ظاهرة الإستغلا ل الجنسي في الكنيسة –وجهة نظر أولية


المحرر موضوع: ظاهرة الإستغلا ل الجنسي في الكنيسة –وجهة نظر أولية  (زيارة 4500 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ظاهرة الإستغلا ل الجنسي في الكنيسة –وجهة نظر أولية

د. صباح قيّا
في محاوراتي المتعددة مع بعض الإخوة من رواد الكنيسة ’ أركز على نقطة أعتبرها من وجهة نظري الشخصية في غاية الأهمية , والتي أرفض قبولها رفضاً باتاً ’  أو التساهل معها أو المساومة عليها مهما كانت التبريرات . قد أغض الطرف عن كاهنِ يتعبد للدولار , وقد أغمض جفني لآخر يحابي الأغنياء أوعلية القوم , وقد أتقبّل مزاجية الكثير من الآباء الأجلاء , وأتحمل وجوههم العابسة وغضبهم لأتفه الأسباب وعصبيتهم المتكررة وإهانتهم للمساكين من أبناء الرعية وووووووووووووو وأسكت على مضض عن أمور كثيرة أخرى حفاظاً على رسالة الكنيسة السامية ووحدة الإيمان , إلا أنني لا ولن أتحمّل راعٍ " يلعب بذيله " كما يقال في اللهجة الدارجة , مهما بلغت درجته الروحية أو مركزه الكهنوتي  ... ذلك خط أحمر لا يسمح بتجاوزه إطلاقاً , ولا يمكن السكوت عليه مهما بلغت الخسائر والتضحيات .
لقد نذر الكاهن نفسه أن يحيا ويموت عفيفاً , والتعفف ثمرة من ثمار الروح القدس غلاطية 22:5- 23
ينبغي على المسيحي الحقيقي أن يتقيد بها بعيداً عن الزنى والنجاسة والدعارة وممارسة الجنس قبل الزواج وما شاكل , وتقع على الكاهن الكاثوليكي المسؤولية الكاملة لتطبيقها على الوجه الأكمل حيث هو نفسه قد اختار الطريق الكهنوتى وعليه التحلي بالضوابط التي يفرضها الكتاب المقدس من جهة وتقرها التعاليم الكنسية من جهة أخرى . أما إذا راودته نفسه واستيقظت عنده الغريزة الجنسية وأخفق في كبحها , فما عليه إلا أن ينزع لباسه الكهنوتى ويودع الدرب الذي سلكه وعندها تفتح له أبواب  الحياة الدنيوية  ويتسنى له دخول الدار التي تناسبه وتشبع رغباته الجسدية .... ولكي يظل مقامه ضمن دائرة احترام رعيته , من الأجدر أن يبقى أميناً لكنيسته كشخص علماني , فالذي يهجر كنيسته من أجل تلبية نداء غريزته ويلتحق إلى كنيسة أخرى ويلبس ثوبها الكهنوتي هنالك فحاله كحال الخائن الذي طار بطائرته إلى دولة معادية بحجة الإضطهاد الديني .
لا شك بأن التحايل على العفة بلباس الكهنوت هو سلوك شائن وخطيئة كبرى يحاسب عليها الخالق والمخلوق , ولكن ألأكبر إساءة وفضاعة عندما يستغل الكاهن الثقة التي يوليها أبناء الرعية له فيبدأ بخيانة هذه الثقة العظيمة والقيام بالتحرش الجنسي بأطفال الرعية من الجنسين دون وازع من ضمير إنساني أو التحسب لمخافة الله .... وهذا ما حصل في الماضي القريب والبعيد وما يحدث في الحاضر الأليم .
لقد تبين من التقارير المعلنة أن 75 -80 % من ضحايا التحرش الكهنوتي هم من الذكور , علماً أنه من المعروف أن نسبة ضحايا التحرش الجنسي في المجتمعات هي الأعلى بين الإناث . وهذا يعني أن مشكلة الإعتداء الجنسي في الكنيسة ناجمة عن مشكلة وجود المهووسين جنسياً بين القسس الشاذين داخل الأبرشية المعنية . وتشير الدراسات أن نسبة المثليين بين رجال الكنيسة في أمريكا تتراوح بين 15-58 % , وهذه نسبة عالية جداً مقارنة بنسبة مثيلي الجنس في المجتمع الأمريكي نفسه التي تتراوح بين 1.5 –  10% .
وتدل الإحصائيات أن التحرش الجنسي واستغلال الأطفال يحضى بنسبة عالية في المنظمات العلمانية أيضاً . ولا بد من الإشارة إلى أن وجود عناصر إجرامية في منظمة معينة لا يعني أن المنظمة مجرمة بأكملها . ومن دون شك أن نسبة الكهنة السيئين قليل جداً مقارنة يالصالحين منهم . ولكن , للأسف الشديد , لا يوجد ما يقال دفاعاً عن تلك التصرفات الشيطانية , ولا يتوفر علاج فعال للجروح التي خلفتها الفضائح الواحدة تلو الاخرى . وحتماً حينما لا يكون هنالك تفسيراً لن يكون هنالك تبريراً .... صحيح أن نفس الإنسان أمارة بالسوء , والإنسان نفسه يصنع الكنيسة ويصنع الكهنة والعلمانيين . لكن الشيطان لا يهاجم إلا ما هو الصحيح عند الرب , فإن لم تكن الكنيسة الكاثوليكية هي الأصح , لما شكّل الشيطان لها تهديداً .
رغم الفضائح الصادرة من ذلك العمق الإيماني ستبقى الكنيسة مقدسة . ولكن لا بد أن تكون الخراف بيد راع أمين .  لذلك المطلوب من الكهنة العمل الكثير من أجل الرعية وليس فقط التسلط عليها . أما المطارنة والقسس المشمولين بالتحرش الجنسي فهم مجرد عفونة لا تمثل الإيمان ويستوجب قلعهم من الكنائس كي يحل الهدوء عليها وتعزز الثقة بها ثانية.
لا بد من التذكير أنه ما دام هنالك مطارنة تهمهم سمعة الابرشية وراحة القسس على حساب أمان القطيع , فإن ظاهرة الإستغلال الجنسي ستستمر وتتكرر مرات ومرات , وما دام هنالك أيضاً من يفضل إظهار الكنيسة للمراقب الإعتيادي كأنها المسيح بأعمالها ورونقها بدل الإلحاح على أن يكون سلوك ممثليها على الارض كسلوك المسيح , مع إقرارعقوبات صارمة خلاف ذلك .
وقد آن الاوان للتفكير جدياً  للسماح بزواج القسس  لمن يرغب منهم بذلك .
بعض ما جاء في رباعيات تراجيديا كمْ وكمْ :
كمْ مرةً عَصفتْ بالكنيسةِ فضائحُ
كمْ مرةً طَفحتْ من رعاتِها قَبائحُ
كمْ مرةً يظُنُّ الكاهنُ أنّهُ سائحُ
كمْ مرةً تغويه منَ الشيطانِ نصائحُ ُ ...... كمْ وكمْ ؟
كمْ مرةً تُبرهِنُ الكنيسةُ هيَ الصخرهْ
كمْ مرةً يكْبَحُ الرسولُ بُطْرِسْ كلَّ عثْرهْ
كمْ مرةً تستقي الدرسَ مِنْ سدومَ والعِبْرهْ
كمْ مرةً تنصحُ الخطاةَ توبةً وحسرهْ .... كمْ وكمْ ؟







غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2304
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيدي الكريم صباح قيا : ها قد وضعوا اسمك في رأس السطر فلا عليك اكثر من ذلك ههههههه
سيدي الكريم : قضية القسس وتجاوزاتهم الجنسية الحقيرة هي بالضبط كالآتي : هناك الكثير من السجون في العالم العربي والاسلامي يبقى مسؤول السجن فترات طويلة في سجنه فيقوم بإستغلال الجنسي لعشرات من السجناء وذلك لإشباع رغباته المكبوتة وفي نفس الوقت يستفيد المسجون من الحماية والخطورة الواردة من داخل العنابر لهؤلاء الضعفاء .. هذه تشبه تماماً حالات القسس والمطارنة الذين يقومون بمثل هذه الافعال الفرق هنا هو هذا سجين وهذا طفل صغير .. تحية طيبة



غير متصل sabah JOLAKH

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 85
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية طيبة
ان من يقوم بهذه الافعال سواء اكان رجل دين او غيره هو مريض نفسيا ويجب معالجته . لكن كون الفعل يحدث في بناءالكنيسة ( رمز للقدسية ) ومن قبل رجل دين ( قدوة للمتدين) !! فهنا يكون له مردود سلبي على جميع المتدينين ومادة دسمة للصحافة وللميديا عموما وخصوصا للذين يريدون النيل من المسيحية من غير المسيحيين !!!
اما دوري انا كمؤمن ( وليس متدين ) هو دعوتي للمريض بالشفاء وايماني لا يتاثر بهذه الافعال اينما حصلت وممن جاءت لانني لست مسوؤلا عنها .


غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 615
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيدي الكريم صباح قيا و الاخوة القراء :
الغريب انه بعد هذا التحليل الممتاز للحالة الخطرة و الشاذه و التي تمس سمعة كل المسيحيين ليس الكاثوليك فقط ، الغريب لا احد يضع الحل الصحيح و يطالب به و هو ضرورة زواج القسس و الكهنة حتى يكون لديهم اسرة و اولاد ، اولا كي يشبعوا غريزتهم و ثانيا كي يعاملوا اطفال الرعية كما يعاملون اولادهم و بناتهم .

لماذا هذا الحل صعب ان يتحدث و يطالب به ؟؟؟ هم اولا و آخر بشر و لا يمكن فرض البتولية عليهم ، هم ليسوا يسوع المسيح ، لا يمكنهم التمثل به . هل افضل ان يستمر مسلسل الفضائح هذا ؟ و هل ندري كم من الاطفال قد يكونون قد تعرضوا لمثل ذلك حتى في مجتمعاتنا لكنهم يتجنبون التحدث بها خوفا من الفضيحة !!.

بأعتقادي ان الغالبية من هؤلاء الذين يسمون رجال الكنيسة  هم موظفين يعتاشون على هذه الوظيفة و يعيشون أقاربهم منها ، و لايمكن بيوم من الايام سيصلون مرحله القدسية . الا نادرا .

هل اختارتهم الروح القدس ؟ فلماذا لم تمنعهم الروح القدس عن هذه المعصية المقززة التي ضحيتها طفل برئ. و لماذا الشيطان كان اقوى ؟؟ سؤال صعب الاجابة.

بعض الكنائس حتى سمحت لزواج المثليين في داخلها ، و اعترفت بالجنس الثالث كما هو في الكنيسة السويدية . فما بالك ان تسمح الكنيسة الكاثوليكية بزواج القسس و ان يكون هذا خيارا شخصيا له .

الكنائس الارثذوكسية حلت المشكلة من زمان و سمحت للخوارنة بالزواج حتى قبل ان يصبحوا خوارنه . لا يرسم كاهنا الا لو اتم زواجه . و من اختار البتولية يمكنه ان يصبح راهبا ثم مطرانا بالمستقبل .
هذا لا يمنع ايضا وجود اخطاء لدى بعض الاكليروس في أمور اخرى .
تحياتي
سمير عبد الاحد - بغداد



غير متصل جلال برنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 160
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
د. صباح ،

يمكن أن يكون الزواج جزءاً من الحل عند التعامل مع Heterosexual ولكن كيف تصف لنا الحل عند التعامل مع ال Homosexual وبقية أنواع الشذوذ الجنسي ؟

تقبل خالص تحياتي


غير متصل Gawrieh Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 150
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قبل كل شيء ، مشكلة الكنيسة الكاثوليكية هي مشكلة مؤسسية وليست وليدة اليوم.... وما زالت وللأسف، وستبقى مستمرة. فكل ما حدث هو أنها  ظهرت على العلن الآن فقط بسبب وسائل الإعلام الهائلة ووسائل التواصل الاجتماعية... المشكلة نادرة في كنائس شعبنا الكاثوليكية لعدة أسباب، منها أن الفاتيكان سمح الزواج لبعض كهنة الكنائس الكلدانية المشرقية ولأسباب أخرى حضارية مشرقية.. 
في نهاية المطاف، نتمنى أن تعود كنائسنا التابعة للغرب الى حاضنة الكنيسة المشرقية، كنيسة الأم ...
هذا رأيي فقط....
كوريه حنا



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 485
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل د . صباح قيا المحترم ...
تحية مسيحية ...
اطلب منك ان تتحملني قليلاً : ابو المثل يكول (( اليدري يدري والمايدري كضبة عدس )) : امساً كنّا ندعى بالحملان ( الخرفان ) واليوم ومع التطوّر التكنلوجي اقترح تبديل الأسم إلى ( النعّام ) والسبب (( التغليس )) وتعني ( التثويل ) : لأن النعامة عندما تواجه خطراً تخفي رأسها بالرمل ضنناً منها انها ستنجوا منه ... ونحن نقترح دائماً على اخوتنا عندما يطرحون موضوع الفساد نقول لهم : لا تنشروا الغسيل الوسخ ... فتراكمت اوساخنا واضطر البعض منّا ان يلبس الغسيل الوسخ تحت ملابسه .. ((( فتعفّن ))) هو وغسيله الوسخ (( فابتعد عنه كل نظيف )) ..
لقد احرق الرب الإله سدوم وعمورية بسبب شذوذهم الجنسي ... مار بولس يتكلّم عن ( مضاجعي الأولاد ) ومصيرهم ... لكن المصيبة الأعظم مضاجعة الأطفال ... الذي يقول عنهم الرب : دعوا الأطفال يأتون إليّ لأن لهؤلاء ملكوت السماوات ..
يا ترى ... ألم يقرأ هؤلاء ذلك ... وإلاّ كيف حصلوا على ( البكلوريوس ) في اللاهوت والكتاب المقدّس ... استنتاجنا ان هذا البكلوريوس لا يخرّج قديسين ... لأن القداسة لا علاقة لها بالشهادة ... وإلاّ لكان كل من حصل على البكلوريوس من اي كليّة اصبح قديساً ... ان الخريج يحصل على امتياز انه يصبح (( عضو نقابة )) .. وهنا نقترح ((( رفع القداسة لتقل تأثير الفضائح ))) ... اروع عمل قام به قداسة البابا بندكتس انه أجّل احالة نفسه على التقاعدد لحين (( احالة كاردينال اسكتلندا نفسه على التقاعد )) بعد ثبوت الإدانة ... والسؤال المهم جداً : هل هؤلاء شياطين ام قديسين ... وان كانوا شياطين هل يتقبل القربان من ايديهم ... وهل هؤلاء من يحلون ويربطون في الأرض والسماء ...؟؟
تحياتي والرب يبارك حياتكم جميعاً
الخادم    حسام سامي  27 - 8 - 2019



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3693
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا أريـد الإعادة ولكـن فـيها فائـدة
البـطرك المصون لـويس يـوصي بنـشر الغـسيل !!


متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ الملثم/ألأخت الملثمة  Zaye Evelyn
ألإقتباس
والمصيبة الأخ الكاتب المتكثلك صباح قيا يقول أن الكنيسة الكاثوليكية هي الأصح لهذا يحاربها الشيطان,ونحن بدورنا نسأل حضرته هل الأطفال أحباب الله هم الشيطان الذي حارب عفة وطهارة وأخلاقيات رعاة كنيستكم الكاثوليكية الغربية ؟

نعم الكنيسة الكاثوليكية هي الأصح , وهذه الحقيقة يقرّها حتى البروتستانت عند التعمق في البحث عن جذور المسيحية ودراسة اجتهادات الآباء الأوائل . وعلى ضوء هذه الحقيقة تحول العديد من البروتستانت إلى الكثلكة بعد أن غاصوا عميقاً في الإرث الكنسي بحثاً عن التفسير اللاهوتي الأقرب للكتاب المقدس .
أما سؤالكِ/سؤالكَ عن الأطفال أحباب الله .....
أنا أسأل عن البطريرك الذي يمثل أعلى سلطة دينية في الكنيسة الآشورية , والذي أمضى حياته عاشقاً جسدياً لسكرتيرته  حتى تم قتله بسبب ذلك ؟؟؟ فهل هو من أحباب الله الذي حارب الشيطان في حضن محضيته ؟؟؟
وللأمانة , لا بد لي أن أنقل رسالة أحد معارفي الأعزاء والتي جاء فيها :
أعجبني أحدهم حين ينعتك بالمتكثلك ذكرني بناظم الغزالي وهو يغني عيرتني بالشيب وهو وقار .
تحياتي




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ الكاتب الساخر نيسان سمو الهوزي
سلام المحبة
نعم كان إسمي في رأس السطر , ولكن لا تنسى ما جاء في الكتاب المقدس " وكان الأولون آخرين والآخرون أولين " .
حالات القسس والمطارنة تشبه , بالأحرى ,  ما يفعله ملالي الكتاتيب , وخاصة العميان منهم , عند تدريس كتاب القرآن للأطفال الصغار . ألظاهرة هذه موجودة وبنسب متفاوتة في كل مكان وزمان , ولكن حين تنتقل العدوى لرعاة الكنيسة لا بد من دق ناقوس الخطر بدون توقف  حتى تخمد الغريزة الجنسية في جسدهم إلى الأبد , أو يغادرون دور العبادة وإلى غير رجعة  ...
تحياتي




غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1444
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب صباح قيا

اقتباس من رد رقم 8

(( أنا أسأل عن البطريرك الذي يمثل أعلى سلطة دينية في الكنيسة الآشورية , والذي أمضى حياته عاشقاً جسدياً لسكرتيرته حتى تم قتله بسبب ذلك ؟؟؟ )) .

بصفتك اكاديمي ومثقف ... من اين جئت بهذه الاكذوبة يا استاذنا صباح , واين الدليل والبرهان ؟

طبعا الكنيسة الكاثوليكية هي الاصح .. ماذا عن رؤسائها . وشكرا


غير متصل سالم كجوجا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 95
    • مشاهدة الملف الشخصي
الدكتور صباح
تحياتي
مقالك دليل حرصك على مباديء المسيح أولاً، ... شكراً
 وثانياً: حرصك على سمعة الكنيسة التي تلوثت بتصرفات قِلّة من الناس. تلك السمعة التي يكون لها مردود سلبي في نشر الإيمان بين البشر.
ومع الأخ صباح جولاغ اقول: لن يُثنيني شيء عن محبة المسيح، مهما كان. نحن بشر ضُعفاء ومُعرضين للتجارب.
شُكراً لمشاعرك وحرصك على رسالة الإيمان.
 سالم  كجوجا/ مشيكن


غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 454
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الدكتور صباح قيا المحترم

مقتبس
"وقد آن الاوان للتفكير جدياً  للسماح بزواج القسس  لمن يرغب منهم بذلك "

اؤيد ما جاء اعلاه في مقالك. ولكن هذا جزأ من الحل وليس كله . كيف تحل مشكلة الشذوذ الجنسي عند ليس فقط القسس وانما رجال دين كبار في الكنيسة الكاثوليكية.

علينا ان لا نحاول تقليل من شأن المشكلة بالتغطية بجعل رجال الدين ضحية للاعلام. المشكلة لم تظهر سابقا بهذا الحجم لان ضحايا رجال الدين في الغرب لم يستطيعوا الاعلان عنها حينها,  اما الان فان المجتمع الغربي اصبح اكثر حرية وتقبلا لضحايا اساءات رجال الدين وغيرهم.

هذا تقرير من فوكس نيوز الامريكية عن مئات رجال الدين الكاثوليك والاف الاطفال ضحايا لهم والشرطة لا تستطيع ادانتهم لانهم محميون من قبل رؤساءهم الذين قد
http://www.foxnews.com/us/2018/08/14/hundreds-priests-sexually-abused-more-than-thousand-children-pennsylvania-attorney-general-says.html

وهذا تقرير من موقع سي بي سي الكندية عن اتهام لبابا فرنسيس بالتواطئ والتغطية من رجل دين كاثوليكي كبير في الفاتيكان والطلب من البابا بالاستقالة مع البقية الاخرين في الفاتيكان.
http://www.cbc.ca/news/world/vatican-official-says-pope-francis-should-resign-abuse-1.4799495
يقول بعض من التقرير حسب ترجمتي السريعة
" قال بابا فرنسيس يوم الاحد بانه لن يرد على الاتهامات المنسوية لمسؤول سابق في الفاتيكان بان بابا قد غطى على الانتهاك الجنسي.
البابا في كلامه الى الصحفيين وهو على متن طائرة العودة الى روما من دبلن, قال هو لن " يقول كلمة واحدة" عن تقرير ب 11 صفحة, والذي مسؤول سابق قال على فرنسيس ان يستقيل.
قال البابا على الصحفيين ان يقرأوا التقرير جيدا ويقرروا بانفسهم على المصداقية.
رئيس الاساقفة كارلوماريا فيكارو السفير الفاتيكاني السابق الى واشنطن, اتهم بابا يوم الاحد بمعرفته لسنوات عديدة من قبل كاردينال امريكي بارز....

وقال بابا فرنسيس يجب عليه ان يكون اول مثال جيد للكاردينالات والاساقفة الذين قاموا بالتستر على انتهاكات ماكيرك والاستقالة مع  بقية الاخريين"
تحياتي





متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ  sabah Jolakh
سلام المحبة
أؤيد ما جاء في مداخلتك كلياً . ألإيمان شيْ وسلوك المحسوبين عل المؤمنين شئ آخر , ولكن يحز في النفس أن يسلك البعض من الرعاة ما لا يرضى عليه الله والمجتمع . ألمفروض أن يكون الراعي قدوة للرعية وزينتهم ومحل فخرهم ... وللأسف المفروض يصطدم مع البرهان في أحيين متعددة .
تحياتي




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ سمير عبد الاحد Masehi Iraqi
سلام المحبة
شكراً على مداخلتك وإضافتك القيمة وما جاء فيها من حلول جديرة بالدراسة . سبق وأن نشرت مقالأ على الموقع بعنوان " ألعفة عند الكهنة " ووضحت فيه ضرورة زواج القسس والذي قد يحل جزءً من المشكلة وليس كلها , ومهما كان فقليل في الماعون أفضل من ماعون فارغ كما يقال .
 باعتقادي أن الإستغلال الجسدي للأطفال في كنيستنا في الشرق نادر الحصول , ولكن حتماً " اللعب بالذيل " مع المراهقات وحتى البالغات شائع ومعروف بين الإكليروس أنفسهم , رغم أن  الواحد يطمطم للآخر وولد الكريه واحدهم يعرف الآخر . ولو أن مقالي يخص الظاهرة الحالية التي عصفت  بالكنائس الكاثوليكية في الغرب , إلا أنه يحمل رسالة واضحة للجميع بدون استثناء . أللعب بالذيل مع كائن من كان خط أحمر , واللاعب ذنبه على جنبه .
تحياتي




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي جلال
ما تقوله صحيح . أما التعامل مع الشذوذ بأنواعه فيتم من خلال العمل بموجب وصايا وتعاليم الكتاب المقدس . ما هو حرام يبقى حرام ولا يجوز الإجتهاد على حساب القيم والمبادئ السامية , وقد قيل " لا تتساهل في الصغائر كي لا تقع في الكبائر " . وهذ الذي حصل ويحصل بسبب التساهل لدرجة التراخي واللامبالاة .
إسمح لي ان أوضح الفرق بين مشاعر الفرد تجاه الجنس وممارسة الجنس . بدون شك كل فرد له ما يقال عنها
Sex or Gender Orientation
ورجل الدين كواحد من البشر  يحمل هذه المشاعر أيضاً . ولما كان المطلوب منه التعفف , إذن لا يجوز له إطلاق العنان لغرائزه الكامنة وممارسة الجنس مع أي كان  . أي من الممكن أن يكون ضمن رجال الدين حامل أي كان من تلك المشاعر ولكن بدون ممارستها سواء السوية أو الشاذة. وكما أسلفت في مقالي من لا يستطيع كبح جماح غريزته الجسدية فليغادر دور العبادة .
تحياتي




غير متصل مسعود النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 386
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الدكتور صباح قيّا المحترم
تحية
شكراً للمقالة.
 هناك مقالات منشورة في عدة مواقع بخصوص البتولية وزواج الكهنة. يُرجى الاطلاع عليها مع التقدير
تقبل تحياتي وشكراً لكم
اخوكم
مسعود النوفلي

1- مقالتي المنشورة في نهاية عام 2010 وهي:
http://ishtartv.com/viewarticle,31870.html
2- مقالة الخوراسقف مارون سعدي التالية:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,858780.0.html
3- مقالة بسام درويش
http://www.annaqed.com/w/%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B6%D9%8A%D8%B9-%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9/%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%87%D9%86%D8%A9
4- مقالة الاب فاضل سيداروس اليسوعي
http://catholic-eg.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%87%D9%86%D9%88%D8%AA-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%


غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3966
    • مشاهدة الملف الشخصي
[                        ܞ
ميقروتي اسيا رابي صباح قيا آقبتي بوت كتونا كرشوني قد ميقرتوخ يدعيتون مودي بكتاويون : رابي آت بيماريوت كاو ملوعة ديوخ بديقوتا ماروتا طوهما كاو عيدتا باتا وكاشقتا قمايتا : بلشانا عربايا ظاهرة الاستغلال الجنسي في الكنيسة وجهة نظر اولية : مياقرا رابي اسيا قيا انا بيماريون كهنا يان قاشا كاور رابا بوش سبايي إيلا من قاشا دلا كاور : بشورايا دمشيخايوتا اوب الاني مطراني كي كاوريوا : رابي قيا كاتاوا مشمها حاويتون باسيما رابا الاها ياهولاوخون خولما طاوا وخيي ياريخي ومانتايتا آمين : Qasho Ibrahim Nerwa ؟



متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ كوريه حنا
سلام ومودة
مشكلة الكنيسة ومشكلة أية مؤسسة هي مشكلة الإنسان في كل مكان وزمان . وبالفعل ستستمر بوجود هذا الإنسان , ويقابل ذلك الإصلاح كما قام به ولا يزال الإنسان أيضاً . ألكنيسة مؤسسة تختلف عن بقية المؤسسات , وهي تحت المجهر وخاصة الكنيسة الكاثوليكية المستهدفة لأسباب كثيرة لا مجال لذكرها الآن . ألمطلوب من رعاة الكنيسة , بغض النظر عن التسميات , التقيد بالمثلث الإيماني الذي اشبهه بالمثلث المتساوي الأضلاع , حيث وصايا الله على الزاوية الرأسية للمثلث , ومواهب الروح القدس  على الزاوية اليمنى من القاعدة , وثماره على اليسرى ,  وتتمركز الكنيسة بمن فيها في وسط المثلث .. ولكن , للأسف ,  ألمشاكل موجودة في كافة الكنائس وبأنواع مختلفة ودرجات متفاوتة , والضحية هي الرعية في أغلب الأحيان , والخسارة تشمل الجميع .
تحياتي 



متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ حسام سامي
سلام المحبة
شكراً على إضافتك وتوضيحك . ألغسيل الوسخ سبق وأن تم نشره منذ مدة , ولكن يظهر إما مساحيق التنظيف شحيحة , او أن المنظفين غير كفاة . ألمصيبة الأخرى , أن حبل الغسيل طويل ويتحمل نشر المزيد من الغسيل الوسخ , وبسبب هذا الواقع , ستبقى الأوساخ عالقة هنا وهنالك . وللاسف الشديد أصبح حال البعض من رعاة الكنيسة الأجلاء  كحال الموظف الفاسد . لقد ترك هذا البعض رسالة الإيمان جانباً , وحمل بدلاً عنها رسالة الشيطان مغلفة بلباس الكهنوت .
ولكن مهما حصل ويحصل , فإن الكنيسة ستصمد وتتعافى ما  دام هنالك من يؤمن بأهمية المدرسة بغض النظر عن أخلاق المعلم أو المدير . ونظرة فاحصة لحياة القديسين , تعيد الثقة بقلب المتشككين , وتوقظ اليائسين , حيث أن الكثير من القديسين ظهر خلال الأزمات التي عصفت بهرم الكنيسة , ومثال على ذلك " القديسة كاثرين السيانية "  التي ساهمت بجهد وعزيمة نادرة بعودة المقر البابوي من فرنسا إلى روما , موقعه الأصلي , بعد فراق دام لسبعة عقود .
تحياتي 




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكراً أخي مايكل وكما يقال لكل مقام مقال وللضرورة أحكام ,
 رجائي , والذي أنت تعرفه ,  أن تكتب البطريرك بدل ما مكتوب إلا إذا فضلت الكتابة بالعربية الدارجة وليس الفصحى .

 


متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
ألأخ Eddie Beth Benyamin
ألمعروف عن " السادية " أنها إحدى اضطرابات الشخصية وتعني " الشعور باللذة عند إيلام الغير جسدياً "  , والمضطرب هو الذي يعذب جسم الضحية كي يتمتع باحساس ضحيته بالألم . من وجهة نظري الطبية أن السادية اليوم لا تقتصر على الشعور باللذة عند إيلام الجسد فقط . وللأسف الشديد , هنالك على الموقع من تكمن عنده هذه النزعة الأخيرة  من اضطراب الشخصية .
أخي بنيامين : إن تعتقد أن المعلومة التي أوردتها أنا ليست صحيحة , فالأجدر بك  أن تصححها بدل أن تطلق التعابير الرخيصة التي تتناقض مع صورتك الوقورة المعروضة .
أنت تعلم جيداً من هو المقصود . معلوماتي عن الموضوع مقتبسة من محاكمة قاتله المنشورة كاملة على الانترنيت , وأعتذر عن درج الرابط , كي تبحث عنه بنفسك . ألمعروف أن المرحوم تعرف على من أصبحت زوجته عام 1968 . طلب منها الزواج عام 1973 بعد أن اخبرها أنه قدم استقالته كبطريرك . ألسؤال  كيف  يطلب الزواج منها إن لم يكن على علاقة معها وخاصة أنه بطريرك ولا يحق له الزواج . طيب ... إستمر بعمله كبطريرك وادعى قاتله في المحكمة أنه قتله عام 1975 لأنه لم يكن مرتاحاً لتلك الزيجة .. وللعلم أنه من مواليد 1908 والتي تزوجها من مواليد 1942 , . أي أنه يكبرها ب 34 سنة , وقد أنجبت له طفلين خلال عامين فقط ... كيف تفسر كل ما حصل  . ربما أنا بالغت في التعبير , ولكن حقيقة العلاقة بين الإثنين قبل الزواج لا يمكن إغفالها .... لا اريد أن أطيل لأن الحدث ليس هدف المقال .
وإليك تعليقي على  رؤساء الكنائس كما جاء في " تراجيديا كمْ وكمْ ؟ "

كمْ مرةً تُستهانُ التعاليمُ المقدّسهْ
كمْ مرةً ننحني لعمامةٍ مُسَيَسهْ
كمْ مرةً نبوسُ القرآنَ كتابَ الغطْرَسهْ
كمْ مرةً نسْتَصْغِرُ الإنجيلَ أسمى  مدرسهْ ..... كمْ وكمْ ؟


أرجو قبول هذه الرباعية التي نظمتها بعد أن ألهمتني كلماتك :

كمْ مرةً يبدو على صورةِ المرءِ وِقارُ
كمْ مرةً يُثْبِتُ أنّهُ بالسوءِ أمّارُ
كمْ مرةً تنزلِقُ من لسانهِ أوزارُ
كمْ مرةً لا يصْدُرُ عن ضلالهِ اعتذارُ .... كمْ وكمْ ؟


تحياتي




غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1444
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ صباح قيا

اقتبس ردك ثانية
(( والذي أمضى حياته عاشقاً جسدياً لسكرتيرته حتى تم قتله بسبب ذلك )) .

لعلمك ... داؤد قاتل البطريرك قريبه , ايمامة زوجة البطريرك ايضا قريبته , والدها خال والدة البطريرك ولم تكن سكرتيرته . عاشت مع عائلتها في كندا عام 1968 بعيدا عنه وبعدها بسنين وجدت فرصة عمل كخريجة جامعة بغداد قسم الكيمياء في ولاية كاليفورنيا بالقرب من اقربائها من عائلة مار شمعون . 

لم يكن سبب قتل البطريرك كما ذكرت لنا لانه تزوج سكرتيرته بل كانت قضية سياسية بحتة .
 
نعم استقال كبطريرك بموجب رسالته لاساقفة الكنيسة وبعدها قبلوا استقالته واصبح  علمانيا اي شخص عادي " علمايا شحيما " وبعدها تزوج وبعد كم سنة ربنا رزقه وايمامة بولد وبنت وانتهى الامر .

بالنسبة لاعتمادك على تقرير المحاكمة ...المتهم باي قضية مهما كانت يكذب في المحكمة ليثبت برائته . وحضرتك تفهم قصدي .

بالنسبة لرباعيتك التي نضمتها لي فاقول ..
آسف ... لو كانت رباعيتك شعير … لاكله البعير .

تفضل شاهد واسمع سبب قتل البطريرك في الفيديو المرفق بالسورث مدته اكثر من اربعة ساعات . ممكن تبدأ من ساعة 10 : 2 من الفيديو لسماع  مقابلة خاصة مع ايمامة تذكر سبب قتل البطريرك . 

تحياتي وشكرا .

https://www.youtube.com/watch?v=YeQtd1Tk-FI


غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3966
    • مشاهدة الملف الشخصي
 
ألأخ Eddie Beth Benyamin
ألمعروف عن " السادية " أنها إحدى اضطرابات الشخصية وتعني " الشعور باللذة عند إيلام الغير جسدياً "  , والمضطرب هو الذي يعذب جسم الضحية كي يتمتع باحساس ضحيته بالألم . من وجهة نظري الطبية أن السادية اليوم لا تقتصر على الشعور باللذة عند إيلام الجسد فقط . وللأسف الشديد , هنالك على الموقع من تكمن عنده هذه النزعة الأخيرة  من اضطراب الشخصية .
أخي بنيامين : إن تعتقد أن المعلومة التي أوردتها أنا ليست صحيحة , فالأجدر بك  أن تصححها بدل أن تطلق التعابير الرخيصة التي تتناقض مع صورتك الوقورة المعروضة .
أنت تعلم جيداً من هو المقصود . معلوماتي عن الموضوع مقتبسة من محاكمة قاتله المنشورة كاملة على الانترنيت , وأعتذر عن درج الرابط , كي تبحث عنه بنفسك . ألمعروف أن المرحوم تعرف على من أصبحت زوجته عام 1968 . طلب منها الزواج عام 1973 بعد أن اخبرها أنه قدم استقالته كبطريرك . ألسؤال  كيف  يطلب الزواج منها إن لم يكن على علاقة معها وخاصة أنه بطريرك ولا يحق له الزواج . طيب ... إستمر بعمله كبطريرك وادعى قاتله في المحكمة أنه قتله عام 1975 لأنه لم يكن مرتاحاً لتلك الزيجة .. وللعلم أنه من مواليد 1908 والتي تزوجها من مواليد 1942 , . أي أنه يكبرها ب 34 سنة , وقد أنجبت له طفلين خلال عامين فقط ... كيف تفسر كل ما حصل  . ربما أنا بالغت في التعبير , ولكن حقيقة العلاقة بين الإثنين قبل الزواج لا يمكن إغفالها .... لا اريد أن أطيل لأن الحدث ليس هدف المقال .
وإليك تعليقي على  رؤساء الكنائس كما جاء في " تراجيديا كمْ وكمْ ؟ "

كمْ مرةً تُستهانُ التعاليمُ المقدّسهْ
كمْ مرةً ننحني لعمامةٍ مُسَيَسهْ
كمْ مرةً نبوسُ القرآنَ كتابَ الغطْرَسهْ
كمْ مرةً نسْتَصْغِرُ الإنجيلَ أسمى  مدرسهْ ..... كمْ وكمْ ؟


أرجو قبول هذه الرباعية التي نظمتها بعد أن ألهمتني كلماتك :

كمْ مرةً يبدو على صورةِ المرءِ وِقارُ
كمْ مرةً يُثْبِتُ أنّهُ بالسوءِ أمّارُ
كمْ مرةً تنزلِقُ من لسانهِ أوزارُ
كمْ مرةً لا يصْدُرُ عن ضلالهِ اعتذارُ .... كمْ وكمْ ؟


تحياتي

                         ܞ 
ܡܝܩܪܐ ܐܣܝܐ ܨܒܐܗ ܩܝܐ ܐܘܦ ܐܢܐ ܡܓܘܘܒܢܘܟ ܠܐܗܐ ܥܠܠܬܘܟ ܀ 1. ܩܡܘܕܝ ܦܦܐ ܦܢܕܝܟ ܕ 16 ܝܗܒܐܠܗ ܫܪܝܬܐ ܘܦܠܛܠܐ ܡܢ ܦܠܚܢܐ ܓܘܢܝܐ ܕܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܡܘܕܝ ܗܘܐ ܤܒܒ ܓܘܘܒ ܡܢܘܟ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܡܫܝܚܝܐ 2. ܩܡܘܕܝ ܬܪܝ ܦܵܐܦܹܐ  ܒܢܫܩܐܠܗ ܩܘܪܐܐܢ ܘܐܝܕܐ ܕܝܘܕܝܐ ܘܗܕܐ ܤܢܝܬܐ ܐܝܬܠܘܟܘܢ ܩܐ ܐܚܘܢܘܬܘܟܘܢ ܘܒܢܝ ܗܝܡܢܘܬܘܟܘܢ ܥܕܬܐ ܩܕܝܫܬܐ ܝܡܝܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܕܪܒܐ ܡܢܘܟܘܢ ܐܒܗܬܘܟܘܢ ܡܢ ܕܐܗܐ ܥܕܬܐ ܒܟܠܦܐ ܦܠܝܛܐܠܗ 3. ܗܐ ܦܛܪܝܪܟܐ ܕܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܡܢ ܒܬܪ 55 ܫܢܐ ܒܝܗܒܐܠܗ ܫܪܝܬܐ ܡܢ ܦܛܪܝܪܟܘܬܐ ܚܠܡܬܐ ܥܕܬܢܝܐ ܦܝܫܐܠܗ ܐܝܟ ܚܕ ܥܠܡܝܐ ܡܢ ܗܩܘܬܐ ܗܘܐܗܘܐ ܕܫܩܠ ܥܠܡܐ ܐܘܦܙܐ ܦܛܪܝܪܟܐ ܒܕܪܐ ܩܕܡܝܐ ܕܡܫܝܚܝܘܬܐ ܓܘ ܤܠܝܩ ܘܩܛܝܤܦܘܢ ܐܙܠܐ ܗܘܐ ܠܙܪܥܝܐ ܡܛܠ ܗܘܝ ܗܘܐ ܓܒܝܪܐ ܐܝܬܗܘܐܠܗܘܢ ܝܠܕܐ ܀ ܗܕܟܐ ܒܬܪ ܗܕܚ ܡܬܒܘܠܗܘܢ ܣܢܗܕܘܣ ܩܕ ܥܠܠܢܐ ܠܐ ܓܒܪܐ ܐܝܢܝ ܒܘܫ ܨܦܝܝ ܝܠܗ ܓܒܪܝ ܝܢ ܠܐ ܓܒܪܝ ܕܟܐ ܡܤܟܢܐ ܦܦܐ ܥܪܩܠܐ ܡܢ ܥܕܬܐ ܩܐ ܕܐܢܝ ܤܒܒܹܐ ܐܢܬ ܝܕܥܬܠܗ ܪܒܐ ܨܦܝܝ ܀ ܗܕܟܐ ܩܛܘܠܐ ܕܡܪܝ ܐܝܫܝ ܫܡܥܘܢ ܘܩܛܘܠܐ ܕܡܪܝ ܒܢܝܡܝܢ ܫܡܥܘܢ ܠܝܬܬܦܘܬ ܐܝܠܗ ܡܐܝܟ ܐܘܚܕܕܐ ܒܤܝܡܐ ܪܒܐ ܐܡܝܢ ܀ Qasho Ibrahim Nerwa   



غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3966
    • مشاهدة الملف الشخصي
                            ܞ
ܡܝܩܪܘܬܐ ܐܟܕܝܡܝܐ ܡܗܝܪܐ ܟܬܒܐ ܕܥܝܐ ܘܡܫܡܗܐ ܪܒܝ سمير عسكر ܚܝܐ ܓܢܘܟܘܢ ܕܟܐ ܒܓܠܝܐܝܬܘܢ ܫܪܪܐ ܘܕܘܙܘܬܐ ܕܐܝܬ ܓܘ ܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܦ̰ܬܝܟܐܢ ܀ ܓܪܓ ܟܠ ܡܗܘܡܢܐ ܫܪܪܐ ܕܘܙܘܬܐ ܓܠܐܠܗ ܐܠܗܐ ܘܡܫܝܚܐ ܐܝܠܗ ܠܓܝܒܐ ܕܘܙܘܬܐ ܘܫܪܪܐ ܕܐܠܗܐ ܘܡܫܝܚܐ ܠܐ ܐܬܝܐ ܠܡܛܫܝܬܐ ܦܝܫܐ ܓܠܝܬܐ ܀ ܗܕܟܐ ܒܕܪܝܐܝܘܬ ܠܘܡܐ ܠܦܛܪܝܪܟܐ ܕܥܕܬܐ ܕܡܢܚܐ ܒܬܪ ܝܗܒܐܠܗ استقالة ܫܪܝܬܐ ܡܢ ܚܠܡܬܐ ܕܥܕܬܐ ܒܬܪ ܗܕܚ ܓܒܪܐ ܀ ܐܝܢܐ ܐܚܪܢܐ ܒܘܬ ܡܕܟܪܢܘܟ ܡܝܘܩܪܐ ܐܤܝܐ ܩܝܐ ܦܵܛܹܪܝܲܪܟܹܐ ܓܘ ܤܠܡܐܢ ܦܐܟ ܤܠܝܩ ܘܩܛܝܤܦܘܢ ܒܪܘܪܐ ܩܕܡܝܐ ܕܡܫܝܚܝܘܬܐ ܦܠܚܐ ܗܘܐ ܐܙܠܝ ܗܘܐ ܠܙܪܥܝܐ ܗܠ ܥܨܪܬܐ ܟܘܫܐ ܕܐܒܙܪܐ ܒܐܝܕܗܝ ܒܙܪܥܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܒܐܡܪܐܝܘܚ ܩܐ ܪܒܝ ܤܡܝܪ ܥܤܟܪ ܐܟܕܝܡܝܐ ܚܝܐ ܓܢܘܟܘܢ ܩܐ ܕܐܗܐ ܓܘܘܒܘܟܘܢ ܩܐ ܡܝܩܪܘܬܐ ܐܤܝܐ ܩܝܐ ܐܡܝܢ ܀ Qasho Ibrahim Nerwa 




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سالم كجوجا
سلام المحبة
شكراً لتثمينك المقال ولكلماتك المعبرة التي ستظل موضع اعتزازي وتقديري .
نعم لا ولن  يثنينا شيْ عن محبة المسيح  وستبقى المسيحية في وجداننا وضميرنا دائماً وأبداً , ولن تزعزعها  السلوكيات الشاذة لنفر ضئيل ممن نكث العهد وخان الأمانة . ألخونة موجودون في كل مكان وزمان , وحتماً سيلقون جزاء الدنيا والآخرة .
تحياتي




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ ميخائيل ديشو
سلام المحبة
نعم الزواج قد يعالج جزءً من المشكلة وليس جميعها . ممارسة ألمثلية الجنسية تعتبر خطيئة حسب الكتاب المقدس , وكما أوضحت للأخ جلال برنو أعلاه , مهما كانت المشاعر الكامنة لرجل الدين الكاثوليكي , فالمطلوب منه أن يتقيد بالعفة . أية ممارسة جنسية سواء كانت سوية أو شاذة خط أحمر يرفض  التساهل معها بأي شكل من الاشكال .
أما اتهام البابا بالتغطية على ما قام به أحد الكرادلة , أقول أن المتهم بريْ حتى تثبت إدانته , والأيام القادمة ستكشف الحقيقة .
أما عن طلب استقالة البابا , فحسب القانون الكنسي تعتبر استقالة الباب باطلة إذا أُجبر عليها , ويعتبر البابا المنتخب بوجود الاصيل " بابا مضاد "  . وقد حصل مثل هذا الأمر أكثر من مرة عبر التاريخ البابوي .
تحياتي




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ مسعود النوفلي
سلام المحبة
شكراً على الروابط .
أتفق مع السماح بزواج من يرغب من الكهنة . كما اشجع المتزوجين ممن لهم المواصفات اللازمة  للإلتحاق بسلك الكهنوت . ألظرف الحالي يتطلب التفكير والعمل  بواقعية , فالذي يشرعه الإنسان يلغيه الإنسان نفسه .
تحياتي




متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ عبد الاحد سليمان بولص
سلام ومودة
شكراً على إضافتك وكان بودي الإجابة عليها ولكن , للأسف الشديد , لم أجدها ضمن المقال .
تحياتي



متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ Eddie Beth Benyamin
شكراً على الإيضاح , ولا أرغب الإسترسال في مناقشته حالياً  كونه  خارج هدف المقال .
تحياتي



متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ قشو ابراهيم نيروا
بشينا رابي قشو .
حتماً سأعود إلى ما تفضلت به بعد أن أحصل على ترجمته . إعتذاري عن التاخر في الإجابة , ويا حبذا لو تكتب باللغة التي أفهمها حالياً , وربما سأتمكن مستقبلاً إذا استطعت هضم مفرداتها من الدورة التي التحقت بها بهذا الخصوص . الأمل أن يترجمها الأخ Eddie Beth Benyamin , فمن دون شك أنه متمكن منها ومتقن لها .
تحياتي




غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 858
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ د. صباح قيا المحترم
ظاهرة أستغلال الكهنوت لأغراض شخصية كالجنس تحدث بسبب دافع شخصي سببه ضعف الأيمان وضعف الأرادة في كبح الشهوة ، لكن
قوانبن الكنيسة الكاثوليكية حول ثقل حمل الكهنوت وقوانينه فواضحة جداً ، فعلى من يتقدم إلى هذا العمل يجب أن تضطرم محبة المسيح في قلبه لكي تحرق كل شهوة جنسية والمتعة بالزواج والمصالح الدنيوية الأخرى ، لا وبل عليه أن يترك أباه وأمه وعشريته وممتلكاته لكي يتفرغ لخدمة الرب ورسالته ، هكذا يجب أن يكون الكاهن الذي يسمع دعوة الرب له كما سمعها أبراهيم وتبعه فترك كل شىء وحمل صليب المسيح وأختار طريقه . فمن يتبع طريق الكهنوت عليه أن ينفذ وصية الرب ( طالع لو 14: 16-17 ) . هذا هو الكهنوت المتبتل والمفضل . أما الكاهن الذي لا يستطيع أن يتحمل نير الكهنوت المتبتل  فأنه مُخيّر لأن يصبح كاهناً متزوجاً ، فيختار الزواج قبل الرسامة . يسمح له بالزواج لأن زواجه أفضل من الحرقة وأرتكاب الخطيئة التي ستشوه صورة الكنيسة المقدسة وصورته . لأن أفعال الكاهن الخاطىء ستستغل من قبل الضعفاء والحاقدين على الكنيسة لكي يشوهوا صورتها ومنظر قداستها .  نعود ونقول بأن الكاهن المتبتل أفضل من المتزوج لأنه متفرغ لخدمة الكنيسة ونشر الكلمة فقط . فالكنيسة تختار المتبتل للرسامة الأسقفية من دون الكهنة المتزوجين ,اليكم مقال لي بهذا الخصوص عنوانه ( أفضلية الكهنوت المتبتل على الكهنوت المتزوج ) مع التحية 
   https://mangish.net/forum.php?action=view&id=4973



متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

ألأخ العزيز وردا اسحق
سلام المحبة
شكراً على إيضاحك وإضافتك المهمة .
 من دون شك أن عدد المسيئين من الكهنة ضئيل مقارنة بالصالحين منهم . صحيح أن القوانين الكنسية واضحة , ولكن للضرورة أحكام , وما وضعه الإنسان يغيره الإنسان .
 لا يخفى عليك  أن هنالك أزمة الراغبين للدخول إلى سلك الكهنوت ’ حيث تضاءل العدد بدرجة كبيرة , وأفل الحماس والإندفاع الإيماني برسالة الكهنوت . وما يزيد الطين بلة هي الظاهرة الخطيرة التي تعصف هذه الأيام بالكنيسة الكاثوليكية .
 ألمجتمعات الغربية مجتمعات يسيّرها الإعلام إلى حد ما , ولذلك تأثير هذه الظاهرة لن يكون هامشياً بالنسبة لها ’ وقد يختلف الشرقيون معها في هذا الحانب حيث يميل الشرقي إلى الإلتزام بما جبل عليه , ولن يتغير بمجرد ظهور الإساءات من قبل البعض من رجال الدبن حيث بالنسبة للشرقي تظل الكنيسة مصدر إلهامه بغض النظر عن الكاهن ولو لكل قاعدة شواذ , والتعميم لا يفي بالغرض .
ألتاريخ الرصين يدلنا على الكثير من العقبات والمحن والفضائح وما شاكل , التي جابهت الكنيسة الكاثوليكية عبر الالفين عام الماضيتين , وقد تجاوزتها جميعاً وخرجت أقوى من قبل ... هي الصخرة ولن تقوى أبواب الجحيم عليها ... أما ما يحصل اليوم " فربّ ضارة نافعة " , وهذا ما ستؤكده الايام القادمة .
تحياتي




غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3966
    • مشاهدة الملف الشخصي

متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي قشو ابراهيم نيروا
سلام المحبة
يظهر أن هذه اللغة التي تكتبها لا يتقنها إلا نفر قليل جداً . معظم شمامسة كنيستي هنا لم يتمكن من فتح طلاسمها وقال عنها أنه ليست اللغة المتداولة في الكنيسة الكلدانية . أترك الأمر لأحد المتبرعين في المنبر ممن يتمكن من تلخيص ترجمتها مشكوراً
تحياتي



متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألاعزاء رواد المقال الكرام
سلام المحبة جميعاً
أكمل مقالي بالمحاولة الشعرية التي وردتني من وحي الحدث الجارح

كنيستي : ما هذا الزؤان ؟

إلى متى المؤمنُ يتألّمُ                     وأركانُ الإيمانِ تتهدَّمُ
قساوِسةٌ تقترِفُ الخطايا                  ومطرانٌ عليها يَتَكتَّمُ
فإنْ لمْ يكُ القسّيسُ مُتْهَماً                إذنْ المطرانُ هوَ المُتَّهَمُ
فضيحةٌ ما أنْ تُخْمَدَ نارُها                تليها الأخرى سعيراً تَضْطَرِمُ
أسَفاً كنيستي ماذا دهاها                  أساسُ كيانِها يَتَحَطَّمُ
شَهَواتً تُحَرِّكُ رعاتها                     مباهجُ الدُنيا لها يَسْتَسْلِمُ
وها الغُرَماءُ تَشْتفي طَرَباً                 إعلامُها بالتهويلِ يَزْدَحِمُ
هلِ الكَتْلَكَةُ حقاً في خَطَرٍ                  أم هيَ صخرةً لا تَتَهَشَّمُ
وهلْ تقوى عليها أبوابُ الجحيمْ         أمْ هيَ مِنْ كُلِّ الشرورِ تَسْلَمُ
سَلِ التاريخَ عن جيوشٍ صَدَّتْها          صلاةُ الورديّةِ تَتَرَنَّمُ
كيْفَ للرسولِ بطرسْ أنْ يَرْتَضي         ما على قبْرِهِ صِرْحً يُهَزَّمُ
ليْسَ ما يجري إلا ضَلالةٌ مِنْ            شُلَّةٍ معَ الشياطينِ نُوَّمُ
ستزولُ كما زالت مِنْ قبلِها              بُدَعٌ معَ الآياتِ تَصْطَدِمُ
فَبِئسَ مَنْ أساءَ لِسمْعَتِها                ومَنْ للعِفَّةِ لا يَتأقْلَمُ
هذا الزؤانُ لا بُدَّ مِنْ قَلْعِهِ               فالحقولِ بِلا زؤانٍ أسْلَمُ
كنيستي ستبقى مُقَدَّسَةً                  ومِنْ تعليمها الكلُّ يَسْتَلْهِمُ
وتَظَلُّ في الصمودِ مَفْخرَةً               معَ صليبِها البِشْرُ يَرْتَسِمُ
ما أوصى بهِ المسيحُ والرُسُلُ           هُوَ الخلاصُ لنا هُوَ النِعَمُ
فَمَنْ يُحيدُ عَنْ جوْهَرِ الإنجيلِ            لَهُ يومَ الدينونةِ جَهَنَّمُ


تحياتي




غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3693
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي صباح
سبق أن سألـني أحـدهم السؤال ذاته عـن إستـخـدامي كـلمة بطرك وليس باطريرك
البـطرك المصون لـويس يـوصي بنـشر الغـسيل !!
أجـبته في وقـتها أن الكـلمة الشائعة هي هـذه ، كما أن الللبنانيين يسمونه (( بـتـرك ))
ولم تعارضونهم


متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي مايكل
سبق وأن ناقشت التسمية معك عبر الهاتف . في العامية نطلق على غبطته تسمية " البترك " أما في الفصحى فهي " البطريرك " . تسمية البطرك لا هذي ولا ذيج . أم اللبنانيون فعندهم " الثوم  توم " .يعني انقلب حرف  الثاء إلى تاء . بعدين ما لنا وهم . ما دمت تكتب بالفصحى , تظل تسمية " البطريرك " هي المقبولة , وإلا تفسر " البطرك " بشكل آخر .
بصراحة أقدر فيك الثبات والمبدأية بالموقف , وشتان بينك وبين الذين انقلبوا 180 درجة بدون حجة مقنعة . لذلك أشدد " لا تعوّل كثيراُ على الكلدان حيث سيخذلونك من أول فرصة " . ولكن ...ولكن... " على كيفك " ... وليكن النقد نقداً لا انتقاداً , وأنت تعلم جيداً مقصدي  .
أما عن نشر الغسيل . أنا أكتب قناعتي باستقلالية وحرية تامة سواء نشر الغسيل أم تركه في الماكنة . ألمقال يتطرق إلى ما تطرق إليه ولا يزال الكثيرون سواء الصديق أو الغريم , وأكثر التحليلات واقعية ونقداً هو ما منشور في المواقع الكاثوليكية من قبل جهابذة الكتاب والمحللين الكاثوليك  وحتى المقربة من الحبر الاعظم .... نعم أنا مع نشر الغسيل , ولكن لست مع التشهير , والمقال يثبت ذلك حيت تطرق إلى الظاهرة بدون ذكر أي إسم .
أعلم عن إلمامك بالشعر , جميل أن تكتب رد شعري على محاولتي أعلاه .
تحياتي