الأمة الحزينة .... تبقى حزينة .... فشكراً لنا !!!!!


المحرر موضوع: الأمة الحزينة .... تبقى حزينة .... فشكراً لنا !!!!!  (زيارة 1207 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1310
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أيها الاحبة
 في المقدمة وبلا رتوش  .....  اكتب  اخر مقالة لي هنا في هذا الموقع  هذا الصيف وذلك لانشغالي وسفري للوطن انشالرب سأتغيب  لبعض الوقت  ....  لكن سيكون لي ردود قصيرة على بعض الإخوة في مقالاتهم ان سمحت لي الظروف وتوفر الوقت  أنا لست بشاعر او كاتب إنما انسان له مشاعر  ينقلها لكم وبتواضع  .     

واقول :

ما  هذا  الأمة  المحنوسة   مُنذ  البداية   وكل  هذه   المدة  !!!  تخرج   من  ظلمه   لتدخل  في  عتمه 
لا  تجتمع  وقت  الأزمة   !!!  ولا تحارب  بل  تعشق  المشاكل   والفتنة   ولا  تتحاور  وهي  في  نكبه   

تتحارب  تتنازع  وتتقاتل  على  الكلمه  واللقمه    !!   ولمن  له  الحق  بالكرسي   والقيادة   والعصمه 
ماذا  حل  بكم  حقاً   ياقوم  ،  يابشر   متخالفين  ،  متنافسين  ،  متنازعين   مثل  الحماة    والكنه 

وهل   مكتوب  عَلِينا  اللعنه   والدمعة   ؟؟؟   إم   نحن  بأعمالنا  وأفعالنا  جلبنا   نقمه    بعد  النقمه   
متى   تتفقون    وتقبلون  الحوار  وتكون  لكم  بعض  الرجولة   !!!   والشهامة   والكثير   من  الهمة 

غيركم   قد   سبقوكم   ،  سرقوكم   ، أبعدوكم   وأجلسوكم   الخيمه  بعد  أن  كُنتُم    الرأس   والقمة
أنتم   في  قلب  العاصفة   ووسط   ألغام   وضباع   ووحوش   ياأخوتي   وَيَا  أولاد  الخال   والعمة

وأنتم    يا أصحاب   السيادة  ، القياده    والنيافة   مَتَى   تتقاسمون  الخبز   والماء   معاً   والنعمة
نتصارع  مع بَعضُنَا وندعي الفروسية  والمرجلة  ولكننا  نقع  من  أول  لكمة  ونخاف  من أول   كدمه 

نحن  في مشكلة  وضياع فمن  أطعمناهم  وأويناهم   يوماً حاربونا  وهجرونا  بلا  ذنب  وبلا   تهمه     
ضاعت  قرانا  وحملنا  الصليب  والصرة   !!   وبعضنا  مشغول  بالكباب  والكبة  ، العجينة  والعجة

إنتهى عمري  أناديكم  وإناجيكم   فهل  هنالك  من  يسمع   وياخذ  يدي  وياتي  معي  ونعبر  التلة
كفاكم  تجريح  ورمي الأوساخ  والتصاريح   فعودوا   لرشدكم  ووحدوا الكلمة  فبربكم  يكفي   مذلة   

ثلاثة  أخوة   بسبعة  أحزاب  وغداً  بعشرة  والعدد  سيزداد  والمضحك  الكل  يدعي  النزاهة   والعفة 
كيف  تكتبون ، تشتمون وتنامون  الليل  وكيف  تنادون  بالخير ، البشرى   والمحبة  واخوتكم  في  علة .   


والبقية تأتي
جاني




غير متصل Gabriel Gabriel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 192
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الطيب الاستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
شلاما
نقول لك في البداية سفرة سعيدة بعون الرب.
عزيزي جان الورد: من وجه نظري مأسي شعبنا جاءت وتاتي بسبب غياب الفكر الجمعي المؤدي الى قيادة موحدة.الفكر الجمعي تشتت بسبب طائفي اولا، اي ان الكنيسة لها دور في هذا، بسبب تشظيها، وخروجها من كنيسة المشرق، وارتماء الكنائس المتشظية في احضان الكنائس الغربية. والنقطة الاخرى نستطيع ان نقول هي ايضاً دينية، وذلك بسبب اختلاف ديانتنا عن ديانة جيراننا جميعاً، ومحاولة استباحتهم لنا وحسب شرعهم، وهم وكما تعلم الاكثرية، مما جعلنا نفقد هويتنا القومية والتشبث بالهوية الدينية، وبالتالي الانقسام في ضوء هذه الهوية. وهذا واضح جداً وحضرتك اول العارفين بهذا التشتت المذهبي.
اما سياسياً، فتدخل الجيران لضمنا تحت جناحيهم، "كذميين سياسيين" هو احد اسباب فشلنا. لان معظم احزابنا القومية التي تشكلت قبل وبعد الاحتلال الاميركي،هي احزاب "ذمية" او بصريح العبارة تابعة، وتأتمر باوامر احزاب الجيران.
عليه، ان لم نخرج من بوتقة التبعية المذهبية والسياسية ونتوحد تحت كلمة واحد فان معاناتنا ستستمر وتستمر.
تقبل تحياتي وسفر ميمون ايها الطيب



متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1931
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عزيزي جان يلدا خوشابا
تحية
عجبني رثاؤك (ان سمحت لي بهذا الوصف) لهذه الامة التي تتشاجر فروعها مع اغصانها مع اوراقها مع عروق اوراقها من اجل معرفة ساقها وتربة جذورها.
مع الاسف كل العالم ومنذ 2500 سنة، منذ سقوط بابل كانت ضدنا ونحن ضد أنفسنا، بحيث اليوم اصبحنا نفرح بسقوط اخينا الاخر او نحزن بنجاحه.
هذه العقلية التي توارثناها كانت لها اسباب عديدة،

لكن الغريب فينا اننا نعرف الحقيقة بل نراها، ونعرف ماذا تريد منا، لكننا انانيون لحد ننكررؤيتنا لها بل نريد تحريف مطاليبها الواقعية.
 شخصيا ليس لدي تفسير لهذه الظاهرة الا تفسير واحد هو نحن لسنا اصحاء!؟؟؟
شكرا لخاطرتك التي تسكب فوق جروحنا ومآسينا التي فاقت ايام السنة وأشهرها، شيئا من العطر لعله يبلسمها.
سفرة سعيدة الى وطن حزين،
دمعته لم تجف قرون طويلة
لم يبقى لدى ابنائه
سوى ذكريات قليلة
......
..
يوحنا بيداويد



غير متصل دنخا

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
سفرة سعيدة مقدما اخ جاني تمنياتنا لك ان تاتي وتعود الى عائلتك بخير وسلام وان لا تحمل معك هموم هذه الامة لانها في ظل كل ما تمر به فهي لا زالت حية ولها مؤسسات ورجال يحاربون بعضهم لخدمتها
كل الشعوب اختلفت فيما بينها وبعدها اتفقت على مشتركات بين ابنائها وسارت الى الامام وشعبنا سيفعل ذلك ايضا


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1310
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الإخوة المتداخلين معي في هذا الخاطرة
اقول  معذرة ومحبة واعتذار

سارد عليكم رداً ودياً وخاصاً  مستخدماً بعض الاقتباسات التي  شغلتني وأعجبتني  من ردودكم الأنيقة النجيبة   
 يوم الأربعاء القادم انشالرب. .
تحية
والبقية تأتي
جاني


غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 915
    • مشاهدة الملف الشخصي

اخي العزيز جان المحترم
تحية طيبة شكرا على ابداعاتك. ولكن اقول قلوبنا جميعا على امتنا وقضيتها، ولكن مع الاسف الشديد قلوب ساستنا فيها من حجر. وتقبل مروري مع محبتي هنري



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 594
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي جاني،
لا أدري ان كان هذا هو قدرنا ، فإن كان كذلك فلا اظن ان لنا في الأمر من حيلة.
من سياق قصيدتك الجميلة فهمت اننا نصنع قدرنا ولذا فإن الحل في يدنا وهو يكمن في الوحدة . ثلاث أخوة بحزب واحد. احسنت في المغزى!
أتمنى لك سفرة ميمونة للوطن . تذهب وترجع بالسلامة.
مع المودة والتقدير،
    حنا شمعون / شيكاغو
   


غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1618
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز جان : زيارة موفقة تذهب وتعود بسلام وانقل للاحباب من ابناء شعبنا انهم في القلب نذكرهم بصلواتنا وننقل معاناتهم الى كل من نصل اليه هنا متمنين لهم السلام والامان تحت خيمة الفادي الرب يسوع المسيح , تقبل محبتي والرب يسوع المسيح يكون معك في كل خطوة .


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1310
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أيها الأحبة
تحية
وشكراً على صبركم وتحملكم تأخري 
وسأرد عليكم كما واعدتكم  وقد يكون هذا  آخر رد وآخر مداخلة لي معكم  حتى العودة واللقاء
فأنا ذاهب الى  وطن  كل ما اعرف عنه انني وانتم نحبه ونشارك أهله معاناته ودمعه .
وهذه هي ردودي عليكم بعد بعض الاقتباسات التي شغلتني

 الى اخي وصديقي الساكن عبر المحيط 
الاخ كبريال كبريال
   
اقتباس
اما سياسياً، فتدخل الجيران لضمنا تحت جناحيهم، "كذميين سياسيين" هو احد اسباب فشلنا. لان معظم احزابنا القومية التي تشكلت قبل وبعد الاحتلال الاميركي،هي احزاب "ذمية" او بصريح العبارة تابعة، وتأتمر باوامر احزاب الجيران.

الرد : أحسنت قولاً وكلمة وقد صوبت سهامك  وبالصميم  واؤيدك فكل من يعمل بالسياسة كان عليه العمل من اجل اهله وشعبه لا من احل غيره وجيبه  .
كلاماتك  نابعة صافية ومنطقية.
ولسنوات وسنوات عندما التقى بمن يعمل بالسياسة  وأتحاور معهم يكون كلامي  لهم ...الى متى نكون  ياأخوتي ذميين ودمى ؟؟؟
يصمتون  !!!!!!
شكراً وتقبل محبتي   


الأخ العزيز يوحنا بيداويد المحترم
يشرفني جداْ تواجدك معي فانا  أتابع كتاباتك وردودك وتبدو فيها إنسان متعلم وذو شهادة وتحب الجمع وتكره الطرح

وهذا اقتباس من ردّك
عجبني رثاؤك (ان سمحت لي بهذا الوصف) لهذه الامة التي تتشاجر فروعها مع اغصانها مع اوراقها مع عروق اوراقها من اجل معرفة ساقها وتربة جذورها.

الرد : قد تكون حروفي والجمل التي اتي بها واستعملها بعض الأحيان قاسية ولكنها الحقيقة
فمنذ أيام الشباب وبعمر 15 سنة وانا اكتب   في بغداد  ومن ايام الدراسة  وبعد التخرج كان هدفي الجمع والربط وتقوية الروح القومية ولم الشمل ودفعت من اجل ذلك الكثير ومن يعرفني يعرف كتاباتي أيامها وبعدها ومعاناتي بسببها ولم أتوقف وها انا في الخمسين ولازلت اكتب لأمة حزينة  ، منكوبة  لا تعرف الطريق ولا تسمع الكلمة ولا تتحاور 
والسؤال : هل هذا رثاء
الجواب : نعم 
قد اعجبني ما دونت أعلاه  واضيف نعم  الفروع تتشاجر مع الأغصان والورق يهرب  والعروق تختنق والجذر يموت ان بقينا هكذا   .       
 تقبل محبتي واحترامي

اخي دنخا الضيف الجديد
مرحباً

اقتباس
كل الشعوب اختلفت فيما بينها وبعدها اتفقت على مشتركات بين ابنائها وسارت الى الامام وشعبنا سيفعل ذلك ايضا

الرد : اتفق معك بما ذهبت  اليه ولكن متى ....  متى بربك فالنهاية قريبة والامل يهرب والجميع لا يقبل ولا يتفاهم ولا يرضى 
لي تجربة كبيرة  فقد عشت في بلدان غريبة حيث عملت وكانوا شعوب هذه البلدان  اقل خبرة وعلماً ومقدرة من ابناء أمتي ولكن عندما كانت تمر عليهم ايام سوداء كانوا يتحدون ويجابهونها مثل الأسود والفهود.
الا نحن نبقى مشغولين بالقال والقيل والنفاق والصريخ
تقبل محبتي   

الاخ العزيز هنري سركيس المحترم
اقتباس 
 قلوبنا جميعا على امتنا وقضيتها، ولكن مع الاسف الشديد قلوب ساستنا فهي من حجر

الرد: ولكن لماذا تكون  قلوبنا من حجر  ......    وأمتنا في خطر
وأليس المفروض ان نكون مع بعض ونتعاون ونتحاور ونكون أصحاب كلمة واحدة 
كل هذه السنين ونحن نتراجع وآمالنا تضعف وساستنا  يبدو أنهم في  عالم آخر او يعيشون في كوكب اخر
لك محبتي وشكراً   

الاستاذ حنا شمعون المحترم 
اقتباس
لا أدري ان كان هذا هو قدرنا ، فإن كان كذلك فلا اظن ان لنا في الأمر من حيلة.
من سياق قصيدتك الجميلة فهمت اننا نصنع قدرنا ولذا فإن الحل في يدنا وهو يكمن في الوحدة . ثلاث أخوة بحزب واحد.

الرد : اهذا حقاً قدرنا   
وهل عملنا وتوحدنا وتصارحنا واجتهدنا
ام نحن تبعنا غيرنا وبعنا وهربنا
إم اصبحنا خدماً وجنوداً لغيرنا
أليس المفروض ان نكون مثلما تفضلت  ثلاثة اخوة بحزب وكلمة واحدة
بدلاً من ثلاثة اخوة وبسبعة احزاب .
دوماْ الحوار معك أنيق  وجميل 


الاخ ألبرت العزيز 
اقتباس
 أنقل للاحباب من ابناء شعبنا انهم في القلب نذكرهم بصلواتنا وننقل معاناتهم الى الجميع

الرد : نعم انهم في صلاتنا  .... ومعاناتهم تشغل بالنا ونحن نعمل معهم وهذا جزء من رحلتنا
وستصل تحياتك وكلاماتك لهم بعون الرب القدير .
شكراً  وتقبل التحية

أخوتي
اعذورني عن اي تقصير أو كلمة جارحة ولكن قلبي مشغول   ومجروح من أجل الجميع
وحتى اللقاء
أترككم في رعاية الرب . 

والبقية تأتي 
جاني