إبراهيم اليوسف يوثّق مآسي الإيزيديين


المحرر موضوع: إبراهيم اليوسف يوثّق مآسي الإيزيديين  (زيارة 397 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33105
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

إبراهيم اليوسف يوثّق مآسي الإيزيديين


عنكاوا دوت كوم/العرب اليوم

بعد نحو عشرين كتاباً في الشعر والقصة والنقد والبحث، يواصل الكاتب إبراهيم اليوسف مسيرته الإبداعية من خلال رواية جديدة بعنوان «شنكالنامة» (دار أوراق، القاهرة)، وهو يعني بالكردية «رسالة سنجار». ويأتي هذا العمل بعد روايته الأولى «شارع الحرية» (2017)، والتي اعتُبرت إحدى روايات مرحلة ما بعد الثورة السورية.

في «شنكالنامة» يرصد اليوسف جرائم تنظيم داعش، محاولاً -على لسان أحد رواة العمل- التواصل مع كل من يعرفهم من الإيزيديين، بعيد غزو سنجار، سواء أكان ذلك في سنجار- شنكال أو خارجها، ومن بين هؤلاء فنانة تشكيلية تعرف إليها في ثمانينات القرن الماضي في دمشق، ورسمت له غلاف مجموعة قصصية من دون أن يعرف أنها شقيقته في الرضاعة.

تستعرض الرواية لحظة حدوث جريمة الغزو الداعشي على الايزيديين، حيث تمّ ارتكاب مجازر ضد الرجال والشباب، ثم دُفنوا في مقابر جماعية، فيما تعرضت النساء للسبي، وعمد التنظيم إلى بيعهن وشرائهن في أسواق النخاسة في الموصل والبوكمال والرقة وغيرها من المناطق التي تم احتلالها. وتتوقف الرواية أيضاً عند تدريب الأطفال على أعمال العنف، ليتم استخدامهم في تنفيذ تفجيرات في أوساط المدنيين العزل الأبرياء.

تكاد تكون هذه الرواية سجلاً لعذابات الإيزيديين، منذ لحظة غزو مكانهم، والسطو على بيوتهم وممتلكاتهم، وسبي حرائرهم. وتصوّر أيضاً رحلة هروبهم متحملين حرارة شهر آب في العام 2014، متوجهين إما إلى بعض قرى إقليم كردستان ومدنه الآمنة، أو إلى المناطق الكردية في سوريا. وثمة مشاهد وأحداث بالغة القسوة تستعرضها الرواية على ألسنة الضحايا، سواء أكان ذلك متعلقاً بالمجازر أم عمليات الذبح والحرق أم الاعتراف بالانتهاكات الجنسية.

كُتبت الرواية بلغتين: إحداهما تستعيد اللغة الشعرية الصوفية، وذلك في الفصول التي تتناول أساطير الإيزيديين، ولغة تقريرية عند رصد اعترافات الناجيات والناجين، وذلك ضمن معادلة فنية للتواصل مع القارئ، إذ يختلط الخيال بالواقع، ليكون كل ذلك داخل عملاً يؤرخ فنياً لحادثة قاسية استهدفت فئة من الكرد، في إطار السعي المنظم لانقراضهم بعد سلسلة المجازر الأربع والسبعين التي تسجلها مدونة تاريخ الكرد الإيزيديين.

وتكاد تكون الرواية مرافعة عن الكرد الإيزيديين في شكل عام، حتى خارج هذه الواقعة الأليمة، إذ تؤكد أن أحداثها امتداد لسلسلة عذابات الإيزيديين في المنطقة، بعدما تم تهجيرهم من مناطقهم، ووطنهم، من دون أن يفلح غزاتهم في سلخهم عن معتقداتهم وقناعاتهم، التي ظلوا يذودون عنها عبر التاريخ، وجاء تنظيم داعش ليستكمل تلك المهمة أمام أعين الجميع.

ابراهيم اليوسف صحافي وشاعر كردي سوري، وقد كتب النقد الأدبي والقصة القصيرة في ثمانينات القرن الماضي، واهتم منذ بداياته بطقوس الإيزيديين وعوالمهم، وهذا ما استثمره روائياً في عمله الجديد «شنكالنامة».



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية