ولد المسيح ـ هليلويا تهنئتنا لكم بمناسبة أعياد الميلاد والسنة الجديدة المباركة


المحرر موضوع: ولد المسيح ـ هليلويا تهنئتنا لكم بمناسبة أعياد الميلاد والسنة الجديدة المباركة  (زيارة 1393 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل josef1

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4643
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
   
   
      ولد المسيح  ـ  هليلويا     تهنئتنا لكم  بمناسبة أعياد الميلاد والسنة الجديدة المباركة
                المجد لله في العلى   وعلى الارض السلام   والرجاء الصالح لبني البشر
                       اليوم ولد لكم في مدينة داؤد مخلص هو المسيح الرب 
قبل  2018  سنة ولد طفل المغارة الطفل يسوع وبهذه الولادة تغير تاريخ العالم كله ، ولد في مغارة بسيطة حيث نزل من السماء واصبح انسانا مثلنا ليؤلهنا لنرث ملكوته في السماء ، ان ميلاده ذكرى طيبة تبعث الفرح والسلام والمحبة في نفوس البشر بالعالم كله . ان للميلاد معنى واسع تبدأ مسيرته الايمانية في نفوسنا ، وعلينا أن نفهم ان الميلاد ليس بأكل ما لذ وطاب ، ولا نصب شجرة مضاءة أو عمل مغارة ، ولا في توزيع هدايا وتبادل الزيارات ، بل علينا  فهم ان على الفرد  في الميلاد  ان يُخرج الحقد والبغض من قلبه الى الابد ، ويملأؤه بالحب لكل الناس ، وان يتعامل مع الجميع بلطف ومحبة ، وان يعمل للناس ما يريد ان يعمله الناس له . خاصة وان ميلاد هذا العام   ليس  كالاعوام  التي سبقته  . حيث هُجِرفيها  أهلنا من الموصل قسرا في العاشر من الشهر السادس من العام  2014  بعد استيلاء داعش عليها ، وبعد أكثر من  شهر هُجِر اهلنا من سهل نينوى الى المدن الآمنة في شمال العراق ، فسكنوا الخيام وافترشوا الارض أو في هياكل بيوت لم تكتمل بعد  ، وقسم منهم في الكنائس أو المدارس أو اماكن اخرى قبل أن توفر لهم البيوت أو الكرافانات أو الخيم ،  فلأول مرة  منذ زمان يولد يسوع في خيمه بدل ( مغارة ميلاد يسوع ) وفي شمال العراق يشاركه الاطفال في  خيم اخرى مع النساء والفتيات والشيب والشباب يفترشون الهواء الطلق والسماء وقماش خيمه تداعبها ريح الشتاء ترنم اصواتا تنادي بها ملائكه السماء (المَجدُ للهِ في العُلى، وعلى الأرضِ السَّلامُ  والرجاء الصالح لبني البشر  ) هليلويا مرحبا بك يا يسوع  ، يسوع المهجرين ، يسوع المضطهدين  ، يسوع المسحوقين  ، يسوع الباكين وترتسم بسمه على وجوه المهجرين بالميلاد  ، وكما حدث هذا في بلدنا الغالي حدث في سوريا العزيزة  ، تختلط بدمع العين  لذكريات الاوطان والمنازل والبيوت وشجرات عيد الميلاد والزينه والمعجنات .
 نطلب من الرب في هذا العام بعد أن تحرر سهل نينوى ومدينة الموصل  ان يرجع جميع المهجرين الى مدنهم وكنائسهم واعمالهم التي فقدوها وخاصة مدينة الموصل التي تهدمت معظم كنائسها ولم يرجع اليها سوى  بضع عشرات  ،  أن يطبع فيه بسمة على كل وجه، وفرح في كل قلب، وينعم على الكل بالسلام والراحة  وأن يشعروا بألامان وأن ينسوا ما أصابهم من مصائب على يد أعداء الانسانية الذين استولوا على كنائسهم وممتلكاتهم واجبروهم على مغادرة مدنهم ، نشكر الله وقد تحررت معظم مدننا وقرانا منذ تشرين الاول من السنة الماضية ،  وانشاء الله سيرجع اهلها بعد ايصال الخدمات لقسم منها ،نطلب منك ايضا  يا رب ان تعطي رزقآ للمعوزين والمحتاجين ، وشفاء للمرضى، وعزاء للحزانى، لسنا نسأل من اجل انفسنا فقط يارب، انما نسألك من اجل الكل . لانك خلقتهم ليتمتعوا بنعمك، فأسعدهم اذن بك  .

لنقول لطفل المغارة تعال واسكن عالمنا وضع السلام في وطننا ، تعال واملك على ارضنا ليستتب الأمن بيننا ، تعال وانشر سلامك في بلدنا العزيز ، ويعود جميع المهجرين الى ديارهم ، لنضم اصواتنا للملائكة ونقول المجد لله قي العلى   وعلى الارض السلام ،  وان مضت الملائكة الى السماء هكذا نمضي الى السماء لنكون معك الى الابد . وبمناسبة عيد الميلادالمجيد والسنة الجديدة    2019    ، نترجى آباءنا الروحيين أن يخطوا لما فيه وحدة كنيستنا في هذا الوقت الذي يتلاشى فيه وجودنا في ارض آباءنا واجدادنا ، ولكي يقتدي بهم اخوتنا وسياسيونا فيعملوا على نبذ الخلافات الجانبية ويكونوا يدا واحدة لايقاف النزيف الذي يمر به شعبنا في هذه المحنة العصيبة التي تصيبه ، وتمر هذه التجربة القاسية التي تواجهنا . ننتهز هذه الفرصة لنقدم أجمل التهاني والتبريكات لشعبنا المسيحي في العالم اجمع والعراق بصورة خاصة ولكافة آباءنا الروحيين واخصهم بالذكر الحبر الاعظم البابا فرنسيس وراعينا الجليل صاحب الغبطة الكردينال البطريرك مار لويس روفائيل الاول  ساكو ومطراننا في المانيا كيبرهارد فورست والزائر الرسولي لاوربا المطران سعد سيروب  وكافة البطاركة والمطارنة  ، وكافة الاباء واخصهم خادم كنيستنا الاب سيزار راعي خورنتنا شمعون برصباعي  ، وكافة خدام الكنيسة من رهبان وراهبات وشمامسة ومرتلين في الجوقات وكافة المؤمنين وافرد عائلتي واصدقائي   ،  ومؤمني الخورنة في جميع مدنها ، طالبين من الرب يسوع بهذه الذكرى ان ينشر امنه وسلامه على بلدنا واهلنا في العراق والعالم  ، وبحماية امنا العذراء مريم امين .               
      سلامي ومحبتي لكم .
                الشماس     يوسف جبرائيل حودي ـ شتوتكرت ـ المانيا