أمراض اللثة هي السبب الرئيسي لفقدانالاسنان


المحرر موضوع: أمراض اللثة هي السبب الرئيسي لفقدانالاسنان  (زيارة 632 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل shade 4 u

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 31
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
كثير من الناس يعانون من تساقط الاسنان وخاصة الكبار منهم. ويستغرب البعض عندفقدان حد أسنانه ويتساءل عنذلك مع العلم بأنهم يهتمون بتنظيف أسنانهم على حد زعمهم.



والعديد منهم لديه اعتقادات غريبة عن الاسنان وفقدانها، فالبعض يعتبر فقدان لأسنان عملية حتمية وكلما تألم من أسنانه ذهب لطبيب الاسنان لكي يخلع له السن المصاب ولديه خطة طويلة الأمد تتلخص في خلع جميع أسنانه ومن ثم استبدالها بتركيبة متحركة في نهاية المطاف.

والبعض الآخر لا يهتم بأسنانه وإذا أصابه ألم ما، أكثر من المسكنات والمضادات الحيوية، ويصر في جميع الأحوال على عدم خلع أي من أسنانه مهما كانت الأحوال من مبدأ أن لا بديل للأسنان الطبيعية.

والبعض يقول يا دكتور المشكلة بسيطة جدا . هذا ليس إلا سنا وليس كبدا أو قلبا. ولله في خلقه شؤون.

ومن الأفضل هنا إلقاء الضوء على الاسباب السقوط الحقيقية وطرق الوقاية وطرق العلاج.


أسباب سقوط الاسنان
إن مثل تلك المعتقدات ليست صحيحة، ويجب علينا العمل على تغييرها لأنالاسنانأعضاء مهمة في الجسم ومن دونها يفقد الإنسان كثيرا من وظائفها المهمة في الحياة.



إن سقوطالاسنانمن أخطر المشاكل التي قد يعاني منها المرء، وذلك بسبب خطورة المضاعفات الناتجة من ذلك. ويمكن تلخيص اسباب السقوط في ما يلي:

الإهمال في نظافة الفم والأسنان
يعتبر هذا هو السبب الرئيسي لفقدان الاسنان وسقوطها. فالإهمال في نظافة الفم والأسنان يعتبر مرضا شائعا بين الناس الكبار منهم والصغار.

وهو يؤدي إلى تراكم الجير على الأسنان، وخاصة بينالاسنانومنطقة التقاءالاسنانباللثة. والجير بدوره يسبب تسوس الاسنان وأمراض اللثة.

والإهمال يؤدي إلى إهمال أكبر والذي يؤدي إلى تسوس أعمق وجيوب لثوية أعمق إلى درجة لا يمكن معها إصلاحالاسنانوالحفاظ عليها.

وبالتالي تكون النتيجة الحتمية خلع ذلك السن والتخلص منه حتى لا يكون بؤرة للأمراض.

وأحيانا أخرى تعمق الجيوب اللثوية إلى درجة عميقة تؤدي إلى تآكل العظم من حولالاسنانوبالتالي خلخلتها، ومن ثم سقوطها الطبيعي.

وأحيانا أخرى يؤدي التسوس إلى تآكل تاج السن كاملا وبقاء الجذور فقط. إن الجير يمثل مجموعة من الجراثيم الملتصقة على سطحالاسنان تتراكم بمساعدة بقايا الطعام ويعتبر أرضية خصبة لحدوث التسوس والتهاب اللثة.

وتقوم الجراثيم باستهلاك بقايا الطعام (السكريات والنشويات) كمصدر للطاقة، وينتج عن ذلك أحماض ضارة تؤدي إلى تآكل أسطح الأسنان، الذي بدوره يؤدي إلى تجاويف سنيه تكبر وتكبر إلى أن تصل إلى لب السن وأعصابه أو تصل إلى منطقة ما تحت العظم أو تدمر التاج بأكمله.

كما ينتج عن تراكم الجير تكون مواد مضرة باللثة، فتصبح ملتهبة وسهلة النزف. ومع تقدم المرض تبدأ اللثة بالانحسار وذوبان العظم المحيط بها وتكون ما يعرف بالجيوب اللثوية.

وهذه الجيوب تساعد على تراكم أكبر لبقايا الطعام والجير مما يؤدي إلى وصولها إلى مناطق عميقة حول الجذور مما يجعل السن سهل الحركة قد يؤدي ذلك إلى سقوطه.

والأغلب أن أمراض اللثة هي السبب الرئيسي لفقدانالاسنانعند الكبار. وأحيانا هناك أمراض لثوية غريبة تؤدي إلى سقوط الاسنان وليس لها علاقة بالجير أو إهمال النظافة وقد تحصل في سن مبكرة لدى الكبار.