كتب تاريخية ومصادر اكاديمية لدحض الاباطيل والافتراءات ضد الاشوريين


المحرر موضوع: كتب تاريخية ومصادر اكاديمية لدحض الاباطيل والافتراءات ضد الاشوريين  (زيارة 2578 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4333
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كتب تاريخية ومصادر اكاديمية لدحض الاباطيل والافتراءات ضد الاشوريين


ابو سنحاريب

من القواعد المتعارف عليها في عالم الكتابة ومن اجل اثبات الحقاءق التاريخية بشان المواضيع التي يثار الجدل حول اصح ما كتب عنها وما يثبته التاريخ
هو ان يعدل الطرف المعارض او المخالف لراي اخر يثبت صحته وفق معلومات او اكتشافات جديدة
وهكذا فاننا  نضع  امام القاريء   بعض من المصادر التاريخية والاكاديميةالتي بحوزتنا لكي يقرا بنفسه ويفهم كل ما حدث في تاريخنا بدون تزوير او تحريف

وكنا قد اثبتنا من خلال الكتب التي  اشرنا اليها. بكذب الادعاء بان ويكرام هو الذي اتى بالاسم القومي الاشوري
فشخصيا امتلك العديد من الكتب التاريخية عن الكنيسة الانكليزية وخاصة عن علاقة الكنيسة الانكليزية بالكنيسة الاشورية قبل بدايات الحرب الكونية الاولى
وهناك مقالة لي حول كلمة رءيس الكنيسة الانكليزية لارسال بعثة خاصة الى الاشوريين اسوة ببقية بعثات  الكنيسة الانكليزية الى الاقوام الاخرى حول العالم

وان  كل بعثة  تحمل الاسم القومي لتلك الاقوام ولا يمكن للكنيسة الانكليزية  ان تضع او تسمى الاقوام بغير اسماوءها القومية فالبعثة الانكليزية الى الصين مثلا او اليابان او الفرس كانت تسمى باسماء تلك الدول والاقوام وهكذا فحين تم تسمية البعثة الى الاشوريين فان الكنيسة الانكليزية ورءيسها ذو الثقافة العالية  انذاك كان على معرفة تامة بوجود الاشوريين في المنطقة

والغريب ايضا ان صاحب هذة الكذبة والفبركة  التي يقول بها بان الانكليز اعطوا هذا الاسم للاشوريين لم يفلح بان ياتي  باي مصدر  انكليزي يثبت ادعاوءه الكاذب هذا

واترك القاريء الكريم مع المصادر التالية :

اولا ،

  اقدم قاموس كلاسيكي نشر  عام. 1823 م اي قبل مجيء  ويكرام  الى المنطقة بما يقارب ماءه سنة
وجاء في القاموس المذكور بان السريان هم الاشوريين
وقد تطرقنا للموضوع في مقال بعنوان

في قاموس كلاسيكي باللغة الانكليزية طبع في لندن عام ١٨٢٣ ،جاء في صفحة 107 ما يلي :

(The Assyrians often called Syrian and the Syrians Assyrians )
والترجمة الى العربية تكون :
غالبا ما يتسمى الاشوريون بالسريان والسريان اشوريون

وهذا المفهوم التاريخي يثبت بجلاء باننا شعب واحد اطلقت علينا عدة تسميات عبر الزمان
وخاصة من قبل اليونانيين الذين غزوا المنطقة
وللراغب بالحصول على الكتاب ادناه هو العنوان
https://archive.org/details/classicaldiction00lemp


ثانيا :
موءرخو الكتاب المقدس ( مسيحيو العراق هم من بقايا الاشوريين )

كلما تعمقنا في بحثنا عن اصالة اشوريتنا ،،نزداد ثقة وايمان بعمق وجودنا واصالة انتسابنا كاشوريين اصحاب هذة الارض المقدسة
ولعل من اهم ما يثبت اصالتنا التاريخية هو شهادة من ذوي التخصص في التاريخ والكتاب المقدس  اليهودي ،حيث نقرا من موقع الانجيل  او الكتاب المقدس الاسراءيلي بان المسيحيون  في الوطن في وقتنا الحاضر  هم  احفاد الاشوريين الاصلاء الوطنيين اصحاب الارض الشرعيين الذين اعتنقوا المسيحية
وبهذة  الشهادة  من ذوي الشان والعلاقة بتاريخ اخواننا اليهود تبطل كل الادعاءات المسمومة والكاذبة التي يروج لها الحاقدون حيث نجد  ان اليهود بانفسهم يوءيدون باننا كمسيحيوا  اليوم ، نحن احفاد الاشوريين
والذين يفبركون الاكاذيب ان كانت لهم حجة او ادلة تثبت خطا ما جاء به هذا الموقع الاسراءيلي ان يكتبوا لهم ويشرحون حججهم
واذا عجزوا عن ذلك فليحترموا انفسهم ويسكتوا ،ونحن شهود لما تاتي به الايام

وادناه النص حول ما جاء في موقع الكتاب المقدس العبري  اليهودي


The region of Assyria fell under the successive control of the Median Empire, the Achaemenid Empire, the Macedonian Empire, the Seleucid Empire, the Parthian Empire, the Roman Empire, and the Sasanian Empire. The Arab Islamic Conquest in the mid-seventh century finally dissolved Assyria (Assuristan) as a single entity, after which the remnants of the Assyrian people (by now Christians) gradually became an ethnic, linguistic, cultural and religious minority in the Assyrian homeland, surviving there to this day as an indigenous people of the region.
Read more at https://theisraelbible.com/glossary/ashur/#du1hBDExqQwGSmzK.99
يقول النص ( تعاقبت عدة امبراطوريات  في السيطرة على اقليم اشور،   الامبراطورية  الميدية ثم الامبراطورية الاخمينية ،ثم الامبراطورية الاغريقية ثم الامبراطورية السلوقية ثم الامبراطورية الفارسية ثم الامبراطورية الرومانية ثم الامبراطورية الساسانية ،
والعرب المسلمون  الذين غزوا البلاد في منتصف القرن السابع الميلادي اذابوا  او انهوا وجود اشور ،اشورستان
وبعد ذلك فالباقون من الشعب الاشوري والذين هم الان المسيحيون ، ،تدريجيا  اصبحوا   ، عرقيا ، لغويا ،ثقافيا ،ودينيا ، اقلية في الوطن الاشوري ، و الباقون هناك الى يومنا هذا كشعب اصيل للمنطقة )


المصدر الثالث :
الاسم الاشوري استعمل في القرن السادس الميلادي 
The use of the term “Assyrian” for “Aramaean” is even found in the sixth century AD when the Talmudic rabbis speak of their Aramaic alphabet as “Ashuri

https://www.geopolitica.ru/en/article/how-persia-created-judaism-persian-and-jewish-religion



المصدر الرابع :

اقتباس من موقع جامعة  بوسطن حيث يعتبر الطقس الاشوري في موسيقى الترانيم الكنيسة الاقدم في انطاكية
النص ادناه  مع الترجمة
في القرن الربع وحتى قبل تاسيس  القسطنطنية كعاصمة للامبراطورية الرومانية الشرقية
 ، كانت أنطاكية ، في سوريا الحالية ، مع القدس وروما ، واحدة من المراكز المسيحية الثلاثة . حيث تطورت أربعة تقاليد طقسية متباينة من أنطاكية ،  وكان أقدمها هو الطقس الاشوري وهي ، الليتورجيا المسيحية القديمة الوحيدة التي تطورت خارج الإمبراطورية الرومانية.   ومن ثم بعد ادانه تعاليم نسطور من قبل مجلس افسس 431م انتشر   التقليد الآشوري في فارس  بعد استقرار  مؤيديه في إيران والعراق الحاليين. بمرور الوقت ، انتشر التقليد الآشوري إلى الهند وتركستان والتبت وحتى الصين



Even before the establishment of Constantinople as the capital of the Eastern Roman Empire in the 4th century, Antioch, in present-day Syria, was, together with Jerusalem and Rome, one of the three centers of Christianity. Four disparate liturgical traditions evolved from Antioch, the earliest of which is the Assyrian, the only ancient Christian liturgy to develop outside the Roman Empire. The Assyrian tradition originated in Persian after the condemnation of the teachings of Nestorius by the Council of Ephesus (431 A.D.) and the settlement of his supporters in present-day Iran and Iraq. Over time, the Assyrian tradition spread to India, Turkestan, Tibet, and even China.
https://bu.digication.com/eastandwest/From_Judea_to_Milan_The_roots_and_influences_of_Sy/published/?
moduleinstid=391091&page_mode=published&sh_391091=7


المصدر الخامس،،الكنيسة السريانية الارثوذكسية

السريان سميوا بهذا الاسم نسبة إلى سوريا وطنهم التاريخي Syria - Syrian فباللغة السريانية يطلق للشخص السرياني ܣܘܪܝܝܐ سوريايا/سوريويو أي سوري، أما العرب فقد استخدموا ذات اللفظة التي استعملها البيزنطيين للدلالة على الشعب القاطن بسوريا وهي سريان[؟] (باليونانية: Συρίαη) ولا زالوا يستعملونها حتى اليوم.
يتفق أغلب الأكاديميين أن لفظتي سرياني أو سريان (ܣܘܪܝܐ وهي نفسها سوري) اطلقها الإغريق القدماء على الآشوريين[8][9][10] حيث أسقطوا الألف في آشور (Ασσυρία، آسيريا) لتصبح سوريا (Συρία، سيريا) حيث استعمل هيرودتوس لأول مرة للإشارة إلى الأجزاء الغربية من الإمبراطورية الآشورية[11] ثم امتدت لاحقا لتشمل جميع المناطق المكونة لآشور بأعالي بلاد ما بين النهرين. كان عالم الساميات الألماني ثيودور نولدكه (Theodor Nöldeke) أول من أشار إلى رجوع السريان إلى الآشوريين سنة 1881 حيث استشهد كذلك بأعمال جون سيلدون (John Selden) سنة 1617[8] تم إثبات هذه النظرية بشكل قاطع بعد اكتشاف نقوش جينكوي الثنائية اللغة والتي ترجمت "آشور" بالفينيقية إلى "سوريا" باللوية[؟].[12]
استنادا إلى كتابات المؤرخ البير أبونا والمستندة بدورها على تفسير ايليا (974 - 1046) مطران نصيبين النسطوري هناك شبه إجماع على أن السريان هو اسم الدينية[؟]ي للكنيسة الانطاكية التي تكونت من السوريين وليس مدلول سياسي أوقومي ولم يكن يوما الاسم السرياني يشير إلى أمة بل إلى الديانة المسيحية.[13]. كما أشار المطران لويس ساكو أستاذ الالدينية[؟] في جامعة بغداد والحاصل على دكتوراة في التاريخ المسيحي القديم، أن مصطلح "السريان" و"السريانية" أطلق منذ القرنين الثاني والثالث الميلاديّ على الآراميين وعلى الآرامية، أي على اللغة والثقافة التي سادت المنطقة في سوريا، بينما بقي الاسم الآرامي القديم غير مستحبّ ومرتبطاً بالوثنية. وبالتالي، يحسب السريان أنفسهم ورثة الآراميين مباشرة.[14]. بينما يعتبر البعض كالتنظيم الآرامي الديمقراطي أن "السريان أقلية قومية تعيش في بلدان الشرق الأوسط، وخاصة في سوريا وتركيا ولبنان والعراق والأردن، دون أن يُعطى لها الحق في ممارسة وجودها القومي ودون أن تعترف دول العالم بحقوقها" [15] بينما يعتبر حزب شورايا أو سورايا أن قوميا وسياسيا السريان هم الآشوريون وأتباع الكنيسة السريانية هم من أبناء الشعب الأشوري
https://ar.m.wikipedia.org/wiki/الكنيسة_السريانية_الأرثوذكسية

https://en.m.wikipedia.org/wiki/Syriac_Orthodox_Church


المصدر السادس
اكاديمي بريطاني
بعد الاحتلال العربي لسوريا في القرن السابع الميلادي ، اعتبرت كل كنيسة في الخلافة الاسلامية بصورة عامة  ملة او طاءفة دينية ، تحكم وفق قوانينها الخاصة بها ومن قبل رجال الدين 

ومنذ القرن السابع عشر انضمت اقلية من السريان الغربين الى روما
حيث تم الاعتراف بملة السريان الغربيين (فيما ملة الشرقيين منهم  هم  الآشوريون ، أو النسطوريون).  ، وأصبحت الكنيسة الكاثوليكية السورية ، تعرف البقية باسم الأرثوذكسية السورية ، على الرغم من أنهم ظلوا متميزين عن مسيحيي "الروم الأرثوذكس" الخلقيدونيين في المنطقة.
في عام 2000 ، تبنت الكنيسة السريانية الأرثوذكسية اسمها الحالي ، والذي يحتوي على كلمة السريانية من أجل تمييز نفسها عن الكنيسة الكاثوليكية السورية. لغتهم الليتورجية هي الأدبية السريانية في الرها ، والتي يحفظونها كلغة حية ؛ هو قريب قريب من الآرامية التي تكلم بها يسوع المسيح ورسله.

https://www.britannica.com/topic/Syriac-Orthodox-Patriarchate-of-Antioch-and-All-the-East

المصدر السابع : موءرخ الاشوريات ،هنري ساغز


الاشوريون عادوا الى قراهم بعد سقوط نينوى
zek, citing the work of the Assyriologist Professor Henry Saggs, writes:
Descendants of the Assyrian peasants would, as opportunity permitted, build new villages over the old cities and carried on with agricultural life, remembering traditions of the former cities. After seven or eight centuries and after various vicissitudes, these people became Christians. These Christians, and the Jewish communities scattered amongst them, not only kept alive the memory of their Assyrian predecessors but also combined them with traditions from the Bible. The Bible, indeed, came to be a powerful factor in keeping alive the memory of Assyria (207-208).
كتب البروفسور في تاريخ الاشوريين  هنري ساكس
( ان احفاد الفلاحين الاشوريين بنوا قرى جديدة  فوق المدن القديمة حيثما توفرت لهم الفرصة واستمروا في حياتهم الفلاحية محافظين على تقاليد مدنهم القديمة
وبعد سبعة أو ثمانية قرون وبعد تغييرات مختلفة ، أصبح هؤلاء الناس مسيحيين. وان الجاليات اليهودية تشتت  بين هوءلاء المسيحيون ، كما انهم ، لم يكتفوا بالحفاظ  فقط على  احياء ذكرى اجدادهم  الآشوريين ، بل أيضاً  اندمجوا بتقاليد من الكتاب المقدس. وفي الواقع ، أصبح الكتاب المقدس  عنصرا  قوياً في الحفاظ على ذكرى اشور حيه 207-208



https://www.ancient.eu/syria/
المصدر الثامن

من كتاب تاريخي ( الشعوب الكاثوليكية الشرقية ، السريان عنوان لغة وليس اسم عرقي او قومي )
نقتبس المقاطع التالية من الكتاب
اولا
في المقدمة يقول
ان البعثات الرومانية كانت ترمي الى تحطيم الكنيسة الشرقية
Pageviii
W e wish here to make clear a point on which we may be misunderstood. This book is intended to be, as far as possible, uncontroversial ; and therefore we have made scarcely any reference to the Roman Oatholick Mission of the Lazarist Fathers and Sisters of St. Vincent de Paul or to the American Presbyterian Mission, which both have their head quarters at Urmi. W e do not wish to underrate the value of the many good works in the way of hospitals, schools, translations of the Holy Scriptures into the vernacular, and other productions of the printing press, which have been undertaken by
these two Missions, or the many acts of kindness

ثانيا
حول هدف البعثة الانكليزية للتعرف الى عادات وطقوس الناس وعدم التدخل لتغيير طقوسهم

Page ix
IX
shown bytheirmembers toourselves;but,asthey both adopt the method of proselytizing and de stroying the eld " Church of the East," we have thought it better not to deal with the subject at all than to state at full length what we believe to be the harm done by their methods, and so be drawn away from our real purpose, which is to describe thelifeandcustomsoftheOldChurch. Itwillbe seen also that the work of the Archbishop of Canter bury's Mission is only incidentally dealt with ; we wish rather to speak of the people themselves

ثالثا

Page 4

عن نفوس الشعب لا يتجاوزن ماءتين الف نسمة
which in the Middle Ages spread over the whole of Central Asia and gave tq Europe the storyofPresterJohn— isnowrepresentedbyasmall and persecuted body of not more than two hundred thousand souls

رابعا
تسمية او اسم السريان تعني كل المسيحيين
Page 6
. The Name"Syrians"is now of universal and  constant employment among the people, but it is notaltogethereasytoaccountforit. Itseemsto be the name of all Christians, of whatever nation

خامسا
حول ان الاسم الكنسي الذي كانوا يتسمون به هو كنيسة الشرق

Page 6 حول الاسم سورايي

these two bodies, the adherents of Mar Shimun ; and,inordertoavoidconfusion,itmaybeaswellto explainthenamesbywhichtheyareknown. They habitually speak of themselves as Syrians— Suriayi, or more commonly Surayi. More rarely they call themselvesNestorians;butifthisisgiventhemas a nickname, as is commonly done by other nations, they often resent it. The name, however, which they adopt in formal documents, and which their old books uniformly give them, is " The Church of the East;

سادسا

Page 7
ليس هناك اي مبرر لاعتبار ان تسمية السريان هي علامة على العرق او قومية ولكن  على العكس انها اسم ديني متداول بينهم  وبين واليعاقبة

Thereisnoreasontosup pose that "Syrian" is a name marking race or nationality, but rather it is probable that it is the religious name common to themselves and the Jacobites. Names donotalwaysorgenerallydenote race. The English nation, for instance, does not draw all its blood from the Angles.

The ChurchoftheEast." Thereisnoreasontosup pose that "Syrian" is a name marking race or nationality, but rather it is probable that it is the religious name common to themselves and the Jacobites. Names donotalwaysorgenerallydenote race. The English nation, for instance, does not draw all its blood from the Angles.


سابعا
ان التسمية المركبة ،السريان الشرقيين ،استعملت احيانا من قبل الناس انفسهم عندما كانوا يرغبون لتمييز انفسهم عن اليعاقبة
Page 9
"EasternSyrians." Thiscom bination is occasionally used by the people them selves when they wish to distinguish themselves from the Jacobites.

ثامنا
ابناء الملك سنحاريب هربوا اليهم الى ارض ارارات بعد قتل والدهم
Page 9
Sennacherib's sons escaped to them (" into the land of Ararat") after killing their father

عنوان الكتاب

  THE CATHOLICOS OF THE EAST AND HIS PEOPLE.
THE IMPRESSIONS OP FIVE YEARS' WORK IN THE "ARCHBISHOP OF CANTERBURY ASSYRIAN MISSION;'


المصدر التاسع

كتاب تاريخ اليونان ( الموءلفيين اليونانيين لم يميزوا بين السريان والاشوريين )


ما جاء في كتاب تاريخي قديم حول تاريخ اليونان حيث  ورد في الصفحه 408  ما يلي
بان الموءلفين ( او الكتاب او المورخين ) اي بمعنى اوسع نستطيع  ان نقول بان كل الذين كتبوا عن التاريخ اليوناني من اليونانيين لم يميزوا بين السريان والاشوريين
والنص يقول  ( ان الموءلفيين  اليونانيين لم يميزوا بين السريان والاشوريين )


https://archive.org/stream/historyofgre12grot#page/408/mode/2up/search/+assyrians


( Syrians not distinguished from assyrians in greek authors)
ليس هناك تمييز بين السريان والاشوريين لدى الموءلفين اليونانيين )

المصدر العاشر ؛

ان المطران يوسف داود في اللمعة الشهية يقر بان السريان في العراق هم من ابناء اشور فاذا سريان العراق اشوريين

المصدر الحادي عشر :

ومن كتاب التعريف بطبقات الامم للقاضي  صاعد الاندلسي  المتوفي  سنة 1070 م ص133 يقول ( وكانوا شعوبا وقبائل منهم النونيون والاثوريون والارمان والجرامقة ونبط العراق واهل السواد )
وقد تطرقنا الى ما ذكره المسعودي في كتابه الاخر - مرو ج الذهب - في مقال سابق


المصدر الثاني عشر

 الرحالة الالماني فريديك شولتزر عام ١٨٢٩ م هو او من تعرف على الاشوريين الموجودين في حكاري هناك قبل وصول ويكرام بسبعين سنه
 النص بالانكليزية لرحالة الماني سنة 1829

The “discovery” of the Assyrians of Hakkari in 1829 by the German traveller and archaeologist Friedrich Schultz caused quite a sensation in the West. Soon representatives of different churches (Catholics, Anglicans, American Presbyterians) poured into the mountainous district to establish contact with the Assyrians. For some reason the Mar Shimuns preferred the British above others. An official liaison with the Anglican Church was made. Preceding World War I Mr Michael Browne, a British missionary, for more than 25 years resided in Kocanis as official representative of the Anglican Church.
 
The First World War brought a sudden end to the existence of the Eastern Assyrians in Hakkari. After the withdrawal of the Russian forces, they fled their mountain strongholds, never to return. Part of their descendants still live in neighbouring Iraq and Iran, others spread over the world. In Kocanis and other villages Kurds from the surrounding area settled
 

المصدر الثالث عشر
 
 - من كتاب نصارى العراق روفائيل بابلو ( تعنى كلمة السريان باللاتينية واليونانية - اهل الشام - راجع  المعجم اللاتيني والفرنسي ص 16
ومن ص ز نقرا 0 هذه وفي مطاوى  المائه الرابعة عشرة للميلاد هبط هذة الديار المبشرون الغربيون  فتبعت جماعات من النساطرة واليعاقبة الكنيسة الكاثوليكية فاسمى اذ ذاك النساطرة نفوسهم كلدانا واليعاقبة سريانا وهم لا يزالون الى اليوم يعرفون بهذا الاسم 9

المصدر الرابع عشر

 ومن كتاب قرقرش ص78
 ( وكانت مطرانيتها قبل ذلك النسطورية ---- وقد وردت شهادة تاريخية بعدم دخول اسم السريان الى هذة البلاد حتى حدود القرن العاشر الميلادي تقريبا وان اسم السريان قد اقتصر على نصارى بلاد الشام فقط      وان السريانية لم تنتشر الامع اليعاقبة  وهذة جاءت الى قره قوش بعد نهاية القرن العاشر )

المصدر الخامس عشر


ومن كتاب تاريخ الشرق الادنى القديم ص 124 ( ان الملك نانونائيد ملك بابل الاخير كان اشوري الاصل )
وان ( كورش احرق اهل اكد بالنار ) ص 152
( وان اشور وبابل ان تجهز سنويا 500 ولد يرسلون الى القصور الملكية ) ص 166
( عندما كان الاسكندر وجيشه يعبران دجلة متجهين الى بابل استقبله الفلاسفة الكللدان ( الكهنة البابليين ) واتجوه به جانبا ورجوه ان يتوقف عن زحفه ) ص 206-

المصدر السادس عشر

 من كتاب تاريخ سوريا والعراق وفلسطين  ص 185 ( وفي التعبير الحديث تقتصر كلمة سريانية - على لهجات اديسا والمناطق المجاورة

المصدر السابع عشر

 - ومن كتاب السريانية والعربية الجذور والامتداد - سمير عبده  قال المطران يوسف داود في كتابه اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية ص47 ( واما اسم الاراميين فلا يصح عند حصر الكلام للسريان الشرقيين لانهم في الحقيقة ليسوا من بنى ارام ولكن من بنى اشور اخيه )
ومن ص 48 نقرا ( واذا اعتبرنا الجيل الثاني الذي نشا فيه الجنس السرياني هو اشور او اثور الذي على الخصوص ابو السريان الشرقيين الذي يقال لهم الاثوريون والبابليون والكلدان    )
ومن ص 51 (علما ان الكلدانية كتسمية لطائفة ظهرت عام 1445 ))

المصدر الثامن عشر

 -يقول الدكتور خزعل الماجدي في مقالته تاريخ العراق بين سقوط بابل  وضهور الاسلام
( ومن اثورا ظهر اسم سوريا والسريان )

1.حرّان : مدينة إله القمر(سين) صارت ملاذاً للآشوريين بعد سقوط دولتهم،ومع ظهور الإغريق السلوقيين أبدوا اهتماما بدمج الفلسفة الاغريقية مع الديانة الآشورية ونتج عن ذلك غنوصية جديدة جعل  القمر إلها ،  وبقية الكواكب حوله تخدمه وفيها معابد للقمر والكواكب، وقد أسماها الرومان (كارهاي).
2.نوهدرا (دهوك):الإسم الآشوري لها ويسميها بعض أهالي القوش وسهل نينوى بمدينة(أتـّوك) حيث نلمح في سح جبلها الشمالي معالم منحوتات آشورية للملك سنحاريب،تقع قربها قرية مالطايي (معلثايي) .سكنها الاشوريين منذ القدم ومازالوا وسكنها اليهود،أما الأكراد فقد هاجروا اليها في بداية القرن الماضي (العشرين).
http://almothaqaf.com/index.php/reports/57304.html
 
- وعن الملك الامازيغي بويا الثاني _ ولد 52 ق م وتوفى 23 بعد الميلاد -  كتب عن الاشوريين
( كان بويا الثاني من كبار المؤرخين في عصره فله مؤلفات كثيرة لا تعد ولا تحصى في مجال التاريخ ومنها تاريخ بلاد العرب وله كتاب اثار اشور الذي الفه بعد ان راى بلاد الاشوريين من جميع جوانبها واستمتع بحضارتهم واعجب بثقافة بلاد الهلال  الخصيب - من مقال الدكتور جميل حمداوي
http://www.nador24.com/يوبـــــا-الثانــــي-الملـــك-الأمازيغي-المثقـــــف_a12703.html

المصدر التاسع عشر

- كتاب ذخيرة الاذهان القس بطرس نصري الذي يقول ( لفظ سواريا مأخوذ بلا شك من اشورايا )
اسقف اورميا - ايران توما اددو 1855-1915 في كتاب بلغة الام  من نحن اذ يعتبر ان كلمة سورايا جاءت من كلمة اشورايا اي الاثوريين

المصدر العشرون

كتاب اللمعة الشهية ( ان اسم السريانية لم يكن الااختصارا لكلمة اشورية )

المصدر الحادي والعشرين

كتاب ادي شير تاريخ كلدو واثور جزء الثاني المقدمة ج ( كذلك تحقق ان السريان اليعاقبة ايضا اقروا ان اصلهم كلدان اثوريون جنسا ولغة وان اسم السريان هو يوناني خارجي اطلق غلطا وزورا عليهم )


المصدر الثاني والعشرين
من كتاب  المناهج في النحو والمعاني عند السريان 0 ( جاءت التسمية نقلا عن تسمية الاشوريين باللغة اليونانية ويقول المؤرخ الاعريقي هيروديت ان جميع الشعوب البربرية تسمى هذا الشعب المقاتل بالاشوريين الا اننا نحن الاغريق  نسميهم سريانا ) فالسريان تسمية مرادفة لغويا لتسمية الاشوريين ولكن باليونانية هذة المرة -ص5

ومن ص 4 ( اطلقوا عليها اسم اسوريا وقد اخذوه من اسور وهو اسم مملكة نينوى ومنشها ثم اختصروه سوريا ) وتسمية اهلها بالسريانيين او السوريين او كراهة لاسمى اراميين     
ص185 ( تقتصر كلمة السريانية على لهجات اديسا والمناطق المجاورة )

المصدر الثالث  والعشرين

كتاب سوريا نبع الحضارات -ص 86 ( انتهى الاراميون عام 732 ق م  على  يد الاشوري تغلات فلاسر الثالث واصبحوا ضمن الامبراطورية الاشورية )
ص 90 ( استولى كورش على بابل واعاد اليهود من بابل الى بلادهم وقضى على الكلدانيين نهائيا حوالى 538 ق م )

المصدر الرابع والعشرين

من كتاب اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية -ص 8 ( الربانيين يسمون لغة اليهود منذ ذلك الزمن ارامية او سريانية وربما سموها اثورية )
 

المصدر الخامس والعشرين :

ان ميخائيل الكبير يشير الى الاثوريون كاسم قوم للاقوام التي كانت تعيش في عصره كما جاء في كتاب  البطريرك السرياني ميخائيل الكبير 1126-1199 م حيث يعدد هذا الاخير الامم والشعوب المعروفة انذاك ويقول (    وبنو سام الاثوريون , الكلدان           ) وكما جاء في مقالتي تحت عنوان ميخائيل الكبير يعدد الشعوب المعروفة            ) كما في الرابط الثاني ادناه

 المصدر السادس والعشرين
ورد اسم نرسي ملك الاشوريين
كما جاء في كتاب تاريخ الادب السرياني من نشاته الى العصر الحاضر حيث جاء في الكتاب في رسالة ادي الرهاوية عبارة ( نرسي ملك الاشوريين ) ص 65


المصدر السابع والعشرين
وان مؤلف الدياطسرون لكتاب الاناجيل الاربعة هو طاطيان الاشوري
وللمزيد مما جاء في المقال في الرابط رقم 3

المصدر الثامن والعشرين
مقال حول معنى واصل التسمية السريانية بين المعنى الديني والقومي
حيث اثبتت الباحثة المصرية بان كلمة سريان اصلها اشوري
وللاطلاع غلى الرابط رقم 4


المصدر التاسع والعشرين
اثبت كتاب تاريخي مترجم الى العربية بان  كورش كان يحارب الاشوريين  بعد سقوط  بابل
وللمزيد اقرا الرابط رقم5

المصدر  الثلاثين
كتاب شرفنامة الفارسي الذي يشير الى الاشوريين في حكاري
كما فى الرابط السادس ادناه

المصدر الحادي والثلاثين
المؤرخ اوروسيوس  الذي يثبت بان السريانيين هم الاشوريين
كما في الرابط 7 ادناه
و من مقالتي ( نصوص - تاريخ هيروديت - الاشوريون سكان بابل    ) كما في الرابط رقم ٨
 
المصدر الثاني والثلاثين

ومن كتاب الحركة الكردية المعاصرة -عثمان علي في الصفحة 55 ( سكن الاشوريون - النسطوريون-     مع الكرد في ولاية حكاري وبوتان وولاية الموصل لمئات السنيين        فالشعب الاشوري شعب عريق وحي وشجاع وله طبيعة الشعوب القبيلية الجبلية  المولعة بالحروب        )

المصدر الثالث  والثلاثين
ومن كتاب رحلة الى كردستان وما بين النهرين سنة 1885 هنرى بندية
جاء في الصفحة الثامنة ( اذ كنت اخطط لرحلة الى كردستان في بلاد ما بين النهرين وكنت قد وصلت توا من سفر طويل في جزر السندجوانا في باريس صيفا في  وقت يهرب منها كل الناس اذ به يقع على ملاحظة يسجلها السيد وكلس تحفزه على المغامرة  فيبدا رحلته الى حوض الزاب الاعلى حيث يعيش الكرد سكان الجبال والاثوريون - النساطرة - وكان كما يؤكد هو نفسه اول اوربي جازف ونجح بعدي كان قد قام بالمجازفة السيد شولز وخر صريعا هو ورفاقه )


المصدر الرابع  والثلاثين
من كتاب

(المرأة ، الدين ، والثقافة في ايران) نقتبس منه ما يلي (ص ٥١) .
(إن نشاط البعثة التبشيرية الامريكية في إيران بدأ عام ١٨٢٩م ، عندما بدا السيد إيلي سميث وتومي دويت بالبحث في مدينة أذربيجان لايجاد موقع لوكلاء بعثة “بوسطن” وان البعثة الامريكية كانت قد عينت السيد “جوستن بيركنس” لتاسيس بعثة الى أورميا للعمل مع الاشوريين المسيحيين في المنطقة .
وان (الكنيسة المشيخية) رسميا سموا المشروع (البعثة الى إيران) وتوخوا أن تفاوض المسلمين واليهود وكذلك الارمن والاشوريين المسيحيين في إيران
) Women ,Religion and Culture in Iran – page 51 )
American missionary activity in Iran began in 1829 when Eli Smith and Timothy Dwight explored Azerbaijan for the Boston based American board of commissioners for foreign mission s .
The American board appointed Justin Perkins to establish a mission at Urmia to work with the Assyrian Christians of the Region .
The Presbyterians officially renamed the enterprise ( The mission to Persia )
And they sought to minister to muslims and Jews as well as Armenian and Assyrian christians in Iran )

المصدر الخامس والثلاثين

- واخيرا نختمها  بالوثيقة الفاتيكانية التي ترجمها غبطة المطران سرهد جمو والتي يفهم منها بان القاصد الرسولي الى الفاتيكاني كان مرسلا من قبل البطريرك الاثوري المنتخب من قبل شعبه ، ويعود تاريخ تلك الوثيقة الى القرن الخانس الميلادي



نكتفى بهذا القدر والى الجزء الثاني فيما بعد لنقرا ما اتت به كتب اخرى


ملاحظة ،،ارجو المعذرة في حال وجود اخطاء  املاءية مطبعية ،والحكمة تقول لو اردت لكتابي هذا الكمال لما انتهيت منه ابدا
الروابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,794028.0.html
الرحالة الالماني سنة 1829 فريديك شولتز واشوري حكاري

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,793159.0.html
ميخائيل الكبير (يعدد الامم والشعوب المعروفة انذاك --بنو سام الاثوريون , الكلدان , اللوديون , الاراميون , وهم السريان )
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,790504.0.html
اراء حول  (معنى واصل التسمية السريانية بين المعنى الديني والقومي )
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,787101.0.html


حملة كورش على الاشوريين وقصة  -  بانثيا  الجميلة

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,783908.0.htm


http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=725971.0تاريخ هيروديت L

قيثارة روح القدس -( نرسي ملك الاشوريين ) http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758514.0.html
شرفنامه :  العشائر الاشوريه في حكاري
المؤرخ اورسيوس

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=754300.0






من القواعد المتعارف عليها في عالم الكتابة ومن اجل اثبات الحقاءق التاريخية بشان المواضيع التي يثار الجدل حول اصح ما كتب عنها وما يثبته التاريخ
هو ان يعدل الطرف المعارض او المخالف لراي اخر يثبت صحته وفق معلومات او اكتشافات جديدة
وهكذا فاننا  نضع  امام قراءنا  بعض من المصادر التاريخية والاكاديميةالتي بحوزتنا لكي يقرا بنفسه ويفهم كل ما حدث في تاريخنا بدون تزوير او تحريف

حيث اثبتنا من خلال الكتب التي  اشرنا اليها. بكذب الادعاء بان ويكرام هو الذي اتى بالاسم القومي الاشوري
فشخصيا امتلك العديد من الكتب التاريخية عن الكنيسة الانكليزية وخاصة عن علاقة الكنيسة الانكليزية بالكنيسة الاشورية قبل بدايات الحرب الكونية الاولى
وهناك مقالة لي حول كلمة رءيس الكنيسة الانكليزية لارسال بعثة خاصة الى الاشوريين اسوة ببقية بعثات  الكنيسة الانكليزية الى الاقوام الاخرى حول العالم
وكانت اسم كل بعثة بالاسم القومي لتلك الاقوام ولا يمكن للكنيسة الانكليزية  ان تضع او تسمى الاقوام بغير اسماوءها القومية فالبعثة الانكليزية الى الصين مثلا او اليابان او الفرس كانت تسمى باسماء تلك الدول والاقوام وهكذا فحين تم تسمية البعثة الى الاشوريين فان الكنيسة الانكليزية ورءيسها العالم انذاك كان على معرفة تامة بوجود الاشوريين في المنطقة
والغريب ايضا ان صاحب هذة الكذبة رالفبركة التي يقول بها بان الانكليز اعطوا هذا الاسم للاشوريين لم يفلح بان ياتي  باي مصدر  انكليزي يثبت ادعاوءه الكاذب

واترك القاريء الكريم مع المصادر التالية :

اولا ،

  اقدم قاموس كلاسيكي نشر  عام. 1823 م اي قبل ولادة ويكرام بما يقارب ماءه سنة
وجاء في القاموس المذكور بان السريان هم الاشوريين
في قاموس كلاسيكي باللغة الانكليزية طبع في لندن عام ١٨٢٣ ،جاء في صفحة 107 ما يلي :

(The Assyrians often called Syrian and the Syrians Assyrians )
والترجمة الى العربية تكون :
غالبا ما يتسمى الاشوريون بالسريان والسريان اشوريون

وهذا المفهوم التاريخي يثبت بجلاء باننا شعب واحد اطلقت علينا عدة تسميات عبر الزمان
وخاصة من قبل اليونانيين الذين غزوا المنطقة
وللراغب بالحصول على الكتاب ادناه هو العنوان
https://archive.org/details/classicaldiction00lemp


ثانيا :
موءرخو الكتاب المقدس ( مسيحيو العراق هم من بقايا الاشوريين )

كلما تعمقنا في بحثنا عن اصالة اشوريتنا ،،نزداد ثقة وايمان بعمق وجودنا واصالة انتسابنا كاشوريين اصحاب هذة الارض المقدسة
ولعل من اهم ما يثبت اصالتنا التاريخية هو شهادة من ذوي التخصص في التاريخ والكتاب المقدس  اليهودي ،حيث نقرا من موقع الانجيل  او الكتاب المقدس الاسراءيلي بان المسيحيون  في الوطن في وقتنا الحاضر  هم  احفاد الاشوريين الاصلاء الوطنيين اصحاب الارض الشرعيين الذين اعتنقوا المسيحية
وبهذة  الشهادة  من ذوي الشان والعلاقة بتاريخ اخواننا اليهود تبطل كل الادعاءات المسمومة والكاذبة التي يروج لها الحاقدون حيث نجد  ان اليهود بانفسهم يوءيدون باننا كمسيحيوا  اليوم ، نحن احفاد الاشوريين
والذين يفبركون الاكاذيب ان كانت لهم حجة او ادلة تثبت خطا ما جاء به هذا الموقع الاسراءيلي ان يكتبوا لهم ويشرحون حججهم
واذا عجزوا عن ذلك فليحترموا انفسهم ويسكتوا ،ونحن شهود لما تاتي به الايام

وادناه النص حول ما جاء في موقع الكتاب المقدس العبري  اليهودي

The region of Assyria fell under the successive control of the Median Empire, the Achaemenid Empire, the Macedonian Empire, the Seleucid Empire, the Parthian Empire, the Roman Empire, and the Sasanian Empire. The Arab Islamic Conquest in the mid-seventh century finally dissolved Assyria (Assuristan) as a single entity, after which the remnants of the Assyrian people (by now Christians) gradually became an ethnic, linguistic, cultural and religious minority in the Assyrian homeland, surviving there to this day as an indigenous people of the region.
Read more at https://theisraelbible.com/glossary/ashur/#du1hBDExqQwGSmzK.99
يقول النص ( تعاقبت عدة امبراطوريات  في السيطرة على اقليم اشور،   الامبراطورية  الميدية ثم الامبراطورية الاخمينية ،ثم الامبراطورية الاغريقية ثم الامبراطورية السلوقية ثم الامبراطورية الفارسية ثم الامبراطورية الرومانية ثم الامبراطورية الساسانية ،
والعرب المسلمون  الذين غزوا البلاد في منتصف القرن السابع الميلادي اذابوا  او انهوا وجود اشور ،اشورستان
وبعد ذلك فالباقون من الشعب الاشوري والذين هم الان المسيحيون ، ،تدريجيا  اصبحوا   ، عرقيا ، لغويا ،ثقافيا ،ودينيا ، اقلية في الوطن الاشوري ،




غير متصل Adris Jajjoka

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


المتاْشورون ليسوا شعب و انما * حزب سياسي * صناعة انكليزية ، و هكذا صنع الانكليز من بعض الاراميين السريان * متاْشورين * :
*** الدكتور فيليب حتي : * المرسلون الانكليكان هم من اطلق علئ اتباع من الكنيسة السريانية الشرقية الاسم الاشوري و قبله بعض زعمائهم * كما اورد هذا في ص 137 في كتابه * تاريخ سوريا و فلسطين | الجزء الثاني و كالتالي : * و كان يقيم في منطقة ارمية و الموصل و كردستان الوسطئ , عند ابتداء الحرب العالمية الولئ 190000 من اتباع الكنيسة السربانية الشرقية {5} , علئ ان الاسم الاشوري الجديد الذي اطلقه عليهم * المرسلون الانكليكان * , تقبله منهم بعض زعمائهم.***

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1506871639369541&set=gm.1478480932190243&type=3&theater



غير متصل Adris Jajjoka

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

اخيقر الكذاب و المزور ،

هذا هو * المعجم الحقيقي * و ليس المزور الذي تبحث عنه في زبالة النت و الذي يفضح كل خرافاتك و خرافات كل المتاْشورين :

عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو : ان اجتباح * الاراميين * ل بلاد الرافدين ادئ الئ تغييرات سياسية و عرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا حيث ان لغتهم *** الارامية *** اصبحت لغة سكان بلاد الرافدين كلها و ماتت * االلغة الاكدية * شاْنها شاْن * السومرية * قبلها كما اورد ذلك في صفحة 250 من كتابه * بلاد الرافدين * :
* و هناك علامة بليغة علئ التغييرات الخطيرة ليس السياسية حسب بل العرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا و ستقود حضارة * بلاد الرافدين * الجليلة الئ * حتفها * وهي ان * اللغة الاكدية * منذ * منتصف الالف الاول تقريبا * شاءن اللغة السومرية * فقدت مهمتها كلغة متداولة و * استبدلت * بلغة سامية اخرئ جاء بها بعض * الغزاة * الحديثي العهد *** اللغة الارامية ***. فاءصبحت الاكدية غير مستعملة من بعد في * كتابتها المسمارية * و * استبدلت * في كل مكان بالابجدية : L`Alphabet: الا في حلقات ازدادت انغلاقا علئ ذاتها و تقلصا علئ فئة من المثقفين و الكهنة و العلماء. و اخر * وثيقة * مكتوبة وصلتنا * باللغة الاكدية و الكتابة المسمارية * ترقئ الئ سنة 74 من تاريخنا الميلادي و هي وثيقة تتناول علم الفلك. https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1502093166514055&set=gm.1473481112690225&type=3&theate


غير متصل Adris Jajjoka

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
و هكذا انتهئ العراق * اراميا سريانيا * خالصا كما بينا سابقا و كما فضحنا كل الاكاذيب و الخرافات و التزوير ... !



غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3936
    • مشاهدة الملف الشخصي

المتاْشورون ليسوا شعب و انما * حزب سياسي * صناعة انكليزية ، و هكذا صنع الانكليز من بعض الاراميين السريان * متاْشورين * :
*** الدكتور فيليب حتي : * المرسلون الانكليكان هم من اطلق علئ اتباع من الكنيسة السريانية الشرقية الاسم الاشوري و قبله بعض زعمائهم * كما اورد هذا في ص 137 في كتابه * تاريخ سوريا و فلسطين | الجزء الثاني و كالتالي : * و كان يقيم في منطقة ارمية و الموصل و كردستان الوسطئ , عند ابتداء الحرب العالمية الولئ 190000 من اتباع الكنيسة السربانية الشرقية {5} , علئ ان الاسم الاشوري الجديد الذي اطلقه عليهم * المرسلون الانكليكان * , تقبله منهم بعض زعمائهم.***

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1506871639369541&set=gm.1478480932190243&type=3&theater