الفيلم الأمريكي (جومانچي)..الدكتور أحمد سطام الجميلي


المحرر موضوع: الفيلم الأمريكي (جومانچي)..الدكتور أحمد سطام الجميلي  (زيارة 169 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 164
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
افكار حرة
(40)
(جومانجي)
بقلم: د. احمد الملا
..........................
..........................
فيلم امريكي من انتاج هوليوود عام 1995 . يحكي الفيلم قصة طفلين: (آلين و سارا)   و كيف يعثران على لعبة سحرية تقوم على اساس اللعب باختيار الرقم الذي يظهر في النرد. و يبدآ آلن بالقاء النرد, و يبدوا انه اختار الرقم الخطأ... و هكذا يبدأ بدفع ثمن اختيارة للرقم الذي يجلب النحس وسوء الطالع. فتبدأ معاناته بظهور اسد ضخم يحاول افتراسه, ثم تتوالى الكوارث: فتظهر له اشجار غريبة اكبر من حجمها تلتهم من يقف في طريقها , و عناكب عجيبة, و حيوانات كبيرة ضخمة مريبة و مياه عميقة لا يعرف من اين تاتي كي تغرقه...و حتى صياد الغابة يخرج من اللعبة لمطاردة آلن و قتله وهكذا يدفع البطل ثمن الاختيار الخاطيء للرقم المنحوس؛ بان يبقى داخل تأثير اللعبة محبوس, لمدة 26 سنة, يعيش فيها اقسى و اصعب  واعجب ايام يمكن ان يمر بها انسان.
قصة الفيلم تمزج بين العالم الرقمي الذي يسيَر حياة الانسان, و بين الاسطورة و الخيال العلمي, و اهمية المعرفة و حسن الاختيار في كل الامور.
و هذه هي الفكرة الاساسية في الفيلم: (أهمية الارقام في حياتنا) و الارقام على نوعين: ارقام مفروضة على الانسان يختارها له القدر: مثل رقم يوم ميلاده و يوم وفاته ورقم الاوراق الرسمية التي يحصل عليها بالصدفة دون ان يتدخل في اختيار ارقامها, و غير ذاك كثير.  و هذه جميعها ارقام لا يعرف الانسان عنها شيئاً: بيد انها تتحكم في حياته كلها.
و هناك ارقام نحن نختارها بانفسنا. و الخطورة تكمن هنا: كما حصل في الفيلم عندما اختار آلن رقماً اعتقد انه سيجلب له الحظ و اكتشف, بعد فوات الاوان, ان هذا الرقم سوف لن يجلب له سوى النحس و سوء الطالع.
و دراسة هذه الظواهر هي من اختصاص علم جديد ظهرَ مؤخراً يسمى علم الارقام: Numerology يقول ان كل شيء في هذا الكون يقوم على الارقام. حتى الكتب السماوية فانها رقمية : مثل رقم 19 في الديانة الاسلامية فان له تفسيرات يعجز الانسان عن سردها و تحليلها و علاقتها بالكون  و المستقبل و القدر:  فعدد حروف عبارة (بسم الله الرحمن الرحيم) هو 19حرفاً و هذا الرقم له معاني كثيرة باطنة لا يعلمها الا الراسخون في العلم , اما وزن العبارة الرقمي فهو 787 و هذا الرقم ايضاً له مغزى معين. و ارقام اخرى لا تحصى ولا تعد في القرآن الكريم مثل رقم : 4و 5و 6 و 7 و 8 و11و 100 و 1000 غيرها.
و الخلاصة هي ان الارقام مهمة جداً و هي تصادفنا في كل لحظة في حياتنا.  و لكن تاثيرها يختلف من انسان الى اخر. لذلك فان الرقم الذي اختاره آليس في الفيلم لا يتلائم معه؛ لان ذبذبات الرقم تؤثر على حياتهِ بشكلٍ سيء, و هكذا قادهُ الاختيار الخاطيء الى الكارثة. بينما الرقم قد يكون جالباً للحظ و حسن الطالع عند انسان آخر.
علماً ان هذا الفيلم انتج في ذروة الثورة الرقمية في العالم: حتى ان معظم مشاهدهِ تم انتاجها  و تصويرها رقمياً و بالحاسوب.
وهكذا يقدم الفيلم تجربة فريدة للمشاهد يحضهُ فيها على الحرص كل الحرص على اختيار الارقام المناسبة و الملائمة له في حياتهِ ,, و بخلاف ذلك فانه سوف يندم على سوء الاختيار طوال عمره, بعدما يتاكد بانهُ اختار الرقم الخاطيء,, ألذي سوف لن يجلب له الخير ابداً,, بل سوف يضعه في مهب الريح ليواجه الكوارث و الويلات,,       و هذا ما سوف يتأكد منه في قادم الاوقات.