كـنيستـنا الكـلـدانية بـين الـدكـتاتـورية والـديمقـراطـية


المحرر موضوع: كـنيستـنا الكـلـدانية بـين الـدكـتاتـورية والـديمقـراطـية  (زيارة 2099 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كـنيستـنا الكـلـدانية بـين الـدكـتاتـورية والـديمقـراطـية
بـقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني
 
الـدكـتاتـورية :
(dictātus  ديكـتاتـوس ) كـلمة لاتينية معـناها : إملاء ، فـرض ، أمر ... يمارسه شخـص واحـد أو قائـد عـسكـري أو حـزب واحـد مستخـدماً التهـديـد والـبـطش والعـقاب معـتمـداً أحـياناً عـلى سـذاجة مرؤوسيه وأحـياناً أخـرى عـلى تملـق حاشيته ومسانـدة الـدائرين في فـلكه ، والـويل لمَن يعـتـرض عـلى رأيه .
إنّ طبـيعة كـل دكـتاتـور هي الإستماتة من أجـل الأولوية والـتـسابق للـبـروز في الصفـوف الأمامية ، لـيُـظهـِرَ نـفـسه قائـداً أوحـداً في الـبـريّة والباقـين أتباعه يجـرون وراءه بعـبـودية ... نـراهم في المواكـب أمامه ماشين ( وفي الإحـتـفالات لا يحـضر إلاّ بعـد إمتلاء القاعة بالمـدعـوّين ، كي ينـتـفخ بتصفـيق الفارغـين ) .
 
إنها الأنانية تعـوّض عـن الشعـور بالـنـواقـص الخـفـية ، وكل ذلك يحـصل بمسانـدة العـميان المثـقـفـين وهـزّازي الـذيـول المتـطـفـلـين ، حـين يرتـضون المـذلة لأنـفـسهم كالمتـسوّلين ، دون إدراكهم أن البشرية تـطـوّرت الـيـوم وترفـض المـتسلـطين .
نـراه يـبـيح لـذاته ما لا يسمح به لغـيـره ، ويخـوّلها ما لا يحـق لصاحـبه ... فـمثلاً : يتـكـلم بعـباراته الواضحة أمام الناس دون حاجـته إلى إيضاحها ، لكـنه يسمح لـنـفـسه تـوضيحه الإضافي ! كأن يقـول :
الـقـديم معـناه عـتـيق ، الحـديث معـناه جـديـد ! .....

أعـتـرف للقارىء بأنْ ليس في ذلك ضرر ، آمنا بالله ... لكـنه في ذات الـوقـت يفـتي ويمنع غـيره من أن ينهج ذات النهـج لـفائـدة السامعـين حـينما تـكـون هـناك ضرورة فـعـلية تـتـطـلـب إيضاحاً للموجـودين ، وإلاّ ! يصبح الكلام هـباءاً وهـدراً كحـفـيـف أوراق الشجـر في البساتين لا معـنى له للحاضرين ! ... إنه ينهى عـن خـلـق ويأتيَ مثـله دون أنْ يعـرف أن ذلك ليس في صالحه !! ( وليكـن معـلـوما أن تجـديـداً مزعـوماً لا يعـني إيضاحاً لأنه لم يأتِ من قـلب محـتـرق من أجـل الناس ! وأنا لا أدوس تخـتة ﭼُـرّك والـدليل موجـود ) . 

لا مفـر لمعالجة هـكـذا حالة في مجـتمع المواطنين ، ولا يحـدث إنـقـلاباً في إستمرارية سلـوكـية الـدكـتاتـوريـيـن إلاّ حـين يتعـلم هـذا الشعـب ويتـثـقـف ويَعي قـيمة نـفـسه ، وحـريته في التعـبـيـر عـن رأيه ويعـرف حـقه كالمتحـرّرين !! لـذلك قال المسيح : ( إنْ عـرفـتم الحـق فالحـق يحـرّركم ) ...

ها هـو الـﭘاﭘا فـرانسيس ينـبّه خـدَم الشعـب الـذين لا يزالـون يتـصورون أنهم أمراء معـبـودون ! ناهـيك عـن البطرك لـويس يـقـول : (( لم تبـقَ في الكـنيسة عـقـلية نخـبة تملك السلطة والبقـية تـطـيعها … )) وإسمحـوا لي الآن أنْ أتجـنبَ الخـوض في تـفاصيل تـناقـضات الـبـطرك لـويس عـن مقـولته هـذه حـول سلوكه التسلطي النابع من مرضه النـفـسي ، فهي موضحة في العـشرات من مقالاتي المخـصصة عـنه .
إن المقال عـلى الرابـط الآتي ( الجـمّال والوالي ) يـوضح كـيـف يهـيمن القائـد الأناني لمدى طويل وكـيـف يكـرّس جـهـده بهـدف إستمرارية  تخـلـف تابعـيه المساكـين 
 http://alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=31880

الـديمقـراطـية :
( dēmokratía )  كـلمة لاتينية تعـني :  حُكـم الشعـب فـيحـكم نـفـسَه بنـفـسِه ، وهـو مصطلح  صيغ من شـقـين في اللغة الـيـونانية (  δῆμος  ديموس = الشعـب ) ، ( κράτος   كـراتـوس = الحكـم ) ....

إنّ أغـلـب الـديمقـراطيات هي دكـتاتـوريات مجازة مِن قِـبَـل الشعـب الـمخـدوع بشعارات طنانة حـين يصدّق مرشحَه ودعاية برنامجه ، ويُـسلـّم أمره له مخـوّلاً إيّاه شـرعاً ، ومتـكـلماً بإسمه قانـوناً فـيصبح دكـتاتـوراً ، متـسلطاً عـلى رقـبة أبناء الـوطن رسمياً .

المنـطـق :
هـو الـبـصيرة ، عـقـل متـفـتـح خارق يـرفـض المساومة عـلى الحـق ! إنه يمـيّـز ويـدرك مصدر المعـلـومة أو الـفـكـرة وعـلـتها وتـفـسيرها وصحـتها ونـتيجـتها ، وإتخاذ قـرار مقـنِع مقـبـول عـنها دونما حاجة إلى دليل مادي أو تجـربة بُـرهاناً عـليها ، فلا تـرغـيب ولا تـرهـيـب بشأنها ... إنه المنـطق لا يخـنع لـلـدكـتاتـورية (( ولا يحـتاج إلى تـصويت الأكـثـرية !!! التي قـد تـقـود إلى الهاوية )) !!!

فـمثلاً جـمعـية تـرفـيهـية تسعى إلى إسعاد جـماعات أعـضائها ــ عائلية أو فـردية ــ لا تحـتاج إلى تـصويت لـبناء علاقة مع منـظمة سياسية أو غـيـر سياسية ! التي يـطمح ركابها إلى الجـلـوس عـلى قـذارة مقاعـد العـفـونة السلطوية .... لأن المنـطق يرفـض إرتـباط جـمعـية عائـلية بمنـظمة سياسية ، فما الحاجة إلى تـصويت الـديمقـراطية ؟ ..... وهـنا لستُ أقـصـد حـرية الشخـص الـفـردية في التـصرف لـيُـعَـبّـرَ عـن مصلحـته الـذاتية ، إنه حـر !!.
 
   **************************************
إن مظاهـر تـفعـيل تلك المفاهـيم الثلاثة ( الـدكـتاتـورية ، الـديمقـراطية ، المنـطـق ) نـراها في تـنـظيمات الكـتـل البشرية المتمثـلة في حـقـول ... أولاً : السياسة الأرضية ، ثانياً : السماء الأبـدية المتمثـلة بالكـنيسة ... وأخـرى لا حاجة لـنا بها الآن ولا هي ضرورية .

أولاً : السياسة !
عـرّفها بسمارك بأنها ــ فـن العـمل في حـدود الممكـن ــ وقال عـنها ﭼـرﭼـل الـبريطاني ( في السياسة لـيس هـناك عـدو دائم أو صديق دائم وإنما تـوجـد مصالح دائـمة ) ... وإذا كان دكـتاتـور أنـظمة الحـزب الواحـد يفـرض نـفسه بصلافة وعـنجهـية ، فإنّ الأنـظمة الـديمقـراطية ــ بعـد أنْ ينـتخـبها الشعـب ــ تـتجاهـله فـتـشرّع وتـرفع وتكـبس بـتعـسفـية ، دون أن تحـتـرم هـذا الشعـب المسكـين وقِـيَمه الإنـسانية ....

إن مملكة السياسة هي الماء والهـواء والـزرع والـدواء والطمع والغـيـرة والحـسـد وشيء من الغـباء ، والحـياة الأرضية الفانية وكـلها تـدور حـول الحـسابات المالية ! لـذلك وصفـوا السياسة بأنها مُـفـسِـدة لكـل شيء ، أما مملكة المسيح فهي لـيست عـلى الأرض بل في السماء حـيث وعـدَنا بها وصعـد لـيُـعِـدّها لـنا عـلى أمل أن يكـون هـناك مصيرنا ، لـذلك قال : لا يمكـن أن تخـدم سيـدَين ( الله والمال ) .
لكـنـنا نـرى الـيـوم كـثيراً من رجال الـدين تجاهـلـوا كلام المسيح فإرتـبـطـوا بالسياسة الفاسـدة بمقـدار أو بآخـر ــ أحـدهم زار وزير....اً ؟ لا يضره ولا ينـفعه بعـد أنْ ورّطه بها المنـتـفع غـيره ، يا حـيـف !!!!! ــ
إن هـؤلاء يتـكـلمون في السياسة مبرّرينها لـنا بحجـج فاهـية غـيـر مقـنِعة .. فالـبطرك لـويس روفائيل يـبرر لـنـفـسه ويخـدع أبناء الله الموكـلين لـديه قائلاً ــ لي كـلمة في السياسة ــ يا كـلمة ويا بطيخ .... إن ( الـتـقـيّة ) مبـدؤه !! ليس في مسيحـيتـنا ولا تـخـصنا ، لـذا فهـو ليس صادقاً بالحـرفـية ، بـدلـيل إمتـدّ تـدَخـّـله في السياسة إلى أمور لا تخـصه كـرسالته إلى بشار الأسـد طالـباُ منه (( التغـيـيـر )) ! عـزيزي البطرك أنت ياهـو مالـتك وشـنـو إللي يخـصّك ؟ وتـصريحه اللامسؤول للأتـراك ومجازرهم ، وإعـتـرافه أمام تجـمع المؤمنين الكلـدان في كـنيسة ألمانيا قائلاً ــ إحـنا فاسـدين ! ــ ومقابلاته لـلسياسيـين المحـلـيـيـن والأجانب والسفـيـرات والتي لا تحـصى ولا يجـني منها ثمراً ((( أللهمّ إلاّ ما خـفـيَـتْ عـنا لا نعـلم بها ، فالله هـو باحِـر الـقـلـوب ))) .
ناهـيـك عـن تـدخــّـل بعـض المطارنة في السياسة ويعـرفـون أنـفـسهم وكـلها موثـقة ... نعـم لهم ظـروفهم ، ولكـن بإمكانهم صيانة كـرامة كهـنـوتهم ( ولا يجـزّئـونه عـلى ﮔـولة لـويس الـبـطرك ) كأنْ يقـولـوا كما كـنـتُ أنا أقـول :
في سنـين الوظـيفة كانت تـوجّه إلـينا كـتـباً رسمية فـيها سؤال فـطـيـر بكـل معـنى الكـلمة (( ما هـو موقـفـك من الحـزب والـثـورة )) ... فهـل هـناك موظف غـبي أثـوَل يجـيب قائلاً : أنا ضد ؟ !
فكان جـوابي البسيط والـذي يتـوقـعـونه فأقـول (( أنا سائـر في خـط الحـزب والـثـورة )) ، وأما عـن التحـزب ، فأستـنـد إلى كلام القائـد الضرورة وأقـول : (( كـلـنا حـزبـيـون وإن لم نـنـتـمِ ! )) فأصون كـرامتي وحـياتي ولا تـكـون لـديهم حجة عـليّ . 

ثانياً : الكـنيسة ... مَن هي ؟
الجـواب :
(1) إذا كان للإكـلـيروس حاجة عـنـد الناس ، فالناس يمثـلـون الكـنيسة وعـليهم أن يـبـنـوها بكـل مرافـقها ويُـرفــّهـوا عـن قادتها !! .... تـفـضلـوا هـذا المثال أنا شاهـده : (( كاهـن ، الآن هـو مطران تجاوز الـ 75 ولا يزال فعالاً ، خـطب قائلاً : إن بـيت الله ، ألله يـبنيه ، والكـنيسة بحاجة إلى تـرميم ، وعـليه أطـلـب منكم أن تـشـكــّـلـوا لجـنة من بـيـنكم لكـشف الأضرار ووضع الخـرائط وتـقـديـر التكالـيف وجـمع التـبرعات والمباشرة بالعـمل والصرفـيات ، إنها لكم وأنا لـن أتـدخـل في شـؤونكم !!!! )) كلام رائع مِن خادم أروَع ، ولكـن حـﭼـي بـيناتـنا ، حـين إبتـدأ العـمل صار هـو جامع التـبرعات وكاشف الترميمات وواضع التصميمات ومقـدّر الكـلـوفات والمباشر بالعـمليات وصارف الصرفـيات ، والناس نـواطـير الخـضراوات ، لا يعـرفـون ماذا يجـري في الخـفاءات ... عـلماً أنّ الـبعـض ساهموا متـطـوّعـين بأنـواع  العـمل ، فـلم نعـرف كم جـمع وكم صرف وكم بقي وكم وكم وكم ..... فـماذا تـتـرجّـون منه وهـو صاحـب مقـولة : (( غـصباً عـن مار ﭘـطـرس )) .
يا أخي ، بالروح بالـدم نـفـديك يا عـم ، ولكـن ماذا تعـمل بالـفـلـوس إلاّ إذا وإلاّ لـذا وإلاّ كـذا ... إلاّ إذا كان لـديك مَن يتـطـلـب منك ــ غـصباً ــ أن تـصرفَ عـليهم ، وأبـوك ألله يرحـمه .
عـلـيـنا يا أبـونا والآن يا سيـدنا ؟ مو ملـّـينا ؟ ...
أكـيـد هـناك مَن يقـول مع نـفـسه : يا مايكـل ، هـسّا أنـت ياهـو مالـتـك بالإنـﮔــلـيز ومْـدَوّخ رأسك !.

(2) أما إذا كان الناس بحاجة إلى الإكـلـيروس ، فالإكـلـيروس هم الكـنيسة لا غـيـر ، وما عـلى أبناء الله إلاّ تـقـديم طاعة عـمياء وولاء الأذلّاء وخـنوع العـبـيـد التعساء ، فأي مكـيال هـذا بـين الحالـتـين يا سماء ؟ .
إنّ دكـتاتورية قادة الكـنيسة تـتمثل بـوضوح في الإكـلـيروس بكافة درجاتهم دون إستـثـناء (( والطيّـب بـينهم ، يرى نـفـسه مضطـرّاً إلى إقـتـفاء أثـرهم كي لا يرونه شاذا عـنهم )) مقـتـنعـيـن مع أنـفـسهم بأنهم مخـوّلـون من السماء للهـيمنة عـلى الإنسان منـذ ولادته حـتى لحـظة دفـنه تحـت التراب ، والبُـسطاء من عامة الناس يصدقـونهم ... أما الأثـرياء والأكاديميـون يربحـون كـلمة عـفـرم منهم .





غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 464
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
[الأخ الفاضل مايكل سبي المحترم ...
تحية وبعد ..
استعراض جميل جداً ... من خلال ما خبرناه ودرسناه نجد ان ...
الدكتاتورية لا نجدها إلا في التنظيمات السياسية والدينية لأنها تنطلق من مفهوم (( القداسة )) فكل ( مقدّس - أوحد )
على الرغم من ان ( القداسة ) لا تعطي هكذا مفهوم لكنهم استخدموها من اجل قمع كل اعتراض .. وهذه متفشّية في المجتمعات المتخلّفة اكثر منها في المتقدّمة ...
المجتمعات المتطوّرة (( انسانياً )) نراها تبتعد تلقائياً عن مفهوم الدكتاتورية وترتبط بمفهوم (( الخدمة )) وترى تلك المجتمعات (( القداسة )) من خلال ذاك المفهوم ... لهذا نرى الرب يسوع المسيح يعلّمنا كيف ان الخدمة هي اساس القداسة ... واعظم ما قدّمه لنا في هذا الموضوع هو ... غسل ارجل التلاميذ ... وقارن الخدمة بالعظمة ... اعظمكم هو اكبر خادم فيكم ...
وبالتالي فالدكتاتورية ترتبط اساساً بمرض الكبرياء والغرور ...
الرب يبارك حياتكم    الخادم   حسام سامي   31 - 8 - 2018



غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتاتورية في مجتمعاتنا الشرقية ليست مفروضة وانما حاجة طبيعية فالأنظمة الديمقراطية هي دخيلة علينا ! الديمقراطية في البلدان المتقدمة هي شكل تنظيمي لمضمون ديمقراطي بينما في بلداننا هو وسيلة لإخفاء المضمون الاستبدادي !



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نعـم أخي حـسام
قـيل ( إذا عُـرِف السبب بَـطـل العـجـب )
حـين يُـعـرف ماذا في الصنـدوق يصبح مألـوفا لـدى الناس ، ولكـن الصنـدوق المغـلـق يكـون مثيرا لمعـرفة ماذا بـداخـله ... عـلى الأقـل فـضولـياً .
إنّ الأرضيات بما فـيها السياسة ، معـروفة ومألـوفة يتـعامل الإنـسان معـها بسهـولة وسـيـطرة ، كأن يخـتـفي أو يهـرب أو يـدفع فـدية مالية بمخـتـلـف أشكالها تجـنبا الخـطـر .........وعـليه ــ  مثلاً ــ لا نخاف من السياسي كـشـخـص ! عـلى المدى الـبـعـيـد لأن غـدا سيأتي غـيره .
لكـن التعامل  مع السماويات ، فـهـو أمر  غـير منـظـور ، مجـهـول الإقامة وغامض العـواقـب ، يـبـقى يخافها الإنـسان ولا مفـر للهـرب ، ولـهـذا  ( منـذ أبـونا إبراهـيم وحـتى اليوم ) لجأ القادة السماويـون ــ المتـنـوعـون ــ الـذين يـريـدون التـحـكــّـم بالناس ، إلى الإعـتـماد عـلى السماء اللا مـتـناهـية ، فهي مجـهـولة لا يُعـرف عـمـقـها أو مـداها فـيـكـون الإنـسان دائما حـذراً وخائـفاً منها ، وبهـذا يكـونـون قـد حـقـقـوا هـدفهم معه وهي الهـيمنة عـليه .


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نعـم  أخي فارس
ستبقى الدكتاتورية في المجتمعات الشرقية (( المتـخـلـفة في إعـتـزازها بنـفـسها )) فارضة نـفـسها ــ بل المتخـلـفـون يستـحـقـونها ــ طالما يـرتـضون لأنـفـسـهم أن يـكـونـوا  عـمياناً ، أو مغـمّـضي العـيـون .....
إن الـدكـتاتـورية مـنـتـخـبة بطريقة ديمقـراطـية ، فلا إعـتـراض عـليها ......
فإلى جـهـنم وبئس المصير !




غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لـذلك قـلتُ : نعـم أخي فارس ,,,,
بمعـنى أؤيـد ما قال  ، فـكـرّرته


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي وليد حنا بيداويد الموقـر
أنت أهـل لها .... أنـقـد المـقال فأصـفـق لك 



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أتـذكــّـر في سـتـينات الـقـرن الماضي وأنا في مرحـلة الدراسة المتـوسطة والـثانوية ، كان هـناك إذاعة ( صوت الجـماهـيـر ) من بغـداد ، يُـذاع منها بـرنامج مـوجّه إلى الـقـوات المسلحة ، يخـتـمه المـذيع  بعـبارة مشهـورة قائـلاً :
ها ... ويـنـهم خـفافـيش الـلـيـل ؟ وين صاروا بالـنـهار ؟

 


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
كنيستنا الكلدانية بين الدكتاتورية والديمقراطية .. عنوان لا علاقة له بما جاء في متن الموضوع .. تم تعريف الدكتاتورية والديمقراطية والمنطق استنادا الى تعاريف أكاديمية معروفة للجميع .. وهذه التعاريف والأمثلة تدرس في العلوم الأنسانية ..؟

لا توجد كنيسة على الأرض تعتمد على التعاريف أعلاه أو تتخذ من معانيها دستورا لها، وأنما هي خاصة بالسياسة وتفرعاتها؟ فما دخل الكنيسة بقوانين سنت أو وضعت لأدارة الدولة او الحكومة أو المؤسسات ذات العلاقة؟ 

ولكنك ربطت هذه التعاريف بالكنيسة الكلدانية (وأنت شماس فيها!!) لتنطلق منها، وتنتقد رئاسة الكنيسة وتحديدا رئيس الكنيسة وأكليروسها وهذا ديدنك منذ أكثر من خمس سنوات، حيث لم تدع مناسبة والا وجهت سهام نقدكم للقائمين عليها، ونقدكم مع الأسف هو للهدم والأنتقاص ولم يكن يوما نقدا بناءا يخدم الكنيسة ويقترح تطويرها، ولا نقدا نابعا من قلب وضمير مؤمن يريد الخير لكنيستنا ولرئاستها وأكليروسها الذين يعيشون في حقلا للألغام بين الذئاب المفترسة !!

لولا الديمقراطية لما كنت كتبت هذه الالاف المؤلفة من المقالات النقدية الهدامة لرئاسة كنيستنا التي هي بحاجة ماسة لدعمها من الجميع؟؟ لولا الديمقراطية لما أستطعت كتابة هذا الكم الهائل من مقالات النقد والأنتقاص من مكانة رئيس الكنيسة الذي وصفته بابشع الصفات بطرق التهكم والنقد الهدام والأنتقاص من هيكله وشكله وطوله وحركاته واقواله؟؟

لو كانت هناك دكتاتورية في كنيستنا ولو كان لدى رئاستها حب الأنتقام؟ لكانت هذه الرئاسة قد أستخدمت سلطاتها القانونية وقاضتكم لدى محاكم الراي والأخلاق والأعلام وغيرها بتهمة التهجم غير المبرر والتراشق بعبارات غير لائقة والأنتقاص من شخصية معنوية كبيرة لها مكانة وأحترام كبيرين على المستويين المحلي والدولي ؟ 

ولو كان العالم يعيش زمن الدكتاتورية والحكم البوليسي الذي يلازم الدكتاتورية، لكنت اليوم مسجونا في سجن وربما في قفص حديدي في زنزانة وبحكم مدته مدى الحياة عن الأساءات المقصودة ضد هذه الشخصية المعنوية الكبيرة التي لم تطلب يوما من محكمة أو مؤسسة أن تلاحقكم عن حجم الأساءات الموجهة لها؟؟

تتهم الكتاب الذين يحترمون كنيستهم ورئاستها ويحترمون كرامة رجال الدين، بانهم منافقين ومرائين وهزازي ذيول وهي صفات بشعة لا يطلقها شخص ذو ضمير حي على أناس محترمين لا يقبلون الأساءة الى كنيستهم المتمثلة بكرامة رؤسائها؟؟

أنني أسألكم .. ما الذي جنيتموه كل هذه السنين من وراء ما قمتم وتقومون به في هذا المجال؟؟  طبعا لا يوجد أحدا أيدكم في ما تقومون به غير الأشخاص الذين لهم تقاطع مصالح مع رئيس كنيستنا؟ وهم لا يتعدون على عدد أصابع اليد الواحدة؟؟ من هو الذي على صواب هؤلاء الأشخاص الأربعة أو الخمسة أم الالاف المحترمة التي تقف مع كنيستنا ورئاستها وكرامتهم؟؟ ولا يوجد لدى هذه الالوف مصلحة لا مع رئيس كنيستنا .. ولكن من الواجب عليهم أن يكونوا مع هذه الرئاسة التي تعيش في زمن ومكان خطيرين ومن الواجب دعمهم على الأقل معنويا ونفسيا وضميريا؟؟

لو كنتم أدخرتم قلمكم وصوبتم مقالاتكم التي تعد بالمئات لدعم كنيستنا ورئاستها وعريتم أعداء أبناء شعبنا المسكين ووقفتم مع الحق ضد الباطل .. لكنتم اليوم على راس رعيل من المثقفين والكتاب يؤيدونكم ويشجعونكم ويشكرونكم؟؟

ختاما .. أتمنى أن تعوا حجم الضرر والألم الذي تلحقونه باخوتكم .. وترجعوا عن هذا الخط غير السوي .. وتصوبوا قلمكم وأفكاركم في خدمة كنيستنا ورئاستها التي تستحق كل الدعم والأحترام .. شكرا وتقبل سلامي وأحترامي.

كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عاشت إيـدك أخي  كوركيس أوراها منصور ..
هـكـذا أريـدك رجّال ، ولكـن صـعـبة عـلـيك أن تـفـهم المقال


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
تتدلل أخي  مايكل سيبي .. أنت بس كول .. واني أطلع خياسات مقالاتك .. مثل هالمقال التعبان المكرر لمئات المرات بفكرته والهدف من كتابته ؟؟

هو وين أكو رياجيل مثلك .. رياجيل الحامض السماكي .. اللي تكتب وتصرخ وتصيح وتهووس ومحد يمهم.. ويرجعون للوراء در ؟؟

مقالاتك صارت "أكسباير" مو بس بزمنها اللي صار من الماضي المنسي (زمن الدواعش قد ولى) .. ولا بتكرار كلماتها البايخة الكريهة .. ومحد يقلبها غير نفرين تعبانين نفسيا .. وهم بتعليقهم يواسون أنفسهم بيها؟؟ واني اشفق عليك وعليهم يا أخ؟؟

ليش أشفق عليك أخ مايكل ؟؟ السبب لأنو طردوك من القوش نت، ومن عنكاوا كوم عدة مرات .. ومن مواقع أخرى، بس الحلو بيك لا زلت تكافح وتحاول هنا وهناك .. لكن مع الأسف فلمك أحترق وأنتهى .. ؟؟

واللي كانوا ينفخون بيك ويخلوك تنفش ريشك مثل الطاووس تبخروا من الواجهة وتخلوا عنك؟ وهذه خيانة منهم؟؟ والسبب لانو حضرتك خسرت المنازلة اللي كانوا يعتبرونك بيها حصانهم الرابح؟؟

أنصحك للمرة اخيرة .. أقرأ تعليقي الأول وأتبع النصائح المجانية الممنوحة ألك .. والقرار في النهاية يعود ألك .. وكان الله يحب المحسنين (على كولت الجماعة)؟؟ والسلام عليكم.



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عـزيـزي كـوركـيس
في ردّك هـذا ، أبـدعـتَ أكـثر ... وأنا بإنـتـظار الجـديـد مما لـديك
وأتحـدّاك أن تـنـتـقـد فـحـوى مقالاتي عـلى مـدى سـت سـنـوات
بل ، وصاحـب السيادة البطرك لـويس ردّ عـلى الكـثيرين أمثال ( يـوهانس ، يوسف أبو يوسـف ، ناصر عـجـمايا ) ... ولكـنه لم يـرد عـلي .... هـلّا سألـتَ نـفـسك ( لماذا لم يـرد ) ؟
دعـني أزوّدك بمعـلـومة :
قـبل حـوالي أربعـين يوماً ... أحـد أصحاب الـذيل ، لـوﮔـي يـنـتـظـر كـلمة ( عـفـرم ) من البطرك ، قال له :
سـيـدنا : دا  تـشـوف هـذا مايـكـل أشـقـد يكـرهـك ؟
فـماذا كانـت إجابة البطرك له ؟؟؟؟؟
أؤجـلـها الآن ... إلى أن أرى ماذا سـتـكـتـب !!!!!!!!!!!!!!!!
وعـشـت بسعادة ... وإسـتـمر ولا تـقـصّـر أخي كـوركـيس هـكـذا أريدك رجّال .


غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15738
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
ܡܪܢ ܣܟܘܪ ܦܘܡܗܘܢ ܕܐܢܫܐ ܪܫܙܥܐ ܕܠܐ
ܢܡܠܠܘܢ ܥܘܠܐ ܥܠ ܒܢܝܐ ܕܥܕܬܐ
===========================


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ مايكل تقول في ردك أعلاه ما يلي:
اقتباس
قـبل حـوالي أربعـين يوماً ... أحـد أصحاب الـذيل ، لـوﮔـي يـنـتـظـر كـلمة ( عـفـرم ) من البطرك ، قال له :
سـيـدنا : دا  تـشـوف هـذا مايـكـل أشـقـد يكـرهـك ؟
فـماذا كانـت إجابة البطرك له ؟؟؟؟؟
أؤجـلـها الآن ... إلى أن أرى ماذا سـتـكـتـب !!!!!!!!!!!!!!!!

رد البطرك حسب قولك (نريد أدلة إذا ممكن) كان الاتي:

اقتباس
الكاردينالية قداسة ام درجة سياسية حزبية ... ؟
رد مايكل سيبي « في: 05:19 24/07/2018  »
وأمانة لله ، أريـد أن أكـشـف شيئا عـن الـﭘـطرك وهـو :
أحـدهم من شـلـة الـلـوﮔـيّـيـن في بغـداد ، أراد أن يتـقـرّب ويتـلـوّگ أكـثـر ، فـقال للـﭘـطرك ساكـو :
سـيـدنا : دا تـشـوف هـذا مايكـل أشـقـد يكـرهـك ؟
ردّ عـليه الـﭘـطرك قائلاً : إذا مايكـل يكـرهـني ، هـو ينـشر عـلـناً وما عـنـدو وجـهـيـن !!
ولكـن أيش تـقـول لـلـي عـنـدو وجـهـين ، قـدّامي شـكـل ، ورايي شـكـل ثاني ؟
سـكـت الـلـوﮔـيّ ........
هاهاهاهاهاهاها

أولا: في ردك الأخير لي تكول أنو السيد البطرك قبل أربعين يوم قال الكلام أعلاه بخصوصك...! بينما أنت وقبل حوالي 50 يوم وتحديدا يوم 24/7/2018 ذكرت نفس القصة اللي ما نعرف هي صحيحة لو لا، وشنو هو توقيتها الاصح أربعين يوم لو خمسين لو أكثر؟

ثانيا: إذا كلام السيد البطرك اللي أنت نقلته لنا - من مصدر سري في بغداد ـ صحيح، هذا يعني إن البطرك ديمقراطي ويؤمن بحرية النشر ويحترم منتقديه مثل جنابك (ومن فمكم ندينكم) ..! وهذا الأمر المهم يفند فكرة مقالك باتهامك لكنيستنا ورئيسها بالدكتاورية أو عدم وجود ثقافة الديمقراطية لديهم أو إنهم لا يحترمون الرأي الآخر وغيرها كثيرة ؟

ثالثا: تتحداني إذا أستطعت تفنيد أو إنتقاد مقالاتك الموجهة ضد السيد البطرك طيلة ست سنوات؟ ولكنك نسيت في هذا المقال بأنني فندت صحة افكارك وأثبتت خطأ نقدك؟ وأنت أعترفت بخطأك دون أن تدري؟ وجميع مقالاتك هي من صنف واحد وروتين ممل، وهو نقد كلام وحركات وتوجهات السيد البطرك، والبطرك لم يعيرك أية أهمية وبعظمة لسانك قلت ما يلي:

اقتباس
وصاحـب السيادة البطرك لـويس ردّ عـلى الكـثيرين أمثال ( يـوهانس ، يوسف أبو يوسـف ، ناصر عـجـمايا ) ... ولكـنه لم يـرد عـلي ....

أخ مايكل: رغم كل الذي حصل يبدو أنك تحب الروتين ومصر على الاستمرار في ممارسته .. وتحب الظهور لتثبت وجودك من خلال كتاباتك التي باتت تهمل من قبل العامة والخاصة .. بعد أن أصبحت مكشوفة النوايا والاهداف، الاهداف التي هي الاخرى في طريقها الى الضمور ..؟

وتقبل سلامي وإحترامي



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نعـم ، أنا أؤيـدك أخي Odisho Youkhanna
مارَن سْـخـور ﭘـومْـهـون د ناشي  رَشّـيـعي ، دلا نـْـمَـلــّـون عَـولا عَـل بْناي د عـيتا
***********
إذن ، كان يُـفـتـرض بك أن تـقـولـها لـغـبـطة الـبـطـرك لـويس الكـثير الإحـتـرام
حـين قال كلاما مسيئاً للمرحـوم دلي ... وللسعـيـد الـذكـر  سيادة المطران سـرهـد جـمـو (( قادة الكـنيسة )) ... بالإضافة إلى تـشـهـيـره بالآخـرين خـدَم الكـنيسة ..
أسألـك أمام الـقـراء ، فـما رأيك أخي  Odisho Youkhanna


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أما الأخ كـوركـيس
أنا قـلـتُ حـوالي 40 يوما ... أنا لم أحـفـظ التأريخ / فـقـبل أكـثر أو أقـل أو حـوالي .... فـهـذا لا يغـيـر من جـوهـر المعـلـومة
أما أن أعـيـد ... نعـم أنا أعـيـد ... فـهـذه قـلها للبطرك أيضا
لـيـكـن لك مكـيال واحـد حـسب تـوصية المسيح


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 لماذا سـكـت الرفـيـق     Odisho Youkhanna  ؟
سألـته وأنـتـظـر جـوابه