تقرير عن حفل توقيع كتاب "سفر برلك" الطبعة الثانية في سدني


المحرر موضوع: تقرير عن حفل توقيع كتاب "سفر برلك" الطبعة الثانية في سدني  (زيارة 3851 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تقرير عن حفل توقيع كتاب "سفر برلك" الطبعة الثانية في سدني.

اللجنة الإعلامية سدني - استراليا

برعاية سيادة المطران مار أميل نونا السامي الاحترام راعي أبرشية مار توما الرسول للكلدان والأثوريين الكاثوليك في استراليا ونيوزيلندا، نظمت الرابطة الكلدانية لفرع نيو ساوث ويلز حفل توقيع كتاب "سفر برلك" للكاتب والباحث الاستاذ يوحنا بيداويد وذلك في يوم الأربعاء الموافق 2018/6/18 في قاعة كنيسة مار توما الرسول في مدينة سدني الأسترالية وبحضور الآباء الكهنة وبعض الشخصيات السياسية الأسترالية وممثلي الأحزاب والمؤسسات الاجتماعية الكلدانية والسريانية والآشورية والعراقية واللبنانية  ونخبة من المثقفين وعامة الشعب.
في البداية طلب عريف الحفل السيد مخلص يوسف سكرتير الرابطة فرع ملبورن الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهدائنا في مذابح "سفر برلك " وكل شهداء العراق منذ ذاك الوقت الى اليوم.
في كلمته رحب السيد سمير يوسف نائب رئيس الرابطة الكلدانية العالمية ومسؤول فرع سدني بالضيوف جميعا باللغات الثلاثة الكلدانية والعربية والإنكليزية، ثم ثمن جهود الكاتب في البحث والتنقيب وفحص الوثائق اثناء قيامه بتأليف هذا الكتاب الثمين (سفر برلك)، حيث وثق مآسي أبناء شعبنا في هذا السفر المؤلم من تاريخه.


  ثم قُرات رسائل السادة مطارنة الكنائس الشرقية في استراليا التي وضعت في مقدمة الكتاب/الطبعة الثانية.
 حيث قرا الاب بولص منكنا رسالة سيادة المطران مار اميل نونا السامي الاحترام الذي اعتذر عن الحضور بسبب تواجده في مدينة ملبورن.



[url=http://uploads.ankawa.com/][img width=800
http://
height=450]http://uploads.ankawa.com/uploads/1529597499262.jpg[/img][/url]

ثم قراء الاب يوسف يوسف رسالة سيادة المطران مار ياقو دانيال السامي الاحترام،


 ثم قراء الإعلامي المعروف ولسن يونان رسالة سيادة المطران مار ميلس زيا السامي الاحترام.

رسالة سيادة المطران مار جرجيس القس موسى النائب البطريركي  والزائر الرسولي في استراليا

ثم قدم الكتاب الشماس الإنجيلي سامي ديشو، حيث قيم جهود الكاتب في جمع الوثائق واراء المؤرخين ومقارنتها مع بعضها وإعادة ترتيب جداولها.[img width=540 http://height=960]http://uploads.ankawa.com/uploads/152959801652.jpg[/img][/url]

في الفصل الأول تطرق الى المذابح التي حصلت المسيحيين منذ حملات تيمورلنك 1496 و1401 التى شتت شمل أبناء الكنيسة أبناء الكنيسة الشرقية بين الشرق والغرب فوصل البعض منهم الى قوقاز وجورجيا، قبرص والهند. ثم تطرق الى ما جاء في الكتاب عن مذابح نادر شاه وميركور وبدرخان والنهري، الى مذابح السلطان الأحمر عبد الحميد الثاني.

في الفصل الثاني الذي كان مخصص لمذابح التي حصلت للأرمن سنة 1894-1895 واثناء الحرب العالمية الأولى 1914-1918، وكيف اتخذ القرار المشؤوم "سفر برلك" في 24 نيسان 1915 الذي راح ضحيته قرابة مليون ونصف مليون شهيد ارمني.

في الفصل الثالث تحدث الشماس سامي عن الابرشيات الكلدانية الخمسة التي كانت موجودة في شرق الدولة العثمانية التي ابادها الجيش العثماني مع المليشيات المحلية من أفواج الحميدية من العشائر الكردية والى الابرشيات سلامس وارومية.وخويي في إيران التي تعرضت الى أسوأ نكبة في التاريخ الحديث.

الفصل الرابع تحدث عن "رحلة الموت" للأخوة الاشوريين الذين اجبرتهم الحرب العالمية الأولى الى الدفاع عن ذاتهم ومن ثم الهجرة من ديارهم في هكاري في شرق تركيا الحالية الى منطقة ارومية وسلامس في شمال الغربي من إيران الحالية وبعد ثلاث سنوات، وبعد خيبتهم بوعود الإنكليز اضطروا للهجرة الى همدان في إيران ثم الى بعقوبة في العراق ثم الى الكمب قرب فلوجة (العراق) وبعد سنيتن الى منطقة "مندان" قرب عقرة (العراق)، وكيف تم نفي القائد اغا بطرس الى المنفى في فرنسا.
في الفصل الخامس والأخير تحدث الكاتب عن مذابح الكنيسة السريانية بطرفيها الكاثوليك والأرثوذكس في المحافظات الشرقية والجنوبية بالأخص في منطقة النصيبين ملامح السريان في الدفاع عن أنفسهم في (آزخ).


ثم القى السيد روئيل الشماس نائب رئيس الرابطة الكلدانية فرع سدني نبذة عن سيرة المؤلف التي شملت عطاءاته في المجال الثقافي ومشاركاته في العمل القومي والتثقيف الكنسي.

بعدها ألقيت قصيدتان بالكلدانية والعربية، حيث القى الشماس دواد ابونا قصيدة باللغة الكلدانية والدكتور شابا هرمز باللغة العربية

ثم القى المؤلف السيد يوحنا بيداويد كلمته، شكر فيها والديه وزوجته وافراد عائلته وكل من قدم له المساعدة في تأليف هذا الكتاب، وشكر غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو الكلي الطوبى الذي قدم الكتاب. كما شكر السادة مطارنة الكنائس الشرقية الذين بعد اطلاعهم على النسخة الأولى كتبوا رسائل تثمن جهود الكاتب يوحنا بيداويد في توثيق الحدث الأكبر في القرون الخمسة الأخيرة من تاريخ المسيحية في الشرق. وتمنى المؤلف ان يوحدوا ابناء شعبنا من الكلدان والاشوريين والسريان كلمتهم وان يقيموا تذكارا سنويا على ارواح هؤلاء الشهداء في 24 نيسان من كل سنة وفاء واحتراما لهم، كما اوضح ان الكتاب لا يمثل قضية تخص الكاتب بقدر ما هي قضية دماء شهدائنا، فالاهتمام به يعني اهتماما بهذه القضية المهمة في تاريخنا.

كما شكر أعضاء الرابطة الكلدانية فرع سدني على جهودهم في التنظيم، كذلك شكر أعضاء الرابطة الكلدانية من فرع ملبورن الذين حضروا لهذه المناسبة من ملبورن وشاركوا في تنظيمها.

وبعدها طلب السيد سمير يوسف من الحضور، كل من يرغب باقتناء نسخة من الكتاب يستطيع الحصول عليها مع توقيع المؤلف، اثناء ذلك تناول الحاضرون العشاء والمشروبات الغازية والساخنة التي تم اعدادها من قبل الأخت بسمة بيداويد جزيلة الشكر بمساعدة لجنة المرأة التابعة للرابطة الكلدانية. وهذا جانب من صور الحفل.

[/b][/size]





[img width=640 [url=http://uploads.ankawa.com/]http://height=960]http://uploads.ankawa.com/uploads/15295920672.jpg[/img][/url]














[img width=800 [url=http://uploads.ankawa.com/]http://
height=533]http://uploads.ankawa.com/uploads/1529592683182.jpg[/img][/url]


























غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيزالكاتب يوحنا بيداويد المحترم
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا من دواعي سروري ان اهنئكم لصدور كتابكم التاريخي المهم جدا (سفر برلك) الطبعة الثانية والذي يوثق مذابح الدولة العثمانية بحق المسيحين من الاخوة الارمن وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري واليونانيين ففي 24 نيسان 1915 صدر المرسوم السلطاني العثماني المشؤوم باسم (السفر برلك) والذي طلب من حكام الولايات والمدن العثمانية بترحيل الأرمن إلى خارج حدود الدولة هذا المرسوم الظالم كان إشارة لبدء عمليات التصفية الجسدية والانتقام من كل المسيحيين في حدود الدولة العثمانية فأرتكبت ابشع الفضائع والمجازر بحق الشيوخ والنساء والشبان والأطفال والرضع بأسم الدين حتى أنها فاقت بشراستها ما اقترفه المغول والتتر حيث سيقى المسيحيين بشكل مأساوي كالقطيع بلا رحمة إلى البراري والوديان وقمم الجبال والأنهار وذبحوا بأبشع الطرق الوحشية والدموية

تحية للعزيز الشماس القدير سامي ديشو المحترم
وتحية للاخ العزيز سلام يوسف المحترم
وتحية لكل القائمين على احتفال توقيع الكتاب

مع تقديري
                                             اخوكم
                                            انطوان الصنا



غير متصل الرابطة الكلدانية/ استراليا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 79
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الكاتب انطوان صنا المحترم
تحية
شكرا جزيلا لتعليقك على مناسبة توقيع الطبعة الثانية "سفر برلك"
كنت اتمنى ان يكون الموضوع أكثر متجذرا عن اخوتي المثقفين والكتاب والسياسيين والاكليروس، لان هذه قضية دماء شهداء الامة وليس قضية الكاتب و مجموعة من الناس..
لان كما قلت في كلمتي انه الحدث الاكبر تأثيرا على ابناء شعبنا منذ حملة تيمورلنك في حدود 1400م.
كما قلت لأصدقائي هنا قبل سنة، في فترة التاليف حينما كنت اطالع الوثائق والكتب عن الاحداث والجرائم التي كانت تحصل لابناء شعبنا الابرياء والطريقة التي كان يقومون بها الاتراك والافواج الحميدية، كانت نفسي تملأني من الحزن بحيث تجعلني اياما ان لا اقترب من الكتب بسبب بربرية الانسان في حينها وان لم تختلف عن ما حصل في 2014 اي بعد مئة سنة.
لهذا اتمنى ان يطالع الكتاب اكثر عدد ممكن من ابناء شعبنا ونحن الان بصدد ترجمته الى اللغات العالمية الاخرى .
المخلص
يوحنا بيداويد



غير متصل ramjani

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
لكم جزيلا الشكر والعفية على كتاب سفر بلاك وأتمنى لكم إنجازات أخرى إنشاء الله العاب فلاش برق


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخ ramjani
شكرا على التعليق
والله يبارك فيك
لكن لم العبارة التالية ممكن التوضيح رجاء
 "العاب فلاش برق"
مع تحيات
يوحنا