لغتي تتهجى الفرح....الشاعر الدكتور إبراهيم مصطفى الحمد


المحرر موضوع: لغتي تتهجى الفرح....الشاعر الدكتور إبراهيم مصطفى الحمد  (زيارة 197 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 225
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لغتي تتهجّى الفرح
..............................
يا   ضادُ   هل    في     الأفْقِ    عُوّادُ     
         أمْ     لَمْ     يَعُدْ      للوصْلِ    مِيعادُ

إنّي      رَسَمْتُكِ         فوقَ     أزمِنَتي   
           أُنثى      لَها   ،    بالعشقِ       أزدادُ

أُنثى    لَها  عَينانِ ،    مِنْ        عَسَلٍ       
       وعلى       الشِّفاهِ      الجمرِ     أورادُ

عيناكِ    سِجنٌ    ،     لستُ      أكفُرُهُ         
      كُلّي    ،     لهذا      السِّجْنِ  ،  عُبّادُ

والحاجبانِ          استَنطقا         قُزَحاً       
       والبَوحُ     ،   فوقَ     الرِّمشِ   ،  إنشادُ

 والشَّعرُ       مُنسكبٌ      ،     كأُغنيةٍ         
     والأُفْقُ           عُشّاقٌ      ،     وَحُسّادُ

وَبِصَدرِها    قَمَرانِ   ،     مِنْ     زَهَرٍ     
         وَلَظاهُما       في       القَلْبِ        وَقّادُ

يَستَعمرانِ     الشِّعْرَ    ،  في    صَلَفٍ     
        والشِّعْرُ         مَحكومٌ     ،      وَمُنقادُ

يا     سَيِّدَي        قَلَقِي   ،    وَأسئلَتي         
    هلْ     عادَ      فينا     اليومَ    أسيادُ ؟

أُنثايَ    قولي   :     كيفَ      أَنطُقُني           
  وَعلى          فَمِ       الأحلامِ    أَصفادُ

لَمْ    ألْتَفِتْ     إلاّ     وَفي       حُلُمي         
     مَطَرٌ       ،      وَأسْماءٌ     ،     وَأَرْآدُ

لكنَّ             آثاري          مُضَرّجَةٌ         
    بِدِمايَ       ،       والآثارُ         أَشهادُ

أحلامُ        عَنترةٍ        ،      يُبَدِّدُها     
          يا      حُلْوَتي     ،    عَبْسٌ       وشَدّادُ

يا     ضادُ      عِندي    ألفُ    أُمنيةٍ     
         وَلِصَرختي      في     اليَأسِ   ،     أبعادُ

مُدُني     مُبَعثَرَةٌ     ،    على     شَفَتي     
         أَشلاؤها     ،       والرِّيحُ          أجسادُ

كَمْ    نَحتَفي   بالموتِ  ،    يا     وَطَني         
     ولجوعِهِ        مِن      أهلِنا          زادُ

أحفادُنا           مِنّا              مَقاتِلُهم         
      وَالصَّاغَةُ           الأمْهارُ          أجدادُ

مُذ       أورثونا         لَيلَ       فِكرَتِهم       
        وسَماؤنا    ،      والأرضُ         أَضدادُ

مِن      دينِنا       صاغوا       مَواجِعَنا       
       والدِّينُ       دِينُ     الحُبِّ   ،   يا    ضادُ

يا      هاديَ        الكونَينِ       حَيَّرَني         
      كيفَ        استوى       دينٌ  ،     وأَحقادُ

أَ  بِشِرْعَةِ     الإسلامِ      ما       فَعَلُوا         
      يا     سَيِّدي   ،    وجَحيمُ      ما    كادوا

زادُ            العراقيينَ           أَدْمُعُهُمْ           
    والناسُ             أفراحٌ       ،     وأعيادُ

أنا    مُنْتَمٍ   ؛    لكنْ      إلى      قَلَقي       
        وَلِغُربتي            بِيدٌ        ،      وَأَوهادُ

وطَني     عَلَيكَ       الأرضُ      دائرةٌ       
        بِجَحيمِها      ،     وهَواكَ            يَزدادُ

وعَجيبُ  ما  في  الحُبِّ     يا     وطني         
     يَغتالُنا        ،       وإليهِ            نَنْقادُ

يا   ضادُ     شمسُ     الكونِ     واحِدَةٌ         
      وأميرةُ             العُشّاقِ            بغدادُ.