الجزء الثاني صناعة العقائد الدينية والسياسية نحن نقص عليكم القصص لتفقهوا وتفيقوا


المحرر موضوع: الجزء الثاني صناعة العقائد الدينية والسياسية نحن نقص عليكم القصص لتفقهوا وتفيقوا  (زيارة 2395 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجزء الثاني
صناعة العقائد الدينية والسياسية
نحن نقص عليكم القصص لتفقهوا وتفيقوا
في الجزء الأول استعرضنا كيف تتم صناعة ( الأبطال الوطنيون والقوميون ) وكيف ممكن الاستفادة منهم وتسخيرهم لتحقيق اهداف السلطة .... والسلطة أما ان تكون ( أحزاب او مجموعة شركات احتكارية  ) والجميع له هدف واحد فقط (( المصالح الذاتية )) لا نستثني المؤسسات الدينية بمختلف تسمياتها ومذاهبها ومشاربها فهي تقع في ذات الخانة ) كون المؤسسات الدينية تمثل مصالح فئة او شريحة من البشر وليس كل البشر (( وهذا هو الفرق بين عقيدة المسيح والعقائد المصنّعة )) ...
اليوم سنتكلّم عن كيفية صناعة العقائد دينية كانت ام سياسية او مجتمعية والمبرر من صناعتها وما هو الهدف من صناعتها وهل تلك العقائد ان كانت دينية او كما تدّعي تخدم الإنسان والله ام انها تخدم من يضعون انفسهم وكراسيهم مع الله ونأخذ مثالين واحدة عن ( المؤسسة المسيحية والأخرى من المؤسسة الإسلامية ) (( نشوء العقيدة البروتستانتية كان بسبب سوء استخدام القداسة من قبل رئيس المؤسسة الكاثوليكية ... حاول الراهب " مارتن لوثر " ان يَجِدّ لإيصال هذا الخطأ إلى رأس المؤسسة من اجل " الإصلاح " لكن دون جدوى وهذا ما اضطرّه للخروج من العقيدة ... استغلّ بعض السياسيين القوميين اسمه من اجل احداث شرخ في المؤسسة الكاثوليكية فأعلنوا انشاء الفكر الجديد الذي بنيّ أساسا على الاستقلال المالي عن الكنيسة الأم .. لقد انصفت المؤسسة الكاثوليكية مارتن لوثر في عهد البابا بولس يوحنا الثاني بأن رفعت عنه تهمة التجديف واعتبرته مصلحاً في المؤسسة الكاثوليكية ))... جان دارك لو اردنا حقيقة تصنيفها فهي " مناضلة وطنية رفضت احتلال بلدها من قبل الإنكليز " الذين كانوا يدينون بالعقيدة البروتستانتية ... في العقيدة الكاثوليكية رسمت " قديسة " اما في العقيدة البروتستانتية فهي " مجدفه " ولهذا قاموا بأحراقها امام نظر العامة من الشعب والسبب "" مصالح تلك العقيدتين " اللتين كانتا تحتلان بلدين متحاربين من اجل المصالح " انكلترا وفرنسا " وسبب حروبهما هو سياسي استعماري على الرغم من انهم كانوا من ذات العائلة التي تحكم البلدين .... في العقيدتين الإسلاميتين الرئيسيتين " السنة والشيعة " فكل منهما يقدس شخصيات ويكفّر أُخر والسبب " اسقاط الدولة الإسلامية الفتيّة حينها للإمبراطورية الفارسية وتغيير منهجها العقائدي وضرب مصالحها في مناطقها " وكان رد الفعل في رغبة فارس بالعودة إلى الهيبة ولو من خلال المنهج الجديد بإيجاد الاختلاف عن المسبب بسقوطها لكي تبني إمبراطوريتها وتستعيد ما فقدته من كرامتها ومصالها في مناطقها " ... وبين تشبث امبراطورية العقيدة الأولى " تركيا حالياً ... الإمبراطورية العثمانية بعد ان استقرّت دولة الإسلام عليها بعد صراعات مذهبية طائفية ابتدأت من الدولة الأموية واستمرت هذه الصراعات بتواتر زمني لم ينتهي ولن ينتهي فكان وقود تلك الصراعات هو ( الإنسان ) فالإنسان هو الوسيلة وليس الغاية والهدف .. إلى ان وصل ذلك الصراع التاريخي بين ما دعيّ بشيعة رسول الله وبين ما دعيّ بسنة أهل البيت ليبرروا صراعهم على مستعمراتهم وابسط مثل هو " العراق " الذي كان يتأرجح بين الاحتلالين " الصفوي من جهة والعثماني من الأخرى " ولا يزال مستمراً ليومنا هذا ... إذاً هي (( المصالح )) من يحدد شكل (( الله )) ويحدد مناهج العبادة والولاء وهي من يحدد التبعية والانصياع والخضوع وهنا نعلم علم اليقين ان (( الله )) لا شأن له بكل تلك الصراعات بل الجميع يستخدمون اسمه لتبرير قداستهم وصحة منهجهم وحروبهم و (( الله )) براء منهم جميعاً لأنهم جالبوا الضرر على اسمه القدوس بسبب تلك (( المصالح )) لهذا قلنا ان المتضرر الوحيد في تلك الصراعات هو (( اسم الله )) الذي يمثل القيّم الأخلاقية الإنسانية السامية . أقرأوا مقالنا الموسوم (( إله خالق وإله مخلوق )) المنشور على صفحات الموقع . 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,812679.msg7475861.html#msg7475861
إلى اللقاء في الجزء الثالث والأخير من الإصحاح الثاني ...
هل مؤسستنا خارج هذا السياق ام استكمالاً له ...
الرب يبارك حياتكم جميعاً ..   الخادم  حسام سامي    7 – 8 – 2018






غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1564
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد حسام سامي المحترم
شلاما وبعد:
لقد حدثت وكما يقال لها بالثورة الاصلاحية في اوربا في حقبة نهضة المدعو مارتن لوثر ويا ليتها لم تقم بعد ان اصبحت بنكسة، بعد ان صاحبت انقسام المسيحية الى مذاهب ومنها البروتستاتية التي تشطرت الى عشرات بل الى مئات من المذاهب الفرعية كالمعمدانية والمورمية والانجيلية والاتحادية  وو.. ومنها من قاموا بالأنتحار الجماعي لنيل الملكوت وكما يدعون..وهذه كلها اضعفت ايماننا المسيحي وبالاخص في دول اوروبا واميركا ايضا.
ولا اعرف حضرتك ان كنت تنوي ان تكون مصلحا لكنيستنا بعد ان اصبحت تقاضي وتحاسب وتدين من خلال مقالاتك هذه.
 واعتقد فان غالبية القراء في هذا الموقع يدركون ما تطرحه مسبقا فيما يخص كنيستنا في العراق، وهم واعين لدرجة تركهم للأمر مقدرين الظرف العصيب الذي يمر به شعبنا المسيحي في ارض الوطن، وليسوا بحاجة الى قصص تفقهوا وتفيقوا حضرتك، ولكنهم  بحاجة الى امور تجمع وتتكاتف من المهمين والمهتمين للحفاظ عليهم للبقاء بعد ان اصبح وضعهم آهلا للزوال، وهم محتاجين ايضا الى كلمات الثناء والاطمئنان لمن حولهم بدلا من ايجاد علة او ثغرة تزيد الشك فيما بينهم. ومهما كانت من هفوات، فالكنيسة هي الاقرب الى معاناتهم ولا يحتاجون الى نشر الغسيل المؤجل الى حين.. ربما تشعر بذلك عندما تكون قريبا منهم والذي يختلف عن الجالس في برجه العالي. .!! ..ارجوا ان تكون بخير.. تحيتي للجميع



متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3693
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ما المانع (( عـنـد مَن يُـفـضـّـل عـدم نـبـش السلـبـيات بل إخـفائها !!!!! )) مِن أن يسأل حـضرة البطرك الكاردينال عـن قـصده في مقـولته الصادعة الحارقة الخارقة :

(( لا خـوف مِن كـشف مواطن الخلل و” نـشر الغسيل ” بحجة أنه يكـشـف ويعـرّف ويشوّه ، بل على العكس نـشره ينـشّط الذاكـرة ويدفع إلى توعـية أكـبر بالمسؤولية ويمهّـد سبيل البحثً عـن حلول . البابا بندكـتُس السادس عشر دعا إلى كـشف الحـقائق وليس طيّها أو تركها مبهمة ! ))
وعـنـدئـذ يكـون عـنـد جـهـيـنة الخـبر الـيـقـيـن .


غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ عبد الأحد قلو المحترم ...
شلاما وبعد :
الجواب على مداخلتك يحتاج إلى مساحة كبيرة شئ ما وسنرتبها بنقاط عساكم (( تفقهوا وتفيقوا )) مما انتم عليه ...
1 ) بداية اختيار هاتين المفردتين (( تفقهوا وتفيقوا )) وهي بالتأكيد موجّهة للطابرو العاشر الذي تكلّم عنه سيادة المطران وردوني جزيل الأحترام " وهنا سنوجهها إلى طابور المزمرين والمصفقين والمطبلين " على ماذا ...؟ لا ندري ... وهي تعني ايضاً القراء الأفاضل الذين يتابعون كتاباتنا في المواقع الأجتماعية ومنها موقعنا هذا ليقارنوا بين ما هو حق وما هو باطل ... وما هو حق يريدون ان يحوّلوه إلى باطل ... في موقع ثاني ( كلدايا دوت مي ) كان العنوان (( نحن نقص عليكم القصص لتتفكّروا ... وهنا تعني لتتفكّروا .. أي تتذكروا وتتدبروا من امركم وهذه المفردة تستخدم لتحفيز القراء على القراءة فالدراسة والتحليل والتأمل في الحال الذي هم فيه ليجدوا خلاصهم وخلاص شعبهم .. اما (( تفقهوا وتفيقوا )) فهي تعني (( العميان المقادون من عميان ... من اجل عدم سقوطهم في الحفرة " او تحذيرهم من السقوط في تلك الحفرة ... )) .
2 ) القضية الثانية وهي مشكلة ايضاً ... فأنا يا صديقي اعرف حجمك ومع ذلك سأدخل في محاورة مفيدة معك ليس لي ولك فحسب انما ارجوا ان تكون مفيدة للقراء الأفاضل ايضاً " ليتفكّروا " بالحال الذي وصلنا إليه ويتدبروا ما عليهم ... والذي يؤشر لمرحلة جديدة نرجوا ان يكون وقعها بسيطاً على شعبنا ...
3 ) لم اجد في مداخلتك ما هو دافع للبنيان ولا نقداً فيه معنى مجرد اتهامات وإدانة على الرغم من انني ذكرت وقائع تاريخية حصلت لا انت ولا الذي اعظم منك علماً يستطيع ان يدحضها او ان يغيّر من تفاصيلها وكل ما فيها .... اقتباس : (( ولا اعرف حضرتك ان كنت تنوي ان تكون مصلحا لكنيستنا بعد ان اصبحت تقاضي وتحاسب وتدين من خلال مقالاتك هذه.)) أقول : الذي عنده مكنسة ولا يسعى لتنظيف بيته وان كانت مكنسته صغيرة لا ترى بالعين المجرّدة ولا يحاول فأنه لا يستحق ان يكون ابن الله وتلميذ المسيح نحن من موقعنا وكل اخوتنا نحاول ان نكنس قدر المستطاع فأن افلحنا فلنا " أجرين " وان فشلنا فلنا " اجر واحد " وسأتلوا لك قصة المصلح في الكنيسة الكاثوليكية مارتن لوثر في القادم من الرد عليك لتتبيّن وتفهم اما ان تنتقد مقالاتي فجد شيئاً خطأ فيها وانتقدها ... (( عندما واجه الرب يسوع المسيح الكهنة في السنهدريم بأخطاءهم لم يعرفوا كيف يوقفوه فتبلوا عليه وقال كلمته الصاعقة التي يرددها اليوم تلاميذه (( من يبكتني على خطيئة ...!! )) وانا وكل اخوتي الناطقين بالحق نقول (( رجل واحد منكم فقط يبكتنا على خطيئة ما نقول )) اما ان يكون اي واحد مرائياً فهذه علّته وهذه مشكلته وحده وليس لنا فيها نحن ، نحن نبيّن للناس الحقائق فمن اراد ان يتّعظ فليتّعظ ومن لم يرد فسيخزى من التاريخ ومن المخلصين لشعب المسيح ولشعوب العالم الإنساني .. يا رجل اعطي مجال لمداخلتك في الجزء التالي ... لأن وقعه على سيادتك واخوتك من السرب سيكون كالصاعقة ... (( لذلك اقول انتظر الجزء القادم ...!! )) .
إلى اللقاء معك ثانية في الجزء الثاني للرد عليك ... المصيبة انكم تدفعوني لعمل اجزاء للمواضيع واجزاء للردود ... الرب يبارك حياتكم جميعاً
اخوكم الخادم   حسام سامي   9 - 8 - 2018





غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1564
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس
نحن نبيّن للناس الحقائق فمن اراد ان يتّعظ فليتّعظ ومن لم يرد فسيخزى من التاريخ ومن المخلصين لشعب المسيح ولشعوب العالم الإنساني .. يا رجل اعطي مجال لمداخلتك في الجزء التالي ... لأن وقعه على سيادتك واخوتك من السرب سيكون كالصاعقة ...
السيد حسام سامي المحترم
كلامك هذا لا يليق بالمؤمنين وانما بالمتدينين وشتان ما بين الاثنين، فالمؤمن ينظر للآخر المختلف عنه بمحبة وصفاء بينما المتدين يدعي بأن الحقائق عنده والمختلف عنه لا يمتلك الحقيقة ولكن لا تنسى ما قاله المسيح الرب.. لا تدينوا لكي لا تدانوا..
كلامك ما بين القوسين اعلاه  يستهلكه السياسيين بأدعائهم بأنهم يمتلكون الحقيقة وغيرهم باطلين وكما هو الحال بحكام العراق الحاليين الذين يدعون على الاخرين بالفاسدين وبانهم يمتلكون الحقيقة ولكنهم فاسدين من اصلها.. اضف لمعلوماتك فحتى الذي يعبد للبقرة وكما يقال(عند الهنود) ولكنه يحترمها  ، فان كان صادقا في احترامها فانه يستحق الملكوت، لأن الحقيقة التي يعرفها من خلال هذه البقرة فانها ستوصله الى الله الذي هو الحقيقة بذاتها والتي يمتلكها كل مؤمن، لكونها (الحقيقة) غير محصورة عند البعض انانيي التملك..ارجوا ان تكون بخير..تحيتي للجميع



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عبد الأحد قلو المحترم ..
يقول الرب : كما تكيلون يكال لكم .... وكما تحبون ان يعاملكم الآخرين فعاملوهم كما يعاملونكم ...
ولهذا تراني سأحدثك كما تحدث الآخرين بذات اسلوبك ولا اعتقد انك ستنزعج منه لأنه منك ...
بداية سأستمر بما وعدتك به في الجزء الأول من ردي عليك وسأرد على مداخلتك الثانية ولو انني تطرقت لجزئية منها في هذه المداخلة ..
*** شيء من حياة المصلح ( مارتن لوثر ) وكيف حاولت المؤسسة ان تدينه وتجرّمه ( هذا فقط لكي تعرف ماذا يعني الرب يسوع المسيح عندما قال : لا تدينوا كي لا تدانوا ... قالها للكهنة والفريسيين والمتدينين منهم الذين يجعلون من الشريعة خلاصة ايمانهم وخلاصهم وخلاص شعب الله ويٌحَمّلون اثقالها للشعب المسكين ) افهم عقيدتك قبل ان تدين ... كي لا تدان
سأقتطع جزءً من دراسة حول الراهب المغمور مارتن لوثر وعن شهاداته في الكنيسة الكاثوليكية إلى ان اصبح أستاذ لاهوت في احدى جامعاتها بعد ان تسلسل بدراسته من القانون ودخل بعدها للدير ليصبح راهباً كاثوليكياً ... هذه الدراسة تكلمت عنه بأسلوب حيادي فقد قالت ما له وما عليه ....
اقتباس :
لقد آمن الراهب مارتن لوثر بعقيدة ( أن الإيمان هو خير وسيلة لتخليص الروح، وأن التبرير يكون بالإيمان وحده ) ومعنى هذا أن الإيمان برحمة الله هو خير وسيلة للخلاص من العقاب ) واخذ لوثر ينشر أفكاره ( التبرير بالإيمان ) وبعد ذلك زالت منه مرحلة القلق والخوف من العقاب والعذاب إلا أن فكرته هذه كانت تعنى انتقادًا لوسائل الكنيسة الكاثوليكية في التبرير خاصة بعد زيارته لروما سنة 1530 ومشاهدته لمظاهر الانحلال والفساد الذي أصبح عليه رجال الكنيسة وبعد ذلك أخذ لوثر ينادى بضرورة عودة الكنيسة إلى أصل الكتب المقدسة وضرورة نشر المعنى الذي يساعد الشعب على فهم أصول دينهم .
+ وفي هذا الوقت أصدر البابا ( لاون العاشر ) صكوك الغفران ليبيعها ويحصل على الأموال اللازمة لبناء كنيسة القديس ( بطرس بروما ) ووصل إلى سكونيا مندوبه الخطيب البارز ( حنا تنزل ) .
ملحوظة :- قد وقع "حنا تنزل" أثناء بيعه " ترويجه " لصكوك الغفران عندما قال ( أن الرجل الذي ارتكب الخطيئة مع العذراء المباركة نفسها فإن هذه الصكوك كفيلة بأن تمنحه الغفران الكامل ) ! ( وهذا القول في قمة الوقاحة والخطورة ) لأجل بيع صكوك الغفران وهنا كان لابد من حدوث مقارنة ما بين (مارتن لوثر) بعقيدته الجديدة ( التبرير بالأيمان ) وبين ممارسات الكنيسة الكاثوليكية التي أرهقت رعاياها نفسيا وماديا .
والآن السؤال الأهم : ألا يعد هذا تجديفاً على امنا القديسة العذراء مريم البتول وتجاوزاً فاضحاً  لقداستها وطهرها ومن أجل ماذا ...؟ من اجل جباية الأموال لبناء كنيسة ... !!! وهنا نقول ... هل كان بناء الكنيسة يحتاج لهذا التجديف ...؟ وهل هو اهم من الإيمان ... ؟ والعذراء البتول هي واحدة من دعائم الإيمان الكاثوليكي ... ام الموضوع هو (( يلا مشي ولا تصير متديّن اكثر من اللازم .. كون الموضوع خرج من فم واحد من " المقربين " من كرسي السلطة ... )) لقد دعيّ مارتن لوثر ( مجدفاً ) تحت انظار المؤسسة الكاثوليكية حينها والبابا لاون العاشر لأنه طالب بأنهاء الفساد الذي أدى للتجديف على العقيدة الكاثوليكية عموماً ... الآن السؤال من هو المجدّف الحقيقي ...؟ وهذا السؤال ليس لك فقط انما لأخوتك من النوارس الذين يؤمنون بأن الدين يجب ان يسيّس ... وهذا هو نتاج تسييس العقيدة ...!! (( تجديف وتطاول على ذات الله وتحويل الصرح العقائدي إلى شهوات ومشتهيات من يقوده )) . لهذا يا أستاذ يا كبير ... اعترفت المؤسسة الكاثوليكية بهذا الراهب المغمور ورفعت عنه حكم ( الإدانة ) بالتجديف واعطته كل الحق بدعواه واعتبرته مصلحاً في الكنيسة الكاثوليكية ... هذه هي الكنيسة التي لا تخلوا من رجالات الله عندما يشعرون ان هناك خطأ فيسارعون إلى تصحيحه كـ ( البابا الرائع بولس يوحنا الثاني ) الذي في عهده اعتق مارتن لوثر ..
نلتقي في الجزء الآخر من تداخلاتك .... اجابتنا لك ما هي إلاّ جزء من بشارتنا بالرب يسوع المسيح له كل المجد ... يقول الرسول بولس بعدما عرف الرب يسوع المسيح وعرف مسؤوليته تجاه هذا الرب : (( ويل لي ان لم ابشر )) ..
الرب يبارك حياة الجميع
اخوكم الخادم   حسام سامي      12 – 8 – 2018




متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3693
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي حـسام
عـنـدنا مثـل شعـبي في ألـقـوش يقـول :
لـو أن المتـكـلم الأول عـرفَ ماذا سـيـردّ عـليه الثاني ... لكان قـد إلـتـزم الصمت



غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1564
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس
نلتقي في الجزء الآخر من تداخلاتك .... اجابتنا لك ما هي إلاّ جزء من بشارتنا بالرب يسوع المسيح له كل المجد ... يقول الرسول بولس بعدما عرف الرب يسوع المسيح وعرف مسؤوليته تجاه هذا الرب : (( ويل لي ان لم ابشر )) ..
الاخ المبشر حسام سامي المحترم
اعتقد فأنك قد اخطات في العنوان، عليك ان تعي بان هذا الموقع هم من المتقبلين لبشارة الرب يسوع المسيح وان اختلفت مستوياتها بين فرد واخر، الا اذا حصل لك نوع من الالهام او الظهور لأحد القديسين او من خلال توصية لمريم العذراء تدلي بها لتعزيز البشارة المرتبطين فيها سلفا.
هنالك فرصة للتبشير في مناطق لم تصل رسالة المسيح لهم مثل الصين واليابان ودول اسيوية وافريقية اخرى، او في مخيمات اللاجئين المنتشرة في اوروبا الذين يسعون للهجرة اليها..ليفقهوا ويفيقوا..!!
اما كلامك عن تاريخ الكنيسة والراهب مارتن لوثر المصلح، فهو بحكم المعروف عند معظم القراء، ولكن الذي يهمنا منه فهي نتائجه التي ادت الى تقسيم المسيحية الى مذاهب عديدة اضعفت من وهج المسيحية وكما اشرت الى ذلك في ردي السابق..
ولكي اكون صريحا معك، فالذي لم يعجبني في مقالتك هذه، استخدامك لكلمات لتفقهوا وتفيقوا او يتعظ فليتعظ والحقائق عندك.. فهذه لاتليق بمبشر يمليها على حاملي هذه البشارة، الا اذا كنت تعتبر نفسك كاملا وغيرك يحتاجون الى املاءاتك... ارجوا ان تكون بخير.. تحيتي للجميع



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ المسيحي الذي لا يحتاج للبشارة عبد الأحد قلو المحترم ..
لأهمية تعليقك الأخير سأجيبك بكل محبة ...
** لتصليح معلوماتك المسيحية التي لا تحتاج لأن يبشرك آخرين نقول وبكل تواضع :
1 ) معنى البشارة هو التعليم : بعد ان اكمل الرب يسوع المسيح تعليم تلاميذه قال لهم : اذهبوا واكرزوا ( علّموا ) باسم الآب والأبن والروح القدس .... وبما انكم لا تعرفون معنى ( الآب والأبن والروح القدس ) سنعيدها عليكم علكم ( تفقهون ) تعني بأسم ( الله ) أي علموهم مشيئة الله ... وهل الشعب اليهودي حينها لا يعرف من هو إلهه ...؟ فلماذا يقول لتلاميذه علموهم ( بشروهم ) وقبله كان يوحنا المعمدان الذي كان يكرز (( توبوا فقد اقترب ملكوت السماوات )) لأنهم ببساطة (( انحرفوا ... واكلهم الفساد مؤسستهم فسدت فوصلت لحالة التجديف ... )) لهذا كان من الضرورة تنظيف البيت الذي سكنته شلة اللصوص فحولته من بيت الرب لبيت تجارة ومصالح ... أليس هذا ما يحصل اليوم عندنا ...!! فمن يا ترى اليوم أحوج للبشارة (( ليفقهوا ويفيقوا )) هل اليابانيون ( الذين يتمتعون بأخلاق قل نظيرها اليوم في العالم يشهد لهم العالم كلّه أم الفاسدون الذين حرفوا مشيئة الرب وتعليمه الأخلاقي ...؟ ) سؤال بسيط جداً ارجوا ان تجيب عليه بأمانه ما يسمى اليوم بالمسيحي الذي لا يحتاج للبشارة " التعليم " المسيحي الذي ارتبط بأعظم قيمة اخلاقية عرفها تاريخ المسكونة ... ماذا ابقيتم منها يا صديقي الذي لا يحتاج للبشارة ... ؟
2 ) لتصحيح معلوماتك الكبيرة حول السيد مارتن لوثر نقول : هو ليس من شق الصف المسيحي بل من شقّه من اعتبر نفسه فوق الله وفوق كرسيّ الله والساكتون الصامتون مقبلي أيادي إلههم الذين يصفقون للتجديف على اسمه القدوس (( المنافقون والمراؤون )) الذين حذّر منهم الرب يسوع المسيح ... عبدة المصالح ... وذوي الكبرياء الفارغ ..
3 ) اقتباس : ولكي اكون صريحا معك، فالذي لم يعجبني في مقالتك هذه، استخدامك لكلمات لتفقهوا وتفيقوا او يتعظ فليتعظ والحقائق عندك.. فهذه لاتليق بمبشر يمليها على حاملي هذه البشارة، الا اذا كنت تعتبر نفسك كاملا وغيرك يحتاجون الى املاءاتك... ارجوا ان تكون بخير.. تحيتي للجميع 
الا تعتقد الآن وبعد سلسلة محاورتنا يا صديقي العزيز ان هذه الكلمات التي ازعجتك وازعجت السرب كلّه تنطبق فعلاً على ما طرح ..
ومن الذي تتهمه وتدينه بأنه يرى في نفسه الكمال ... أوليست هذه (( إدانة )) الآن لنقول لك من هو الذي يعتقد في نفسه الكمال : انه من يضع كرسيه مع كرسي الله ويضع نفسه معه لأن (( الكامل هو الله وحده )) فهل تراني يا صديقي كذلك ...!!؟ يا من لا تحتاج لبشارة : نبشرك اننا لسنا سوى بشر آمنت بربها فأمتلكت غيرتها عليه ... فهل تعيب فينا غيرتنا على إلهنا ... ما نحن إلاّ كما وصفنا معلمنا تلميذ ربنا يسوع المسيح عندما قال : الجميع اخطئوا وزلوا واعازهم مجد الله ... فهل ترى من يؤمن حقيقة انه بشر خاطئ وكما تدينه يمتلك الكمال ... الم تقرأ  او تسمع المثل الشعبي الموصلي المستوحى من الكتاب المقدس (( يوضع سرو في اضعف خلقوا )) اي ان الله يستخدم الضعفاء والمغمورين والجبناء والمترددين (( ليظهر مجده فيهم )) ..
4 ) اخيراً نقول وبكل ضعف ... الذي يحتاج للبشارة والتعليم والتحذير هو من وصل لدرجة ... الغرور والكبريا.. لأنه اصبح واثقاً بأنه وصل لدرجة كمال ذاته .. اي ساوى ذاته بذات الله ...
ارجوا ان تكون بخير
الرب يبارك جميعكم
الخادم   حسام سامي    13 - 8 - 2018



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ عبد الأحد قلو المحترم ..
آخر القول ...
1 ) محاولاتك انتداب الرد عن النوارس للتسقيط بانت واضحة للجميع ... لأن كل مداخلاتك كانت تشير إلى ذلك ... اتهامات وادانات ولم تتجرأ حتى على الرد لجزئية واحدة ...
2 ) عملية الأستهزاء ايضاً باءت بالفشل ... لأن الضربة جائتك من حيث لم تتوقع :
اقتباس : اما كلامك عن تاريخ الكنيسة والراهب مارتن لوثر المصلح، فهو بحكم المعروف عند معظم القراء،
وهنا نقول لك هل كنت وآخرين تعرفون ما قاله مندوب البابا لاون ( حنا تنزل ) من اجل ان يبيع صكوك الغفران ( أن الرجل الذي ارتكب الخطيئة مع العذراء المباركة نفسها فإن هذه الصكوك كفيلة بأن تمنحه الغفران الكامل )
ولو كنتم تعرفون كان على الأقل ان يكون لكم موقف ... اما صمتكم ومحاولة خلط الأوراق يصنفكم على انكم فعلاً من (( النوارس ))
3 ) لقد تبيّن يا سيدي انك (( ضعيف في دينك كما هو واضح ضعفك في مفاهيمك السياسية ... فينطبق عليك المثل الشعبي ... والأمثلة تضرب ولا تقاس ... (( لا حظت برجيلها ولا خذت سيد علي )) ..
4 ) نرجوا ان تكون مداخلاتكم القادمة في صلب الموضوع لكي نجني فائدة اكبر لكم ولنا ولجمهور القراء الأفاضل ..
ارجوا ان تكون بخير ... تحياتي للجميع
الرب يبارك حياتكم جميعاً
 اخوكم الخادم   حسام سامي    15 - 8 - 2018 



متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3693
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في الـصـيـف الحار ..... لا فائـدة من نـحـت الـثـلـج تحـت ضوء الشمـس الساطع


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد خادم المسيح حسام سامي المحترم

في سؤال لك للاخ عبد قلو تقول: فمن يا ترى اليوم أحوج للبشارة،  هل اليابانيون الذين يتمتعون بأخلاق قلّ نظيرها، يشهد لهم اليوم العالم كله ام الفاسدون ......الخ.

الآن السؤال موجّه لك: هل يدخل هؤلاء اليابانيون غير المعمّذين ( غير مسيحيين) ملكوت السماوات ؟؟؟؟

سامي ديشو - استراليا


غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الشماس سام ديشو المحترم ..
على الرغم من انك لم تحيّ بتحية الرب يسوع المسيح وانك شماس انجيلي " اي كنت مرشح ان تكون كاهناً ...
نحييك نحن بتحية الرب يسوع المسيح فنقول سلام ومحبة للشماس سام ...
غريبة منك هذا السؤال وانت شماس كبير ... راجع ماقاله الرب للذين ليس لهم شريعة ... وما قاله للذين لهم شريعة اخلاقية ... وماذا قال للذين لهم شريعة ولكنهم غير ملتزمين بها ... ؟
كنت ارجوا ان نكون ومن خلال محاوراتنا هذه (( عرفنا بعضنا جيداً )) فلا حاجة لأختبار إيمان احدنا للآخر ... ان كنت في شك فأدخل على صفحتي على الفيس بوك بأسم (( husam bazoii )) وانظر محاضراتي المنشورة عليه ... وكذلك الصفحة التي اديرها وهي (( وتعرفون الحق والحق يحرركم )) ..
ارجوا ان تستمتع بسماع كلمة الرب يسوع المسيح من فم رجل عرف الرب يسوع المسيح وهو في الـ 45 عام من عمره قضاها مسيحياً بالأسم كما الكثيرين من النوارس وبعدها انشقّ عنهم فدعيّ من المنشقين هههه ...
شكراً لمشاركتكم ايانا موضوعنا ... وننتظر تعليقاتكم على الموضوع الذي أتى بعده
www.ankawa.com/forum/index.php/topic,899514.0.html
وهذا رابطه والذي يحمل عنوان ... (( العرض والطلب وسيلة اختيار " القائد الضرورة " ))
 ولكي لا تتعب بالتفتيش عنه سنرفعه إلى الأعلى ...
تحياتي أخي خادم الطقس وع محبتي المسيحية ودمتم بخير ...
اخوكم الخادم   " خادم الكلمة "  حسام سامي    16 - 8 - 2018



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد حسام سامي المحترم

أنا على دراية تامة برسائل مار بولس، لكنك لم تجب علئ سؤالي: هل يدخل غير المؤمن بيسوع المسيح ، غير المعمّذ، كما جاء أعلاه، ملكوت السماوات؟؟؟؟


غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز سام ديشو المحترم ...
تحية مسيحية ...
كتبت الرد على اسألتك في موضوعي الذي اشرت لك عليه سابقاً ورابطه :
www.ankawa.com/forum/index.php/topic,899514.0.html
(( العرض والطلب وسيلة اختيار القائد الضرورة ))
يرجى متابعته ...

الرب يبارك حياتكم جميعاً   
اخوكم الخادم   حسام سامي   17 - 8 - 2018



غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1564
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد حسام سامي المحترم
تهربك من الرد على سؤال الشماس سامي ديشو، يدل على انك أدخلت نفسك في متاهة لم تكن تتوقعها، معتقدا بأن كل ما تكتبه في هذا الموقع، سيكون هنالك من يطأطؤون ليس فقط رؤوسهم وانما يهزون بطونهم لك ايضا .. وهل تريد من السائل ان يبحث عن اجوبتك في مواقع تخصك وكدعاية باحثا عن الشهرة، ام عليك وكمبشر ومؤمن ان تلبلب الجواب وبكل بساطة لسائله وبدون لف ودوران..!؟
وأما كلامك لي(محاولاتك انتداب الرد عن النوارس للتسقيط بانت واضحة للجميع ... لأن كل مداخلاتك كانت تشير إلى ذلك ... اتهامات وادانات ولم تتجرأ حتى على الرد لجزئية واحدة ... ) فهذا ليس في محله، وكل ما أكتبه فهو من منظور شخصي ليس له علاقة أو موجه من أي طرف قد تظنه او قد اوحى لك احد فلاسفة زمانه..
وعن مارتن لوثر فقد اوضحت لك نتيجة فعله وليس فعله.. ومنها ما آلت اليه المسيحية من انقسامات وتشرذم في يومنا هذا..ارجوا ان تكون بخير.. تقبل تحيتي






غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد حسام سامي المحترم

انت تتهرّب من الإجابة الصريحة لسؤالي لك والذي أتى من ردّك على الاخ عبدالاحد قلو.

فضيحتك هي : انت تستشهد برسائل مار بولس لكي تجاوب على سؤالي. انت طرحتَ موضوع الفاسدين الذين هم أحوج للبشارة، على عكس اليابانيين، الذين لهم أخلاق عالية...في حين انت لا تؤمن بنتيجة طرحك هذا، اذ تتهرّب من الإجابة، وهذا واضح كما يقول الاخ قلو. وتُحيل الإجابة الى قراءة موضوع ورد...مع احتراماتي لك، هذا التصرف منك لا يليق بمن يصف نفسه بخادم الرب.
الجواب لا يحتاج الى مراوغة ، أجبْ بنعم او لا؟ هل يدخل غير المعمّذ/غير المؤمن بالرب يسوع  ملكوت السماوات كما جاء في المناقشات اعلاه معك؟؟؟

سامي ديشو - استراليا


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 793
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة الأعزاء الشماس سامي ديشو والمهندس عبدالأحد قلو .. تحية وتقدير
بعد الأستئذان من صاحب الموضوع الأخ حسام سامي بزوعي المحترم

أعزائي: نصيحتي الأخوية لكما واقولها عن قناعة تامة وهي أن لا تحاوروا الأخ خادم الرب أو خادم الكلمة كما يصف نفسه الأخ حسام سامي كونه وكما أثبتم من نقاشكم معه أنه يتهرب من الأسئلة المنطقية والأيمانية، ويدخل نفسه ومحاوريه في متاهات أخرى من أجل خلط الأوراق وخلق المزيد من التساؤلات، لا تضيعوا وقتكم الثمين مع من له وقت فراغ يستغله في زرع المزيد من بذور الحقد والكراهية بين الأخوة، هذا أولا.

وثانيا: أنا أشك في أيمان ومسيحية الأخ حسام سامي كونه قد أتخذ طريقا هو محاربة من يخدم المسيحية والمؤمنين وفي الوطن الأم وبحجج واهية وربما تكون بسبب أملاءات تأتيه من الغير، ومع الأسف فان جميع مواضيعه منذ أن دخل هذا المنبر هي في هذا الأتجاه، وهذا يقودني الى القول أيضا بانه ربما هو موجه من أعداء المسيحية وتحديدا من المتشددين الأسلام الذين يدفعون لمن يغير على المسيحية في المواقع الألكترونية أو من الذين ينتقصون من عقائدها؟ فهل من المعقول لشخص يدعي أنه خادم المسيح ويسيء الى أتباع المسيح؟؟

ثالثا: والدليل على كلامي هو أن السيد حسام لم يتجرأ وأن كتب يوما في هذا المنبر موضوعا ضد أعداء المسيحية كديانة وضد أعداء مسيحيي سواءا كانوا الدواعش أو من أنصار القاعدة، أو المتشددين الأسلام المنتشرين في أوروبا وفي ألمانيا تحديدا، حيث مكان أقامة السيد حسام وفيه يرى بام عينيه ويسمع في التلفاز ويقرأ في المواقع كم من الأذى الذي ألحقه هؤلاء  الأرهابيين الذين لجأوا الى أوروبا وألمانيا تحت مظلة اللاجئين خلال السنوات القليلة الماضية، وكم من حجم الخراب الذي ألحقوه بالبلدان التي اوتهم ومنحتهم الأمن والغذاء؟ حيث خربوا وأغتصبوا وقتلوا ويكذبون على السلطات ويسرقون أموال الحكومات وينشرون الفكر المتشدد ويحاربون أبناء الشعب المسيحي الذين لجأوا الى ألمانيا وغيرها هربا منهم؟
أن أيقاف هؤلاءالأوباش  ليس فقط من واجب الحكومات؟ وأنما هو واجب كل من يقول أنه خادم الرب.

الأخ حسام: أنصحكم والشلة التي تقتدي بها من الذين يشجعونك على الأستمرار في نقد رجال كنيستنا لأقول لكم  فكروا ولو قليلا في الدرب الخاطىء الذي تسيرون فيه وأطلبوا المغفرة من الرب اذا كنتم فعلا مسيحيين وتؤمنون بالرب، لأنه يوجد ملايين المسيحيين بالأسم ولكن هؤلاء لا يؤذون غير أنفسهم، عكسكم الذين تريدون ألحاق الأذى فقط بمن تتدعون هم أخوتكم؟؟

يا أخي أكتبوا عن أعداء المسيحيين وعن الذين قتلوا رجال ديننا وهجروا المسيحيين من بيوتهم ووطنهم وهجروكم وعن الذين أنتهكوا كرامة المسيحيين وأعتدوا على أعراضهم؟؟ وأذا أنتم عاجزين أو خائفين من الكتابة ضدهم ؟؟ طيب أكتبوا شيئا مختلفا لا علاقة له لا بالدين ولا بالسياسة ولا بالأرهاب حيث يوجد الاف المواضيع التي تتحدث عن الأنسانية والمجتمعات وفيها حكم وفلسفة ليستفيد منكم من يقرأ لكم؟

في النهاية أود القول بانه ليس لي أي عداء شخصي أو تصفية حسابات مع السيد حسام سامي، وأحترمه كأنسان مثقف، ولكن الذي يؤلمني هو توجهه الكتابي هذا والذي لا يخدم قضية شعبنا المسيحي المضطهد في الوطن، بل أكن له الأحترام الشخصي والأنساني، وأتمنى أن يفكر في ما قلته في أعلاه وشكرا..

اسف على الأطالة وتقبلوا أحترامي
 


غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 858
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ حسام سامي المحترم
شلاما وأيقارا
أريد أن اعلق على رأيك في الفساد الذي عاشته الكنيسة الكاثوليكية وسبب أنشقاق الكاهن الراهب مارتن لوثر ومهاجمته للكنيسة وضربها ضربة قاضية أدى ذلك إلى تقسيمها . أقول ، نعم كان هناك تضارب صارخ بين واقع المؤسسة الكنسية وتعليم الأنجيل ، فقد أبتعدت سلطة بعض البابوات عن روحية فقر الأنجيل وغالباً ما واكبها سلطان زمني مطلق ، وتحالف مع السلطة السياسية ، بل بات الرؤساء الكنسيون يختارون من النبلاء والأثرياء يتمتعون بأمتيازات مادية وأجتماعية رفيعة ، في حين كان المؤمنين يرزخون تحت عبْ الأقطاع والحرمان . لهذا أنبرى كثيرون من العلمانيين وبعض رجال الأكليروس لأصلاح الكنيسة ، لكن البعض منهم ناصبوها العداء كمارتن لوثر ورفاقه ( زوينجلي - جون كالفن وغيرهم ) فأعلنوا حرباً شعواء أدت إلى تقسيمها رغم طلب الكرسي البابوي في حينها الجلوس معهم والتحاور للوصول إلى حل يرضي الجميع ، لكن لوثر رفض المقترح. فحدث الأنقسام . لكن رغم الأنقسام أستفادت الكنيسة الكاثوليكية من تلك الحركة وأعتبرتها حركة أصلاحية ، أما لوثر وحركته قرروا الأنفصال فسقطت حركته في وِهاد البدع والهرطقات والتقسيم ، حتى في عهده أنقسمت كنيسته إلى خمس كنائس . فلوثر وكنيسته كانت تؤمن بالوجود الحقيقي للرب يسوع في القربان أما زوينجلي وكنيسته فرفضوا هذا التعليم معتبرين حضور الرب في الخبز رمزي ، أما كالفن فكان يختلف عن الأثنين لكونه لم يؤمن بوجود حقيقي للرب بالقربان ولا كرمز وإنما الأنسان يتحد بالرب عند تناوله القربان لكن بطريقة رمزية سرية بالسماء ، أي طريقة تفسيره كانت مبتكرة بحسب رأيه الشخصي الذي فرضه على كنيسته . وهكذا أنشطرت تلك الكنائس إلى 33820 ألف كنيسة حتى سنة ألفين بحسب موسوعة جامعة أوكسفورد المسيحية العالمية ، لا وبل أقول كل كنيسة بروتستانتية اليوم هي منفصلة ومستقلة عن كل الكنائس الأخرى وليس لها مرجعية أو أسقفية كما في الكاثوليكية والأرثوذكسية ، بل لكل كنيسة نظام داخلي مستقل ينظمه راعي الكنيسة مع مؤمنيها ، ومن هذه الكنائس خرجت كنائس شاذة قسم منها لا تؤمن بأن المسيح هو الله .
في عهد مار فرنسيس الأزيزي أي في فترة الربع الأخير من القرن والثاني عشر ومطلع الثالث عشر ، أي قبل لوثر بثلاث قرون تقريباً ، كان هناك أيضاً فساد في الكنيسة لكن مار فرنسيس لم يقم بثورة أنتقامية بل بثورة روحية أيمانية هذا الذي أختاره الرب يسوع وأنتدبه لأصلاح كنيسته فتكلم معه من على الصليب الذي كان فرنسيس يصلي أمامه ، فقال له ( فرنسيس أصلح كنيستي ) فأضطلع فرنسيس بتلك المهمة الجُلى أضطلاعاً مدهشاً محققاً معادلة تبدو مستحيلة بين خضوعه التام لكنيسةٍ أحبها حباً جماً ، ووفائه المطلق لتعاليم الأنجيل التي تدين رجال الكنيسة وسلوكهم المنحرف . فكل مواقف فرنسيس الأنجيلية الأصيلة كانت دينونة صريحة لأخطاء قادة الكنيسة فتأثروا بحركته الأصلاحية ، الفقر الذي عاشه مار فرنسيس كان دينونة لثروات كبار رجال الدين وجشعهم ، من هذه القاعدة القوية أنشأ هذا العلماني ( وليس راهب أو كاهن كلوثر ، بل كان فقط شماساً أنجيلياً ) حركة أصلاحية مسالمة أنتمى أليها عشرات الآلاف منهم من الطبقات الثرية التي باعت ما لديها لتلتحق بحركة فرنسيس الجديدة ، كانت وظيفتهم الوعظ ونشر الأيمان الصحيح وهكذا صار فرنسيس أكثر القديسين قداسة على مذبح الرب تأثر به الأجيال اللاحقة من المؤمنين والملحدين . قال عنه لينين وهو يحتضر ( قد أكون ضللت طريقي فالعالم في حاجة إلى حفنة من أمثال فرنسيس الأزيزي ، أكثر من حاجته إلى ثورة . ) فثورة لوثر ضد الكنيسة كانت لمصلحة الشيطان وها نحن الآن وبعد الأنشقاق بخمسمائة سنة من تلك الثورة المؤلمة فلنتطلع إلى نتائجها فنلاحظ بأن كنيسة الرب الكاثوليكية الجامعة واحدة وموحدة ، وبابواتها في العصور الأخيرة يعيشون القداسة ، والكنيسة قوية وكبيرة وعظيمة لأن مؤسسها هو الرب يسوع ، أما كنيسة لوثر ... ؟ نتمنى لو يعود اليوم ليرى كنيسته بعد خمسمائة سنة فكم سيصبح عدد كنائسه عندما يصبح عمرها ألفي سنة.
أخيراً أقول :صناعة عقائد جديدة يا أخ حسام يعني الأنقسام والذي هو عداوة لهدف المسيح الذي يريد أن تكون كنيسته واحدة كما هو والآب واحد  ، فنلاحظ اليوم هناك الكثيرين يتمنون فصل الكنيسة الكلدانية عن الكرسي البابوي لتصبح مستقلة ، أليس هذا جنون وغباء لتقسيم كنيسة المسيح ، لماذا لا نصلي من أجل كنيسة واحدة موحدة وقوية .
 كما أقول لماذا لن يصبح لوثر قديساً ومصلحاً أيضاً كمار فرنسيس الأسيزي علماً بأن في عهده برز أكبر عدد من القديسين أكثر من كل العصور في تاريخ الكنيسة .  وعلى مستوى الفرد الواحد إن كان هناك أنساناً خاطئاً وضالاً في فترة من عمره ثم عاد إلى الأيمان الصحيح كالأبن الشاطر هو أفضل من أخ الأبن الشاطر الملتزم بخدمة والده لكنه  لم يغفر لأخيه التائب ، ديان سلطة الكنيسة الخاطئة ليس لوثر وامثاله بل الله هو الديان الوحيد ، والله هو المسؤول الأول في قيادة كنيسته وأصلاحها . مع محبتي وتقديري للجميع.
 الكاتب
 وردا أسحاق




غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
[size=18pt]السيد كوركيس اوراها ..
 1 ) بداية نصيحتك إلى اخوتك النوارس كنت تستطيع ان تحاورها معهم وفي مواضيعهم ... لأنك عندما تستخدم موضوعي لتتهجّم عليّ فهذا ليس مسموح لك ... ويعتبر تجاوز ادبي واخلاقي ...
2 ) من انت لتشكك في إيماني ... يا ايها اللاهوتي الكبير ... ممكن ان تكون رئيس اساقفة او اعظم ونحن لا نعرف ...؟!!
3 ) من انت لتقيّم من يخدم ولا يخدم المؤمنين ... هل انتدبك احدهم لتكون ((( دياناً ))) .
4 ) لم نعرف عبقرية سيادتكم بحيث اصبحت تعطي ادلة على استنتاجاتكم الرائعة ...
5 ) من هؤلاء اللاهوتيون الذين لم اقدر على اجابتهم ... انكم يا سيدي (( نوارس )) .. تتصوّرون انكم تمتلكون حكمة وشطارة .. وبعد ان انكشفت وجوهكم الزائفة وعرف مستوى إيمانكم تركناكم ... وقد كان آخر ما قلته لكم ... ان استطعتم ان تجيبوا على سؤال واحد من اسئلتي التي طرحتها ... وقلت انكم لا تستطيعون لا لأنكم لا تعرفون الأجابة بل لأنكم (( نوارس )) فلا تقدرون ...؟!! ولهذا حاولتم ان ترموا الكرة في الملعب الآخر (( العبوا غيرها يا شطّار .. )) اعود فأقول لكم وبكل صدق وامانه انا اكتفيت ان اخلع برقعكم وهذا كان موضوعي من محارتكم ...
6 ) اقتباس (( الأخ حسام: أنصحكم والشلة التي تقتدي بها من الذين يشجعونك على الأستمرار في نقد رجال كنيستنا لأقول لكم  فكروا ولو قليلا في الدرب الخاطىء الذي تسيرون فيه وأطلبوا المغفرة من الرب اذا كنتم فعلا مسيحيين وتؤمنون بالرب، لأنه يوجد ملايين المسيحيين بالأسم ولكن هؤلاء لا يؤذون غير أنفسهم، عكسكم الذين تريدون ألحاق الأذى فقط بمن تتدعون هم أخوتكم؟؟ ))
وللأجابة : قبل ان تنصح آخرين ابدأ بنفسك اولاً وانصح اخوتك من النوارس الذين يشجعونك وقل لنفسك " هل كل من انتقد الفساد في بيت الرب يكون قد اساء للرب ويجب ان يطلب المغفرة ... ؟ ( لو كنت اعرف انك قد قرأت الكتاب المقدس وبالأخص ما كتبته حضرتك لعلمت ... ان إلهي هو من طرد الفاسدين من بيته ) فتطلب مني ان اسكت على فساد في بيت الرب ... ((( سؤال : أي رب تعبدون وأي إله تحترمون ... امن اجل تسييس عقيدتي تسعون ... او من اجل ارضاء هذا وذاك الرب وامه تهينون ... ارجع لما نشرته عن تصرّف اعضاء الرابطة في احتفالات عيد الصليب وقد كانت حفلتهم دينية مسابقات واسئلة عن الإيمان وعن الصليب " فنزلت المشاريب " وتحركت المشاعر الجياشة واخذ العرق من عقول ابطال الإيمان فأخذوا يرقصون وكؤوس العرق فوق رؤوسهم وصورة المسيح وامه العذراء والعلم الكلداني وعلم العراق والمانيا وعلم الرابطة يرفرفون في القاعة ... والقاعة جزء من الكنيسة ... اين غيرتكم الإيمانية يا ابطال الإيمان ... اين غيرتكم الإيمانية عندما تعرفون ان كاهناً " لاعب قمار يصرف مبالغ الوكالات " اين غيرتكم الإيمانية عندما تعلمون ان هناك كاهن متّهم بالأعتداء جنسياً على الأطفال ))) وتنصحنا يا غبطة المؤمن الغيور .... يا ليتك نصحت نفسك واخوتك من النوارس ... يكفيكم مراءات ونفاق ..
7 ) والآن السؤال الموّجه لك ولأخوتك النوارس : بناءً على ما تقدّم من هم اعداء المسيح الذين تريدني ان اكتب عنهم الذين يهدمون البيت من الداخل ام المكشوفون الذين يعملون في الخارج واقنعتهم مخلّعة ومعروفين ام الذين يتسترون باسم الإيمان ومن هم الذين يشكلون الخطر الأعظم ... ؟
8 ) اخيراً نصيحتي لك ولأخوتك اعطيكم اياها من المثل الشعبي العراقي (( اللي جوّة ابطه عنز يباغج .. ومعنى المثل ... الذي تحت أبطه عنزاً مسروقاً يصيح كالعنز لكي لا يكشفه الآخرون ... ونحن نقول وبتصرّف للمثل )) (( اللي جوّة ابطه عنز خلي يشد فمه لكي لا يباغج .. اي ان يسد فم العنز لكي لا يصيح ويفضحه )) .
نلتقي في الأصحاح الثالث الذي سينزل اليوم او غداً ونرجوا ان كان لكم جرأة في الحوار البناء فتقدموا به او ان تصمتوا كما قال سيادة المطران يوسف توما .
الرب يبارك حياة جميعكم
خادم الكلمة    حسام سامي    23 - 8 - 2018 [/size]


غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

كان هذا جوابي لك وتاريخه واضح اي قبل اسبوع ... وان لم تفهمه فهذه مشكلتك الإيمانية ومعرفتك الكتابية ... يا شاطر عندما نستشهد بالبابا يعني اننا نؤمن بما قاله وعندما نعطيك مثالاً عن سيادة المطران يوسف توما يعني اننا نؤيد ما قاله بالأضافة لما تقول بأنك تعرفه عن رسائل الرسول بولس ... والآن ان كنت شجاعاً اجبني على واحد فقط من اسئلتي التي طرحتها لك ... ولا اعتقد بأنك تمتلكها ولا جميع النوارس لأنكم ببساطة ((( ابطال الإيمان ...!!! )))
هذه المرّة نقدمها بدون الوان والذي يريد ان يراها ملوّنة ما عليه سوى العودة للرابط
www.ankawa.com/forum/index.php/topic,899514.0.html

السيد سام ديشو المحترم ... 
قلت في مداخلتك
(( أنا على دراية تامة برسائل مار بولس، لكنك لم تجب علئ سؤالي: هل يدخل غير المؤمن بيسوع المسيح ، غير المعمّذ، كما جاء أعلاه، ملكوت السماوات؟؟؟؟ ))
يلا اخي خلينا نكمل اللعبة ... فأنا استسغتها ...
1 ) إذا كنت على دراية برسائل بولس الرسول ... فلماذا تسأل ... ؟؟
2 ) كان هذا سؤالي منذ البدء ... فلماذا لم تجيب ...؟ وحاولت ان ترمي الكرة في الملعب الآخر ...
3 ) سألتك في محاوراتنا السابقة " كم سؤال " ... ولكن لا إجابة ...؟ المشكلة ليست انك لا تعرف الأجابة ... بل المشكلة انك لا تستطيع ان تجيب ... لأن وراء الأجابة " ورطة " وانت كما اخوتك لا تريدون ان تتوّرطوا ...
4 ) مع هذا سأعطيك الجواب الشافي الذي سيريحك بالتأكيد ( لتعرف انني حافظ الدرس زين ... هههه )
     أ ) عندما زاركم سيادة  المطران يوسف توما جزيل الاحترام وكان لا يزال " قسأ " كانت له  محاضرة في سدني قال فيها : ان ( جميع أبناء البشر يخلصون بدون استثناء ) لأن المسيح اشترى كل الجنس البشري بدمه . وللتأكد ممكن ان تحيل إليه هذه الملاحظة لا سيما هو مشاركاً في الموقع وتستطيع ان تتصل به عن طريق رسالة
    ب ) في حوار تستطيع ان تخرجه من المواقع الألكترونية بين ... (( البابا فرنسيس واحد الملحدين )) عندما سأله الملحد : ماذا تقول عني هل استطيع ان احصل على ملكوت السماوات ... ؟ فأجابه البابا بكل تواضع : من انا لأقول لك ذلك ...!! ... من هنا اعيدك إلى سؤالي السابق (( من هو الذي يستطيع ان يحل ويربط على الأرض والسماء ... والبابا ذاته تهيّب من هكذا سؤال ... وهل عندك من تعرفه يستطيع ان يجيب هذا الملحد ...؟ )) .
    ج ) بناءً على ما تقدم نقول : ان الرب يسوع المسيح عندما جاء إلى خاصّته " خاصته رفضته فقال واحدة من كلماته العظيمة : لا كرامة لنبي وسط اهله ... " مع خاصّته " ... فالرب يسوع المسيح لم يأتي برسالة قومية ولا عشائرية ولا قطرية محلية ... انما جاء لكل البشر ( رسالته أممية )... والروح القدس ساكن في كل البشر هو كما الحب موجود فيه كحبّة خردل ان عُرف سقيها انبتت وازهرت وان اهملت بقيت على حالها جامدة راكدة لكنها (( لا تموت )) .
5 ) ورد في تساؤلك خطأ بسيط ... يرجى ملاحظته في المرّة القادمة ..
(( غير المؤمن بيسوع المسيح ، غير المعمّذ، )) ونقول : يوجد كثيرون من المعمّدين لا يؤمنون بالرب يسوع المسيح ولو كانوا يؤمنون لفعلوا مشيئته (( لأن الإيمان يرتبط بتحقيق مشيئة الله في حياة من آمن )) وكثيرون من (( غير المعمدين )) يؤمنون بالرب يسوع المسيح لأنهم على (( الأقل  يستحون )) من عمل الخطيئة احتراماً له وحرصاً منهم على عدم ( زعله ) عليهم وهؤلاء اعظم من أولئك (( إيماناً )) ... ( اصفن عليها شوية وفسرها على كيفك ) .
مع انك خادم للطقس نسيت ان تعطي ( الحلّة الأخيرة ) ( فتبارك محبيك ولاعنيك ) مع هذا يا صديقي فنحن نرسلها لك
الرب يبارك حياتكم جميعاً ...
اخوكم الخادم   حسام سامي     17 – 8 – 2018





غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 484
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل وردا اسحق المحترم ...
تحية مسيحية وبعد ..
تقديري لمداخلتكم الجميلة ... احببت ان أنوّه على نقاط محددة ...
1 ) لو لاحظت ان هذا الجزء من الموضوع الرئيسي مخصص لأستعراض ما سيأتي بعده والجزء الذي قبله كذلك ..
2 ) لم يكن مثال مارتن لوثر إلاّ تأشير على ان فساد المؤسسة يؤدي إلى الأنشقاقات والمصائب التي تعقبها ...
مثلاً : الفكر الألحادي ولد من رحم المؤسسة الكنسية ... الشيوعية بأشكالها في الشرق جماعة ( سارتر في الغرب وآخرون ) .. وهذا ما يطلق عليه ( رد الفعل )
3 ) سقوط الأمبراطوريات لا يكون إلاّ بعد ان تنخر مفاصل الدولة ومؤسساتها وقياداتها بالفساد ...
4 ) الكتاب المقدس يعطينا أدلّة عظيمة على موضوع الفساد منها (( السبي مرتين )) لشعب الله المختار .. ضياع الشعب في البرية ... اهلاك سدوم وعمورية ... الطوفان ... الخ ..
5 ) لا يأتي الفساد إلاّ من قمة الهرم ... ثم ينحدر إلى اسفله ... واستحالة ان يبدأ من القاعدة ( لأن القاعدة تتلقى ولا تبث ) ..
6) إذاً كان هدف الموضوع دلائل تاريخية مرت علينا وعلينا ان نستفيد منها لكي (( لا نسقط في التجربة ))
7 ) نحن كمؤمنين بوجود الله نرى في الأختلاف حالة صحيّة وصحيحة ... لأن جميع من على الأرض ناقصون ولا كامل سوى الله وحده .. لهذا فكل واحد فينا يرى الله من زاويته ومن خلال خلفيته ( ثقافية كانت ، علمية ، مجتمعية ، إيمانية ... ) لكن المهم ان يحترم احدنا الآخر في اختلافه لأن الذي عند الآخر لا امتلكه انا والذي عندي لا يمتلكه آخر من هنا يكمّل احدنا الآخر من خلال نواقصنا ومن خلال تحاورنا الإيجابي البناء ... لا التسقيطي الهدّام .. وبهذا نكون قد ارتقينما إلى ثقافة التعايش السلمي المتمدّن الإنساني .
8 ) غايتنا من النشر ان نرمي (( قشة )) في محيط هذا العالم المتّجه اساساً ومنذ البدء إلى هاوية عبادة إله هذا العالم علّنا نكون قد ادينا واجبنا بأتجاه الحل لمشاكل هذا العالم والحل هو بـ (( معرفة حقيقية )) الذي عنده الحل وليس غيره (( الرب يسوع المسيح ))
أخيراً شكراً لمتابعة مواضيعنا ... ونرجوا استمراركم ورفدكم لنا بما يساعد في ترتيب بيتنا ... (( اليد الواحدة لا تصفق ))
الرب يبارك حياتكم ...
اخوكم الخادم   حسام سامي  25 - 8 - 2018