ماذا وجد الاثاريين في ضريح مار بهنام الشهيد بعد تفجيره من داعش؟


المحرر موضوع: ماذا وجد الاثاريين في ضريح مار بهنام الشهيد بعد تفجيره من داعش؟  (زيارة 2252 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33580
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ماذا وجد الاثاريين في ضريح مار بهنام الشهيد بعد تفجيره من داعش؟
عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد
قال الاثاري عبد السلام الخديدي انه رافق فريقا فرنسيا متخصصا  يسعى لاعادة  اعمار الضريح الخاص بالقديس مار بهنام واخته سارة  والذي فجره تنظيم الدولة الاسلامية في ربيع عام 2015 ابان سيطرته على منطقة سهل نينوى ..وتابع الخديدي في تصريح خاص لموقع (عنكاوا كوم )ان الفريق الفرنسي المعروف بجماعة الاخوة الفرنسية في العراق  باشرت العمل  لاكمال المراحل النهائية  لاعادة اعمار الجب وذلك في ضوء توجيه رئيس اساقفة  الموصل للسريان الكاثوليك  المطران مار يوحنا بطرس موشي  حيث عهد العمل الى  المهندس المعماري الفرنسي الجنسية كيوم  اضافة لتكليف الخديدي  كونه اثاري قديم متقاعد للانضمام للفريق  المذكور ..
واشار الاثاري عبد السلام انه قام بفرز  ملتقات تم العثور عليها في الموقع المدمر واودعت بمقر اقامة  المطران  موشي حيث اطلعنا على  الموقع الذي اصبح ركاما بفعل تفجيره بالعبوات الناسفة من قبل داعش وعبث بممتلكات الجب واخرجها من مكانها قبل التفجير  حيث كلنت مؤمنة  في صدر مذبح الجب  الامر الذي وفق الخديدي سبب اختلاط الانقاض لمختلف الفترات التاريخية  من باطن الجب والتل الاثري المحيط به حيث يعود تاريخ هذا التل الأثري الى الالف السادس قبل الميلاد، وقد شاهد وعاصر مختلف الفترات التاريخية حتى العصر الساساني الذي فيه وقعت حادثة استشهاد مار بهنام وأخته سارة ورفاقه الأربعين (عام 382 للميلاد) حسب التاريخ والتقليد الكنسي ..
وبالنسبة لما اكتشفه الاثاريون  في تلك البقايا اشار الاثاري المعروف  بانه من ضمن ما اكتشف وحسب التشخيص الاولي  على مجموعة من كسر صغيرة لعظام انسان، وكسر فخارية، وقطع من احجار الاوبسيدين والفلنت، وكسر اواني زجاجية، وخشب، وفحم، ومسامير معدنية، واشكال خرز وودع، وبعض عظام قوارض، وحتى قطعة نقدية معدنية حديثة مما كان بعض المؤمنين يضعها للتبرك على الضريح، وربما نعثر على غيرها من المواد يتم تشخيص نوعيتها في المختبر مختتما الخديدي مدونته  بان جميع  ما عثر عليه  تمثل امانة  دينية  واثارية وحضارية متاملا ان تتبنى  جهة اكاديمية  وضع بحث شامل او دراسة اكاديمية حولها  في المستقبل


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية