الجالية العراقية في كَوتنبيرغ تودع فقيدتها الراحلة المناضلة نضال وصفي طاهر


المحرر موضوع: الجالية العراقية في كَوتنبيرغ تودع فقيدتها الراحلة المناضلة نضال وصفي طاهر  (زيارة 3187 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edison Haidow

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 603
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كتابة وتصوير / اديسون هيدو

في موكب جنائزي مهيب , وبعيون فاضت بالحزن والدموع , وقلوب اعتراها الأسى العميق , وبنفوس أمتلأت بامواج الاحاسيس ومشاعر الألم الكبيرة , شيع جمع كبير من ابناء الجالية العراقية بكل تلاوينها المقيمة في مدينة كوتنبيرغ السويدية ظهر يوم الخميس التاسع عشر من تموز 2018 جثمان الفقيدة الراحلة المناضلة ( نضال وصفي طاهر ) كريمة الزعيم الشهيد وصفي طاهر المرافق العسكري الاقدم للزعيم عبد الكريم قاسم مؤسس الجمهورية العراقية , وذلك الى مثواها الأخير في مقبرة أنكَريد حيث ووري الثرى . وقد توشح الجميع بالسواد وقلوبهم تعتصر حزناَ وألماَ على فراق أمهم وحبيبتهم ورفيقتهم وصديقتهم الغالية التي غادرت الحياة بعد أن توقف قلبها النابض بعشق الوطن ( العراق ) والمفعم بالأمال لحريته ولسعادة شعبه .

تقدم الجموع زوج الفقيدة الزميل المهندس نزار البياتي وولداها بشار ووصفي , وشقيقاتها مي ونسرين وهند , وأقاربها ومعارفها , الى جانب وفود من منظمات المجتمع المدني والاندية والجمعيات العراقية العاملة في الساحة السويدية , منها وفد كبير من البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية في مدينة كَوتنبيرغ السويدية .
وقد القى الكاتب العراقي الزميل الأستاذ هادي الحافظ ( ابو منير ) كلمة مؤثرة عن الفقيدة الكبيرة أقتطف منها بتصرف مايلي ....
( ما كنت أعتقد يوماَ أن اقف هذا الموقف الذي أنا فيه مؤبناَ للمناضلة الوطنية والشيوعية ( نضال ) التي غادرتنا بسرعة وبدون مقدمات ودون كلمة وداع , فهي أسم على مسمى أنسانة بكل ما تحوي هذه الكلمة من معنى , شجاعةَ وتسامحاَ ونبلاَ , محبة للغير ومساعدة للغير , كانت أمرأة محبة لوطنها حد تقديم الغالي والنفيس , شيوعية تشربت الفكر والمعتقد من محيطها وعائلتها المناضلة كيف لا وهي أبنة المناضل الوطني الشيوعي الشهيد وصفي طاهر أحد قادة ثورة الرابع عشر من تموز المجيدة 1958 , التي أجهضتها المخابرات الأمريكية والأنكليزية بالتعاون مع البعث المقبور والقوى الرجعية عام 1963 ) .
( نضال شخصية وطنية تنقلت في مواقع جغرافية وحزبية كثيرة , وأينما حلت كانت تنشر عطر أريج شخصيتها الزكي على من حولها , محبة لمساعدة من يحتاجها دون تبجح أو أستعلاء على الأخرين , مناضلة في الدفاع عن شرف القيم التي حملتها بنكران ذات , شيوعية لم تهادن في أفكارها وقيمها , من دون أن تجرح أو تخدش سامعيها بكلمة نابية أو جارحة لمشاعرهم مهما كانت أو تكون ) .
( ماتت كنخلة عراقية واقفة وشامخة في جذورها في أعماق تربة الوطن وهامتها مرفوعة في سمائه الواسعة , غادرتنا وهي تحمل في مخيلتها وبفكرها أشياء كثيرة لم تفصح عنها , بعضها مصرح به بشكل مختصر والبعض الاخر لم تزل تتداوله وتناقشه مع نفسها ولم تحسم أمرها منه ) .
( نامي قريرة العين بأمن وسلام , مرتاحة الضمير , فلم تتركي خلفك غير ألسنة تنهج ثناء لأسمك , وعطراَ يغمر كل مكان تحلين به , وعيون تذرف دماَ ودمعاَ مدراراَ وأسفاَ يبديه من عرفك وخالطك , لقد تركتِ فراغاَ كبيرا َ ,وظلاَ يستظل به ولداك بشار ووصفي , وأخواتك نسرين ومي وهند , وشريك حياتك أبو بشار ..
نضال .. كنتِ ولم تزلِ تعيشين في قلوب وأفئدة عائلتك ورفاقك وأصدقائك ومعارفك .. وداعاَ نضال لك المجد والخلود في حياتك ومماتك . ) .

بعد أتمام مراسم التشييع والجنازة أنتقل الجمع الكبير الى قاعة البيت الثقافي العراقي حيث أقيم حفل تأبيني على روح الفقيدة لتقديم واجب العزاء والمواساة الى عائلتها , أداره الزميل جاسم طلال وتخللته ألقاء مجموعة من القصائد والكلمات الخطابية من قبل ممثلي المنظمات والأحزاب التي حضرت الحفل كان من ضمنها كلمة الأعلامي رواء الجصاني بعنوان ( نضال وصفي طاهر ... أمرأة من العراق ) القاها نيابة الزميل الأستاذ عبد العزيز ججو , وكلمة رابطة الأنصار الشيوعيين في كوتنبيرغ وضواحيها ألقاها الرفيق هادي راضي , ومن ثم أستمع الجميع الى أحدى أشهر الأغاني الفرنسية في ستينيات القرن الماضي والمفضلة لدى الفقيدة وهي أغنية ماذا الان ( Et Maintenant ) للمطرب الفرنسي الشهير كَيلبرت بيكود ( Gilbert Bécaud ) مع قراءة لكلماتها باللغات العربية والأنكَليزية والفرنسية ألقتها الأنسة سارة أبنة السيدة مي شقيقة الراحلة لاقت استحسان الجميع .

وكانت الفقيدة قد تعرضت لأزمة قلبية مفاجئة اودت بحياتها يوم الثاني عشر من تموز 2018 عن عمر ناهز الرابعة والسبعين عاماَ , لترتحل تاركة ولديها وزوجها وشقيقاته واهلها واصدقائها جميعاَ ينتحبونها حزناَ على فراقها الأليم, وتموت في منفاها القسري مع العديد من أبناء العراق الشرفاء والوطنيين من سياسيين وأدباء وفنانين ومبدعين , الذين رحلوا من قبلها وماتوا في الغربة ودفنوا في أراض البلدان التي وجدوا فيها ملاذهم الأمن , وأمنتهم من الخوف وقسوة وظلم النظام البعثي القذر .
الذكر الطيب والرحمة الواسعة للفقيدة الراحلة .. ولأهلها جميعاَ جميل الصبر والسلوان .





غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34043
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بأسم موقع عنكاوا كوم و المنتديات نقدم تعازينا الحارة اليكم والى جميع افراد عائلة المرحومة السيدة  نضال وصفي طاهر  و نطلب
من الرب ان يرحمها و يدخلها الجنة و الخلود و ان يلهم جميع الاهل و الاقارب الصبر و السلوان و ان لا يصيبهم اي مكروه اخر........


اسرة عنكاوا دوت كوم


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية