ما بين مسيحيوا العراق و روما !!! .


المحرر موضوع: ما بين مسيحيوا العراق و روما !!! .  (زيارة 1292 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5831
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام .

نشر الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه بتاريخ 17\9\2018 موضوعاً تحت عنوان (لقاء كهنة العراق الكلدان في عنكاوا) جاء فيه :
(بدأ اللقاء بصلاة افتتاحية في كابيلا المعهد الكهنوتي ثم انتقل الجميع الى قاعة الاجتماعات حيث قرأ سيادة المطران وردوني، كلمة غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو (نص الكلمة ادناه)، حيث لم يشارك غبطته بسبب انشغالاته الكثيرة في بغداد والتحضير لسينودس الاساقفة في روما.) وهنا لي اكثر من علامة تعجب هنا !!.
الاولى: ماذا تكون (كابيلا) هذه ؟؟ هل كاتب الموضوع يجد ان ثقافة قرائهُ ايطاليه أوربيه أم ماذا ؟؟ اليس هناك ما يقابلها في اللغه العربيه ؟؟ أم انكم يا اصحاب الشأن تجدون أن التعريب لنافورات القداس المشرقي العظيم حلال وللكابيلات حرام ,كي لا يتغير معناها اللاهوتي العميق ؟؟!!.
الثانيه: عدم مشاركة غبطته بسبب انشغالاته الكثيرة والتحضير لسينودس الاساقفه في روما !!!! . بصراحه هنا يعجز اللسان عن النطق والقلم عن الكتابه !! هل روما تحترق من جديد ونحن ليس لنا علم بذالك ؟؟ هل نيرون بُعث من جديد ونحن لا نعلم ؟؟ .
غبطه ابينا البطريرك الكاردينال لويس ساكو العراق هو الذي يحترق وليس روما للعلم فقط ,فروما هذه محاطه بأسوار عاليه لايمكن اختراقها بسهوله لكن العراق اصبح اليوم مرتعا لكل من هب ودب على وجه البسيطه وأبناء رعيتك فيه مهددون يوميا بأبشع أنواع التهديد ومن جميع الاطراف بينما اساقفه روما مهددون ايضا لكن بكل انواع التخمه والراحه والطمأنينه والرحلات والمناسبات .فبالنسبه لي كمسيحي كلداني لقاء كهنتنا في العراق أهم جداً جداً من سينودس الاساقفه في روما الذي لايغن ولايسمن لشعبنا المسيحي في العراق ,فهذا السينودس حاله حال الاخرين من الذين يذرفون علينا وعلى وجودنا دموع التماسيح ليس اكثر ولا اقل فنحن بالنسبه لهم لسنا سوى ارقام ضحايا ومشروع شهداء يجمعون التبرعات بأسمائنا (الله وكيلك) ,فلو كان سبب عدم حضورك اللقاء وأنت الراعي الاول هو انشغالك بوضع ابناء شعبنا المهجرين قسراً المنتظرين لأكثر من أربع سنيين في دول الانتظار تركيا والاردن ولبنان وغيرها لكان هذا يمكن اعتباره سبب منطقي ,أما سينودس روما !!!!!!!!!!! .

وايضا من ضمن ما جاء في الموضوع (رسالة  البطريرك ساكو الى لقاء كهنة العراق الكلدان في عنكاوا) حيث جاء فيها :
(الاخوة الأساقفة الاجلاء، الآباء الكهنة الافاضل،

تحية بالرب يسوع، ولتزدد نعمه لكم.

اُرحب بكم فرداً فرداً ، وأشكركم  على مشاركتكم  في  هذا اللقاء،  راجياً أن يتحمل كلٌّ منا مسؤولياته كاملةً ليأتي لقاؤنا بطروحات جادة ومفيدة تلائم واقعنا وظروفنا الحالية، ويُعبر  بقوة عن  الجماعية  والقيادة  المطلوبة في هذا الزمن.)

كلام جميل يقودنا للتساؤل وخصوصا أنه تم ذكر القياده ,ايهما كان الاجدر والافضل لمن بيدهم القياده الاهتمام بما سيدور في لقاء الاباء الكهنه في العراق أم الاهتمام بسينودس الاساقفه في روما الذي أشك أنه ينفعنا كمسيحيين مشرقيين عراقيين ؟؟!!.

يُكمل غبطته في رسالته ويقول (أود ان أؤكد على أهمية هذا اللقاء والنقاش والتشاور حول محاور مطروحة عن رسالتنا وعملنا الراعوي الشامل كأساقفة وكهنة في هذا الزمن الصعب والمختلف تماما عما كان في السابق. اليوم لا يمكن أن نكتفي بتطبيق الطقوس والصلوات بشكل آلي ومن دون اعداد، كذلك لا يجوز تلقين الناس مبادئ الايمان بعيداً عن  التقليد الرسولي وشهادة الحياة. فالإنجيل مشروع حياة، ورسالة رجاء.لذا علينا كمكرسين أن نهتم جدياً باستمرارية تقديم تعليم الكنيسة بقراءة جديدة تتلاءم مع واقعنا وثقافة  هذا الجيل، آخذين بنظر الاعتبار التحول الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والنفسي وأن نرافق مؤمنينا في ظروفهم القاسية، مرافقة روحية ونفسية، وأن نُعبِّر عن قربنا منهم ومحبتنا وخدمتنا لهم.) كلام جميل وأحي فيك قولك (كذلك لا يجوز تلقين الناس مبادئ الايمان بعيداً عن  التقليد الرسولي وشهادة الحياة. فالإنجيل مشروع حياة، ورسالة رجاء.) نعم فأيماننا واقوالنا وافعالنا يجب أن نستقيها من الكتاب المقدس وما جاء فيه من تعاليم أبينا السماوي وسيدنا وفادينا يسوع المسيح ومن بعدهم الرسل . لكن اسمح لي غبطتكم أن أسأل لماذا بدئتُم رسالتكم بهذه الجمله (تحية بالرب يسوع، ولتزدد نعمه لكم.) ولم تبدئها كما كان الرسل يفعلون في رسائلهم حيثُ يُذكر أسم أبينا السماوي أولا ومن ثُم سيدنا يسوع المسيح أبنه الحبيب ؟؟ وهذه أمثله من بدايات الرسائل حسب النسخه المشتركه :
(إلى جميعِ أحبّاءِ اللهِ في رومَةَ، المَدعُوّينَ ليكونوا قِدِّيسينَ علَيكُم النِّعمةُ والسَّلامُ مِنَ اللهِ أبـينا ومِنْ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ.(روميه 1\7)).
(علَيكُمُ النِّعمَةُ والسَّلامُ مِنَ اللهِ أبـينا ومِنَ الرَّبِّ يَسوعَ المَسيحِ، (غلاطيه 1\4)).
(علَيكم وافِرُ النِّعمَةِ والسَّلامِ بِمَعرِفَتِكُمُ اللهَ ورَبَّنا يَسوعَ.(بطرس الثانيه 1\2))
(مِنْ يَهوذا عَبدِ يَسوعَ المَسيحِ وأخي يَعقوبَ إلى الذينَ دَعاهُمُ اللهُ الآبُ وأحَبَّهُم وحَفِظَهُم لِـيَسوعَ المَسيحِ. علَيكُم وافِرُ الرَّحمَةِ والسَّلامِ والمَحبَّةِ.(يهوذا 1\1و2)) .
(فلنا النِّعمَةُ والرَّحمَةُ والسَّلامُ مِنَ اللهِ الآبِ ومِنْ يَسوعَ المَسيحِ ا‏بنِ الآبِ في الحَقِّ والمَحبَّةِ. (يوحنا الثانيه 1\3)).
(مِنْ يَعقوبَ عَبدِ اللهِ والرَّبِّ يَسوعَ المَسيحِ إلى المُؤمنينَ المُشَتَّتينَ مِنْ عَشائِرِ بَني إِسرائيلَ الاثنَتَي عَشرَةَ. سَلامٌ. (يعقوب 1\1)).
الراعي هنا يجب أن يكون هو أول من يطبق الارشادات وما يعلمه للغير أليس كذالك ؟ أين موقع أبينا السماوي من هذه التحيه ؟؟ أم أن التحيه في هذه الرساله الى الاباء الكهنه والاساقفه الافاضل شملتها (قراءة جديدة تتلاءم مع واقعنا وثقافة هذا الجيل)؟؟؟ .فالرسول يعقوب يُعلمنا (ومَنْ عمِلَ بالشَّريعَةِ كُلِّها وقَصَّرَ في وصِيَّةٍ واحِدةٍ مِنها أخطأَ بِها كُلِّها(يعقوب 2\10)). الا تجد غبطتكم أنه في هذه التحيه تلقين الناس مبادئ الايمان بعيداً عن  التقليد الرسولي وشهادة الحياة. ؟؟ .

يُكمل غبطته ويقول (آخذين بنظر الاعتبار التحول الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والنفسي وأن نرافق مؤمنينا في ظروفهم القاسية، مرافقة روحية ونفسية، وأن نُعبِّر عن قربنا منهم ومحبتنا وخدمتنا لهم.) .عجبني قولك (قربنا منهم) فهناك الالاف من المؤمنيين المهجرين قسراً من أبناء شعبنا يعانون الامرين في بلدان الانتظار ليصلوا الى وجهتهم ,فهل هؤلاء يشملهم قربكم ومحبتكم وخدمتكم أم لا ؟؟ .

يُكمل غبطته ويقول (كذلك ينبغي أن تكون طقوسها مُعبِّرة ومفهومة ومُعَدّة لتغدو مناسبات نعمة وينبوع حياة للمؤمنين. هي التي حافظت على ايماننا بالرغم من الاضطهادات.) !!!!! ومتى كانت طقوس كنيستنا المشرقيه غير ذالك ,بل العكس هو الصحيح فأننا اليوم وبسبب التأوين والتحديث نفعل بطقوس كنيستنا ما فعلته داعش بقرانا ومناطقنا وبدليل قول غبطتكم (على الكنيسة اليوم أن تكون  أكثر وعياً بدورها الشامل. عليها أن تنظر وتسمع وتُحلّل وتتفاعل وتجيب على تساؤلات المؤمنين وتقوم بنشطات متنوعة من أجل خدمتهم وتثقيفهم. والكنيسة التي لا تبحث وتقترح وتتجدد، كنيسة محكومة بالعجز.) فعلى مدار خمسه عشر قرناً تقريباً كانت كنيستنا تنادي أمنا العذراء مريم بتسميه (أم المسيح) وبسبب الانظمام الى كنيسه روما فُرضت علينا تسميه (أم الله) ,وحسب قولكم اعلاه أجد أنه من حقي أن أسأل لماذا كنيستنا اليوم محكومه بالعجز ولا تستطيع الرجوع الى التسميه الاصليه لأمنا العذراء أم فادينا ومخلصنا يسوع المسيح ,هذه التسميه المُثبته كتابيا عكس التسميه الاخرى الدخيله على ايماننا المشرقي لكنيسه المشرق الذي استلمناه من الرسل وليس من أحد آخر؟؟ .هذا بعض الشئ بالتدخلات على الصعيد اللاهوتي ,أما بالتدخلات على الصعيد الاداري لكنيستنا فحدث ولا حرج مع الاسف الشديد وهذا موضوع آخر .

يُنهي غبطته رسالته بقوله (على الكنيسة، ونحن من خلالها، أن تهتم بشؤون الناس كالعدالة الاجتماعية، والمساواة والسلام. والكنيسة التي لا تتابع الشؤون الراهنة، هي كنيسة جامدة، خارج الزمن. على الكنيسة المحلية (في بقعتها الجغرافية) أن تنتبه الى واقع الناس: همومهم ومخاوفهم وتطلعاتهم وتواجهها بإرادة صلبة وبمواقف مدروسة وأذكر ما أوصى به بولس الرسول في الرسالة الى غلاطية: “بِشَرطٍ واحِدٍ وهو أَن نَتذَكَّرَ الفُقَراء، وهذا ما اجتَهَدتُ أَن أَقومَ بِه” (غلاطية 2/10).   شكراً.) اسمح لي غبطتكم أن اقول  أن فقرائنا اليوم اصبحوا مثل (بلاعين الموس) ولو كانوا يمتلكون شيئاُ من الاموال لما بقى غالبيتهم في العراق العظيم .وأن الكنيسه هي أنا وغيري من أبناء شعبنا المسيحي وأنتم الرعاه عليكم أن تهتموا بها على قدر استطاعتكم وحسب الوزنات التي سلمها لكم الرب الاله لانه سيحاسبكم يوما ما على هذه الوزنات وماذا فعلتم بها ونحنُ أيضا سيحاسبنا على قدر وزناتنا ,وشتان ما بين رعاه اليوم وخرافهم ورعاه الامس , فحالهم يذكرني بقصه لعازر والغني في الكتاب المقدس والحليم تكفيه الاشاره .

أخيرا الكلام يطول لكن احب أن أختتم موضوعي هذا بما جاء في رساله الرسول يعقوب :
1. وما دُمتُم، يا إخوَتي، مُؤْمِنينَ بِرَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ لَه المَجدُ، فلا تُحابوا أحدًا.  2. فإذا دخَلَ مَجمَعكُم غَنِـيٌّ في إصبَعِهِ خاتَمٌ مِنْ ذَهَبٍ وعلَيهِ ثِـيابّ فاخِرَةٌ، ثُمَّ دَخَلَ فَقيرٌ علَيهِ ثيابّ عَتيقَةٌ،  3. فا‏لتَفَتُّم إلى صاحِبِ الثِّيابِ الفاخِرَةِ وقُلتُم لَه إجلِسْ أنتَ هُنا في صَدرِ المكانِ، وقُلتُم لِلفَقيرِ قِفْ أنتَ هُناكَ، أوِ ا‏جلِسْ هُنا عِندَ أقدامِنا،  4. ألا تكونونَ مَيَّزتُم أحَدَهُما دونَ الآخَرِ وجَعَلتُم أنفُسَكُم قُضاةً ساءَت أفكارُهُم  5. إسمَعوا، يا إخوَتي الأحِبّاءُ أما ا‏ختارَ اللهُ فُقَراءَ هذا العالَمِ ليَكونوا أغنياءَ بِالإيمانِ ووَرَثَةً لِلمَلكوتِ الذي وعَدَ بِه الذينَ يُحِبُّونَهُ  6. وأنتُم تَحتَقِرونَ الفُقَراءَ ومَن هُمُ الذينَ يَظلِمونَكُم ويَسوقونكُم إلى المَحاكِمِ، أما هُمُ الأغنياءُ ......

اسف لأطالتي ,تقبلوا تحياتي و أحترامي.

                                      ظافر شًنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي يوسف ... إسمح لي بإضافة تعـلـيق عـلى كلام صاحـب الغـبطة وهـو يقـول :

 (( لا يجـوز تـلـقـين الناس مبادئ الإيمان بعـيـداً عـن  الـتـقـلـيـد الرسولي وشهادة الحـياة . فالإنجـيل مشروع حـياة ، ورسالة رجاء ))
طيب ، إذا كان يـوصي بعـدم تـلـقـين مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي ( الفاتـيكان ) .. إذن :
أولاً : والأهـم والأعـمق ... كـيـف يخالـف العـقـيـدة الكاثـولـيكـية في مريم العـذراء بشأن بتـولـيتها ، في تـصريحه :

يثـبت الآباء بتـولـية مريم ، أثـناء الحـبـل والـولادة وبعـدها .  وبإعـتـقادي أنهم لا يقـصـدون المفـهـوم المادي الضيق ، بل يشيرون إلى المفـهـوم الروحي العـميق والخـصب , مريم بكـر في قـلـبها !!!!!!!!!!!!!!!

أنت مَن تكـون حـتى تـتـجاوز عـلى تعاليم روما بشأن عـذرية أم الله أم المسيح  ؟

ثانياً : لماذا يلـبس .... تـراكـسوت ، قـميص نصف ردن وبنـطـلـون ، تي شـيـرت ، قاط 
في حـين البابا لا يلبس غـير الملايس الكـهـنـوتية الـتـقـلـيـدية محافـظاً عـلى الـتـقـلـيـد
ثالـثاً : لماذا كـل شهـر يعـمل له سـفـرة في حـين البابا يسافـر كـل كم سنة مرة... ولهـذا وصفه هـو وأمثاله بأساقـفة المطارات
رابعاً : وأين كان من هـذه التعـلـيمات قـبل أن يصير كاردينالاً ؟



غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5831
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي يوسف ... إسمح لي بإضافة تعـلـيق عـلى كلام صاحـب الغـبطة وهـو يقـول :

 (( لا يجـوز تـلـقـين الناس مبادئ الإيمان بعـيـداً عـن  الـتـقـلـيـد الرسولي وشهادة الحـياة . فالإنجـيل مشروع حـياة ، ورسالة رجاء ))
طيب ، إذا كان يـوصي بعـدم تـلـقـين مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي ( الفاتـيكان ) .. إذن :
أولاً : والأهـم والأعـمق ... كـيـف يخالـف العـقـيـدة الكاثـولـيكـية في مريم العـذراء بشأن بتـولـيتها ، في تـصريحه :

يثـبت الآباء بتـولـية مريم ، أثـناء الحـبـل والـولادة وبعـدها .  وبإعـتـقادي أنهم لا يقـصـدون المفـهـوم المادي الضيق ، بل يشيرون إلى المفـهـوم الروحي العـميق والخـصب , مريم بكـر في قـلـبها !!!!!!!!!!!!!!!

أنت مَن تكـون حـتى تـتـجاوز عـلى تعاليم روما بشأن عـذرية أم الله أم المسيح  ؟

ثانياً : لماذا يلـبس .... تـراكـسوت ، قـميص نصف ردن وبنـطـلـون ، تي شـيـرت ، قاط 
في حـين البابا لا يلبس غـير الملايس الكـهـنـوتية الـتـقـلـيـدية محافـظاً عـلى الـتـقـلـيـد
ثالـثاً : لماذا كـل شهـر يعـمل له سـفـرة في حـين البابا يسافـر كـل كم سنة مرة... ولهـذا وصفه هـو وأمثاله بأساقـفة المطارات
رابعاً : وأين كان من هـذه التعـلـيمات قـبل أن يصير كاردينالاً ؟
تحيه و احترام اخي مايكل وشكرا لمرورك وتعليقك .

بدايه أحب أن اقول أن العقيده الكاثوليكيه هي التي تخالف الايمان الصحيح الموجود في الكتاب المقدس وبعده أمور مهمه وضعها واضعوها لغايه في نفس يعقوب ,ويتجلى هذا واضحا في ارتداد غالبيه دول اوربا عن المسيحيه الى أن اصبحت كنائسها العملاقه عباره عن متاحف وغيرها من الامور والسبب الرئيس لهذا التدهور هو الكنيسه الكاثوليكيه وما قامت به من أمور لا تخص المسيحيه وتعاليم السيد المسيح . وأنا اتفق مع غبطة البطريرك ساكو بالمقوله التي نسبتها اليه  (يثـبت الآباء بتـولـية مريم ، أثـناء الحـبـل والـولادة وبعـدها .  وبإعـتـقادي أنهم لا يقـصـدون المفـهـوم المادي الضيق ، بل يشيرون إلى المفـهـوم الروحي العـميق والخـصب , مريم بكـر في قـلـبها) فهذا الامر وارد جدا لأن الكتاب المقدس يعلمنا (ولكِنَّهُ ما عَرَفَها حتى ولَدَتِ ا‏بْنَها فَسَمّاهُ يَسوعَ.  (متى 1\25)) وتفسير هذا العدد في النسخه المشتركه هو (إن فعل عرف يدلّ (كما هنا) على العلاقات الزوجيّة (تك 4: 1–17: رج لو 1: 34). أراد متى هنا أن يشدّد على أن مريم كانت بتولًا لمّا ولدت يسوع. ).وبالمناسبه لا اعلم على ماذا اعتمد المفسرون بتفسيرهم النص الوارد في متى 25 عندما قالوا (أراد متى هنا أن يشدّد على أن مريم كانت بتولًا لمّا ولدت يسوع.)!!!.

اما فيما يخص ملابسه فهذا شئ اعتيادي ويدل على البساطه وهذا شئ يُحسب له ,لكن سفراته المتعدده كنتُ اتمنى أن تصب في مصلحه ابناء شعبنا المهجرين قسرا في دول الانتظار تركيا ولبنان والاردن حيث طال انتظارهم طويلا واتصور أن السبب في ذالك هو دعوات الفاتيكان ودعوات غبطته الى عدم افراغ العراق من مسيحييه وكأن الامر هو بيد هؤلاء المسيحيين المساكين !!! فهؤلاء يطردون ويضطهدون علنا في هذه البلاد ولا من مجيب ولا معين لمعاناتهم مع الاسف الشديد .نعم الكنيسه الكلدانيه ساعدت كثيرا المهجرين داخل العراق ومن جميع الطوائف ,لكنني اتصور انها اضرت بملفات (معاملات طلبات الهجره) من هم خارج العراق بدول الانتظار وكم اتمنى أن أكون مخطئ في تصوراتي ,لكن ما يدور على الارض يُثبت كلامي وتصوراتي.

لايسعني الا ان اتمنى لغبطته كل التوفيق في رعايه شعبنا الكلداني والمسيحي في العراق والعالم فالمهمه كبيره جدا وصعبه على عاتقه ويحتاج الى اناس مخلصين حوله وليس الى عصابه من المتملقين الذين وجودهم حوله كعدمه !!!.

تقبل تحياتي واحترامي اخي مايكل .

                                         ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عـزيزي يوسف
أرجع وأكـرر كلامه :
يـوصي بعـدم تـلـقـين مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي ( الفاتـيكان )
أنا لست أناقـش مدى صحة المقـولة وإنما أناقـش كلامه بشأن عـدم تـلـقـين مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي
بمعـنى آخـر ( إستـنادا إلى كلامك ) يجـب أن يقـول ( لـقـنـوا مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي )


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5831
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
عـزيزي يوسف
أرجع وأكـرر كلامه :
يـوصي بعـدم تـلـقـين مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي ( الفاتـيكان )
أنا لست أناقـش مدى صحة المقـولة وإنما أناقـش كلامه بشأن عـدم تـلـقـين مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي
بمعـنى آخـر ( إستـنادا إلى كلامك ) يجـب أن يقـول ( لـقـنـوا مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي )
عزيزي مايكل كلام غبطته واضح فهو يقول (لا يجوز تلقين الناس مبادئ الايمان بعيداً عن  التقليد الرسولي وشهادة الحياة. فالإنجيل مشروع حياة، ورسالة رجاء) وأنت أضفت كلمه (الفاتيكان) ,ملاحظه مهمه غبطته هنا لايقصد بالتقليد الرسولي (الفاتيكان) ,لانه من سياق الجمله نفهم أن غبطته يقصد رسل المسيح وتعاليم السيد المسيح الوارده في الكتاب المقدس . وبالمناسبه الفاتيكان منذُ زمان بعيد في بعض الامور خالف تعاليم الكتاب المقدس والرسل, منها على سبيل المثال مار بطرس ومار بولص لم يعلموا تلاميذهم أن أمنا العذراء مريم هي (أم الله) وتستطيع أن تتأكد بنفسك من رسائلهم ,فمن أين جاء الفاتيكان بهذه التسميه أن لم يكن لها أي وجود في الكتاب المقدس ولم يعلمها لهم أي أحد من تلاميذ المسيح الاثنى عشر ؟؟ وليومنا هذا من الكنائس الأُوَل فقط كنيسه المشرق بشقيها الاشوري هي مستمره على التعليم الصحيح بتسميه امنا العذراء كما استلموها من تلاميذ المسيح الاوائل ,ومع شديد الاسف كنيستنا الكلدانيه بعد انشقاقها من الكنيسه الام وتبعيتها للكنيسه الكاثوليكيه فأنها أُجبرت على استخدام تسميه (أم الله) كما أُجبرت على أمور اخرى ليست موضوعنا اليوم . لهذا عندما بدأ غبطته رسالته بتحيته (تحية بالرب يسوع، ولتزدد نعمه لكم.) ذكرته بأن الرسل لم يكونوا يبدأوا رسائلهم بهذه الطريقه ,وهو الذي يطالب الاخرين بأن يتبعوا خطى الرسل والكتاب المقدس.فأنا اعلم أن من يطلب من الاخرين تطبيق شئ يبدأ بنفسه اولاً ليكون القدوه كما السيد المسيح عندما قال ( فمَنْ مِنْكُم يَقدرُ أنْ يُثبِتَ عَلَيَّ خَطيئةً (يوحنا 8\46)),فعلى غبطته ان يتقبل هذا النقد بصدر رحب لانه لفائدته اولا واخيرا ,فأنا لا اريد أن ينتقد الغرباء كنيستي وراعيها ولست متملقا كي اغظ الطرف عن امور ليست في محلها .

أما عن قولك (بمعـنى آخـر ( إستـنادا إلى كلامك ) يجـب أن يقـول ( لـقـنـوا مبادىء الإيمان بعـيـداً عـن الـتـقـلـيـد الرسولي )) .أعذرني فأنني لا أعلم على ماذا بنيت أنت استنادك هذا من كلامي ؟؟ فغبطته ليس مجبر أبداً أن يأخذ بوجهة نظري وأنا لا اجرأ أن أُقول الغير ما لم يقولوه .لأن كل مواضيعي هذه أكتبها انطلاقا من تعليم أبينا السماوي كما جاء في سفر حزقيال 3 18.( فإنْ قُلتُ أنا للشِّرِّيرِ موتاً تموتُ، وما أنذرتَهُ أنتَ ولا نَبَّهتَهُ حتّى يُغيِّرَ طريقَهُ ليـبقى حيًّا، فذلِكَ الشِّرِّيرُ يموتُ في إثمِهِ، لكنْ أُطالبُكَ أنتَ بِدَمِهِ.  19. أمَّا إذا أنذَرتَ الشِّرِّيرَ وما تابَ مِنْ شَرِّهِ ومِنْ طَريقِهِ الرَّديءِ، فهوَ يموتُ في إثمِهِ، لكنَّكَ تكونُ خَلَّصتَ نفْسَكَ.  20. وإذا رجَعَ البارُّ عَنْ بِرِّهِ وا‏رتكَبَ إثماً فأنا أرميهِ في الخطرِ فيموتُ. لأنَّكَ لم تُنذِرْهُ يموتُ في خطيئتِهِ وأنا لا أذكُرُ ما عَمِلَهُ مِن البِرِّ، لكنِّي أطالِبُكَ أنتَ بِدَمِهِ  21. أمَّا إذا أنذَرتَ البارَّ أنْ لا يَخطَأَ وما أخطأَ، فهوَ يحيا لأنَّكَ أنذَرتَهُ، وأنتَ تكونُ خلَّصتَ نفْسَكَ. ) والناس أحرار بأن يقبلوا كلامي أو أن يرفضوه لكنني عملت ما هو بوسعي .  فأنا اتصور أن كلامي جداً واضح .فكل تعليم يخص المسيحيين والكنيسه يجب أن يكون مصدره الكتاب المقدس فقط وما ورد فيه من تعاليم الرب الاله أبينا السماوي ومخلصنا وفادينا يسوع المسيح ورسائل التلاميذ وأعود وأقول فقط ,ومن يأتي بأي تعاليم تخالف تعاليم الكتاب المقدس عليه أن يتعلم من هذا النص من رساله بولس الرسول الى كنائس غلاطيه 1.( مِنِّي أنا بولُسَ، رَسولّ لا مِنَ النـاسِ ولا بِدَعوةٍ مِنْ إنسان، بَلْ بِدَعوَةٍ مِنْ يَسوعَ المَسيحِ واللهِ الآبِ الذي أقامَهُ مِنْ بَينِ الأمواتِ،  2. ومِنْ جميعِ الإخوَةِ الذينَ مَعي، إلى كنائِسِ غَلاطيةَ.  3. علَيكُمُ النِّعمَةُ والسَّلامُ مِنَ اللهِ أبـينا ومِنَ الرَّبِّ يَسوعَ المَسيحِ،  4. الذي ضَحَّى بِنَفسِهِ مِنْ أجلِ خَطايانا ليُنقِذَنا مِنْ هذا العـالَمِ الشـرِّيرِ، عمَـلاً بِمَشيئَــةِ إلَهِنا وأبــينا،  5. لَــهُ المَـجــدُ إلى أبَــدِ الدُّهــورِ. آمين.  6. عَجيبّ أمرُكُم أَبِمِثلِ هذِهِ السُّرعَةِ تَترُكونَ الذي دَعاكُم بِنِعمَةِ المَسيح وتَتبَعونَ بِشارةً أُخرى  7. وما هُناكَ بِشارةٌ أُخرى، بَلْ جَماعةٌ تُثيرُ البَلبلَةَ بَينَكُم وتُحاوِلُ تَغيـيرَ بِشارَةِ المَسيحِ.  8. فلَو بَشَّرناكُم نَحنُ أو بَـشَّرَكُم مَـلاكّ مِـنَ السَّماءِ بِبِشارَةٍ غَيرِ التي بَشَّرناكُم بِها، فلْيكُنْ مَلعونًا.  9. قُلْنا لكُم قَبلاً وأقولُ الآنَ إذا بَشَّرَكُم أحَدٌ بِبِشـارَةٍ غَيـرِ التـي قَبلتُمـوها مِـنَّا، فاللَّعـنَةُ علَيهِ.  10. هَلْ أنا أستَعطِفُ النـاسَ كلاَّ، بَلْ أستَعطِفُ اللهَ. أيكونُ أنِّي أطلُبُ رِضا النـاسِ فلَو كُنتُ إلى اليومِ أطلُبُ رِضا النـاسِ، لما كُنتُ عَبدًا لِلمَسيحِ.  11. فا‏علَموا، أيُّها الإخوَةُ، أنَّ البِشارَةَ التي بَشَّرتُكُم بِها غَيرُ صادِرَةٍ عَنِ البَشَرِ.  12. فأنا ما تَلقَّيتُها ولا أخَذتُها عَنْ إنسان، بَلْ عَنْ وَحيٍ مِنْ يَسوعَ المَسيحِ.) فكما ترى منذ أيام تلاميذ السيد المسيح وبولس الرسول بدأ البعض بتأليف القصص لغايه في نفس يعقوب مما اضطر الرسل أن يحذرونا منهم في رسائلهم ,فما بالك اليوم مع هؤلاء ؟؟ .
أنا لاتهمني تعاليم البشر بل تهمني تعاليم الكتاب المقدس وما جاء فيه ,ومصيبتنا الكبرى هي أن غالبيتنا نضع الكتاب المقدس على الرفوف العاليه ولا نُكلف نفسنا عناء فتح غلافه لنقرأ ولو الشئ البسيط منه ,بل نسمع تعاليم من هنا وهناك دون أن نقرأ بأنفسنا ونتأكد مما سمعناه !!!.

تقبل تحياتي و احترامي .

                                  ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3669
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي ، إذا كانت المسألة هي الإعـتـماد عـلى الكـتاب المقـدس ( والكـتاب المقـدس فـقـط ) فـهـناك الكـثير الكـثير من العـقائـد المتـرتبة عـلى تعاليمنا المتـداولة والرائجة اليوم في كـنيستـنا ( الكلـدانية ) ، لا منـطـقـية ولا أساس لها في الكـتاب المقـدس إطلاقاً ... إذا حاجـجـتهم سيقـولـون لك إنه ( التـقـلـيـد المتـوارث ) ، مثلما يستـنـد الـبعـض من الـديانات الأخـرى عـلى أمور خارجة عـن كـتابهم !!!!!!
يا أخي : نحـن في حـيرة ، في الماضي حـين كان أحـدهم يناقـش الإكـليروس فإنهم يتهمونه بالشيوعـية ، أما اليوم تـبـدلت القـوانة فـيـقـولـون هـذا إنجـيلي .... ولا أدري ماذا سيقـولـون عـن الجـيل المقـبل !!!!!!!


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5831
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي ، إذا كانت المسألة هي الإعـتـماد عـلى الكـتاب المقـدس ( والكـتاب المقـدس فـقـط ) فـهـناك الكـثير الكـثير من العـقائـد المتـرتبة عـلى تعاليمنا المتـداولة والرائجة اليوم في كـنيستـنا ( الكلـدانية ) ، لا منـطـقـية ولا أساس لها في الكـتاب المقـدس إطلاقاً ... إذا حاجـجـتهم سيقـولـون لك إنه ( التـقـلـيـد المتـوارث ) ، مثلما يستـنـد الـبعـض من الـديانات الأخـرى عـلى أمور خارجة عـن كـتابهم !!!!!!
يا أخي : نحـن في حـيرة ، في الماضي حـين كان أحـدهم يناقـش الإكـليروس فإنهم يتهمونه بالشيوعـية ، أما اليوم تـبـدلت القـوانة فـيـقـولـون هـذا إنجـيلي .... ولا أدري ماذا سيقـولـون عـن الجـيل المقـبل !!!!!!!
اخي مايكل هذه هي المشكله أنه (الكـثير الكـثير من العـقائـد المتـرتبة عـلى تعاليمنا المتـداولة والرائجة اليوم في كـنيستـنا ( الكلـدانية ) ، لا منـطـقـية ولا أساس لها في الكـتاب المقـدس إطلاقاً ) لذالك علينا الرجوع الى الكتاب المقدس , (لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟ (مرقس 8\36)).

تحياتي و احترامي .

                                 ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)