قراءة من اللوح الاخير لاسطورة الخلق البابلية


المحرر موضوع: قراءة من اللوح الاخير لاسطورة الخلق البابلية  (زيارة 965 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قراءة من اللوح الاخير
لاسطورة الخلق البابلية

بقلم يوحنا بيداويد

في هذا الزمن الغريب!
أصبح كلَ شيء مستحيل 
وغير مستحيل
لا توقف للصيرورة (1)
وأصبح الضمير من اخوات كان وشقيقاتها
وأصبح الدولار اقوى سلطان في بلادنا

جفت مياه نهري دجلة وفرات على يد اعداء
وتحولت ارض العراق الى صحراء
ولم يبال أي منهم بهذا البلاء
 كيف ستستمر الحياة بلا ماء؟
أصبح أبناء اور وبابل ونينوى واريدو والوركاء
 كلهم غرباء
 حتى إله انليل لا يسمع عويل الايتام والفقراء
 
لأول مرة تخاذلت الهتنا (2)
اين عظمة مردوك وكلكامش وعشتار؟
حتى الاله (انو) هرب الى وراء البحار
تنازلوا عن عشتروت الخلود
واختاروا اشباع الغرائز والملذات
اجبر ابنائهم للهجرة
كي تبتلعهم امواج بحر ايجه
كانما امر كتب من انشار
من صاحب لوح الاقدار

بالأمس قادت جموع في البصرة (3) مظاهراتهم الى معبد العظيم (4)
فلم يجدوا لا الحراس ولا إله (انليل).
فرجعوا الى بيوتهم خائبين
لا كهرباء، لا ماء ولا دواء للمساكين
نسوا انهم احفاد انكيدو الجبار
منازع كلكامش وقاتل خمبابا وعشيق شامات!
لماذا يدفنون حزنهم ؟
اكراما لالهة سيع سماوات؟

نحيب وصراخ راحيل واخواتها
وصل أعماق الأبدية
وانقلب هناك صمت الأبدية الى صخب
الى عزاء كبير
بكى حمورابي وأبكى كل الملوك الجبابرة
وكل آلهة بلاد ما بين النهرين
 
لقد سمعوا بما لم تسمع اذانهم
منذ ان اجبرت عشتار على العراء

ان حضارتهم فسدت بيد رجال الدين وتعاليمهم الجوفاء
ودماء احفادهم جرت وتجري بدون اكتفاء
تذكروا كيف سقطت بابل العظيمة على يد الغرباء
كيف فتح رئيس الحراس الباب للاعداء
لوح القدر كتب علينا
كل الهزائم تاتي من وراء خيانة

اندثر العدل والقانون باسم اله غريب
لا يستطيع القيام واجبه
 فأعطى للفاسدين توكيل
جعلوا الموت والقتل طريقا للقداسة
لا عدالة، لا ضمير
 لا تسمع الا كلاما مريب
 كله نفاق باسم الدين
هل فعلا الدين  يتحول الى افيون  عند المؤمنين؟!

أيها العراقيون
لماذا تحبون لون الأسود
لقد خانكم الجميع
خانتكم  إلهتكم من اعظمهم الى الاخير
 حتى اخر موظف او شرطي تراه عميل
فأنتم تعيشون في زمن حكام لا شيمة ولا اخلاق
حتى الأستاذ وباع أسئلة الامتحان
فممن تنتظرون ان يكون امين

تخلوا عن مبدا الميزان او مبدا الجاذبية!
لا نعرف من افسد من؟
هل الدين سبب فساد والخراب.
ام المؤمنين عادوا الى الهبل والعز واللات

بالامس
ترائى لي الاله انو (5) في الحلم
وقال:
في أعالي
تعالت صيحات حراس الأبدية
في قاعة الخلود اجتمعت الالهة 
فاقسموا على انهاء الفوضى وجلب الفناء
ودفن الحرية
لن يبق كائن يتنفس الهواء
ولا شيئا من هذه البربرية

انتهى السفر.





غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ يوحنا المحترم
تحية طيبة :
محاولة جيدة ولكن واضح انها غير منصفة لانك تلقي منذ البداية  باللوم  على الالهة  بينما الالهة الجديدة لا تستطيع فعل اي شيء بمستوى فعل الالهة القديمة لانها مصطنعة من خارج رحم ابسو وتيامات ، هي دخيلة وعدوة للحاضر والمستقبل.
نحتاج الى جلجامش جديد . تحياتي


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

السيد فارس ساكو المحترم
مشكلة شعوب الشرق الاوسط لا يوجد بينهم من يحب ان يكون مواطنا، فالكل مسؤولين، قادة، مهندسين ويحبون الحكم!. انهم يعشقون الحرية من باب حب الظهور وليس للأبداع، لأنهم  بمجرد امتلاكهم حريتهم يلغون حرية الاخر من الوجود.

اما مشكلة المسيحيين في الشرق الاوسط أكثر معقدة، يدعون المحبة المسيحية ولا يلتزمون بها!!!
لكن المشكلة الاكبر هي في طريقة تفكيرنا نحن الكتاب، فكل شيء مجرد نستطيع ان نفكر به نظنه صحيحا 100% ، بينما  في اكثر الأحوال هو بعيد  عن الواقع و نشاز لانه في معظم الاحيان بعيد عن خط الاعتدال الوسطي لكل الامور.

فمسؤرلية قيادة المجتمع تقع علي وعليك وعلى كل الذين يكتبون في هذا الموقع وغيره، ان لا نصر بالكتابة عن السلبيات دائما، لان الذي لا يعمل اكيد ليس له أي سلبيات، بينما الانسان الذي يعمل اكثر من غيره يلاقي صعوبة في اقناع الاخرين، لانهم متأخرين عن طريقة تفكيره، فهم يريدون ان يسالهم ماذا يجب ان يقول كي يرضوا عنه!!،

هذه الحالة النرجسية غير الواقعية هي من امراض الشرقيين بصورة عامة والمسيحيين بصورة خاصة، لأننا لا نعرف حدودنا في الكتابة او الحديث او التفكير او اتخاذ القرار حينما نصبح مسؤولين.

 فالحرية مسؤولية قبل كل شيء، ومن لا يفهم ويعي هذه المسؤولية وحدوها، لا يصلح لامتلاكها.

شكرا لمرورك
يوحنا بيداويد




غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ يوحنا المحترم
تحية طيبة
انا لم افهم ماقصدته في ردّك ولكن ربما حضرتك ايضا لم تفهم ماقصدته انا لهذا اوضح لك انني قصدت ان الاحزاب السبعة التي شكلت مجلس الحكم ولازالت تحكم العراق ليست وليدة العراق وانما جاءت من الخارج واثبتت انها ضد حاضر ومستقبل العراق وحولته من بلد يبني نفسه الى بلد يدمر نفسه ... تحياتي