اصل لفظة بيوتا


المحرر موضوع: اصل لفظة بيوتا  (زيارة 2020 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 677
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اصل لفظة بيوتا
« في: 19:11 22/11/2018 »
.




غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1414
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #1 في: 00:37 23/11/2018 »
ܪܵܒܝܼ ܡܝܼܟܼܵܐܹܝܠ


غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 677
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #2 في: 14:54 23/11/2018 »
ܡܲܩܦܵܢܵܐ ܟܲܫܝܼܪܵܐ ܘܨܲܠܝܼܠܵܐ ܒܝܘܼܠܦܲܢ ܥܲܬܝܼܪܵܐ ܪܵܒܝܼ ܐܹܕܝܼ ܫܲܡ. ܓܝܼܘܲܪܓܝܼܣ.
ܬܵܘܕܝܼ ܣܵܓܝܼ ܠܡܲܢܗܲܪܬܘܿܟܼ ܘܝܲܨܝܼܦܘܼܬܵܘܟܼܘܿܢ ܒܚܲܩܠܵܐ ܕܠܸܫܵܢܲܢ ܘܣܸܦܪܵܝܘܼܬܲܢ.
ܒܢܸܣܒܲܬ ܫܘܼܐܵܠܵܘܟܼܘܿܢ ܦܸܪܫܘܼܢܝܵܐ ܒܹܝܠ ܕܵܫܢܵܐ ܘ ܕܲܫܢܵܐ ܠܦܘܼܬܼ ܡܵܪܝ ܡܲܢܢܵܐ ܘܡܵܪܝ ܐܘܿܕܘܼ
ܬܪܹܝܢ ܪܸ̈ܥܝܵܢܹܐ ܦܪܝܼܫܹܐ ܝܢܵܐ. ܐܝܼܢܵܐ ܐܵܢܵܐ ܒܬܲܚܡܲܢܬܝܼ ܒܘܼܫ ܝܼܠܵܗܿ ܬܪܘܿܨܵܐ ܡܲܦܠܲܚܬܵܐ ܕܝܲܕ ܦܬܵܚܵܐ ܡܸܟܘܿܠ ܥܸܠܡܵܐ ܕܩܵܠܵܐ̤ ܒܗܿܝ ܕܗܸܓܝܵܢܵܐ ܩܲܕَܡܵܝܵܐ (ܕܲܫ) ܝܼܠܹܗ ܕܒܼܝܼܪܵܐ ܘܗܸܓܝܵܢܵܐ ܬܪܲܝܵܢܵܐ ܦܬܝܼܚܵܐ. ܒܘܼܬ ܐܵܗܵܐ ܟܠ ܚܲܒܪܵܐ ܕܝܼܠܹܗ ܒܗܸܓܝܵܢܵܐ ܕܒܼܝܼܪܵܐ ܐܵܬܘܼܬܵܐ ܕܩܲܕَܡ ܡܸܢܹܗ ܟܹܐ ܗܵܘܝܵܐ ܒܦܬܵܚܵܐ. ܐܵܗܵܐ ܫܘܼܚܠܲܦ ܪܸܥܝܵܢܵܐ ܹܐ ܝܠܹܗ ܠܘܵܬܼ ܡܲܢܢܵܐ ܘܐܘܿܕܘܼ.. ܐܘܼܦ ܠܘܵܬܼ ܟܵܬܵܒܼܐ ܕܥܒܼܪ ܘܕܩܵܐܸܡ ܘܡܠܲܫܢܵܢܹܐ ܐܲܝܟܼ ܒܸܢܝܵܡܝܼܢ ܚܕܵܐܕ ܡܲܕܟܼܘܼܪܹܐ ܝܠܹܗ ܒܙܩܵܦܵܐ ܘܥܲܒܼܕܝܼܫܘܿ ܡܲܠܟܘܿ ܒܦܬܵܚܵܐ.
ܒܘܼܬ ܐܗܐ ܐܸܢ ܠܵܐ ܗܵܘܹܐܠܘܿܟܼ ܚܕܵܐ ܥܸܠܬܵܐ ܝܲܢ ܬܹܐܘܿܪܝܵܐ ܣܲܢܕܸܬ ܥܲܠܵܗ ܪܵܒܵܐ ܥܲܣܩܵܐ ܝܠܵܗܿ.
ܒܣܲܒܼܪܵܐ ܝܘܸܢ ܕܗܵܘܹܐ ܠܘܼܟ ܚܘܼܡܣܵܢܵܐ ܒܦܘܼܫܵܩܵܐ ܥܗܝܼܕܵܐ. ܥܲܡ ܚܘܼܒܝܼ ܘܐܝܼܩܵܪܝܼ ܘܫܠܵܡܝܼ
ܡܝܼܟܼܵܐܝܠ ܡܲܡܘܼ ـ ܣܘܝܼܕܸܢ



متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3904
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #3 في: 18:35 23/11/2018 »
                                    ܞ
ܡܝܩܪܘܬܘܟܘܢ ܡܠܦܢܐ ܡܗܝܪܐ ܤܦܪܐ ܘܣܝܘܡܐ ܟܬܒܐ ܕܐܘܡܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܡܫܡܗܐ ܘܚܩܝܪܐ ܪܒܝ ܡܝܟܐܝܠ ܡܡܘ ܗܘܝܬܘܢ ܒܤܝܡܐ ܪܒܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܠܦܢܘܬܘܟܘܢ ܚܩܝܪܬܐ ܕܟܐ ܡܝܩܪܘܬܘܟܘܢ ܐܝܬܘܢ ܚܕ ܣܬܘܢܐ ܘܚܕܐ ܡܕܪܫܬܐ ܕܠܫܢܐ ܐܬܘܪܝܐ ܡܠܘܦܐ ܩܐ ܟܠܢ  ܐܠܗܐ ܝܗܒܐܠܘܟܘܢ ܚܘܠܡܢܐ ܛܒܐ ܘܚܝܐ ܝܪܝܟܐ ܣܢܝܩܐܝܘܚ ܠܡܠܦܢܘܬܘܟܘܢ ܠܗܕܟܐ ܡܠܘܐܐ ܕܗ̄ܒܢܝܐ ܪܒܝ ܡܝܟܐܝܠ ܡܘܚܒܐ ܘܣܘܓܘܠ ܐܡܝܢ ܀ Qasho Ibrahim Nerwa   



غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 677
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #4 في: 19:04 23/11/2018 »
ܡܝܲܩܪܵܐ ܪܵܒܝܼ ܩܫܘ ܥܲܡ ܚܘܼܒܝܼ ܘܫܠܵܡܝܼ
ܚܕܘܼܬܵܐ ܪܲܒܬܵܐ ܝܠܵܗܿ ܩܵܬܝܼ ܕܝܼܬܘܼܢ ܫܲܪܘܼܪܹܐ ܒܘܼܬ ܩܢܵܝܬܵܐ ܘܫܩܲܠܬܵܐ ܕܝܘܼܬܪܵܢܵܐ ܡܼܢ ܡܠܘܼܐܹܐ ܡܸܫܬܲܚܠܦܹܐ ܕܟܹܐ ܦܲܪܣܲܚܠܗܘܿܢ ܒܹܝܠ ܥܸܕܵܢܵܐ ܘܥܸܕܵܢܵܐ ܠܦܘܼܬܼ ܣܢܝܼܩܘܼܬܵܐ ܘܐܲܝܟܲܢܘܵܬܹܐ ܕܠܸܫܵܢܵܐ.ܘܫܒܼܘܿܩ ܕܦܵܝܫܵܐ ܝܕܝܼܥܬܵܐ ܠܘܵܬܼܘܿܟܼܘܿܢ ܐܸܢ ܠܵܐ ܟܲܬܒܼܚ ܘܦܲܪܣܲܚ ܐܲܝܟܼ ܝܕܵܥܬܲܢ ܠܹܐ ܡܵܡܛܲܚ ܚܕܵܐ ܡܲܢܬܵܝܬܵܐ ܥܲܠ ܠܸܫܵܢܲܢ ܘܣܸܦܪܵܝܘܼܬܲܢ.
ܬܵܕܝܼ ܣܵܓܝܼ
ܡܝܼܟܼܵܐܝܠ ܡܲܡܘܼ



غير متصل لطيف ﭘولا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 259
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #5 في: 12:26 24/11/2018 »
تــــــــعـــقـــــيـــــب

                                                  لطيف پـولا
ܪܒܝ ܡܝܟܐܝܠ ܡܡܘ ܡܝܩܪܐ
ܒܬܪ ܫܠܡܐ

ليس ثمة صعوبة في لفظ هذه الحروف مثل ( ع) عند ابناء شعبنا كما جاء في مقالتكم الموقرة , طالما هي مكتوبة إذاً هي لفظة اجدادنا, بمعنى ان ما يُكتب هو ܪܬܡܐ ܫܪܫܝܐ (اللفظ الاصلي ). لكننا تعلمناها منذ طفولتنا هكذا بالوراثة وهو خطأ شائع شانه شان كثير من الاخطاء التي ورثناها عبر قرون الظلام أو فرضتها علينا وعلى اجدادنا ظروفاً طارئة . بدلالة نفس الكلمة التي لا نلفظ ( العين فيها بالآشورية او نستبدل صوت الحاء بالخاء او الكاف بالخاء او الباء بالواو ) نلفظها بالعربية بشكل صحيح وهو اللفظ السليم الاصلي مثلا : ( أينا ܥܝܢܐ , عين ) ,( أيبا ܥܝܒܐ عيب ) (شما ܫܡܥܐ شمع ) وهكذا نلفظ ال ( ع ) دون صعوبة وهذا هو اللفظ الصحيح للكلمة قبل التشويه . وكذلك الحروف التي لا نلفظها ونضع فوها ـ ܒܛܠܢܐ بطلانا ـ ليس بسبب الصعوبة في اللفظ , بدلالة اننا نلفظ نفس الحرف ايضا كما تلفظ في العربية دون صعوبة مثلا : ( ويشله ܝܒܻܫܠܗ ، يبس ),( خرينا ܐܚܪܝܢܐ آخر )( شولا ܫܘܓܼܠܐ شُغل ) ,(ات ܐܢܬ أنتَ ) ،(شاتا ܫܢܬܐ سنة ) كلها نلفظها بالعربية بسهولة كما نكتبها بالاشورية . وثمة كلمات أثارت عندنا مشكلة كبيرة في اللفظ بسبب ما يسمى ܪܘܟܟܼܐ روكاخا تلين . ثمة كلمات تأتي بنفس اللفظ ولكن بمعنى مغاير حسب كتابتها ! , مثلا ܡܚܘܪܐ ماخورا = تعني شاعر , و ܡܟܼܘܪܐ ماخورا = تعني قَوّاد ! ( الكتابة مختلفة ولكن اللفظ واحد لآن (ح) لفظناها ( خ ) وفي الثانية لفظنا ( ك) ( خ ) ايضا فتساوى اللفظ واختلف المعنى اختلافا كبيرا وهذه مشكلة يقع فيها كثير من الكتاب . كذلك في : ܡܫܝܚܐ مشيخا =تعني المسيح , و ܡܫܝܟܼܐ مشيخا =تعني ذابل يابس ضامر ! . ܕܐܒܼܐ ديوا = تعني ذئب , و ܕܗܘܐ تلفظ ايضا ديوا = تعني ذهب ( معدن الذهب ) وهكذا . صحيح ان كل اللغات تتبدل وتتغير بتغير الظروف ولكن بالنسبة للغتنا الاشورية فإن السبب الأساس هو تعرض وطننا للغزوات عبر قرون عديدة وقد حكمتنا دول لغاتها أرية لا تلفظ الحروف الحلقية فيها, أو يختلف لفظها عن لفظنا للكلمات .وحسب القاعدة ( ان الاُمم المغلوبة تقلد الغالبة ) وبتوالي عشرات القرون على حكمها لوطننا وشعبنا نشأت عندنا اجيال تخلت ,من حيث لا تدري , عن اللفظ الاصلي للكلمة , كالكلمات التي اوردها جنابكم في مقالتكم الموقرة .فبدأ التغيير والتبديل في اللفظ . ونظرا لعدم وجود نظام سياسي يفرض المنهجية في قراءة لغتنا ونطقها اصبح التأثير الخارجي يزداد يوما بعد يوم وسنة بعد سنة وقرن بعد قرن الى ان وصلنا الى مانحن عليه اليوم .في بعض لغات الاقوام التي حكمتنا كما قلنا لا تلفظ ( ع , ح , ك )او تلفظ صوت ( خ ـ خاء ) بدلا من (ك و ح ) مثلا : ܡܒܪܟܼܐ مبَرخا = تعني مبارك . في حين نلفظه بالعربية كما لفظه اجدادنا (بركة ومبارك) اما في لغتنا اليوم شُوه اللفظ بحجة ܪܘܟܟܼܐ روكاخا = تلين فنلظه ܒܪܝܟܼܐ ܡܒܪܟܼܐ ܒܘܪܟܼܐ بريخا , مبَرخا ,بوراخا .
وقد احتفظت العربية باللفظ الصحيح بسبب كونها بعيدة عن التاثيرات الخارجية نوعا ما اذ بقيت في صحراء , في الجزيرة العربية لم تصلها الأقوام ,التي اجتاحت مناطقنا, كالرومان واليونان والفرس والمغول والترك وغيرهم . ولأن القران الكريم حفظها من التشويه اللفظي فكانت , في رأي , اقرب الى الأكدية ولهجة بابل واشور الاصليتين حتى من لغتنا التي نحكي بها اليوم . والرأي قابلٌ للنقاش .




غير متصل زاهـر دودا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 265
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #6 في: 16:17 24/11/2018 »

الاستاذ الكبير ميخائيل ممو المحترم
تحية وتقدير 

في البدء شكرا لمقالك الرائع ولموضوعك اللغوي المهم المنشور للتوعية وللثقافة اللغوية، وشكر خاص لمداخلات الاخوة الاستاذة وخاصة مداخلة الاستاذ لطيف بولا ܠܛܝܦ ܦܘܠܐ وانا مع ما طرحه من افكار ورؤية تاريخية ومستقبلية على حال لغتنا وطريقة تداولها رغم حرمان اهلها المتكلمين الغطاء السياسي والاداري والسلطة في الدفاع ومقاومة الضغوط الخارجية الكبيرة عبر مراحل تاريخها الطويل.
احب ان اشارك فكرة عن كلمة بعا ܒܥܵܐ او بئا التي كانت محور الموضوع
كلنا نسمع في اللهجة الخليجية العامية تحديدا والمحيطة بها تستخدم كلمة : بغا ܒܥܵܐ بدلا من: بعا ܒܥܵܐ . اي لفظ العين بالغين وغالبا ما يهملونها وينطقونها بالياء مثلنا، ومن تصريفات الكلمة المتداولة :
تبي ܬܲܒܝܼ = تريد (أنتَ)   ܒܲܝܝܬܿ
أبي ܐܲܒܝܼ = أريد (أنا)  ܒܵܥܸܢ
تبين ܬܲܒܝܼܢ = تريدين  (أنتِ)  ܒܵܥܝܵܬܿܝ
نَبي ܢܲܒܝܼ ، نَبين ܢܲܒܝܼܢ = تريد   ܢܸܒܥܝܼܢ
يَبو  ܝܲܒܘܼ ، يبون ܝܲܒܘܼܢ = يريدون .... الخ

السؤال هنا، ما مصدر الكلمة ان لم تكن سريانية (اشورية) حسب الناطقين بها وليس مثلما تكتب !!!؟

     شكرا للجداول وللكلمات الصحيحة بدلا من الخاطئة المتداولة. متمنيا ان يستفاد منها الاخوة الكتاب وخاصة الشعراء عندما يكتبون وينشرون نتاجاتهم الادبية ان يتوخوا الدقة والكتابة السليمة لتصل عند القراء بالشكل الصحيح المراد منها وان لا تكون مشوهة فتشوه الكتابة والفكرة والجهد الكبير للكاتب، وستكون بعد مرور الزمن صعبة الفهم وستحتاج الى خبراء لفك اللغز والاخطاء الاملائية وبالتالي تفقد اهميتها في المستقبل وخاصة عند الاجيال القادمة من القراء المنتشرين بين لغات اخرى مختلفة، اتمنى ان توحدنا على الاقل لغة مكتوبة سليمة وصحيحة ... مع الشكر والتقدير 

تحياتي واحترامي 


غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 677
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #7 في: 17:04 24/11/2018 »
تعقيب على تعقيب
ܡܠܦܢܐ ܛܪܩܐ ܠܛܝܼܦ̮ ܦܘܿܠܵܐ.. ܥܲܡ ܫܠܵܡܝܼ ܘܐܝܼܩܵܪܝܼ
يشرفني مروركم ومداخلتكم على ما نشرناه بما هو عليه كمقطع من دراسة مطولة وموسعة لما اشرت اليه. كما واني اؤيدك الرأي لكل ما ذهبت في تعقيبك كمداخلة توضيحية.
كما وانه لا يخفى علينا عن إشكالات الألفاظ المتداولة وأنتم على علم بذلك في القرى والقصبات المجاورة من ناحية القوش والإستعمالات اللهجوية عنها، وعن عينكاوا والمناطق القريبة منها.
نعم ، أن الشعوب المغلوبة تنجرف تحت تيار الغالبة. وأكبر دليل الشعب الجزائري الذي رضخ تحت السلطة الفرنسية وطغيان لغتها على الجزائريين وهناك أدلة متعددة لدور الاستعمار وحكم السطات الدكتاتورية في محو هوية الشعوب التي تنادي بحقوقها.
وعن الأمثلة التي أوردتها فيما يتعلق بالحاء و الخاء والتليين وترادف الألفاظ وفق صوت الحروف المنطوقة حالة تفرضها تطبع الأوتار الصوتية وفق لغات الدول، وكما هو الحال للأوربي الذي يصعب عليه لفظ العين والقاف والضاد والظاء....
قولك عن حرف العين بنفي صعوبة لفظه، اتفق معك لدى من يستعمل اللغة قراءة وكتابة ونطقاً. وهناك أيضاً من يستعملها كتابة بالشكل الصحيح ويلفظها خطأ كما هي الحالة الشائعة بمن يسمون (أورمجنايه) في ايران. فيكثرون تعويضها واستبدالها نطقاً بحرف الياء، كما اوضحنا في كلمة بيوتا من باعِه بعايا.
كما وإان توسعنا في الحاق الجداول الملونة ما هي إلا امثلة لبعض الملاحظات وما عشته واستلهمته من تجاربي في حقل التدريس بلغتنا الآشورية وما كان يتعرض له الطلاب في الكتابة الخاطئة واللفظ الخاطئ وتورط بعض المعلمين أيضاً فيما أشرنا إليه
ونشاطركم الرأي استاذنا الفاضل الى قرب ما لا يحصى من المفردات الى الأكدية ولهجتي بابل وآشور، ولا شك في ذلك أبداً. وبما أن هذا الموضوع بحاجة لأكثر مما اشرنا اليه، نكتفي بهذا القدر. مع بالغ تحياتي.

ميخائيل ممو



غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 677
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #8 في: 19:47 24/11/2018 »
الأخ الكاتب المواظب الأستاذ زاهر دودا الموقر
تحياتي
ازددت فرحاً بمرورك على ما تم نشره ومداخلتك المجدية بما ذهبنا إليه في المجال اللغوي، حرصاً على استمرارية وديمومة مكانة لغتنا العريقة رغم ما أصابها من تعقيدات وممارسات سلبية لطمس معالمها وإذابة وجودها من الأعداء، ومن الذين رضخوا تحت هيمنة الإستعراب من ضعفاء النفوس.
إن ما ذكرته هو عين الحقيقة ولا يقل شأناً من تحليل المبدع اللغوي والموسيقي أستاذ لطيف بولا، وهذه دلالة قاطعة على وعيكم وحرصكم واهتمامكم دوماً بما تسعون إليه لإثبات وجودنا رغم موجات الرياح العاتية التي يهججها الدخلاء من الأعداء.
ومما لا يمكننا نكرانه بأن لغتنا (رغم تفرع التسميات) بلغت آدابها أوج الكمال من القرن الثالث إلى الثامن ، ثم ضاق نطاقها بعد الفتح العربي لتنحصر بين أروقة الكنائس لدى الأشوريين قاطبة بما فيهم الموارنة والآراميين، وبالتالي ما تبعها من محو على يد العنصر المغولي الذي اجتاح الشرق العربي وغيرهم. وبالرغم من كل ذلك بقيت مآثر لغتنا تتغلغل في عقول من استنار بعلومها ومعارفها واكبر دليل قاطع مفردة اقرأ من قري وقريانا ومفردة اكتب من كتو وكتوب ووو...
أما ما ذكرته عن  اللهجة الخليجية ليس من المستبعد عن ذلك على أثر الكنائس والأديرة المتواجدة في تلك البلدان الخليجية بدلالة الإسم دلمون عن البحرين التي اطلق عليها الآشوريون (مات تمتم) قبل الميلاد وكذلك اليمن بمعنى الجنويب من تيمنا الآشورية إضافة لتفسير آخر بمعنى اليُمن أي البركة (بريخا). ناهيك عن باقي البلدان الخليجية التي يكتشف فيها الأديرة القديمة. وعلى ضوء المصادر التاريخية يتبين من خلال المواقع الأثرية بأن جهود مبشري الكنائس الشرقية ساهم في إنتشار القلم النبطي المتأخر وهو أحد الخطوط السريانية ـ الآرامية على حساب المسند لأنه أسهل وساهم دخول اليمنيين في الإسلام إلى هجرهم قلمهم القديم واستبداله بالأبجدية النبطية المتأخرة التي دون بها القرآن. هذا ما يؤكده الباحث السعودي لؤي الشريف بأن 85% من لغة القرآن أصلها سرياني، إضافة للباحث السوري غابرييل صوما يؤكد بأن سورة الفاتحة في القران آرامية المنشأ.

أما بعا وبغا لست على معرفة مما ذكرته، قد يكون الأمر كذلك ويُعد من غرائب اللغة العربية، ولكن وفق القواميس العربية توضح لنا المعنى بالشكل التالي:
بعا - يبعو ويبعى بعوا
1 - بعا : إرتكب ذنبا أو إثما . 2 - بعا الذنب أو الإثم : ارتكبه . 3 - بعا عليه الشر : ساقه ، أنزله به . 4 - بعاه بالعين : أصابه بها . 5 - بعاه الشيء : أخذه منه على أن يعيده إليه .
بغا - يبغو ، بغوا
1 - بغا عليه : بغا على الشخص 2. جنى وتعدى عليه ، ظلمه.
وبالإمكان رد المعنى بناء لما شرحناه بكلمة بغي أي طلب وأراد الشئ .
أكتفي بهذا القدر أخي الفاضل لسعة الموضوع، ولا يسعني أن أرجع للعديد من الحلقات التي كتبتها ونشرتها في المواقع الألكترونية أو على شكل محاضرات. مع بالغ التقدير لحضرتكم وحضرة استاذنا لطيف الذي لا يكل ولا يمل مما يكتبه وينشره ليل نهار.
ميخائيل ممو



غير متصل لطيف ﭘولا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 259
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل لفظة بيوتا
« رد #9 في: 17:59 26/11/2018 »

ܪܒܝ ܡܝܩܪܐ  ܡܝܟܐܝܠ ܡܡ
ܒܬܪ ܫܠܡܐ
شكرا رابي ميخائيل على ردك الجميل . تطرق جنابكم  الى كلمة ( سورة ). سبق وان تناولتها مع بعض الكلمات الاخرى في محاضرتي في التسعينيات من القرن العشرين في نادي بابل في بغداد تحت عناون ( حقائق تاريخية حول مكانة اللغة الارامية ) .من ضمن ما تطرقت اليه هي معاني الحروف في الابجدية في اللغة الارامية مثل (ܐ ) الپ او الپو تعني الثور او راس الثور, ( ܒ ) بيث بيثا تعني بيت (ܓ ) گمال تعني جمل ,( ܥ ) تعني عين وهكذا .. وهذا هو الشكل المتتطور من الكتابة الصورية Picture writing  .بمعنى ان في الكتابة الصورية كان الانسان يرسم البيت ليعبر عن فكرة البيت , كذلك كان يرسم الجمل والثور والعين والخ ,التي كانت جميعها تعبر عن الصورة المرسومة . اما في الحروف الابجدية تري شكل الصورة مصغرة (ܒ )بيث هو شكل مصغر لشكل البيت كذلك ( ܥ) تشكل نصف شكل العين و ( ܓ) تشكل النصف الخلفي للجمل وكذلك ( ܝ) يوذ ـ ي ـ ياء معناها يد  وهي تشبه اليد وهكذا بقية الحروف لها معنى يدل على شكلها وهذا ليس موجودا في كل الدول التي تستعمل الابجدية فلا معنى ل a b c d e f g …… ,: ولكن لفظها قريب من اللفظ الاكدي او الارامي الاصلي كما يلفظوها في اليونان الفا بيتا كَاما  ولكن حروفهم ليس لها معنى كما في حروفنا لنها صورة مصغرة لمعناه كما ذكنا اعلاه ... . كذلك تطرقت في محاضرتي حول بعض الكلمات التي اصلها اشوري او سريان( كما تلفظها الشعوب الغربية ) , من هذه الكلمات كلمة  ( سورة( التي تطرقتَ اليها في ردك . اللفظ الصحيح لكلمة ( سورة) هو (ܣܒܼܪܬܐ سوَرتا ) وتعني باللغة الاشورية البشارة ( الانجيل ) ,والانجيل كلمة يونانية ايضا تعني البشارة . وتطرقت ايضا في محاضرتي الى كلمة Arabic و Aramic واعتبرتهما كلمة واحدة فقط الاختلاف في لفظ ( م , ب m,b ) وهذا وارد في العربية والاشورية مثل ( مكة , بكة ( وفي الاشورية ايضا ( ܣܒܠܬܐ ܣܡܠܬܐ سبلتا سملتا ) وتعني السلم, الدرج اما فيما يخص الفعل ܒܥܐ و (بغا )(  والفعل (بغى ) موجود في اللغة العربية بغى  ينبغي ونال مبتغاه بنفس المعنى طلبة ونال طلبته فقط بتبديل ( ع ) الى ( غ ) وهذا موجود بين العربية والاشورية مثل كلمة ( ܥܡܛ عمط ) بالعربية غمط  . كذلك ܥܪܒܠܐ عربالا = بالعربي غربال . ܡܥܪܒܐ معربا = بالعربي ـ مغرب ـ وهكذا . تحياتي
اخوك
لطيف پولا