الشهيد البطل الأنصاري توفيق سيدا عجمايا( ملا عثمان) في قصيدة كوردية مترجمة


المحرر موضوع: الشهيد البطل الأنصاري توفيق سيدا عجمايا( ملا عثمان) في قصيدة كوردية مترجمة  (زيارة 1672 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بطرس نباتي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 258
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
         
الشهيد البطل توفيق سيدا عجمايا
( ملا عثمان )

في قصيدة كوردية مترجمة


كتب الاخ جلال دباغ هذه الأسطر بحق الشهيد الأنصاري الشجاع توفيق سيدا عجمايا ،  ألحقها بقصيدةرائعة باللغة الكوردية تصلح ان  تكون نشيدا يخلد بطولات الانصار الأبطال في جبال كردستان العزيزة ، ارتأيت ان انشر ترجمتها الى اللغة العربية .. تحياتنا للشاعر العزيز جلال الدباغ وتحياتنا الى الصديق  الشاعر
فريدون سامان لانه اتحفنا بها

بطرس نباتي / عنكاوا 
 
يقول الاخ جلال في تقديم قصيدته :
الشهيد البيشمرگة الشجاع الرفيق  توفيق سيدا عجمايا المكنى ب  ( ملا عثمان ) من اهالي عنكاوا / اربيل كان من  شعب (الكلدو آشوري السريان) هذا الشعب الذي قدم عشرات الشهداء من أجل تراب كردستان
 هذا الشهيد الخالد قضى سنينا من عمره كمقاتل في صفوف (پيشمه رگه) فدائي  الحرية في صفوف مقاتلي الحزب الشيوعي العراقي
( الانصار )  يضيف الاخ جلال قائلا (لقد كتبتُ قصيدة في هذا الأنصاري الشهيد البطل) .
 وقد أرتايت نشرها  لأضعها في متناول قراء العربية   . علني أتمكن من ترجمتها الى لغة السورث قريبا ..  متمنيا رضاكم ..
القصيدة  مترجمة بتصرف بعنوان
               القصيدة بعنوان
                  نشيد
             جلال دَباغ
             ت / بطرس نباتي
أبناء الحرية
عشاق الحرية ...!
اية نجوم تلك التي
فرشت طريقكم
تك
      تك
وعلى صفائح  بواباتكم؟
أَي شعاع ٍ من الشمسِ
  في ليلةٍ  خريفية قمرية 
    صنع عشاً ؟
        فوق سطوحِ  منازلكم
               ********
من يستطيع هدم  .. عشا من الشُعَاع
أو يطفئ نور النجومُ في السَّمَاءِ   ؟
 ربما تتمكن الأظافر
 من  الايغال في الجسد
لكن اين ... وكيف  ؟
تتمكن من ايذاء عاطفة خشبة جوفاء 
في اعماق  سقوف  لمساكن  الخواء
             *.******
فيضان جاء ...  جاء الأمان
ملا عثمان ،  على عجلة  جاء
لم يأخذ  عصاً   بيده ولكنه جاء
 لا غطاء لرأسه او ريشة طائر  الحناء   
فيضان جاء ...  سلام جاء 
آلاف .. ألوف
عشرات الألوف
جاءوا .. ثم جاءوا
جاءوا ببشائر الشمس  ..
مع نسائم الصباح
 جاءوا
        ********
ابناء الحرية  عشاق الحرية
كانوا ومض  برق
كالرعد كالبرق جاءوا 
فجأة  بالامس جاءوا
الذين كنّا بانتظارهم  ...
جاءوا 
أعاصير هم  الحمراء  .. يمطرون
هم كالرعود  ..  يزمجرون
ابناء الحرية .. عشاق الحرية 
جاءوا قد جاءوا   
 
                                            جلال دباغ
                                          3/ 11/ 1984