عضو البرلمان العراقي عمانوئيل خوشابا لـ(عنكاوا كوم) سنعمل على غلق ملف النازحين لوضع حد لتغلغل الفساد فيه


المحرر موضوع: عضو البرلمان العراقي عمانوئيل خوشابا لـ(عنكاوا كوم) سنعمل على غلق ملف النازحين لوضع حد لتغلغل الفساد فيه  (زيارة 792 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33826
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عضو البرلمان العراقي عمانوئيل خوشابا لـ(عنكاوا كوم)
سنعمل على غلق ملف النازحين لوضع حد لتغلغل الفساد فيه
عنكاوا كوم –بغديدا -سامر الياس سعيد
قام عضو مجلس النواب العراقي  عمانوئيل خوشابا  بزيارة مركز قضاء الحمدانية (بغديدا ) حيث شملت زيارته الاطلاع على الواقع الخدمي للمنطقة المذكورة  والاسهام باعادة العوائل النازحة  اليها بعد التنسيق مع المنظمات الانسانية والدوائر المختصة لغرض اعادة تاهيل منازلها المدمرة  واعمارها من جديد .. على هامش الزيارة التقى مراسل الموقع  خوشابا في هذا  الحوار :
*كانت لكم خلال الايام السابقة زيارة لمركز قضاء الحمدانية (بغديدا )، ماهي رؤيتكم تجاه المنطقة  خصوصا وانها شهدت عودة اغلب العوائل النازحة اليها ؟
-بالطبع كان هدفنا الرئيسي في هذه الزيارة  الاطلاع على واقع حال ابناء شعبنا من القاطنين في  هذه المنطقة  ومثلما هو معروف فان عدد العوائل العائدة اليها بلغ 6 الاف عائلة  مع الاخذ بنظر الاعتبار وجود منازل محترقة ومدمرة بنسب متفاوتة تبلغ 60-70% وبالطبع كان محور زيارتنا  تشجيع العوائل للعودة مع التفكير باعادة اعمار تلك الدور المهمدمة والمحترقة  كما متابعة الاسباب التي  تسببت بتلكؤ العمل في الاسهام بتاهيل هذه المنازل  حيث التقينا المسؤولين ورجال الكنيسة  خصوصا وان هنالك رغبة قوية من بعض العوائل للعودة لمناطقها حال تاهيل منازلها  كما اضاءت زيارتنا نحو التنسيق سواء مع المنظمات الانسانية او مع الدوائر المختصة ..
*بغض النظر عن الدور المهم الذي لعبته المنظمات الانسانية من خلال تاهيل المنازل وتشجيع العوائل للعودة لمناطقها ، ماهو رايكم بالدور الحكومي في هذا الخصوص ؟
-اقولها بصراحة ان الدور الحكومي قاصر جدا  خصوصا وان الحكومة لم تقم بالدور المامول منها  فيما يتعلق بالتخصيص المالي المطلوب او  توفير موازنة مناسبة لهذه البلدات  التي تاثرت بشكل كبير نتيجة وقوعها بسيطرة تنظيم داعش  ومع ذلك ومن خلال لقائي بالاستاذ عصام قائمقام قضاء الحمدالنية وقفت على واقع بعض القضايا التي  يمكن ان تذلل حيث ان اغلبيتها تمحور في مشاريع متلكئة  وتوفير التخصيص المناسب للدفع بتلك المشاريع للترجمة والتنفيذ حيث يعمل مجلس النواب العراقي في اتجاه غلق ملف النزوح والعمل بشكل كبير لاعادة النازحين لمناطقهم  ونحن كممثلين للمكون السرياني الكلداني الاشوري نسعى في هذا الاتجاه سواء بتوفير المبالغ اللازمة  او من خلال التنسيق مع المنظمات الانسانية  وسيكون لنا عدد من الاجتماعات المرتقبة في غضون الايام القادمة  مع منظمات دولية  ومسؤولين من الحكومة العراقية  وبالتاكيد سنجد الحلول المناسبة لحللة الاوضاع التي يعيشها ابناء شعبنا  في مناطقهم ..
*وماذا بشان ابناء شعبنا ممن نزحوا من مدينة الموصل  وظروف الاخيرة ربما لاتسمح بالعودة المستقرة والامنة ممن ينشدها المسيحي الموصلي  حال عودته من محنة نزوحه ؟
-هذا الملف المتعلق بمسيحيي الموصل  يتركز  باعادة الثقة كاول الاولويات التي يتوجب الالتفات اليها  فالمواطن  لاتكفيه الثقة  اذا ما  تطرقنا للوضع الاقتصادي او الوضع الامني  لذلك حينما  يتوجب اعادة مسيحيي الموصل يتوجب الالتفات لهذه الملفات بشكل رئيسي ..
*لكنك ذكرت في سياق الاجابة السابقة بان مجلس النواب  يعمل على غلق ملف النازحين  رغم ان اعادة الثقة للمسيحي الموصلي امر مرهون بفترة زمنية غير محدودة ؟
- انا ذكرت ان  الاتجاه من قبل مجلس النواب لغلق  ملف النزوح يتاتى من اجل وضع حد للفساد المستشري في هذا الموضوع فعلى سبيل المثال هنالك من النازحين ممن يتسلم حصته من النفط الابيض في فصل الصيف  او يستلم مبردة في فصل الشتاء  اي ان هذه المستلزمات توزع في غير اوقاتها  وهذا بلاشك موضوع يدخل في صلب الفساد فعلينا كنواب ان ننهي مثل هذه الحلقة  من  ان تثقل كاهل الحكومة ..
*عام جديد سيحل علينا بعد ايام، كنائب ممثل عن المكون السرياني الكلداني الاشوري هل  انت متفائل بواقع هذا المكون خلال العام الجديد ؟
-في ضوء الواقع السياسي يجب علينا ان نكون متفائلين  وهنالك من يقول بان  تمثيلنا الحالي يختلف عن تمثيل نواب المكون في الدورات السابقة  خصوصا واننا كممثلين للكوتا  المسيحية اضافة لممثل المكون الصابئي والمكون الايزيدي نعمل بنفس وقلب واحد وهدفنا واحد وهنالك من النواب الاخرين من وصف عملنا  باننا تركنا رغم  بداية تمثيلنا بصمة واضحة  في مجلس النواب العراقي ..
 


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية