المنتدى الثقافي > زاوية خواطر

أعـوجـاج ألعَـمـود ألفَـقـريْ

(1/1)

shade 4 u:
وخطورة الإصابة بهذا المرض هي أنها تؤثر في الشكل الخارجي للظهر
وينتج عنه الحدب، وإذا ترك هذا التشوه من دون علاج فإنه يؤثر
تأثيرا بالغا في شكل ووظيفة العمود الفقري.
وينتج عن اعوجاج العمود الفقري ألم بالظهر وتدهور في درجة الاعوجاج
مع الضغط على الرئة والقلب، هذا إلى جانب الحالة النفسية السيئة للمريض،
والتقليل من فرصة العمل والاندماج بالمجتمع والزواج وغيره
من المشاكل الاجتماعية التي تحيط بالمصاب.
أما أسباب هذا المرض فهي عديدة، من بينها العيوب الخلفية
في تكوين الفقرات وشلل الظهر وأمراض الأنسجة الرخوة.
ويبقى السبب الأساسي في نحو 85% من الحالات
هو الانحناء التلقائي وينجم عن إفراز الميلاتونين أو خلل بالجينات.

ويحدث هذا المرض انحناء بالعمود الفقري وخصوصا الناحية اليمنى
لدى البنات، أما عند الأولاد فيكون الانحناء في الناحية اليسرى،
وينتج عن ذلك اختلاف مستوى الكتفين والوسط، وظهور
واضح للضلوع في ناحية واحدة مما يعطي شكل الحدب مثل (أحدب نوتردام).
إن التشخيص المبكر لهذا المرض يمثل حجر الزاوية في العلاج،
وذلك لأن ظهور هذا المرض يحدث عند بدء سن البلوغ
وهو إحدى عشرة سنة لدى البنات وثلاثة عشر عاما لدى الأولاد.
اما العلاج الأولي لاعوجاج العمود الفقري فيشمل
العلاج بالتمرينات الرياضية، وارتداء الأحزمة الطبية،
والمتابعة الدورية، وفي حالة وجود الانحناء
في حالات من 40 درجة فيكون التدخل الجراحي هو الحل الأمثل.
ورغم وجود قصور في معرفة سبب الاعوجاج فإن التقدم المبهر
في التدخل الجراحي لإصلاح هذا الاعوجاج يفوق كل التصور.
وفكرة إصلاح الاعوجاج تأتي من فكرة التقويم في الزراعة والأشجار
وكذلك تقويم الأسنان، ويتم فيه ربط العمود الفقري إلى أعمدة
بواسطة مسامير وخطاطيف وسلوك معدنية،
وقد حدثت طفرة كبيرة بهذه الأجهزة خلال السنوات العشر الماضية.
وبرغم كل هذا التقدم فإنه لا يزال هناك خوف بين المرضى
وأولياء الأمور من الآثار الجانبية لهذه الجراحة مثل الشلل السفلي،
ومضاعفات نقل الدم وتلوث الجروح، وعدم الإصلاح الكامل للاعوجاج،
وقد تسبب ذلك في إحجام كثير من المرضى عن إجراء
هذه الجراحة مما يعرضهم لآثار جانبية مثل تدهور الاعوجاج
وآلام الظهر والتأثير على وظائف التنفس والقلب والآثار النفسية السيئة.
وهناك ألف ولد وبنت، حصيلة إجراء هذه الجراحة، بالطرق الحديثة،

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة