اجتماع في الحمدانية للقادة المحليين ضمن مشروع تعزيز دور الاقليات لتحقيق الاستقرار في مناطق العودة بسهل نينوى


المحرر موضوع: اجتماع في الحمدانية للقادة المحليين ضمن مشروع تعزيز دور الاقليات لتحقيق الاستقرار في مناطق العودة بسهل نينوى  (زيارة 502 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منظمة حمورابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1319
    • مشاهدة الملف الشخصي
اجتماع في الحمدانية للقادة المحليين ضمن مشروع تعزيز دور الاقليات لتحقيق الاستقرار في مناطق العودة بسهل نينوى
السيد لويس مرقوس ايوب يتولى مهمة تيسير الاجتماع
السيدة سورية محمود تتولى اعداد التقرير الخاص بالاستبيان المتعلق بدور الاقليات في هذا الشأن
شهد مركز قضاء الحمدانية في محافظة نينوى وقائع الاجتماع الذي حضره خمس وعشرون من القادة والمسؤولين المحليين، وقد خصص الاجتماع للتداول في مؤشرات الصراع في شمال العراق.
وانعقد الاجتماع في اطار مشروع تعزيز دور الاقليات في تحقيق الاستقرار ضمن مناطق العودة في سهل نينوى وسنجار.
فقد تولت منظمة حمورابي لحقوق الإنسان HHRO ورابطة نساء الشك ضمن شبكة تحالف الاقليات العراقية AIM وبدعم من المعهد الامريكي للسلام USIP عقد الاجتماع يوم السبت الموافق 8- كانون الاول 2018 بمشاركة ممثلي كوتا الاقليات في مجلس محافظة نينوى ومن اعضاء المجالس المحلية في كل من الحمدانية وبرطلة والنمرود.
الاجتماع تضمن تقديم نبذة عن فكرة المشروع واهداف الجلسة والاتفاق على برنامج العمل، ومن ثم عرض ملخص لنتائج بيانات استبيان الذي تقوم به مؤسسة بحثية مختصة في مناطق سهل نينوى وسنجار لتحفيز دور الاقليات في تعزيز الاستقرار في مناطقها في شمال العراق في ضوء التحديات التي تواجهها، وإيجاد الحلول لتلك التحديات التي من شأنها إعاقة الاستقرار والسلم الأهلي بين مكونات تلك المناطق.
تضمن الاستبيان البحث في 4 أربعة مؤشرات وهي :
البيئة الأمنة .
الاعتدال السياسي والحوكمة .
حكم القانون .
الرفاه الاجتماعي وكسب الرزق .
هذا وقد تولى السيد لويس مرقوس نائب رئيس منظمة حمورابي لحقوق الانسان والعضو المؤسس لتحالف الاقليات العراقية مسؤولية تيسير الاجتماع الذي استمر (4 ) أربع ساعات ، بينما تكفلت السيدة سورية محمود رئيسة منظمة رابطة نساء الشبك بإعداد التقرير للجلسة بعد أخذ الملاحظات والتوصيات ، قام الميسر بعرض النتائج المستخلصة ضمن المرحلة الثانية للاستبيان والمعد بشهر تشرين الأول /2018 وللمؤشرات الاربعة من قبل جهة اختصاصية تم التعاقد معها من قبل معهد الامريكي للسلام، كما قام الميسر بالإجابة على أسئلة الحضور من القادة المحليين لقضاء الحمدانية، وفي نهاية الجلسة تولى الميسر تقسيم الحضور الى أربعة مجموعات عمل كل مجموعة أختصت بمؤشر من المؤشرات الاربعة لتقديم الملاحظات والتوصيات التي ترى ضرورة الأخذ بها في الجولة الثالثة من الاستبيان.