قَطرَات ....


المحرر موضوع: قَطرَات ....  (زيارة 609 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 531
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قَطرَات ....
« في: 22:59 24/11/2018 »
   
قَطَرَات

شذى توما مرقوس





أُخْرَى ........
فأُخْرَى ........
فأُخْرَى .........
تَتَوالى القَطرَات .......
.
.
.

قَطَرَات يَلْفُظُ دُنَّ الحيَاةِ الأَيَّام 


قَطرَاتٌ عَنِ السَفْحِ انْحدَرَتْ
انْزَلقَتْ
تَلاشَتْ في انْجِرافِ تَيَّار

تَتَوالى القَطرَات .......


قَطرَاتٌ فَوْقَ سَطْحٍ سَاخِنٍ
تَبَخَّرَتْ
 لِلأَعْلَى هرَبَتْ
إِلى غيْمةٍ حزِينَةٍ ركنَتْ
ووَعدَتْ كُلَّ الأَحِبَّةِ بِالعوْدَة
في زَخَّةِ مطَر
.
.
.
ما عادَتْ ، ولا أَحِبَّتها بلَّلَتْ 

تَتَوالى القَطرَات .........

قَطرَاتٌ عَنْ فَمِ الدُنِّ لُفِظًتْ
بِالأَرْضِ الْتَصَقَتْ
في ضَوْضَاءِ المَوْتِ فُنِيَتْ

تَتَوالى القَطرَات .........

قَطرَاتٌ مِنْ شَقِّ الدُنِّ نَضَحتْ
بَكتْ رَفِيقاتَها
وجِدارَ الدُنِّ احْتَضَنَتْ
لكِنَّها حِيْنَ شَهَقَتْ 
عَنِ الحيَاةِ انْحسَرَتْ

أُخْرَى .......
فأُخْرَى .......
فأُخْرَى .......

بِضْعُ قَطرَاتٍ
تَحْتَ ظِلِّ شَجرَةٍ تَفيَّأتْ
فابْتَلَعها التُرَاب
عَنِ الحيَاةِ نَشَفَتْ

بَعْضُ قَطرَاتٍ تَجَمَّعتْ
في شُعاعِ الشَمْسِ وثَقَتْ
جازَتْها الشَمْسُ صنِيعاً
وحيْثُ الثِقَة تَجفَّفَتْ

      تَتَوالى القَطرَات .......

قَطْرَةٌ .......
قَطْرَة ......
قَطرَات .......
نَضَبَ الدُنُّ المَاء
تَحْتَ فأْسِ الزَمَانِ تَصدَّع
تَفَتَّت
انْمَحتْ أُسْرَة
غابَتْ كائنات
دُفِنَتْ في زَمنٍ مَضَى
انْدَثَرَتْ
هكذا شَأْنُ الدِنَان
إِنَّهُ  شَأْنُ الحيَاة .........







متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 649
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قَطرَات ....
« رد #1 في: 16:30 19/12/2018 »
الكاتبة المتألقة شذى المحترمة
تحياتي
دوما متألقة في نثرك وشعرك فيما تسعين اليه.
ميخائيل ممو



غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 531
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: قَطرَات ....
« رد #2 في: 23:56 19/12/2018 »
   
   خالص تحياتي أستاذي العزيز ميخائيل ممو الطيب 
   أشكر لك مرورك الطيب وتشجيعك ، إنما ذلك يُسعدني جداً ، وسرّني إن النص قد حازَ اهتمامك .
    كل الود والمحبة ، مع تمنياتي لك بالعطاء الدائم
   دُمتَ ودامت كل أيامك خيراً وبركة .