فكر المحقق الصرخي المعتدل يدحض الأفكار المنحرفة


المحرر موضوع: فكر المحقق الصرخي المعتدل يدحض الأفكار المنحرفة  (زيارة 375 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل احمد محمد العربي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 158
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

فكر المحقق الصرخي المعتدل يدحض الأفكار المنحرفة

قلم /صادق حسن
إن الدين الإسلامي الذي جاء به النبي واله وصحبه (عليهم افضل الصلاة والسلام ) هو دين الحق والصدق فعندما نقرأ التأريخ نجد النبي واله وصحبه يدافعون عن هذا الدين لإجل ايصاله الى كافة المسلمين ، لكن نجد أعداء الدين في كل زمان يخرجون ليخربوا ويشوهوا الصورة الحقيقية للمنهج الإسلامي الحنيف . فما على المسلمين هو الدفاع عن الدين وهذا يكون فيه نصرتا لله ولدينه الحنيف فقد جاءت الأية الكريمة ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم ) فبنصركم للدين والدفاع عنه من الأعداء هو نصرة النبي ونصرة النبي هيه نصرة الله سبحانه . فعلى هذا المنهج سار المحقق الإسلامي الصرخي وانتهج منهج العلم والأخلاق الذي جاء به النبي وهو المجادلة بالحسنى حيث
اتضح للجميع من خلال تحليل المحقق الأستاذ الصرخي الموضوعي في العقائد والتاريخ في بحثيه (الدولة .. المارقة ... في عصر الظهور... منذ عهد الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم) و ( وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري ) الذي هدم به مشاريع الدواعش الهمجية، أنّ الموقف العلمي الرافض لظلم الدواعش المارقة قد تجسد في تصدي المحقق الأستاذ الصرخي بنفسه لمشروع دولة خلافتهم المزعومة وأخذ يضرب فيهم، لا دفاعًا عن دين أو مذهب معين ولكن ثورةً عليهم، ليدافع عن الإنسان المطلق، مهما كانت قوميته ودينه ومذهبه، ويردّ المظلوميات التي وقعت على الإنسان بسبب إجرام الدواعش الذين هجّروا الناس وشرّدوهم واغتصبوا ديارهم وصادروا أموالهم، بفعل فتاوى أئمتهم المارقة التي دحضها المحقق الصرخي بفكره واعتداله ووسطيته، ليعمّ الخير والسلام وطننا الجريح الذي عانى ظلمات النهج الخارجي المارق.حيث نرى اليوم أغلب المؤسسات الدينية في العراق وباقي الدول الإسلامية ، اتخذت من هذا المنهج المعتدل دينا صحيحا لتغيير مسارهم بدلا من الأفكار الداعشية التي أسسها أتباع المنهج التيمي المارق .
فعلى جميع المسلمين ممن له الكفاءة من رجال دين ومثقفين أن يحذوا حذو الاستاذ الصرخي ويتصدون لهذا الفكر المتطرف الذي أصبح وباءا في البلدان الإسلامية حيث نراهم يتكلمون بأسم الاسلام لإجل تحريف الناس عن دينهم ومعتقداتهم فلا بد وقفة جادة نصرتا للدين الحنيف
للإطلاع اليكم رابط المحاضرة الاولى الدولة.. المارقة..في عصر الظهور منذ عهد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم
https://www.youtube.com/watch?v=vRzvfShy7Gs&pbjreload=10