اعادة فرز أصوات الناخبين طبخة ايرانية لارباك الوضع في العراق


المحرر موضوع: اعادة فرز أصوات الناخبين طبخة ايرانية لارباك الوضع في العراق  (زيارة 572 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22229
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعادة فرز أصوات الناخبين طبخة ايرانية لارباك الوضع في العراق
رئيس الوزراء العراقي يتحدث عن خروقات جسيمة شابت الانتخابات الأخيرة معلنا عن منع بعض أعضاء مفوضية الانتخابات من السفر وأن لجنة تحقق في مزاعم تزوير أوصت بإعادة فرز جزء من الأصوات يدويا.

توقيت اعلان العبادي يثير شكوكا حول دور ايراني لاعادة خلط اوراق اللعبة السياسية
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

 موقف العبادي يشير الى غموض أكبر في العراق
 شكوك حول دور ايراني يدفع لابعاد الصدريين عن الحكم
 فوز تحالف سائرون المناهض لإيران جاء على خلاف هوى طهران
 "خروقات جسيمة" تعيد خلط أوراق الانتخابات العراقية

 
بغداد - قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الثلاثاء إن "خروقات جسيمة" وقعت في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 من مايو/أيار والتي فازت بها كتلة يتزعمها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر غريم الولايات المتحدة والذي يعارض أيضا نفوذ إيران في بلاده.

وجاء فوز تحالف الصدريين والشيوعيين على خلاف هوى إيران التي تسعى لتعزيز نفوذها في العراق من خلال القائمات الحزبية الموالية لها على غرار قائمة الفتح التي تلت قائمة سائرون بزعامة الصدر.

ويعتقد في الوقت ذاته أن قائمة النصر التي يزعمها حيدر العبادي والتي حلت في المرتبة الثالثة بعد قائمتي سائرون والفتح، عملت على تفادي التأثير الايراني، إلا أن موقف العبادي ربما يثير شكوكا حول دور إيراني لإبعاد الصدريين عن الحكم. 

وقال العبادي في مؤتمر صحفي إن تقريرا قدم إلى الحكومة أوصى بإعادة فرز جزء من الأصوات يدويا.

وأضاف أن بعض أعضاء مفوضية الانتخابات سيمنعون من السفر إلى الخارج دون إذنه.
وقال العبادي إنه كان يؤيد في بادئ الأمر المضي قدما في العملية السياسية بعد الانتخابات "لأن كل سنة أو كل انتخابات تُسجل خروقات ونمضي ونترك الشأن لمفوضية الانتخابات أن تحقق في الخروقات والشكاوى"، لكنه قال إنه شعر بالقلق بعد الاطلاع على نتائج التقرير.

ويشير موقف العبادي إلى احتمال حدوث غموض أكبر في العراق في وقت بدأت فيه التكتلات السياسية العملية المعقدة المتعلقة بتشكيل حكومة جديدة والتي يتابعها عن كثب حلفاء بغداد الغربيون.

وحقق الصدر فوزا مفاجئا في الانتخابات من خلال الاستفادة من الاستياء من تدخل طهران العميق في العراق أهم حليف عربي لها.

 وكان الصدر قد قاد انتفاضتين اتسمتا بالعنف ضد قوات الاحتلال الأميركية بعد سقوط صدام حسين في 2003.

أعلنت لجنة شكلها البرلمان العراقي للتحقيق في اتهامات بتزوير الانتخابات الأخيرة، اليوم الأحد، أنها رفعت دعوى قضائية ضد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بتهمة "التحريض على العنف".

شبهات في حدوث خروقات انتخابية
والأحد الماضي قال رئيس لجنة تقصي الحقائق البرلمانية الخاصة بقضايا تزوير الانتخابات عادل نوري إن "مفوضية الانتخابات حرضت على العنف من خلال تصريح لرئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية رياض البدران، قال فيه إن حربا أهلية قد تندلع في البلاد في حال إعادة العد والفرز اليدوي لأصوات الناخبين".

وأضاف النوري لصحفيين في مبنى البرلمان أن "حديث مسؤولي المفوضية يتناقض مع إجراءاتها، إذ أكدت مرارا تطابق الأصوات مع صناديق الاقتراع لكنها ألغت لاحقا آلاف الصناديق بعد ثبوت وقوع عمليات تلاعب".

وكان البدران قد قال في تصريحات متلفزة الشهر الماضي، إن "عدم قبول الكتل السياسية لنتائج الانتخابات البرلمانية قد يؤدي لاندلاع حرب أهلية في البلاد".

وشكل البرلمان العراقي نهاية الشهر الماضي لجنة نيابية تتولى التحقيق حول ما أثير من اتهامات حول وقوع "تزوير" في نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة.




غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12013
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

ايران دولة الملالي الصفوية ، تعمل بكل جهدها ولو بوسائل
غير اخلاقية على اذلال الشعب العراقي انتقاما منه على حربه
معها في عام 1980 ولحد يومنا هذا ، ولكنها ستحصد الخزي المذلة ،
ان كانت بوادر الوحدة الوطنية قائمــة ! .