الحرس الثوري يهدد بعرقلة صادرات النفط الإقليمية


المحرر موضوع: الحرس الثوري يهدد بعرقلة صادرات النفط الإقليمية  (زيارة 853 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22766
    • مشاهدة الملف الشخصي
الحرس الثوري يهدد بعرقلة صادرات النفط الإقليمية
سليماني يشيد بتصريحات روحاني بشأن تعطيل صادرات النفط ويعرب عن استعداه لتطبيقها إذا حظرت الولايات المتحدة مبيعات النفط الإيرانية.

الحرس الثوري يدعم قرار روحاني للمرة الأولى
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم
لندن - قال قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني الأربعاء إن الحرس مستعد لتطبيق سياسة تعرقل صادرات النفط الإقليمية إذا حظرت الولايات المتحدة مبيعات النفط الإيرانية.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني هدد الثلاثاء بمنع شحنات النفط من الدول المجاورة إذا مضت واشنطن قدما في هدفها المتمثل في إجبار جميع الدول على وقف شراء النفط الإيراني.

وأشاد الميجر جنرال قاسم سليماني بتصريحات روحاني، قائلا إنه مستعد لتطبيق مثل تلك السياسة إذا لزم الأمر.

وقال سليماني، قائد العمليات الخارجية بالحرس الثوري الإيراني، في رسالة نشرتها وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا) "أقبّل يدك (موجها كلامه لروحاني) للإدلاء مثل هذه التصريحات الحكيمة التي جاءت في وقتها، وأنا في خدمتك لتطبيق أي سياسة تخدم الجمهورية الإسلامية".

ولم يخض روحاني في تفاصيل، لكن سبق وأن هدد مسؤولون إيرانيون بغلق مضيق هرمز، وهو طريق رئيسي لشحن النفط، ردا على أي عمل عدواني من الولايات المتحدة ضد إيران.

هل تفعلها إيران
كان روحاني الرئيس المحافظ المعتدل الذي أعيد انتخابه في 2017 بدعم من الإصلاحيين من أبرز مهندسي اتفاق فيينا مع وزير خارجيته محمد جواد ظريف. ويعتبر روحاني الاتفاق حجر الزاوية في سياسة الانفتاح على الغرب التي ينتهجها والتي يتعرض بسببها لانتقادات حادة من المعسكر المحافظ المتشدد في الداخل.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في أيار/مايو انسحابا أحادي الجانب لبلاده من الاتفاق النووي ما أدى إلى انتقادات من الدول الأخرى الموقعة (إيران وألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا) والتي تبذل جهودا لإنقاذ الاتفاق بعد أن فتح الانسحاب الأميركي الباب أمام فرض عقوبات جديدة على إيران.

وفي الأثناء قال مسؤول إيراني كبير بقطاع النفط الأربعاء إن الضغط الذي يمارسه الرئيس الأميركي على الشركات الدولية لعدم شراء النفط الإيراني سيدفع الأسعار للصعود مما سيضر اقتصاد بلاده في نهاية المطاف.

ونقل الموقع الإخباري لوزارة النفط أعلى الإنترنت (شانا) عن محافظ إيران لدى أوبك حسين كاظم بور أردبيلي قوله إنه يجب عدم استخدام النفط سلاحا لتحقيق مكاسب سياسية.

روحاني مدعوما من الحرس الثوري
وأضاف "مطالبة ترامب بعدم شراء النفط الإيراني، وضغوطه على الشركات الأوروبية في وقت تشهد فيه نيجيريا وليبيا أزمة، وانخفضت فيه صادرات النفط الفنزويلية بسبب العقوبات الأمريكية، وزاد فيه الاستهلاك المحلي بالسعودية في الصيف، ما هي إلا إيذاء للنفس".

وتابع "سيرفع ذلك أسعار النفط في الأسواق العالمية... وفي النهاية، فإن المستهلك الأميركي هو الذي سيدفع ثمن سياسة السيد ترامب".

وتتزامن التصريحات الإيراني مع زيارة روحاني لأوروبا والتي التي قالت طهران أنها تكتسي "أهمية قصوى" على صعيد التعاون بين الجمهورية الإسلامية وأوروبا بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، توقيف دبلوماسي إيراني معتمد في فيينا يشتبه بتورطه في التخطيط للاعتداء.