه عن حقوق شعبه وعدم خيانته لثقته (حتى لو كان ممثلنا البرلماني، المحتفلين به، قد فاز باصوات مدينة ليس له فيها احد ولا يزورها الا بالاحلام او عبر المنظار).
ان الساحة ايها الاخوة المحترمين المخلصين لشعبنا وقضيته (وهذا الكلام يشمل كل المتملقين الذين يغيرون مبادئهم وانتماءاتهم حسب ما تقتضيه الحاجة) مفتوحة امام الجميع بلا استثناء، وليست حكرا على شخص واحد او جهة سياسية محددة، لتقديم ما لديهم من اعمال وخدمات، وتضحيات اذا امكن!، لابناء شعبنا المظلوم، لكي تكون المنافسة على الانجازات وليس عبر تشويه تاريخ العظماء وانجازاتهم.

همسة:- لا تجعلوا من الكوتا اداة لتدميرنا بل وسيلة لتثبيت حقوقنا والاحتفاظ بالبقية الباقية في الوطن.

كوهر يوحنان عوديش
gawher75@yahoo.com




غير متصل بزنايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 100
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ كوهر شلاما و ايقارا
افضل ما قرأت هذاالأسبوع كانت مقالتك المعبرةولكن ما الجدوى اذا كان هناك كتاب اختصاصهم فقط نبذ المقابل وأن كان ألأحق ...امثال زيد ميشو و عبد قلو.

شلامي


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد كوهر يوحنان عوديش
تحية
انا ايضا عجبتني جراتك لكن لم يعجبني اتهامك للكدان بالذات.
ولا اريد ان اضع ردي الطويل لك هنا، لأنني كأحد المعنيين بكلامك سئمت ازدواجية البعض.
اتفق معاك شخصيا بان الازدراء من الاخرين ليست من شيمنا ومن مسيحيتنا، مهما كان السبب.

لكن فقط اود ان اسالك اين كنت قبل الان من الصراعات التي كان يمر به ابناء شعبنا المسيحي.
الم يكن بعلمك ان الكلدان مهما كانوا متبعثرين سياتي يوما يوحدون؟
ثم ما الضير يفوز كلداني او اشوري او سرياني . ام أنك توحي لنا بان الكلدان وحدهم لا يستحقون الفوز بمقعدهم.
لكن مع الاسف احيانا كثيرة تتجول الوقاحة الى الجرأة ايضا لا يعول صوت احد ضدها!!!
يوحنا بيداويد



غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 357
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ بزنايا المحترم
تحية طيبة
شكرا لمرورك الكريم وتقييمك للمقالة بهذه الكلمات الكبيرة..... ثق ان المتعصبين والمتملقين سيختفون يوما ما لان شعبنا اكبر من هذيانهم
شكرا
كوهر يوحنان عوديش


غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 357
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد يوحنا بيداويد
تحية
انا لم اتهم الكلدان ككل او جزافا بل قلت اقل ما يجب قوله بحق الذين يتطاولون علينا من وراء المحيطات، علما كنت رحيما معهم بكلماتي واسلوبي لان التطاول على البقية وتعميم الاتهامات وتوزيعها ثمنه كبير...
كل شخص له الحق في الرد والمناقشة على ما اكتب حتى لو كان رده صفحات وساتقبله بصدر رحب واناقشه بهدوء لكن ان يكون الرد والتحاور ضمن مضمون المقالة وليس للدخول في مناقشات عقيمة بعيدة عن موضوعنا ونهايتها معروفة، اما ازدواجية البعض التي تتحدث عنها فاتمنى ان تشخصها ليعرف كل متملق ومتحول مكانته بيننا...
اما بالنسبة لسؤالك اين كنت انا قبل الان من الصراعات التي كان يمر به ابناء شعبنا المسيحي، قبل الاجابة عليك كان علي ان اسالك انت واغلبية كتاب موقع عنكاوة الموقر اين انتم من معاناة شعبنا؟؟؟؟؟ انا موجود هنا في العراق اساعد حسب امكانياتي، انا هنا في موطني احاول الصمود وزرع روح الاخوة وبث المحبة بين ابناء شعبنا، انا هنا بين اهلي احاول بكل اؤتيت من امكانيات ثقافية وسياسية تثبيت حقوقي..... ولو كنت على اطلاع كامل لما اكتب وانشر لما سألتني هذا السؤال!!! اما اذا كنت تقصد اين انا من حرب التسمية والترهات والمناقشات العقيمة التي تجري بين المتعصبين فانا بعيد عنها ولا يشرفني ان اكون جزءا منها لايماني باننا واحد والذي فرقنا هم الانتهازيين والمصلحجية من رجال الدين والسياسية.....
مبروك على الكلدان وحدتهم لانني ابارك كل وحدة وتفاهم بين ابناء شعبنا لان ذلك نقطة ايجايبة وقوة اضافية لنيل الحقوق، وشخصيا اقبل يد كل من يقرب اثنين من ابناء شعبنا لا اكثر
من قال ان الكلدان لا يستحقون الفوز بمقعد انتخابي ومن استكثر ذلك عليهم ( رغم ان المقعد جاء بدعم واصوات الحزب الديمقراطي الكوردستاني !! )، وهل قلت انا في مفالي ان الكلدان لا يستحقون مقعد؟ او هم غير جديرين به؟ اتمنى ان تقرأ مقالتي ثانية واكثر لتفهم ما اعني واقصد كي لا نخرج عن موضوع المقالة...
لا اعرف ما الذي ادخل الوقاحة والجرأة بالموضوع لكن رغم ذلك ساجيب بهدوء واختصار لانني لست وقحا!! وعندما اكتب فاكتب بجرأة يفتقدها الكثيرين من التوابع والمتملقين، الوقاحة لم ولن تتحول الى جرأة ابدا وابدا لان الوقاحة تنم على قلة التربية والاخلاق او انعدامهما اما الجرأة فتأتي من الشجاعة والثقة بالنفس....
اتمنى ان يكون ردي وتوضيحي كافيا، وانا على استعداد للمناقشة والحوار على كل كلمة وفكرة وردت في مقالتي هذه، اما الحوار ومناقشة افكار ومواضيع اخرى فسيكون لها مكان ووقت اخر ولن ادخل فيها
كوهر يوحنان



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1966
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عزيزي كوهر
تحية مرة اخرى
شكرا لردك التوضيحي الهادئ.
ما جعلني ان أعلق واستفسر عن سبب عدك استحقاق الكلدان مقعدهم (كما يبدو لي على الاقل) لم يكن صحيحا، هو عنوان مقالك.
صحيح في المتن كنت عمومي، لكن العنوان كان صارخا.
اما التزوير الذي حصل فهو لم يكن لأول مرة، بل العملية السياسية كلها حدثت بسبب تزوير.

الا تتذكر بان امريكا زورت وثائق ووضعتها امام اعضاء الامم المتحدة حينما غزت العراق على أساس انها حررته؟!
الم يوعدوا الناس بأنهم سيجلبون الديمقراطية والأمان الى العراق وليس الخراب والارهاب ؟!
الم يحصل تزوير في الانتخابات الاولى والثانية والثالثة؟
من كان يحصل على المقاعد وعلى أصوات التزوير وكيف؟ اخي ارجع الى تاريخ الاحداث والنتائج والميزانيات لحكومات العراقية السابقة، الم تراها كلها تزوير.
كل شيء مغلف بعنوان جميل ولكن جوهر العملية كانت الانتقام والسرقة والتزوير.
سؤالي الاهم
هل تظن ان الكلدان دفعوا اموالا لأي جهة كي يحصلوا على مقعدهم؟؟!
اتمنى ان تعيد قراءة اسئلتي وتتمعن فيها  كي ترى سبب تعليقي على مقالك.

اما بخصوص تجاوز البعض عليكم او على غيركم بصورة غير اخلاقية فهو لا يمثلون الكلدانن ولا اي جهة سوى انفسهم، فانا شخصيا ضد هذه الاساليب (كما نوهت لكم) مهما كان السبب.
بالاضافة الى ذلك شخصيا لا زالت اؤمن بان ابناء الكنيسة الشرقية بينهم روابط القوة والاتحاد والاخوة أكثر من الفرقة والانقسام.
شكرا
يوحنا بيداويد



غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2787
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد كوهر
تحية وأحترام
في الوقت الذي به تنتقد ما لا يعجبك بمفردات بعض الكتّاب، أراك تستخدم تعابير أقسى!
شيء آخر، رد رزنايا وهو يكتب بأسم مستعار ذكر إسم واسم الأستاذ المحترم عبد الأحد قلو، وجنابك لم تذكر إسماَ في مقالك لكنك اثنيت على رده المسيء!!
اتفق مع الأخر يوحنا بيداويد على أنه مع الفكرة العامة لمقالك، وقد نبهك على امر مهم، وهو انك خصصت مقالك على الكلدان وتغافلت عن كوادر زوعا وآغاجان الذي يكتبون القليل منهم بأسمائهم الصريحة بتعابير غالبيتها مقبولة وبمضمون مسموم وخبيث، والأسماء المستعارة للجنود السيئين التابعين لتلك التنظيمين بأسلوبهم العفن وبنواياهم الشريرة والتي لا يقل شرها عن شر اي شخص يعادي المسيحية من خارجها.
عزيز كوهر، تحلى بالعدالة كي تكسر قاعدة الشذوذ الفكري  لدى زوعة والمجلس
قبل ان انسى، عنوان مقالك وادراجك إسم الكلدان وبتلك الطريقة المسيئة للكلدن ما هو إلا دليل انقسام وبث روح الخلاف بين شعبنا، وهذا الأسلوب الأنفسامي هو ديدن احزاب السوء بقيادة كنّا وآغاجان، وبقاء المقال بهذا العنوان عيب وعار على كل من يقبله من الآشوريون قبل غيرهم، انصحك برفعه تجنباً لأحتقار كل الكتّاب الآشوريون.


مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 357
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد يوحنا بيداويد المحترم
اجمل تحية
من فوائد الحوار والمناقشة تقريب وجهات النظر وتوضيح الغامض وهكذا ومن هذا المنطلق يعجبني الحوار مع المتفتحين..... بداية اود ان اوضح لك بانك لم تكن معنيا بمقالي هذا لا من قريب ولا من بعيد، ومقالي هذا لم يكن ضد الكلدان كعموم وانما قصدت بعض الذين تطالوا كثيرا بقصد او دون دراية على الاخرين..... الفساد والتزوير منتشر في العراق ولن يتوقف او ينتهي قريبا.... تمثيلنا المسيحي يجب ان يكون لخدمة المسيحيين ككل ( كلدان سريان اشوريين ) لانه كن واثقا ان ايا منهم لا يستطيع العمل بمفرده ولن يقدم ربع كأس ماء لاحد اذا استمر الوضع على ما هو عليه الان من تشرذم وفرقة، لا تفرحوا بالكلداني والسرياني والاشوري لدخوله البرلمان او تسنمه منصب كارتوني على حساب التسمية بل افرحوا به على ما يقدمه للمسيحيين من خدمات...

سلامي
كوهر يوحنان عوديش


غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 357
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد زيد ميشو المحترم
تحية طيبة
كما قلت في ردي السابق للاخ يوحنا بيداويد ان من فوائد الحوار والمناقشة تقريب وجهات النظر وتوضيح الغامض من الامور...
اخي العزيز ( مهما اختلفنا وتجادلنا فاعتبرك اخي في الدين والمعاناة ) ساكون صريحا معك لانني لا اعرف المجاملات في المسائل والقضايا التي تمس حاضر ومستقبل شعبنا المسيحي، ولا في الاتهامات التي تمس شخصي ... واتمنى ان تقبل صراحتي ومواقفي بصدر رحب كونك ابديت رغبة في الحوار بردك ومداخلتك....
قلتها سابقا وساكررها الان وهو انني انأى بنفسي عن المناقشات والحوارات الحزبية او المناقشات المشحونة بروح التعصب....
انا لم اخصص مقالي للتجهم على الكلدان او اية جهة محددة، بل خصصت مقالي للرد على المتهجمين والمتطاولين علي الاخر ومنهم انا شخصيا، وبكل صراحة كانت ردا على مقالتك الاخيرة ( وبعض الاخوة الاخرين الذين استخدموا كل المصطلحات والتعابير النابية بحقنا ) المعنونة ب ( افراح كلدانية ونحيب السقام ) حيث قرئتها قبل عمليات القص التي قمت بها لتصبح صالحة للنشر، وكانت مليئة بالتهم والكلمات البذيئة بحق مرشحي القوائم الاخرى، وبما انني كنت احد مرشحي المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري فانها تعنيني ولي كامل الحق في الرد، لذلك ارجو ان تعيد قراءة ما كتبت بتمعن وهدوء لتقرر ان كانت كلماتي قاسية......
انا لست انقساميا وتاريخي شاهد على ما اقول، ويؤلمني كثيرا ان ارد واكتب بقساوة عن امور اعتبرها ثانوية بالنسبة الى ما يحيط بنا من مخاطر لكنني اضطررت الى ذلك بسبب التهجم والتطاول الذي نلاقيه من بعض.....
ليس كل الكلدان بانبياء وليس كل الاشوريين بشياطين ارجو ان لا تعمم افكارك واقوالك على الجميع....
لن ادخل في سجال حزبي ومبدئي ومعتقداتي مع شخصك في هذا المنبر لان المكان يكون ضيقا حسب تصوري وليس بالمكان الافضل او الملائم لهكذا امور ( اذا كنت ترغب راسلني على الايميل )، لكن اذكر حادثة او موقف جمعك بالاستاذ سركيس اغاجان وكنت من المتضررين منه او اساءة طالتك او طالتك احد ابناء عمومتك او شعبك من هذا الشخص تدفعك الى استخدام كل هذه التعابير والمصطلحات الغير لائقة بحق هذا الشخص الذي عمل ما بوسعه لمساعدة مسيحيي العراق بصورة عامة.....
اخي العزيز انا لا انتمي الى مدرسة الشذوذ الفكري كي اكسر قاعدتها، فانا انا في جميع المواقف وليس من طبعي التملق والتحول.... لكن انصحك ( لن ارد لك تعبيرك بانتمائك الى الشذوذ الفكري ) ان تعيد النظر بكتاباتك واذا كنت مختلفا مع احد المنتمين فاتمنى ان لا تعمم فكرتك واتهاماتك ومصطلحاتك على الجميع....
عنوان مقالي واضح ولن اغيره ولن ابدله ولن ارفعه لانني ايها السيد اقولها بفخر انني كلداني!!! ( لا تستغرب ) وابي كلداني ايضا وكذلك كل جدودي لكن ذلك لا يمنعني من تقبيل يد الاشوري او السرياني او الارمني الذي يساعد شعبنا المسيحي اينما وجد.....
لا يهمني من تحتقرون لكن سابقى انا نفسي وساكتب ما اراه مناسبا ومتماشيا مع مصلحة شعبي......

كوهر يوحنان


غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1420
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس من رد كوهر :
اقتباس
عنوان مقالي واضح ولن اغيره ولن ابدله ولن ارفعه لانني ايها السيد اقولها بفخر انني كلداني!!! ( لا تستغرب ) وابي كلداني ايضا وكذلك كل جدودي لكن ذلك لا يمنعني من تقبيل يد الاشوري او السرياني او الارمني الذي يساعد شعبنا المسيحي اينما وجد.....
الاخ العزيز كوهر يوحنان المحترم
شلاما
لقد كتبت في الاقتباس اعلاه احلى الكلام، بمعنى يمكن ككلداني ان نخدم الجميع، وبرأيي لا حاجة الى التسميات المركبة او الثلاثية (كلداني سرياني اشوري) المستغلة من جهة الاقلية العددية لأكثرية فيها. وحسب معرفتي فلا وجود مناطق محددة للمكون السرياني في الاقليم، والاثوريين عددهم لا يتجاوز بضعة الاف فيه، ويبقى الكلدان الذين هم الغالبية العظمى الذين يستحقوا ان يقودوا  انفسهم بأنفسهم وبدون مسميات اخرى منتفعة وعلى حساب اصالة الكلدان..وكم اتمنى ان تعود عنكاوا الى اصالتها الكلدانية قبل ان تهب عليها المسميات الدخيلة الخانقة لهوائها العذب وخضارها المستريح وشعبها الطيب.. فالبركة بكم..ارجوا ان تكون بخير..تحيتي للجميع




غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 357
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز عبدالاحد قلو المحترم
تحية طيبة
اخي العزيز لو تعاملنا مع واقعنا المر الذي يدفعنا الى الهجرة من الوطن بالاعداد والانتماءات سنكون اول الخاسرين ( قصدي شعبنا المسيحي بصورة عامة ) علينا ان نبدء صفحة جديدة تكون خالية من تراكمات الماضي البغيض، ماضي استغلال القضية القومية لتحقيق منافع ومصالح شخصية...نعم اتفق معك ومع كل الكلدان المتعصبين واعطيهم كامل الحق في تعصبهم لما تلمسوه من الاشوريين المتعصبين من اراء وتهميش ووووو لكن ليس كل الاشوريين كذلك ولا ننسى ان السريان جزء من شعبنا ولا يمكن انكارهم..... اذا اردنا لشعبنا مستقبل افضل علينا ان نعمل معا ونتصافح ونتحاور ونقبل بعضنا بعضا وننسى الماضي لكن ليس مع من تاجر بمعاناة شعبنا.... لن اطيل اكثر

اتمنى لك كل الخير
تحياتي وسلامي
كوهر يوحنان