• تحذيرات من حرب أهلية إذا ألغيت الإنتخابات !!! •


المحرر موضوع: • تحذيرات من حرب أهلية إذا ألغيت الإنتخابات !!! •  (زيارة 427 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12013
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي


تحذيرات من حرب أهلية عراقية إذا ألغيت نتائج الانتخابات !
السبت 02 ـ 06 ـ 2018
بغداد: « الخليج » ، وكالات :
تواصل الحراك السياسي في العراق لتشكيل الحكومة الجديدة ، على الرغم
من العراقيل التي حالت حتى الآن دون إنشاء تكتلات كبرى تحسم اسم
رئيس الحكومة المقبل ، إلا أن أسماء عدة تطرح لمرشحي تسوية
على رأس الحكومة العتيدة ، التي ينتظرها العراقيون ، في وقت حذر فيه
رئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق ،
رياض البدران ، أمس ، من حصول حرب أهلية في العراق ، إذا تم إلغاء
نتائج الانتخابات البرلمانية ، التي جرت في الثاني عشر من الشهر الحالي .
ونقلت مصادر إعلامية محلية مقربة من ائتلافي « الفتح » و«دولة القانون » ،
عدم وجود فيتو من قبل مرجعية النجف على ترشيح علي علاوي لمنصب
رئاسة الوزراء للحكومة القادمة ، كما أنه مقبول من قبل الولايات المتحدة وإيران ،
اللتين لهما تأثير على القرارات السياسية لمعظم الكتل .
وعلاوي الذي لا ينتمي لأي حزب ، من مواليد بغداد عام 1947 ، حاصل
على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفرد الأمريكية ،
كما عمل خبيراً استثمارياً في البنك الدولي ، وكانت له مساهمات في إنشاء عدد
من الشركات المصرفية الاستثمارية ، فيما ذكر موقع « العربية نت » ،
نقلاً عن مصدر طلب عدم الكشف عن اسمه ، أن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ،
كان قد رحب باندماج ائتلافي « النصر » و « القانون » ، لكن دون شروط مسبقة ،
 وأضاف أن المالكي أطلع العباد على إمكانية طرح اسمه من ضمن عدة مرشحين لرئاسة الوزراء ، وأن ترشيحه كمرشح أوحد أمر غير مقبول .
من جهة أخرى ، قال البدران ، إن «مفوضية الانتخابات قامت بعملها المهني
في الانتخابات الأخيرة ، وحافظت على نهجها المهني والقانوني ونزاهتها ،
ولم تخضع لرغبات وطموحات أي طرف من الأطراف المتنافسة
على المقاعد الانتخابية » ، وأضاف أن « المفوضية تستجيب دائماً للطلبات والطعون
التي يقدمها لها المرشحون والكتل والأحزاب ، إذا كانت ضمن السياقات القانونية
ومعززة بالوثائق الصحيحة ، لكن البعض يقوم بعرض نتائج مفبركة في وسائل الإعلام المختلفة ، وينسبها لمفوضية الانتخابات وهذا الأمر لا يجوز مطلقاً، وسيجعل المفوضية
تقوم بملاحقة كل من يحاول الإساءة إلى نزاهتها ومهنيتها عبر القضاء » .
وتابع : « البعض يطالب بإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة وهذا أمر خطر،
قد يقود البلد إلى فوضى كبيرة واحتمال نشوب حرب أهلية وعندها سيخسر الجميع » .
 وانتقد البدران ، الهجمة الكبيرة التي تعرضت لها مفوضية الانتخابات واتهامها
بالقيام بعمليات تزوير، مؤكداً أن « المفوضية تعرضت لهجمة كبيرة من المرشحين
الخاسرين ومن مواقع التواصل الاجتماعي ، وهذا الهجوم مستغرب حقيقة ؛
لأن المفوضية أدت عملها بمهنية عالية وهذه المهنية نالت إعجاب وثناء الكثير
من المراقبين الدوليين ، وكذلك المنظمات الدولية التي راقبت الانتخابات الأخيرة »  ،
من جهته ، هدد زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم ، أمس ، بعدم المشاركة في الحكومة العراقية المقبلة ، إذا لم تكن حكومة وطنية تمثل العراقيين جميعاً .
وقال في منشور له على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي
« فيسبوك » : « أعتقد أن الحكومة القادمة يجب أن تكون حكومة خدمة
لا حكومة أزمة ، حكومة محاسبة لا محسوبية ، حكومة قانون لا حكومة فوق القانون ، حكومة نزاهة لا حكومة فساد ، حكومة وطنية تمثل العراقيين جميعاً » .
وأضاف : « نقول بصراحة إن أي حكومة تتشكل ولا تتوافر فيها هذه المعايير ،
فلن نكون جزءاً منها » .