شرع وليم كيورتن في توثيق هذه المخطوطات لكي يصدرها على شكل


المحرر موضوع: شرع وليم كيورتن في توثيق هذه المخطوطات لكي يصدرها على شكل  (زيارة 315 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل mekoowwww

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 31
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
هنالك الكثير من المؤرخين الذين كتبوا عن المسيحيين الاوائل وعن الشعوب الاولى التي تحولت الى المسيحية  وبالأخص في بلاد مابين النهرين والبلاد المجاورة ..
ويعتبر ( يوسيبوس القيصري ) ( أسقف قيصرية 330-265 ب.م. ) احد المؤرخين الرئيسيين الذين وثقوا المراسلات التي جرت بين ربنا يسوع المسيح والملك  أبجر ملك اديسا ( الرها ) .
وقد ألف هذا المؤرخ كتابا بعنوان " تاريخ الكنيسة " ويروي ( الجزء الأول - الفصل الثالث عشر ) من هذا الكتاب كيفية تحول الملك أبجر وأتباعه الى المسيحية .

 اما في العصور التي تلت ، وخاصة في القرن التاسع عشر ، فقد  ظهر الكثير من الكتاب والمستشرقين الذين كتبوا عن تاريخ المسيحية والمسيحيين الأوائل مستندين في ذلك على الوثائق والمخطوطات القديمة التي توفرت لديهم .  ومن أمثال هؤلاء المستشرقين وليم كيورتن وجورج فيلبس وغيرهم .   
في عام 1841 تم تعيين المستشرق وليم كيورتن مسؤولا عن المخطوطات الشرقية الموجودة في المتحف البريطاني . وقد دأب كيورتن على دراسة تلك المخطوطات وبالأخص المكتوبة باللغة السريانية حيث كان لديه شغف كبير بهذه اللغة وبآدابها .
وقد عثر كيورتن ضمن هذه المخطوطات الموجودة في المتحف البريطاني على وثائق باللغة السريانية  تؤيد ما كان قد أشار اليه يوسيبيوس القيصري في كتابه عن كيفية تحول أبناء هذه المدينة ( اي اديسا ) الى المسيحية  .       
 شرع وليم كيورتن في توثيق هذه المخطوطات لكي يصدرها على شكل كتب ولكنه توفي بعد فترة من تعرضه الى حادث في عام 1864 , دون أن يتمكن من طباعة كتاباته , فتولى صديقه وليم رايت طباعة كتابه الموسوم " وثائق سريانية قديمة متعلقة بالانتشار المبكر للمسيحية"  وقام رايت بكتابة مقدمة له .