نيراريات – 74 –


المحرر موضوع: نيراريات – 74 –  (زيارة 402 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نينوس نيـراري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 118
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نيراريات – 74 –
« في: 22:03 28/09/2018 »

                                                                      نيراريات – 74 –


ليس العتب فقط على قوات سوريا الديمقراطية في إغلاق مدارسنا في القامشلي , بل على الكلاب
الشاردة التي تترجّى عظمة منها .

إنتفاضة البصرة كرة نار تتدحرج سريعا ثم تكبر وتكبر .

ظهر بيننا مؤخراً نوعان من ( السياسيين ) : متسوّلين ومتوسّلين .

الأنفال الجديدة هي تهجير المسيحيين عموماً والآشوريين خصوصاً من سوريا والعراق .

ليس هناك قادة للثورات , إنما وجوه سمح لهم الشعب بالتقدم إلى الأمام .

العراق ليس بحاجة إلى إنتفاضة لأنها لا تأتي بنتيجة مرضية , بل إلى ثورة مجنونة .

ثوار رفضوا أن يصيروا عبيداً للنظام الحاكم                                                                     
 تسلّموا السلطة وصاروا عبيدا للدولار الكاتم
 
 الثورة قصيدة عصماء , والقصيدة ثورة هوجاء , السياسيون يسرقون ثورة  القصيدة , ورجال الدين يسرقون قصيدة الثورة .



إذا أردت أن تبني وطنك , إجعل شعبك أبيا
أو أردت أن تحمي شعبك , إجعل وطنك قويا


تكون جميلا إذا فهمت معنى الحب , وتكون أجمل إذا عرفت كيف تحب .


إذا حسبتَ نفسكَ بحراً والمرأة قطره‘
فأنت أيها البحر غارق فيها بالفطره‘

إسقاط حكومة حيدر العبادي ، هل لأنه :

١- قضى على داعش وهزمه أشرّ هزيمة !
٢- أحبط حلم الإنفصال عن العراق الموحّد !
٣- كشف الفاسدين وحاول تقديمهم للمحاكمات !
٤- يحاول إخراج العراق من الهيمنة الإيرانية !
٥- حل الحشد الشعبي وإلحاقه بالقوات النظامية !


مواقف أحزابنا من انتخابات الإقليم فيها عدة شقوق                                                           
فهل عصا موسى تُفجّر نبعاً يسقينا  حقاً من الحقوقْ




  قلنا وكم نقول وكم سوف نقول                                                                                                                                                                           
صفّوا أدمغتكم يا أصحاب العقولْ                                                                                 
لقد ضربها الجفاف مثل البقولْ

وبعد ١٠٠ عام ، هل اشتاقت تركيا إلى مذبحة أخرى للآشوريين وطردهم من قراهم في شمال المثلث الآشوري كما حدث في هكاري , أين مسيراتنا الإحتجاجية في العالم على الجرائم التركية المعاصرة ؟


مرشّحون من خارج الأمّة يقرعون الطبولْ
إذا فازوا قد يلقون من ناخبيهم احتراما وقبولْ
وإذا خسروا فسوف ينكمشون كالورد الذبولْ
ينهارون وكلّ واحد كالطفل على نفسه يبولْ

إذا كنا نعلم بأن بعض الأحزاب الكردية في انتخابات الإقليم تفرض الأمر الواقع بقطع الأوكسجين
الصافي عن الكوتا وإرغامها على استنشاق ثاني أوكسيد الكاربون السام , فالسؤال الذي يفرض نفسه
هنا , ماذا نفعل ؟

إذا كنا لا نرى الشهداء امام عيوننا كلّ يوم , فعلى القضية السلام .


لا تيأس وتفقد الأمل في مسيرة النضال , لأن نضال الأمم من أجل الحياة كالخط البياني تراه مرتفعا ومنخفضا , منعطفا ومستقيما , ساكنا ومتحركا , ظاهرا ومختفيا , متصلا ومنقطعا , متذبذبا وثابتا ,
ولكن لا تراه منكسرا .


                       
في كل عام يزهر عيد ميلادكِ في حياتي , في ذلك اليوم اشعر بأنني أتعطّر بوردة قد ولدت للتوّ ,
وأشعر بان الشمس لا تشرق إلا عليّ , والمطر لا يلثم غير وجهي , والريح لا تطير فرحا إلا بي ,
 في ذلك اليوم أمشي إليكِ بقدمين فضيتين, وأحضنكِ بذراعين ذهبيتين , وأُقبّلكِ بشفتين نحاسيتين ,
 وأقول لك كلّ عام وأنتِ حياتي  وقدري .

                    *                *                  *

                نينوس نيراري
               أيلول / 28 / 2018